( المنطق ...واسطورة الانكليز والتسمية الاشورية...!! )


المحرر موضوع: ( المنطق ...واسطورة الانكليز والتسمية الاشورية...!! )  (زيارة 2177 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Iben Alrafedain

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 133
    • مشاهدة الملف الشخصي
                                    ( المنطق ...واسطورة الانكليز والتسمية الاشورية...!! )
       كثيراً ما سمعنا البعض يردد وبفرح غامر ( ( الانكليز هم الذين اطلقوا اسم الاشوريين على الشعب الذي في حقيقته كلدان الجبال..) )..لهؤلاءالذين يغنون هذه الاغنية اقول :
      بالرغم من كل المصادر والدراسات والبحوث التي تؤكد اصالة هذا الشعب الذي هو امتداد لاجداده  الاشوريين ومن تلك الشواهد انقل هنا مكتفياً ( باللاءات الثلاث التي اطلقها مار سرهد جمو  في محاضرته التاريخية الشهيرة والتي من جملة ما قال فيها– اجدادكم ...لم يقصدوا ، لم يقصدوا ، لم يقصدوا انهم من اهل بابل.. no no no.
....لا تكونوا هبل وانا ااولكم ، الم يكونوا يعلمون انهم ليسوا ابنا ء بابل  وهذه نينوى امامهم...إن آباء نا  كانوا
يعرفون ) الى ان يقول ( ان اجدادنا بحثوا عن اسم شامل ) !!  الا يكفي كل هذا الاعتراف مع التوبيخ الشديد
ليتناسى ذلك البعض عمداً كل ذلك  ويقفزوا من فوقها(من مصادر او اقوال) ويأبون إلا ان يكرروا مقولتهم تلك المرة تلو المرة دون التفكير ولو مرة واحدة (فيما يعقل وما لا يعقل) ودون ان يسالوا انفسهم  ما يعينهم  للتوصل
الى الحقيقة التي غالباً ما يحجبها عن الفكر والعيون ايضاً الحقد والكراهية!!! ومن تلك الاسئلة مثلاً :
       (إن كانت هذه الاسطورة صحيحة ... فلماذا  إختار الانكليز الاسم الاشوري ليستبدلوه بالاسم الكلداني ؟)
و( ماذا كانت مصلحة الانكليز في هذا الاسم بالذات ؟) و (الم يكن  هذا الاستبدال يجعل ذلك الشعب الكلداني الذي جاءوا لاقناعه يتمرد عليهم حيث لا يمكن لشعب يعتز باسمه القومي ان يتحالف مع من يغير اسمه القومي ) فماذا يقول ذلك البعض .. هل سيجيبون ام لا ؟؟؟
    بالتاكيد إذا ما تجرد هؤلاء من الاحقاد  والكراهية وسعوا بصدق لمعرفة الحقيقة فلا بد وان يسألوا انفسهم مثل تلك الاسئلة وغيرها الكثير ومنها التي سنذكر بعضها لاحقاً ... وبالاجابة عليها بصدق تظهر الحقيقة جلية واضحة .... فلو فرضنا جدلاً أن اسطورة التسمية صحيحة ، فلماذا اختار الانكليز الاسم الاشوري و " الغوا" الاسمو الكلداني ؟؟  ثم ، لماذا قبل هؤلاء الكلدان – إن كانوا كلداناً – بتغيير اسمهم القومي دون اي إعتراض ، لا بل وانهم  وافقوا على التحالف مع هؤلاء الذين قاموا " بتزوير " اسمهم القومي !!! فماذا يمكن ان يفهم من ذلك
و هل سيجيب انصار الاسطورة رعاهم الله. ؟؟
     اعزائي :
                الذي عرف عن الانكليز انهم لم يكونوا يخطون اية خطوة في خططهم إلا بعد دراسة وافية لكل جوانب ما هم مقبلون عليه ، من هنا فانهم كانوا يعرفون كل شئ عن هذا الشعب الذي يريدونه حليفاً ،وكان  من جملة ما عرفوه عن هؤلاء الناس تعلقهم الى حد كبير باسمهم القومي  كاشوريين  واعتزازهم وافتخارهم به ....
والسؤال هنا : ( فبأي إسم إذن ينادونهم ليكسبوا ودهم ؟؟) هل سيجيبنا انصار الاسطورة الاعزاء ؟؟
ثم...ماذا لو كانوا كلداناً حقاً ؟ الم يكونوا ينادونهم باسمهم ؟ ويوعدونهم بتأسيس دولة كلدانية مستقلة لهم  قي ولاية الموصل بالضبط كما وعدوا هؤلاء الاشوريين ثم نكثوا بوعدهم ؟؟ ما الذي كان يمنعهم من مناداتهم باسمهم
الكلداني إن كانوا كلدان ؟ اجيبونا حفظكم الله !! ..وإلا فهل تستطيعون ان تذكروا لنا اسباب ومبررات مقنعة لنا وللقارئ العزيز بأن ذلك التغيير للاسم القومي كان ضرورياً للانكليز  ولولاه لمانجحت مهمتهم في كسب هؤلاء الناس وضمهم الى معسكرهم..؟؟؟؟..!!!..الم يكن من مصلحتهم ان يتجنبوا إثارة هؤلاء الناس بتغيير اسمهم القومي ( والذي لا يعني للانكليز شيئاً إلا بالقددر الذي يخدمهم في تحقيق هدفهم ) بينما في تغييره ربما كان سيؤدي الى ابتعاد هؤلاء الناس عنهم واستحالة تحقيق هدفهم ، لكننا وجدناهم وقد اتفقوامعهم وانضموا الى تحالفهم وتحقق هدفهم مما يدل  ويؤكد ان هؤلاء الناس كانوا اشوريين لانهم لو كانواكلداناً لكانوا قد ثاروا وتمردوا ورفضوا التحالف نتيجة تغيير اسمهم القومي ، لكننا رايناهم وقد اتفقوا معهم مما يدل كونهم اشوريين ولم يكونوا كلداناً ...لذا يكون على هؤلاء الذين يدعون" ان ذلك القوم كانوا كلداناً اطلق الانكليز عليهم تسمية الاشوريين "ان يجيبوا على تساؤلاتنا باجابات منطقية مقنعة بان ادعاءهم على حق...وإلا فعليهم الكف عن تكراراسطوانتهم تلك بعد اليوم للثبوت منطقياً وعقلياً بانها مجرد اكذوبة لا يصدقها عاقل اذا ما تناولهابالتحليل العقلي المنطقي ....
ولكن المؤسف له بقاء ذلك البعض سائراً وراء مقولة غوبلز ( اكذب ثم اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس ) بالرغم من انهم  يعلمون ان للناس عقولاً باستطاعتها التفكير والبحث والتحليل والتوصل الى الحقيقة ،لكن ذلك البعض يبقى في وهمه بانه كلما لح واستمر في ترديد مقولتهم كلما صدقهم الناس بينما كل الناس يعلمون انه جئ بهذه الاسطورة ليقابلوابها ( حقيقة تغيير اسم الذين انشقوا عن كنيستهم المشرقية النسطورية والتحقوا بكنيسة روما ) حيث ان الكلدان الحقيقيين– سواءً المنتسبين الى اور ام المنتسبين الى عشيرة بني كلدة في الخليج–
 
كانوا ولا زالوا جنوب العراق وعلى سواحل الخلييج وهنا اضطر ثانية لاحالتكم الى محاضرة المطران
سرهد جمو  حيث يقول  (" لم يقصدوا ..لم يقصدوا ..لم يقصدوا انكم من اهل بابل )لانه يعلم ان بعد سقوط بابل قامت جيوش كورش وحلفائه بمسح مدينة بابل والمدن الاخرى وتسويتها بالارض وقطعت كل طرق الفرار مما اضطر ذلك الشعب (الكلداني) على البقاء هناك  يداري نفسه بالاختفاء متفرقاً هنا وهناك في ارض الجنوب  حتى جاءت الفتوحات الاسلاميةواحتلت المنطقة فاعتنقوا الاسلام– كما يؤكد ذلك بشكل غير مبا شر– الكثيرون من ابناء
االجنوب من اخواننا الشيعة باقرارهم بقوميتهم الكلدانية ....اما كلدان ولاية الموصل وشمالها فاننا نستطيع تسميتهم ( كلدان ما بعد الانشقاق) وهم  غير كلدان الجنوب ،كما نفهم من كلام مار سرهدبان اجدادهم  لم يكونوا من كلدان بابل.  حيث بعد التحاقهم بروما بمساعدة فرنسا والدولة العثمانية وخوفاً من ارتدادهم يوماً وعودتهم الى كنيستهم الاصليةوفي سبيل الاطمئنان على بقائهم بعيدين عن ذلك جردوهم حتى من اسمهم القومي الاشوري ايضاً ومنحوهم اسم الكلدان– كما قالها سيادة المطران بشكل غير مباشر ( لقد بحث اباؤنا عن اسم شامل  )
فهل يا ترى ، يبحث عن اسم إلا من لا اسم له او من يريد استبداله ام لا؟؟؟؟اجيبوني اطال الله عمركم !!!
اوليس إذن ما يجري اليوم من خلاف وجدل  هو ما خططت له روما منذ  ذلك اليوم . ؟؟؟
  وهكذا اخيراًيظهر انه ليس افضل واقوى من التحليل المنطقي  وهو
ما يساعد الانسان للتوصل الى حقيقة الامور......وبذلك ايضاً صارت اسطورة الانكليز والتسمية الاشورية تدعو الى الشفقة على مردديها !!!
   بقي ان اسدي بهذه النصائح الى من يود الاستفادة منه :–
      ١– بالكيل الذي تكيل يكال لك ويزاد
     ٢– إن أردت أن يحترمك الناس إحترمهم
     ٣–  خاطب الناس بالاسلوب الذي تريدان يخاطبوك به، اما إن شتمتهم فإنك تدعوهم الى شتمك
   
                     والله .. والحقيقة ...وحبي لشعبي الواحد ، من وراء القصد .
       
                                        مع تحياتي للجميع.                              ابن الرافدين





متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3497
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي ابن الرافدين
شلاما
الحقد يعمي العيون ويجمد العقول
لذلك لا تهتم بما يسطروه بعض من تلك الاقلام الجافة
لان انكارهم للحقاءق انما هو دليل على صدق ايماننا باشوريتنا
وكما نعرف من حق اي انسان ان يتمتع بحرية التعبير
ويبقى الاشور

ي فخورا بتاريخه وانتسابه واصالته

وتقبل تحياتي


غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2053
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ العزيز الأستاذ إبن الرافدين المحترم
تقبلوا أطيب تحياتنا ومحبتنا
نحييكم على هذا المقال الرائع الذي اعتمدتم على المنطق العقلي والعلمي في طرح أفكاركم ورؤيتكم لهذا الموضوع الجديد - القديم ، وكان طرحكم موفقاً بحسب وجهة نظرنا الشخصية ، يكفي عامل الجغرافية كونه دعماً وسنداً لما ذهبتم إليه ولكن كما يقول القول " أسمعتَ لو ناديتَ حياً ولكن لا حياة لمن تنادي " .
صديقنا العزيز اسمح لنا أن نقول إن هذا الموضوع خلقته الأحزاب بعد سقوط النظام من خلال سعيها لصنع تسميات مركبة لغاية في نفوس مبدعيها فقابلهم بالمثل المتطرفون من الطرف الآخر ، ولو كانت تلك الأحزاب قد استمرت على التسمية التي كانت معتمدة في تنظيماتها قبل 2003 م لما كان حصل كل هذا اللغط ، ولكن لضرورة المصالح الشخصية المريضة للبعض أحكام ، لقد كتبنا قبل مدة مقالاً بعنوان " أثر المدلولات التاريخية في إثبات الأنتماء القومي للمجموعات البشرية ... الآشوريون نموذجاً " وأدناه الرابط ، أعتقد إنه يسلط الضوء على عمق أصالة الآشوريين في التاريخ .http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=781096.0
دمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام .

            محبكم أخوكم : خوشابا سولاقا - بغداد



غير متصل Iben Alrafedain

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 133
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم...
الاستاذ اخيقر يوخنا المحترم ...
          شكراً لمروركما ، وليدم قلمكما الذي عرف بطرحه التاريخي العلمي الصادق وبتصديه  لكل  حاقد
متطاول وشتام ...
        تحياتي لكما.....ليرعاكما الله وعائلتيكما الكريمتين ..
                                                                              اخوكم
                                                                        ابن الرافدين