رد الى الاخ جورج هسدو حول الحماية الدولية لشعبنا الاشوري


المحرر موضوع: رد الى الاخ جورج هسدو حول الحماية الدولية لشعبنا الاشوري  (زيارة 402 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 325
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ جورج هسدو لنعمل سوية من اجل المطالبة بالحماية الدولية لشعبنا الاشوري :
لا اعرف بالضبط ان كان الاخ جورج هسدو من كيان ابناء النهرين ام من كيان ابناء الرافدين ام من المستقلين الاشوريين ، ولكن اثار انتباهي الاقتباس ادناه من موضوع نشره في موقع عنكاوة كوم ، لذلك نتوجه اليه ونقول .. ان لم يكن القصد من هذه الكتابات لمجرد التسويق الاعلامي ... فما الذي يمنعكم من الانضمام الى الجماهير الاشورية التي تسعى للمطالبة بالحماية الدولية للشعب الاشوري .
(( شخصياً لم يعد لي أي أمل بما موجود (محلياً) من الأحزاب العراقية والكوردستانية ولا بالحكومتين المركزية والاقليمية ولا حتى ببرلماني بغداد وأربيل، لينصفونا ويتفهموا وضعنا (ويهضموا) عملية تمتعنا بكامل حقوقنا المشروعة، كما اني فقدت الثقة بما لدينا من أحزاب ومنظمات قومية والأمر نفسه ينطبق على الكنيسة ورجالاتها ومؤسساتها، لينتشلوا شعبنا من محنته.. وأمام هذه الصورة (القاتمة) فانه باعتقادي لم يبق أمام أبناء شعبنا سوى أحد الخيارين، إما التوجه نحو الخيار الجماعي في المطالبة (شعبياً) بالتدخل (الخارجي) والسعي لاستحصال قرار (أممي) بفرض الحماية (الدولية) وإنشاء منطقة آمنة لشعبنا تضمن حق تمتعه بـ (جغرافية ادارية وسياسية) خاصة به للحفاظ على هويته (وما تبقى) من وجوده وأراضيه التاريخية، أو اللجوء إلى الخيارات (الفردية) لانقاذ النفس واحترام الذات، والتي أحلاها سيكون بطعم (العلقم).. فهل ندرك ذلك لنعمل به بعيداً عن المنافسة السمجة والتصارع الكارتوني، أم أننا سنستمر بطمر رؤوسنا في ......؟؟!!. )) انتهى الاقتباس
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10206204098774709&set=a.1778424673695.94651.1631754269&type=1&theater





غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيد  فاروق.كيوركيس
لن ادخل في صلب الموضوع ولكنني ساصحح فكرتك هذه(  كيان ابناء الرافدين ) ليس هناك كيان باسم كيان ابناء الرافدين وانما الحركة الديمقراطية الاشورية (زوعا) وقائمتها هي الرافدين .شكرا