سيادة داعش!!


المحرر موضوع: سيادة داعش!!  (زيارة 343 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صبحي ساله يي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 298
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيادة داعش!!
« في: 10:59 05/11/2015 »
سيادة داعش!!
   صبحى ساله يى
  رغم أن عملية الانزال في الحويجة، وانقاذ مجموعة من البشر كانوا على موعد مع الموت في غضون ساعات، تعتبر تجربة بطولية نادرة وناجحة قامت بها قوات البيشمركه بالتعاون مع القوات الامريكية، ويمكن تعميمها وإعتبارها مقدمة لعمليات اخرى، لكنها اثارت جدلاً إعلامياً واسعا وتساؤلات كثيرة، وأماطت اللثام عن أكبر تخبط عراقي(إعلامي_سياسي) واضح المعالم، عبرت عنه أفواه لا تعرف التمييز بين العمليات العسكرية النبيلة والرذيلة، فاسترسلت بسوء الظن المسبق وبغرور وقسوة ولا مبالاة، بحجة ما يسمونه (سيادة) وتعدٍ على الحكومة العراقية واستقلالها ودون الالتفات الى أن زرع القسوة فيه قتل للحس الانساني، عبر التهجم على العملية ومنفذيها وتشويه صورتها الانسانية الجميلة، وهذا التهجم إن دل على شيء فإنما يدل على إختلاف العراقيين حتى تجاه الثوابت والقضايا التي لاتقبل الاختلاف، وتشير الى إختفاء وتبخر الحس الانساني، واختلاط الفكر المذهبي بحسابات سياسية ورغبات جامحة في تعميم المحن وتغييب العدالة، علماً أن (السيادة) في الحويجة المحتلة من قبل داعش هي سيادة دولة الدواعش والرايات المرفوعة هناك رايات سود فقط، والوقوف ضد خرق تلك السيادة تعني الفاشية في ابشع صورها، ومجرد الحديث عن خرقها امر مثير للسخرية وإساءة إلى امهات وآباء وإخوان وأخوات وزوجات وبنات واولاد الشهداء في كوردستان وعموم العراق..
مع الأسف، تم كيل العملية بمكاييل عدة، فالكورد الذين نفذوها وقدموا التضحية فيها وراهنوا على إمكاناتهم، هم مرفوعو الرؤوس يدافعون عن بسالة قواتهم وإيمانهم بقضية الانسان أينما وجد دون تفريق أو تمييز بسبب القومية أو الدين أو المذهب، واعتبروا العملية مبعث فخر وأعتزاز وتسجيلا لمأثرة تأريخية، ووقفوا مع المنفذين الابطال قلباً ووجداناً، لأنها كانت العملية النوعية الإستباقية الأولى التي تنفذ في قلب مواقع داعش، وأثبتت انهم يمتلكون إرادة قتال قوية ضد داعش، ومستعدون لتنفيذ المزيد من العمليات وملاحقة الدواعش أينما وجدوا، ولكن المعترضين على العملية، والذين وصفوها بالسابقة الخطيرة التي يجب التوقف عندها، ومؤامرة جديدة لتكريس مفهوم التقسيم، إما أصابهم الذعر من النجاح الذي حققته قوات البيشمركه خلال العملية، أو إنهم لايريدون ان يتم تحرير السجناء والرهائن لدى داعش، أو لايريدون ضرب داعش وإضعافه ودحره، أو أنهم يعتقدون ان كل ما يأتي من الكورد هو شر بالمطلق، لذلك ودون معرفة ملابسات العملية أثاروا الشكوك واعتبروها مؤامرة وحركة إستعراضية، ورسالة مبهمة المعاني هدفها إشغال الرأي العام.
أما الذين استفادوا منها فقد أثنوا عليها وشكروا القائمين بها، وثمنوا الدور الاحترافي لقوات البيشمركه الباسلة التي قدمت نموذجا شجاعا في هذه العملية النوعية واعتبروها عملا بطولياً و إنسانياً سامياً عظيما، وضربة موجعة للارهاب، وتحولاً نوعياً في سياق العمل ضد قوى الارهاب وتقدما مهما في الاتجاه الصحيح ويستحق الاشادة والتقدير، وإعتبروها أيضاً تغييرا جريئاً في الستراتيجية الامريكية التي كانت تؤكد على تقديم المشورة والمساعدة والتدريب والمعدات، نحو اخذ زمام المبادرة على الأرض والقيام في المستقبل بعمليات برية مماثلة لتحرير الرهائن المحتجزين لدى تنظيم داعش الإرهابي ولاعادة الامن والاستقرار الى العراق..
وبين هذه المواقف المختلفة للمكونات العراقية لابد من القول:
نحن نخوض حربًا ضد أشرس عدو لا يفرق بيننا على أساس ديني أو مذهبي أو قومي، لذلك لابد أن نقدم الشكر والعرفان لأي جهة تساعدنا على الخلاص من هذا العدو، ولابد من الابتعاد عن الأراجيف والتصريحات المستهلكة، ولابد من خرق وحرق سيادة داعش أينما وجد، والانتقال من مرحلة تبادل المعلومات والتعاون الاستخباراتي مع الاصدقاء والحلفاء إلى الشروع بعمليات إجرائية وخطط عملية على الارض.






غير متصل كنعان شماس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1136
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: سيادة داعش!!
« رد #1 في: 18:04 06/11/2015 »
بموجب القانون الدولي يحق لاي دولة تشعر بخطورة داعش على امنها او الســلم الدولي يحق لهاتجريب اي ســلاح ضدهم حتى بدون موافقات الحكومات التي تجاورهم وهذا يسكت عنه الاعلاميون الخبثاء او الاغبيــاء . فعمل روسيا مثلا قانوني مئة بالمئة ولو تمطر عليهم في اليوم الواحد الف صاروخ او قنبلة فالدواعش مجاميع مسلحة تقطع الطرق وتنشر الفوضى والخراب في الحدود الدولية وتهدد السلم العالمي ولاتعترف بهم اي دولة  تحية