رأي ، حول ( الرابطة )...


المحرر موضوع: رأي ، حول ( الرابطة )...  (زيارة 783 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Iben Alrafedain

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 137
    • مشاهدة الملف الشخصي
رأي ، حول ( الرابطة )...
« في: 18:26 07/08/2015 »
     رأي ، حول ( الرابطة )...
 السادة المسؤولين عن المنبر الحر المحترمين
 السادة القراء الاعزاء
     عملاً بحرية الراي وحق النشر ارجو ان تسمحوا لي  بطرح رأيي هنا ، وكما يلي :—
  إبتداءً ، على ما اعتقد أن تسمية "الرابطة" تطلق على منظمات مهنية تتشكل لظروف خاصة ( واحياناً قاهرة) تتعلق بالوضع العام وحالة وإمكانية واستعداد المنتمين اليها ك( رابطة كتاب وادباء )
و(رابطة فنانين... )و (رابطة سواق السيارات ) وغيرها... وعادةً
تكون بديلة للنقابات والاتحادات المهنية ، اما استخدام اسم(رابطة )
لتجمع قومي لتحمل مسؤوليات جسام لتلك الامة داخل وطنها ، ففي رأيي الشخصي المتواضع ان حصر هؤلاء القادة والمثقفين وتجميعهم تحت اسم ( رابطة ) إنما هو إستصغار لهم ولامتهم في ان واحد ، وبعكس ذلك حين تؤسس هذه الرابطة في بلدان المهجر
لابناءتلك الامة فلا بأس بذلك لكونها ضرورية هنا لتجميعهم وتنظيم
شؤونهم وحمايتهم والدفاع عنهم وعن حقوقهم ، اما في وطنهم فلديهم ما يكفي من احزابهم ومنظماتهم الحقوقية والسياسية ،
والكنيسة وقادتها ولجانها كقادة ومسؤولي تلك الامة يمكنهم التحرك لخدمة ابناء امتهم دون الحاجة الى أية رابطة لكون الرابطة اصلاً مسمىً ( لتنظيمات مهنية محدودة الواجب والاختصاص )
اقل شأناً من تنظيم قومي كبير بهذا الحجم !!... من هنا فان
تشكيل الرابطة داخل الوطن الصلي لأية امة إنما هو تقزيم لتلك الامة إلا أن اسم الرابطة قد يناسب اي تنظيم قومي لابناء امة خارج حدود وطنها كون ذلك ضرورة ملحة في بلدان المهاجر خوفاً على تفرقهم وتشتتهم وابتعادهم عما  يهم ويخص ابناء امتهم .
      وبناءً على ما مر لا نجد مبرراًلمثل هذه الرابطة داخل الوطن لوجود بدائل لها يمكن بواسطتها تمثيل ابنائها كما ذكرنا سابقاً
احزاباً  او شخصيات... الخ...إلا مبرر واحد وهو سحب البساط من تحت ما بدأ بتأسيسه سيادة المطران  سرهد جمو
وموقعه الالكتروني بمحاولة الانشقاق وقيامه بتجميع بعض الكتاب المتطرفين وسياسيي ما بعد ٢٠٠٣ حوله
لينصب من نفسه اخيراً قائداً كنسياً وقومياً سياسياً ..فوضعت هذه الرابطة حداً لتلك المحاولة قبل ان تستفحل
وتسبب انشقاقاً قومياً وكنسياً خطيراً....
          ملاحظة للفائدة  :–
                        بالكيل الذي تكيل يكال لك ويزاد ...وبالاسلوب الذي تريد ان يخاطبك به الناس خاطبهم..!!!!
                                   
         مع تحياتي للجميع.                                                          ابن الرافدين





غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2284
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: رأي ، حول ( الرابطة )...
« رد #1 في: 08:23 08/08/2015 »
الى الأخ الأستاذ Iben Alrafedain المحترم
تقبلوا تحياتنا
تحليل صائب واستنتاج أكثر صواباً ، ولكن الغايات أحياناً كثيرة تغير الوسائل ، فكان اختيار اسم الرابطة من قبل مؤسسيها لتنظيم كيان قومي بحسب غاياتهم ربما وفق هذه القاعدة من دون دراسة وتمحيص هو الأصوب كما فعلوا من قبلهم أصحاب الأحزاب القومية !!! ، وهل هناك من يقرأ ويرى ويسمع ليختار الصواب ؟؟ .
لا نتفق معكم حول البدائل المقترحة ( الأحزاب القومية الكارتونية ) لأنها هي الأخرى قد تحولت بحكم المصالح والمنافع الشخصية في عراق الفوضى الخلاقة بعد عام 2003 م الى مجرد دكاكين لبيع الخوردة ، وباتت وسائل للقفز على مناصب السلطة لجني السحت الحرام في سوق " حارة كلمن إيدو الو " مع احتراماتنا للمخدوعين الضحايا من أبناء أمتنا بتلك الأحزاب المزيفة ، وواقع الحال لأمتنا بعد اثنتي عشرة سنة يقول ذلك وليس عكسه يا أستاذ إبن الرافدين وأنتم بحكم متابعتكم للمسيرة أعرف بذلك من غيركم ، لأن الرابطة أو الأحزاب وجهان لعملة واحدة طالما كانت الغايات المخطط لها هي ذاتها وعليه فإن اسم الرابطة أو الأحزاب لا تزيد ولا تضيف في مسيرة الأمة خطوة مفيدة ولا للأمة شأنٌ بالرابطةُ والأحزابُ . دمتم بخير وسلام .
                  محبكم أخوكم : خوشابا سولاقا - بغداد



غير متصل Iben Alrafedain

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 137
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: رأي ، حول ( الرابطة )...
« رد #2 في: 01:11 11/08/2015 »
.
                الى الاخ الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم
        شكراً لمروركم ولملاحظاتكم القيمة وإن كنت لا اتفق معكم على بعض ما ورد فيها ، ولكن رايكم محترم ..،
ولي الحق انا ايضاً ان احتفظ برأيي الخاص..فمثلاً ، إن لم يكن في ساحتنا القومية العراقية الاشورية اي حزب
نرتضيه،افليس  إذن تصحيح ومعالجة مثل ذلك من مهام وواجبات سياسيي شعبنا بالدرجة الاولى ،كإستحداث وتشكيل احزاب جديدة تنال ثقة واحترام الجميع ؟؟... اما اذا استمر وضعنا كلاماً وتهجماً دون الاتيان بالبديل ..
فمن حقنا ان نقول :–
       لقد صدق احدهم حين قال " لا خير في امة يستطيع سياسيوها ان يهدموا ، لكنهم يعجزون عن بناء بديل
 لما يهدمون"
 تحياتنا ، وامنياتنا لكم وللعائلة بالصحة والعافية ...
                                                                         ابن الرافدين



غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: رأي ، حول ( الرابطة )...
« رد #3 في: 03:57 11/08/2015 »
اذا كانت الأحزاب القومية كارتونية بنظر البعض فلماذا انتمي اليها هؤلاء البعض ام ان لمجرد انتهاء مصالحهم الشخصية اصبحت احزابنا القومية بنظر هؤلاء البعض كارتونية واصحاب دكاكين ولماذا هؤلاء البعض عندما كانوا منتمين و مستفادين من احزابنا القومية لم يحركوا ساكنا ام ان مصالحهم كانت فوق اهداف ومبادئ الاحزاب مجرد سؤال؟
اخي Iben Alrafedain
الرابطة اسست لفشل دور الاحزاب الكلدانية على الواقع العراقي ولفشل مؤتمرات الكلدان لكن الرابطة طريقها صعب لوجود الكثير ممن التحقوا بالرابطة لان البعض كان ولازال ضمن الاحزاب الكلدانية والتي فشلت في اي حدث عراقي وحتى لو تم اخراج العراق من وضعه الحالي فلن يكون هناك دور كبير للرابطة الكلدانية لان نظامها الداخلي تم تغيره لتكون رابطة سياسية واحزابنا القومية ستبقى ذات شأن سياسي .لكن لو تبقى الرابطة الكلدانية رابطة انسانية وخيرية ستنجح حتما ولكن نتمنى لها النجاح ولاي رابطة اخرى .تحياتي


غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2284
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: رأي ، حول ( الرابطة )...
« رد #4 في: 09:33 11/08/2015 »
الى الأخ العزيز الأستاذ Iben Alrafedain المحترم
تقبلوا محبتنا مع خالص تحياتنا
شكراً على اجابتكم المحترمة على مداخلتنا السابقة ولكن لا نتفق معكم فيما يخص النقد للأحزاب القومية الموجودة حالياً على أرض الواقع والتي فشلت فشلاً ذريعاً دون أن تحقق شيئاً من أهدافها والسبب معروفاً لديكم جيداً لأنكم كنتم واحداً من ضحايا ذلك الصراع بين أصحاب المبادئ وبين من انحازوا الى المصالح الشخصية فأزاحوا أصحاب المبادئ عن مركز القرار ظلماً ، وهكذا جرى الحال مع الآخرين من الذين غادروا الساحة السياسية في ظل تلك الأحزاب والتي باتت اليوم مجرد دكاكين للأقارب والمرتزقة من الذين تم تخصيص لهم رواتب تقاعدية من ميزانية الكورد ( البارتي ) ووأغلبهم يتسكعون في المهاجر ، نحن نتفق معكم بضرورة خلق البديل مئة في المئة ، ولكن ذلك ليس بالأمر السهل في ظل التضليل الذي تمارسة الأحزاب الموجودة مع الجماهير والتي تتشبث بالبقاء من أجل المنافع والمصالح حتى تخلوا عن الأسم القومي وقبلوا صاغرين بتسمية المكون المسيحي وليس من أجل المصالح القومية كما يدعون هذا الأمر بات معروفاً للجميع . علية فإن عملية خلق البديل الناجح المعبر عن المصلحة القومية والذي يجب أن لا يكون مجرد صورة نمطية للأحزاب الموجودة . نبدأ بعملية تثقيف الجماهير بالسلوك المنحرف للموجودين وتعريتهم على حقيقتهم لسحب البساط من تحت أقدامهم وتأسيس قاعدة صلبة لأنطلاق البديل القومي - الوطني المنتظر ، وهذا هو ما يحصل اليوم بالضبط ، إن سياسة التعذر بعدم وجود البديل الجاهز الملبلب كما يقال أن نقبل بالسيء الفاشل الموجود هي سياسة عقيمة ، هذا الخيار هو خيار غير مقبول إلا من قبل من وصل الى مرحلة العجز واليأس من العطاء .
وهنا وبعد الأعتذار من شخصكم الكريم دعنا نقول الى من يزعق ويقول كنا منتمين في يوم ما الى تلك الأحزاب الكارتونية ، نعم انتمينا ولكن عندما اكتشفنا أن تلك الأحزاب لا تحترم مبادئها ولا تلتزم بالسياقات التنظيمية ولا تحترم الأستحقاقات التنظيمية وفق معايير الكفاءة والنزاهة والتضحيات واعتمادها أسلوب الكذب والخداع وتضليل الأعضاء والغدر بالقيادات المعارضة للسكرتير العام من أجل المصالح رفضنا البقاء فيها احتراماً للذات وفضحنا ادعاءاتهم المزيفة وأكاذيبهم وتضليلاتهم وتلفيقاتهم امام الرأي العام بشجاعة وواجهنا تحدياتهم في المحكمة بالفوز . نحن فدنا الجهة التي انتمينا إليها بالأموال أكثر من سكرتيرها العام دون أن نستفاد منها شيئاً ، وعلى من يقول غير ذلك عليه الأتيان بالدليل وبإمكان هذا الزاعق أن يتأكد من سندات القبض للتبرعات من المكتب المالي لذلك الحزب الذي يدافع عنه والذي خصص له اليوم سيده راتب تقاعدي من دون استحقاق وهو يتسكع في الخارج . عزيزي إبن الرافدين أنتم تعرفون كل شيء كما جرى ويجري اليوم ونحن كذلك نعرف ذلك بالتفصيل وبالوثائق الدامغة . نحن نقول أن نضال المخلصين سوف يصنع البديل الصالح مستقبلاً حتماً لأن الباطل سوف لا يستمر مهما طال الزمن ، والخيانات التي حصلت مهما طال بها الزمن سوف تظهر في يوم من الأيام ليعرفها الجميع ، أما هؤلاء الزاعقين وأبواق الباطل ( وهما إثنان ) من محامي الشيطان سوف يصمتون في يوم ما ويكون مصيرهم ..... التاريخ .   
أخينا العزيز إبن الرافدين نعتذر عن الأطالة وخروجنا عن الموضوع قليلاً ، ودمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام .

                   محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا - بغداد