تجارب شخـصية قـد تـفـيـد بعـضاً من أبناء الجالية الحـلقة الثالثة


المحرر موضوع: تجارب شخـصية قـد تـفـيـد بعـضاً من أبناء الجالية الحـلقة الثالثة  (زيارة 504 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3645
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تجارب شخـصية قـد تـفـيـد بعـضاً من أبناء الجالية الحـلقة الثالثة

بقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

إنبثـقـت الخلافات بـين أبناء الـبشر منـذ بـدء الخـلـيقة وخـير دلـيل عـلى ذلك الأخـوَين قائين وهابـيل قـبل تـدهـور أخلاق الشرفاء ، فلا غـرابة الـيوم من صراع الأصدقاء حـيث مغـريات العـصر تـثـير شهـية الفـرقاء والرتب الخادعة يسيل لها لعاب الغـرباء ، تعـدّدت الأسباب ومـبـدأ الخلاف واحـد ليس الغـباء ، وإنما طمع نـفاق وغـيـرة سوداء .... ظلم إستغـلال حـسـد ووشاية حـمقاء .... حـب السلطة إستعـباد وتـشويهُ سمعةٍ بـيضاء .... كـلها نـضعها في مستـنـقع الأنانية خِـزانة الجـفاء .... 

إنما الغـباء يتـمثـل في الغـشيم راكـب الموجة الـنـكـراء إللي ما يـﮔـدر يـﮔـول :

أنا ما عـنـدي بـيها ولا عـلـيها ! ليش أسَـوّي نـفـسي مو خـوش ولـد ...

والمسيح ينبِّه إلى ذلك ويقـول :  (( لماذا لا تحـكـمون بالحـق من قِـبَل نـفـوسكم ))
*****************
حـضرتُ جـلـسة مع رجـل وقـور دُعيَ لحـل خلاف بـين أخـتين من نـفـس الـوالـدَين يسكـنـون جـميعهم في دار واحـدة ... سأل الكـبرى : ما هي مشكـلتـكِ ومطلبكِ يا إبنتي ؟ قالت : عـمّـو ، أنا ليست لـديّ مشكـلة مع أهـل الـبـيت ولا أطلب منهم شيئاً سـوى المبـيت ! .... ثم سأل الصغـرى : وأنتِ ما هي شكـواكِ وماذا تـريـدين يا حـبـيـبتي ؟ قالت : أريـد من أخـتى أن تحـتـرم والـدتي !!

قال الرجـل الـوقـور للصغـرى :
أولاً ، عـليكِ بعلاقـتكِ مع والـدتـكِ..... ثم بـواسطـتها إرتـبطـتِ بأخـتـكِ ، فـصارت الـوالـدة هـمزة وصل الـتـساوي بـينـكما ، إنها واعـية تسمع وتـفهم وتمشي وتـفـكـر ، ومثلما تـراكِ وتسمعـكِ فإنها تـرى أخـتكِ وتسمعها ..... من جانب آخـر أنتِ مغـتبطة بوالـدتـكِ بكامل حـريتـكِ وأحاسيسكِ بارك الله بكِ ، تـنالين حـظوة عـنـدها وهي حـرة حـين تـُـكـرمكِ لطيـبتـكِ ....

وأخـتـكِ الكـبرى حـرة أيضاً في التعـبـيـر عـن حـبها ومشاعـرها ، وتساويـكِ في مقـدار علاقـتها مع الـوالـدة .... إنّ والـدتـكِ هي التي تـقـيّم سـلـوك أخـتـكِ وتخـمّن درجة مشاعـرها تجاهها وتجازيها ، فهـو أمرٌ يخـصها وليس أنتِ ....

إنه قـرار والـدتـكِ وليس قـراركِ ، فما دخـلـكِ أنتِ في مسألة ليس من صلاحـيتـكِ ؟

أراكِ تـتـصرفـين كأنـكِ تملكـين والـدتـكِ مُلكاً كاملاً لكِ لـوحـدكِ دون أخـتـكِ ( وهـنا يكـمن خـطأكِ ) .
زعـلت الصغـيرة ، وسـكـت الجـميع ، والـوالـدة حائرة لا تـريـد أن تـفـرّق ولا أن تـُحـزِنَ أياً من الـبنـتين ........
ثم إلـتـفـتَ إلى الـوالـد ــ فاقـد حـنان الأبُـوّة والنخـوة ــ وسأله :
وأنت ماذا تـقـول يا سـيـد ؟ فأجاب : أريـد البنت الكـبرى أن تغادر دارنا ! ...
ردّ عـليه الرجـل الـوقـور رأساً : أنت أغـلـقـت باب الرحـمة والحـل يا سـيـد ! فـبالنسبة لي ، أنا لا أفـرّق بـينهما ، فهـل طلبتموني مرشِـداً أصالِحهما أم شـرطياً أطرد هـذه وأبقي تـلك ؟ أرجـو أن لا أكـون حَـكـماً مرة أخـرى بـينكم وهـذه عـقـليتـكم ...... وخـرج مستاءاً دون أن يُـدلي برأي آخـر .

إن الكلام الأخـير لهـذا الرجـل الـوقـور ، يُـذكـِّـرني بقـول المسيح لـواحـد من الجَـمْع : (( مَنْ أَقَامَنِي عَـلَـيْـكُـمَا قَاضِيًا أَوْ مُـقَـسِّـماً ؟ )) .
*****************
دعـونا الآن نـناقـش الأمر بمنـظار عـلمي :
 
إن كـواكـب المجـموعة الشمسية ، وإنْ كانت تـتأثـر بـبعـضها نـوعاً ما ، إلاّ أن جـميعها مرتبطة بالقـوة المركـزية نحـو الشمس وتـنظم حـركـتها ، وتـتحـكم فـيها قـوانين كِـﭘـلـر ( وليس حـلقات المشتـري المخادعة ولا أقماره المراوغة ! ) .

لـو تـصوّرنا الوالـدة تلك أو / أم الأمهات / أم الجـدات ، في مركـز دائرة وهـمية تـنـطـلـق منه أشعة الأبناء أو البنات فـتـتجاور أو تـتباعـد عـلى مداراتها ولكـنها ترتبط بالمركـز مصدر إنـطلاقها ...... لـذا فـمَن يحـب التـواصل والتعاطف مع الـوالـدة لمسانـدتها ، لا يُـزايـد عـلى الباقـين عـنـد المدار تملقاً ونـفاقاً ، وإنما يتـصل بالمركـز مباشرة ! الـذي بـدوره يتـصرّف من موقعه .. ومَن تـصعـب عـليه هـذه الهـنـدسة خـلي يروح يـبـول وينام . 

الأميّـون أنـواع ، فـمنهم مَن عـنـده عـينين ولا يقـرأ ، ومنهم مَن في عـينيه بـياض فـيقـرأ الأبـيض فـقـط تاركاً الأسود ، ومنهم فاقـد العـقـل يقـرأ بعـينين ولا يفهم ، ومنهم مَن ليست لـديه عـينان أصلاً فلا يقـرأ ، وهـؤلاء جـميعهم معـذورون ......

ولكـن الأسـوأ منهم جـميعاً : مَن له عـقـل وعـينان ، يقـرأ ولا يـفهم !! كـخـروف بـين الخـرفان .. وهـذه مصيـبة مجـتمعـنا المثـقـف في هـذا الزمان .

نحـن نكـتب لمَن يقـرأ ويفهم وليس لـلفارغـين ، ولا لـلمثـقـفـين الأميّـين ... ومَن يهـمه الأمر فـلـيكـن حـكـيماً تـكـفـيه الإشارة ، وإلاّ فالأعـمى لا يرى الإنارة .

وما أخـلي بخاطركم ، نحـﭼـيها طـگ بْـطـگ :

مَن يـريـد أن يُطأطىء رأسه كالعـبـد عـنـد سـيـده ويهـز ذيله أمام رئيسه الـﭘـطرك ساكـو أو غـيره ، فهـو حـر في تـصرفه ، لا يحـق لـنا أن نمنعه وليس من المنـطق أنْ نـتـدخـل فـي شـؤونه .... أما نحـن نكـتب عـن غـبطته ونـتـكـلم معه إذا تـطـلب الأمر ، ولكـن برأس مسيحي مرفـوع ( إنه الـﭘـطرك ساكـو عـلـَّـمَـنا ذلك إنْ كـنـتـم تـفـقـهـون ) وكل شيء بالـدليل والبرهان ... ولكـن هـيهات إن كـنـتـم تعـرفـون أين قال ذلك !!!! أخـليها حـسرة عـليكم .
إيرميا النبي يقـول : (( اِسْمَعْ هـذَا أَيُّهَا الشَّـعْـبُ الْجَاهِـلُ وَالْعَـدِيمُ الْفَهْـمِ ، الَّـذِيـنَ لَهُـمْ أَعْـيُـنٌ وَلاَ يُـبْـصِرُونَ ، لَهُـمْ آذَانٌ وَلاَ يَسْـمَـعُـونَ )) .

*****************
 
************
في حـلـقات مقـبلة سـنـنـشر بعـضاً من تـراث صحـيفة (( عـما كـلـدايا )) تباعاً ، والتي صدرت أيام 2001 وسنـبـدأها بـ (( تـباً لك يا سارق الـبـيـت )) بعـون الله .