تـهـنـئة المركز الثقافي الكلداني الأميركي / مترو ديترويت


المحرر موضوع: تـهـنـئة المركز الثقافي الكلداني الأميركي / مترو ديترويت  (زيارة 2166 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3645
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


CECA Est. 1974 AD | 7275 k

حيّا عَمّا كَلدايا

 

تهنئة المركز الثقافي الكلداني الأمريكي / متروديترويت


يوم بابل في الأول من أيلول ... ألق الحضارة الرافدية

 


بالنيابة عن كادر المركز الثقافي الكلداني الأمريكي في متروديترويت وأصالة عن نفسي، نتقدم لأمتنا (الكلدانية) العزيزة بأحر وأصدق الأمنيات بمناسبة عيد (يوم بابل) الأغر في الفاتح من أيلول، وبهذه المناسبة التاريخية، نتقدم لكل الغيارى الكلدان وأصدقاؤنا في العراق والعالم بأحر التحايا وأصدق التمنيات وأطيبها، متمنين لأمتنا الكلدانية العزيزة وشعبنا العراقي الكريم الخير والنعمة، آملين من رب القدرة أن يمن على العراق والعراقيين الصابرين بالأمن والأمان والخير والأزدهار والنعمة.

   

طوبى لكم أيها المحتفلون الكلدان في العالم بهذا اليوم الأغر، لأنكم بدلاً من أن تلعنوا الظلام وتضيعوا الطاقات فيما لا جدوى منه، فأنكم وبغيرة كلدانية تشعلون (شموع الأمل) عبر التجمع والإحتفاء سوية بهذه المناسبة القومية التاريخية المهمة، مبددين الظلمة ومعرين مخططات واساليب التهميش والإستلاب الذي يعيشه أبناء الكلدان في العراق والمهجر. 

عامر حنا فتوحي بيث شندخ بريخا
رئيس المركز الثقافي الكلداني الأمريكي / متروديترويت
www.chaldean4u.org



 
Courtesy of www.IAmedianet.com






غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 789
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
أحلام اليقضة ... مشروعة ؟؟؟


متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3645
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شيء رائع أن يحـس المرء بأحلام الغير


غير متصل kaldanaia

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 871
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ ميكائيل سبي المحترم
اهنئك كما أهنيء الامة الكلدانية بهذا اليوم
بابل العظيمة تستحق ان يكون لها يوم نحتفل به .

الاستاذ العزيز كوركيس اورها منصور المحترم
تحياتي لشخصك ولدي سؤال اذا تكرمت ان تجبني عليه
هل تستحق بابل ان يكون لها يوم نتذكرها به . اذا
لم تجب اعتبر اني لم اسئلك وستبقى بالنسبة لي مثار اعجاب
واحترام المحب لك كلدنايا.



غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 789
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
اقتباس
الاستاذ العزيز كوركيس اورها منصور المحترم
تحياتي لشخصك ولدي سؤال اذا تكرمت ان تجبني عليه
هل تستحق بابل ان يكون لها يوم نتذكرها به . اذا
لم تجب اعتبر اني لم اسئلك وستبقى بالنسبة لي مثار اعجاب
واحترام المحب لك كلدنايا.

أخي العزيز كلدنايا .. تحية وأحترام

شكرا على أطرائك الجميل وأسلوبك المهذب، ,اما عن تساؤلك فهو بالتأكيد تساؤل مشروع ويدخل في خانة طموحات أبناء أمتنا للعيش بأمان وأستقرار في وطن ابائهم وأجدادهم .. ولكن هذا يتحقق أذا كانت بابل لنا ونعيش على أراضيها ونديرها بانفسنا .. طبعا هذا لن يتحقق والأسباب معروفة كونها محتلة منذ أكثر من أربعة عشر قرنا، ولهذا السبب قلت أن أحياء هذه المناسبات تبقى أحلام مشروعة .. أما مثيري هذه المواضيع فانهم يريدون صناعة مجد لهم على حساب معاناة أبناء أمتنا النازحين والذين هم بحاجة أولا الى من يلتفت اليهم وينقذهم من التشرد الذي يعيشونه هنا وهناك وليس الى أطلاق شعارات لا تجد طريقا لها حتى في أفلام الخيال العلمي وهي شعارات جوفاء لا أساس لتطبيقها.

وشكرا لحضرتكم لأنكم تحملون شعورا قوميا تتمنون أن يتحقق حتى المستحيل من أجل أحياء تاريخ ومجد أجدادنا أصحاب حضارة وادي الرافدين وشكرا.

كوركيس أوراها منصور
ساندييكو - كاليفورنيا



غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 661
    • مشاهدة الملف الشخصي
عزيزي مايكل سيبي،
 هذه قراءة هادئة في سفر أشعيا ، الإصحاح الثالث عشر، أرجوك ان تتمعن فيها وتؤشر بعلامة صح عن كل ما تحقق من هذه النبوات في العصر الذي نعيشه. انا شخصيا ً تستوقفني عبارة " ولا يخيم هناك أعرابي " . رغم ان العرب لم يسكنوا بابل في عهد أشعيا ، لكن كبير الأنبياء تنبأ ان العرب سوف يعمرون في المنطقة لكن لن يقيم احد منهم خيمته فيها. انت بالتأكيد زرت خرائب بابل وانا كذلك وأستطيع بكل ثقة ان أقول ان النبوة قد اكتملت في عصرنا ، ويبقى السؤال يا اخي مايكل لماذا كل هذا التطبيل والتزمير لمدينة لم تعتمر بقربها ولا حتى قرية مسيحية واحدة في عصرنا الحالي !!!!

19 وتصير بابل، بهاء الممالك وزينة فخر الكلدانيين، كتقليب الله سدوم وعمورة

20 لا تعمر إلى الأبد، ولا تسكن إلى دور فدور، ولا يخيم هناك أعرابي، ولا يربض هناك رعاة

21 بل تربض هناك وحوش القفر، ويملأ البوم بيوتهم، وتسكن هناك بنات النعام، وترقص هناك معز الوحش

22 وتصيح بنات آوى في قصورهم، والذئاب في هياكل التنعم، ووقتها قريب المجيء وأيامها لا تطول

 بكل مودة وحب،
                   حنا شمعون / شيكاغو


متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3645
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مثـلما تعـتـز بجـدّك أو جـد جـدك المتـوفي والـذي يسكـن الآن في ملكـوت السماوات

فأنا بـدوري أسألك أخي حـنا شمعـون

ما الـذي أزعـجـك في إعـتـزازنا بأصلنا الكـلـداني أو البابلي أو السومري أو قـل ما تـشاء ؟
إنه سـؤال ، لابـد وأنْ عـنـدك الجـواب .... ودمت بخـير


غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 661
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ مايكل سيبي المحترم،
سألتني: ما الـذي أزعـجـك في إعـتـزازنا بأصلنا الكـلـداني أو البابلي أو السومري أو قـل ما تـشاء ؟
إنه سـؤال ، لابـد وأنْ عـنـدك الجـواب .... ودمت بخـير
نعم من حقك ان تسألني هذا السؤال، وأشكرك انك تمالكت اعصابك وكنت هادئا ً في ردك وهذا بصراحة كنت أتوقعه منك بعكس بعض الأخوة من التيار الكلداني الذين يصعب مناقشتهم.
بكل الأحوال ان السبب الذي دعاني لأكتب ما كتبت اني كنت في نفس الوقت الذي أنزلتَ فيه مقالتك ابحث  جادا في الكتاب المقدس عن تلك الآيات المذكورة في ردي أعلاه لأُضمنها في رد على شخص آخر ولم افلح رغم اني استعنت بالعم گوگل وتحت الطلب " بابل في العهد القديم "، ولكن كان عجبي اني قرأت عن بابل ما لا يرضيني ولا يرضيك من تفاسير لاهوتية حتى من القديس اوغسطينوس اللاهوتي المشهور وغالبها مستقاة من نبؤات أشعيا. وبعد البحث الجاد وفقت بالعثور على الآيات المطلوبة في سفر أشعيا و كان الوقت متأخراً لأرفقها في الرد على المقالة التي كانت في بالي ولما رأيت مقالتك عن بابل وجدت انها مناسبة بفحوى موضوعها.
عجيب هو امر العهد القديم ونبؤاته وغالبها تحققت وتلك بخصوص المسيح نستطيع القول إنها تحققت جميعا ً حين  لم نكن قد جئنا الى الدنيا بعد،  لكن احسب انه من قلة الإيمان ان نشك فيها. وهذا ما يؤكد لنا مصداقية نبؤات اخري تحدث  في زمانا ونستطيع ان نلمسها في هذا العصر ومنها حسب ظني تلك الأسطر التي أوردتها في ردي.
ومنها أيضاً هذا الذي نتحقق منه في زماننا ولا يعجبني ولا أظنه يعجبك وهو عن اسماعيل والذي ذريته هم المسلمين،  فيقول سفر التكوين عن ذرية اسماعيل :  هربت على إثرها هاجر إلى البرية. وهناك ظهر لها ملاك، أمرها بأن ترجع إلى بيت إبراهيم وقال لها: "لأُكَثِّرَنَّ نَسْلَكِ فَلاَ يَعُودُ يُحْصَى"
اخي مايكل ان كنت قد قرأت كتاب الرؤساء المكتوب في القرن التاسع الميلادي فلا بد انك توافقني ان مسيحييو ذلك الزمان كان يطلقون اسم الإسماعيليين على المسلمين. وثمة نبؤات اخرى عن الآشوريين تحققت في زماننا هذا ولا اريد ان أتطرق اليها الان ولكنها عندي شبه مؤكدة .
بابل عندي وعند بقية الاشوريين وشعرائها ومثقفيهم لها مكانة خاصة في قلوبهم وانا ذكرتها بكل فخر في أشعاري، ولكن هذا هو قدر بابل العظيمة ... بهاء الممالك وزينة فخر الكلدانيين ان تدنسها بصمات صدام حسين بكتابة الأحرف الاولى من اسمه المقيت على كل لبنة بقيت من اسوارها التاريخية.
أتمنى-- ولكن هيهات --ان ترجع بابل لأهلها الحقيقين . وهنا أودّ ان اذكر لك يا اخي مايكل ان ما سمعته وعرفته عن سيادة المطران مار سرهد جمو الذي له مكانته في قلوب القوميين الاشوريين ، ان غايته الأصلية  من الانحياز الى القومية الكلدانية هو رؤية مستقبلية لأعادة كتابة تاريخ بين النهرين " بيت نهرين " وبالمشاعر القومية لدى الكلدان والآشوريين كان بوده ان يبني جسرا ً بين بابل ونينوى او بابل وآشور ليعيد التاريخ نفسه ، لكن من الطرف الاخر نبوة نسل اسماعيل تلاحقنا.  وفقط تسليتي ان المسيحية جاءت لخلاص أرواحنا اما أجسادنا ولو انها زائلة لكن لها حق علينا، وعلينا ان نعطيها حقها وسعادتها على ارض الأجداد.
بإخلاص ومودة ومحبة،
                            حنا شمعون / شيكاغو


متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3645
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أشـكـرك أخي حـنا شـمعـون

كم كان بـودّي لو تـرد عـلى الـذين يكـتـبون بلا مبالاة ويقـولـون أن الله هـو آشـور بعـينه.

دمت سالماً

آشور الله الخالق العظيم رب العالمين , الله الذي نعبد اليوم هو الله الذي عبده ملوك وشعب أمبراطورية أشور قبل المسيحية بالاف السنين
http://www.atour.com/forums/arabic/44.html