المرحلة تحتاج إصطفافات جديدة


المحرر موضوع: المرحلة تحتاج إصطفافات جديدة  (زيارة 554 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كاترين ميخائيل

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 495
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المرحلة تحتاج إصطفافات جديدة
كاترين ميخائيل
michkatrin@yahoo.com

الدكتور العبادي سبق وايدنا إصلاحاتك لكن ممن حواليك يُحاولون تغيير مسار إصلاحاتك , يجب أن تأخذ بنظر الاعتبار الملايين من المتظاهرين معك ويتبعهم الملايين الذين في الخارج والداخل الذين يدعمون إصلاحاتك بنفس الوقت الملايين من مراكز القوى الاجنبية تدعمك وتقف وراء هذا الاصلاح .
الملايين من الدماء الزكية للعراقيين ذهبت هدرا فقط للسياسة الطائفية الفاسدة من قبل السياسيين اليوم الدماء ترفع صوتها من المقابر مناجين إرحمنا وإستمر على خطاك هذه الدماء الزكية لها "حوبة " إمضي قدما دون تراجع . الالاف الالوف من المثقفين يُنادون ويدعموك والعالم الخارجي والمجتمع الدولي معك بضربتك الاصلاحية تضرب بعصى من الحديد والنار قلب الارهاب الدولي . قبل ايام كنتُ في مظاهرة ونزلت إمرأة شابة ترتدي جلباب أسود طويل مع حجاب اسود منادية السياسيون اليوم هم الارهاب وهي تنادي بإسقاط الحكومة . هذه المرأة العراقية كانت لهجتها من الجنوب نالتْ إعجاب المتظاهرين وتأييد جماهيري وكانت تتكلم بحرقة والم عراقي لاغير . لاتُخيب أمل جماهيرك التي تقف معك اليوم بهذه الاصلاحات الجريئة ولاتتهاون عن مسيرة الشعب العراقي معك وإرادة الشعب أقوى من إرادة الحزبيين الذين يُتهمون الان بالحرامية والكفار ويُصنفون بالارهاب .
المظاهرات اليوم في العراق اليوم سلمية مكفولة بحق دستوري تحظى بتأييد كبير من الملايين من العراقيين اينما كانو وبنفس الوقت تأييد دولي عالمي والاكثر من ذلك دعم جيد من المرجعية الدينية في النجف . عام 2008 إلتقيتُ ضمن وفد من الخارج مع السيد السيستاني وإبنه لايحضرني إسمه الان . السيستاني في مسير حديثه عبارة واحدة حينها تفألتُ خيراَ قال ( قلتُ للهاشمي يجب ان يُدافع السني عن الشيعي , والشيعي عن السني ) إحترمتُ هذا الرجل في أعماقي وكتبتُ عنه بكل إمتنان . بقي الرجل يدلو برسائله للسياسيين طالبا إهتمامهم بالشعب العراقي دون إستثناء . طالبا التفكير بمستقبل العراق شعبا وارضا دون جدوى لم يتلقى اي أذن صاغية من قبل السياسيين العراقيين الفاسدين الحرامية .

جاءت إصلاحاتك مؤيدة من البرلمان العراقي, بخصوص النواب الستة لرئيس الوزراء كانو معتمدين على الاساس الحزبي والطائفي والقومي لازالت مكاتبهم موجودة عدا بهاء الاعرجي إستقال بعد الاهانات التي حصلها من غالبية أبناء الشعب وفضحهم لتاريخه وكانت الاهانات والفضح من ابناء جلدته ومعارفه قبل ان تكون من أمثالي التي لاأعرفه سابقا ولم اسمع عنه شيئأ وانا من شمال العراق وهو من الوسط .
الاصلاح لايحتاج الى إنتظار الان نحتاج المباشرة الفورية بالاصلاح وعلى الجبهة المؤيدة للاصلاح ان تتسلرع وتتعاون مع المتظاهرين هذا الواجب الوطني يُحتم علينا الاسراع بعقد إجتماعات سريعة وإتخاذ قرارات تصب في مصلحة المواطن وليس السياسي الفاشل . سارعو الى التحالفات الوطنية لدعم العبادي . يجب ان تتكسر التحالفات السابقة وتظهر تحالفات أخرى مبنية على اساس محاربة الفساد علما ان الجميع يتكلم عن الفساد ومن كبار السياسيين دون جدوى لمدة 12 عام , دعنا عن الاعلام الذي يتراكض وراء الفساد والمفسدين والداعمين له . المرحلة خطرة تحتاج الى إصطفافات جديدة وجبهات عريضة مع او ضد الاصلاح حينها يكون بإمكان المواطن البسيط ان يختار اين يقف ؟ الان الكثيرين مترددين منتظرين مالذي سيحصل ؟ وهذا الركود من قبل المواطن ليس من مصلحته يجب إتخاذ موقف سياسي .
نعم هناك من يُحاول عرقلة هذه الاصلاحات وهي القوى المستفيدة والفاسدين داخل العملية السياسية منذ 2003 حتى يومنا هذا سيكون الان فرز جديد على مستوى الشعب العراقي مع او الضد وعليه يتطلب من القوى التي تقف مع الاصلاح ومع إصلاحات العبادي ان تتناسى خلافاتها وخلفياتها الدينية والسياسية وتُفضل مصلحة الشعب العراقي وتصطف بتحالفات وقتية او دائمية لدعم سياسة العبادي وضرب الحرامية كما سمتهم التظاهرات العارمة داخل وخارج العراق . على جميع القوى المساهمة وغير المساهمة في السلطة ان تأخذ موقف حاسم وجريئ (مع او ضد إصلاحات العبادي) لاحل وسط في الامر . الدولة على حافة الانهيار الشعب في حالة غضب , المجتمع الدولي يقف مع الشعب ويقترح تقسيم العراق . المتظاهرون وكافة ابناء الشعب يُطالبون بوحدة العراق ونبذ الطائفية . إيران تتدخل في شؤون العراق , السعودية وقطر الطرف الاخر في تدخلاتهم . وعليه نحن العراقيون والمعارضون والغاضبون نطالب السير قدما لحماية سياسة رئيس الوزراء .د. العبادي لتكن سيسي العراق الذي انقذ الشعب المصري وأخذ خطوات جريئة وإستمد قوته من دعم الشعب المصري له وهكذا الشعب العراقي وراءك .
بهذا الوقت ارفع الشعارات التالية
نعم نعم لاصلاحات العبادي
ياقوى الخير تحالفو لمحاربة الارهاب
يا ابناء الشعب العراقي الصامد بوجه الارهاب إدعمو إصلاحات العبادي
يا أبناء الشهداء قفو مع إصلاحات العبادي
يا أيتام العراق تظاهرو ضد منْ يقف وراء حقوقكم المهملة.
17-8-2015