لماذ الازدواجية والانحياز الحزبي والشحن العاطفي في قضية سجن الوزير السابق سركون !!؟


المحرر موضوع: لماذ الازدواجية والانحياز الحزبي والشحن العاطفي في قضية سجن الوزير السابق سركون !!؟  (زيارة 2733 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4204
    • مشاهدة الملف الشخصي
لماذ الازدواجية والانحياز الحزبي والشحن العاطفي في قضية سجن الوزير السابق سركون !!؟
-----
انهمرت الايميلات والردود والمداخلات والمقالات المشحونة بالعواطف والانحياز والتعصب الحزبي والمحاباة والمجاملات بدون وجه حق وعدل وبعيدا عن المنطق بغزارة كالمطر على مقالنا تحت عنوان (الوزير السابق سركون لازار خذل زوعا وشعبنا واساءة لسمعتهما من يتحمل مسؤولية ذلك ؟) للاطلاع الرابط الاول ادناه كلها محترمة اذا كانت ضمن الموضوع وتنسجم مع شروط النشر واللياقة واغلب اصحابها يتباكون على قضية سجن الوزير السابق سركون لازار من قبل محكمة النزاهة بتهم الفساد لانه اشوري ومن ابناء جلدتنا فقط !! ان هذا الموقف العاطفي حسب رأي يقع ضمن التشجيع على الافساد الأخلاقي والمهني والوظيفي علما ان مقالنا على الرابط ادناه يمثل وجهة نظرنا الشخصية ولا زلت عند رأي فيه بكل ثقة وقناعة تامة تماشيا مع التقاليد الديمقراطية وحرية الرأي والرأي الاخر

طيب السؤال الذي اطرحه على كل الاخوة اصحاب الايميلات والمقالات والمداخلات ؟ اين كنتم ؟ ولماذا جفت اقلامكم وخرست السنتكم وبحت اصواتكم ؟ عند قيام السيد يونادم كنا بتحريك دعوى قضائية ضد الكاتب القومي الاشوري ايضا الاستاذ المهندس (خوشابا سولاقا) في محكمة الأعلام والنشر ببغداد وطالبه بتعويض قدره مئة مليون دينار !! أليس الاستاذ خوشابا سولاقا هو الآخر من أبناء جلدتنا ؟ لماذا هذه الازدواجية والكيل بمكيالين والتناقض في التعامل ؟ علماً بأن الاستاذ خوشابا سولاقا كل ذنبه انه نشر مقالاً سياسياً نقدياً لسياسات السيد يونادم كنا كسكرتير عام لزوعا

ولم يمس موقعه في البرلمان ولم يقل بحقه أي كلام نابي ليستحق إقامة دعوى قضائية ضده ثم لماذا أنتم رحماء على الفاسدين وأشداء على خصومكم وكل من يكشف ويفضح رأس الهرم ؟ وهل أن تحريك الدعاوى القضائية في المحاكم الرسمية والمطالبة بالتعويض المالي المبالغ به ضد أبناء أمتنا من قبل من يريد أن يكون زعيم الأمة الآشورية مباح !! لا يحتاج الى الأدانة والتنديد به كون المدعي عليه من أبناء أمتنا بينما الكتابة من قبلنا والبعض الآخر عن ما صدر من محكمة النزاهة لأي سبب يخص الفساد في الدولة بحق الوزير الوحيد الذي يمثل المسيحيين ينحسب علينا وعليهم ابتهاجاً وتشفياً !! أين كنتم من دعوى السيد يونادم كنا ضد الأستاذ خوشابا سولاقا في يومها ؟أترون كم أنتم مرائين ومداهنين وغير منصفين ولا تنطقون بالحق والعدل ؟ وسوف ننتظر قرار محكمة التميز الاتحادية وعندها سيكون لنا كلام اخر لان الوزير السابق سركون لازار ليس قديسا او معصوما وان وطننا العراق ليست المدينة الفاضلة

المؤسف ان الوزير السابق سركون لازار اساءة لسمعة شعبنا المسيحي ولسمعة زوعا وانتهك مبدأ النزاهة والاخلاص علما ان الفساد بجميع أنواعه هو انحراف قيمي وأخلاقي في أداء العمل وتحمل المسؤولية الوظيفة وفي مقدمتها إساءة استعمال السلطة وهدر المال العام وارجو ان يعرف من هلل للوزير المدان واعتبر وجوده في السجن خبر مفرح !! خوش مفرح !! وحيث ان جميع أشكال الفساد من السرقة والاختلاس والاحتيال والرشوة والابتزاز والمحاباة في المحسوبية والمنسوبية وغسل الأموال واستغلال المنصب ونهب الأموال العامة وسوء استخدام الوظيفة والمنصب انتهاك للقيم والاخلاق والنزاهه وأسوأ أنواع الفساد هو سوء استخدام السلطة واستغلالها من قبل المسؤولين لغرض تحقيق مكاسب خاصة غير مشروعة واللبيب من الاشارة يفهم

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=796088.0

                                          انطوان الصنا

                        antwanprice@yahoo.com




غير متصل ابو نيسان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 557
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد والناشط القومي أنطوان الصنا
نعم كل ما يكتب من قبل أنصاره هو بدافع العاطفة والمحاباة ليس إلا وتأكد يا أخي حتى لو كان الوزير متهما بالمادة 4 (لا سامح الله) لرأينا نفس العاطفة والمحاباة حتى إن احدهم حلل للسيد الوزير الاختلاس لمساعدة شعبنا المسيحي  . فهكذا يا سيدي العزيز نحن شعب تغلب عليه العاطفة على العقل والمنطق



غير متصل اوراها دنخا سياوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 666
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد انطوان صنا المحترم
شلاما، بالرغم من بعدك عنه !
 في هذه المرة اثبت وبالمطلق مدى الحقد الذي تكنه ضد ابناء امتك، واثبت المقولة التي تقول: من تحزب خان. انك تخون ضميرك اولا وتخون اهلك وابناء جلدتك لمجرد التحزب الاعمى الذي بات يعمي بصيرتك.
سيد انطوان: لقد انبريت مهاجما، كالعجوز الشمطاء التي لا تفقه شيئاً عندما تكيد. لقد وضعت نفسك في وضع لا تحسد عليه نتيجة تهورك الاعمى، واستمرارك باتهام السيد الوزير بالفساد، بالرغم من علمك، بأن القضية هي ليست قضية فساد، وانما قضية كيدية تتعلق بهدر المال العام.
ان محاولتك ربط هذه القضية بقضية السيد خوشابا هي محاولة عقيمة وعقيمة جداً، وكما يقول العراقي: شجاب الراشدي على الجلاق ! لقد اصبحت مشوشا بتسرعك، ولا تعلم كيف تخرج من المستنقع الذي انغمست فيه، فتصورت ان حبل خوشابا سينقذك وسيمحي الخطأ الكبير الذي ملأته في سيرتك... ستظل هذه البقعة السوداء تلازمك ما دمت حيا، وان الايام ما بيننا حكما !
تحياتي حتى وان كنت لا تستحق التحية



غير متصل ܬܚܘܡܢܝܐ

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 113
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي



الاخ أنطوان الصنا المحترم

سأعطيك بصراحة جواب مختصر ومفيد على سؤالك وهو ان مقالك الأخير جاء مشحوناً بالضغينة والتجريح والتشفي رغم إنكارك لذلك. لقد تسرعت بطعن اهلك في الظهر في احلك الظروف ربما لدوافع حزبية او مصلحة انية ضيقة والله اعلم.  وللعلم فأنا لا انتمي لأي حزب ولست منحازا مع او ضد زوعا او غيره. وبالمناسبة فأنا اثمن الكثير من كتاباتك القومية ولكني وجدت مقالك الأخير مليئا بالحقد ومثيرا للاشمئزاز مع الأسف الشديد.

مع التحية



غير متصل Hani Manuel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 161
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

السيد انطوان الصنا المحترم
أنا أستغرب كثيرا هذا الامعان في الخطأ من جانبك . فبدلا من أن تصحح خطأك الأول بالمقال السابق عن الوزير سركون صليوا ومدى الحقد الواضح فيه على الوزير المذكور وعلى الحركة الديمقراطية الآشورية والذي استبقت فيه الأحداث ولم تنتظر سماع الرأي الآخر بدلا من ذلك رحت تخلق اعذارا واهية لخطأك الأول معتبرا القراء غير واعين لحقيقة الأمور وواهما بأنك الوحيد الذي على حق.
أما المثال الذي ذكرته عن الخلاف بين السيدين يونادم كنا وخوشابا سولاقا فهو لذر الرماد في العيون فالخلاف بينهما كان خلافا شخصيا بين شخصين آشوريين كان لا يجوز لأحد أن يتدخل فيه. أما قضية الوزير سركون صليوا فهي قضية بين شخص آشوري أتفقنا أو أختلفنا معه وبين القضاء العراقي الذي أجمع العالم كله على فساده وأنت تعلم جيدا بأن العراق ملئ اليوم بالحيتان الكبيرة التي سرقت ولا تزال تسرق أموال الشعب في وضح النهار .
نعم .. كان عليك أن تنتظر سماع الرأي الآخر الذي جاء مقنعا بأن الحكم كان كيديا وكان عليك وعلى الذين أيدوا الخطأ الذي وقعت فيه أن تصطفوا مع أحد أبناء أمتكم ضد الفاسدين الحقيقيين الذين استغلوا هذا الوقت بالذات لينتقموا من شعبنا الذي انتفض في وجههم ضد قانون البطاقة الوطنية .
سيد أنطوان أؤكد لك بأنك قد خسرت الكثير من قرائك بهذين المقالين وأتمنى صادقا بأن لا تستمر في هذا الخطأ لأنه ليس الاهروبا الى الأمام .
وتقبل خالص تحياتي
         


غير متصل Adnan Adam 1966

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2883
  • شهادة الحجر لا يغيرها البشر ، منحوتة للملك سنحاريب
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الجواب بسيط وهو سوْال لك سيد أنطوان ويبدو من هذة المقالة انك فشلت في النقالة التي سبقت هذة المقالة وأصبح السيد أنطوان يريد الخروج من موقف محرج ويدخل الئ موقف اكثر حراجة ، لا نعرف  متئ عين السيد أنطوان محامياً عن رفيقه في الحقد علئ ابناء شعبه السيد خوشابا سولاقا ،،ولا نعرف ان كان السيد أنطوان صحفياً او هو كاتباً ،،،
جوابنا علئ مقالاتك هذة التي تبين انك تريد إنقاذ مايمكن انقاذه نقول  ان من يكتب يتحمل المسئولية مثلا انا تلقيت رسالة من شخص من أهالي منكيش من نفس قريتك وقد كتب لي معلومات عنك وانا بدوري سوف اجهز مقالة لانشرها وانا أتحمل المسئولية عن ما سوف اذكره ، انت سيد أنطوان  فشلت في مقالاتك التشمت بابناء شعبك ويبدو واضحاً من خلال الردود وأغلبها او جميعها طالبتك بعدم التشمت او علئ الأقل عدم الإسراع في الصاق التهم فالرجل هو من ابناء شعبك وحتئ الذين لم يتوافقوا مع زوعا أكدوا لك ذلك ماعدا صديقك السيد خوشابا سولاقا لانه هناك وأيدك علئ الخرابيط والحقد لمقالاتك ،،،ولكنك معروف بالفشل سيد أنطوان الصنا فأنت كمت قد نقلت خبر هروب الوزير سركون الئ اوروبا ومعه الملاين من الدولارات ولكي يغطي دعايات لانتخاب المالكي وقد سالك في وقتها استاذ عزيز من ابناء شعبنا وهو ليس منتمي الئزوعا والسؤال حول ماهي غايتك لتقل هذا الخبر فأنت أجبت بان الهبر ليس من عندك بل نقلته من صفحة الفيسبوك الخاصة بأحمد الجلبي والذي هو بدوره نفئ ان تكون له صفحة خاصة في الفيسبوك وقد أجابك استاذنا العزيز ان الصحفي هو من ينقل الخبر لا الكاتب فان كان الكاتب ينقل الخبر فهذة مصيبة ،،وهذة كانت صفعة عليك كان عليك تعلمها لكنك أوقعت نفسك في موقف اكثر محرجاً بكتابة مقالة تتشمت بها لاحد ابناء شعبك والحقيقة سرعان ماظهرت وأفشلت مقالاتك ومن إيدك فيها ولان الوزير لم يحكم كما كنت انت والسيد خوشابا تتمنون بانه سارق المال ،،،
أرجو من السيد أنطوان ان يتنحل الشجاعة ولا يطالب إدارة عنكاوة كوم بشطب هذا الرد


غير متصل Adnan Adam 1966

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2883
  • شهادة الحجر لا يغيرها البشر ، منحوتة للملك سنحاريب
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
التشمت ليس من مواصفات الشجعان وخاصة ان التشمت تأتي علئ ابناء شعبك
وهذا مختصر لما ذكره احد الاصدقاء عن سركون صليوا لازار الذي هو احد  ابناء شعبك

في مثل هذا اليوم سنة 1973 ولد رجل من اطيب الشخصيات و اكثرهم محبة لأبناء امته و كبر و ترعرع على حب قوميته العريقة و كنيسته المقدسة حيث كان احد المرنمين في كنيسة مار ماري في العاصمة بغداد و كان أحد المناضلين في الحركة الديمقراطية الآشورية من أجل حقوق شعبه و هذا الشخص يتمتع بثقافة عالية حيث درس الهندسة و كان احد الطلاب المتفوقين في دراسته كان في مجلس محافضة كركوك مشهود بمثابرته واخلاصه لخدمة اهلها .. اخذ منصب وزير البيئة فبث فيها الحياة وجعل لها قيمة ومكانة بين الوزارات العراقية  ومكانة اقليمية ودولية وخرج منها منتصرا في انتخابات البرلمان العراقي كان من أشرف الوزراء و اكثرهم إخلاص حيث قيمته النزاهة العامة عندما كان وزير بانه من احسن الوزراء على مر تاريخ العراق و ترأس الدورة العاشرة لمجلس وزراء البيئة العرب في القاهرة بعد ان ترأس نفس الاجتماع في بغداد و اختارته الأمم المتحدة لكي يقود حملة البيئية في العالم و يرئسها و لقد ارسل بعثة الى الخارج ممثلاً عن جميع وزراء قارة آسيا سلم الوزارة على طبق من ذهب وهو خالي اليدين حتى التقاعد الوضيفي لم يشمله ولم يدخر من مستحقاته اي شيء لسبب بسيط هو يده المفتوحة للخير ومساعدة اي شخص يقرع بابه المفتوح حيث ساعد الفقراء و المحتاجين و المتضررين و زار المرضى و اعتنى بهم و نصر المظلومين و  كان و مازال بعيداً عن الطائفية كل البعد و لا يفرق بين الكلداني و السرياني و الاشوري  و المسلم و المسيحي و الصابئي و اليزيدي حيث اختار العراق ولم يختر ان يكون له جنسية اخرى او يترك وطنه الام الذي يشعر بأن جذوره ممتدة فيه لاكثر من سبعة الاف سنة
الآن كافئته الحكومة العراقية بالحبس الشديد لمدة سنتين و دفع مبلغ مالي قيمته 338 مليون دينار عراقي و من بين كل الحيتان الذين نهبوا البلاد  دانته بتهم سخيفة و باطلة تحت شعار هيئة النزاهة العامة و اصلاحات الحكومة
اين اصلاحاتكم هل هذه هي الاصلاحات هل اتهام السيد سركون لازار بتهم لا معنى لها يسمى إصلاحات ؟
الحكومة العراقية تحارب الديانة المسيحية و القومية الاشورية بعدة طرق منها قانون البطاقة الوطنية و رفضها بان يكون لنا قوات خاصة ندافع بها عن نفسنا و الاخير كان الحكم المجحف بحق معالي وزير البيئة الاسبق السيد سركون لازار و غيرها من الطرق
الشجرة المثمرة دائماً ترمي بالحجارة
نطالب بإسقاط الحكم الباطلة عن الرفيق المناضل الشجاع المتواضع السيد سركون لازار صليوا و انا متأكد ان الحقيقة ستظهر لان الطريق الى الشجاعة مليء بالمخاطر
احب ان اقول لك عيد ميلاد سعيد و كل عام و انت الاقوى دمت سالماً شجاعاً منتصراً كما كنت دائما
#كلنا_سركون_صليوه #Istandwithsargonlazar
#كلنا_سركون_صليو


غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4204
    • مشاهدة الملف الشخصي
العزيز رابي ابو نيسان المحترم
شلاما وايقارا

اولا ارجو ان تكون بخير وصحة جيدة مع العائلة الكريمة وثانيا شكرا لمداخلتكم القيمة اعلاه نعم عزيزي رابي ان اغلب الردود والمداخلات والمقالات مشحونة بالعواطف والمحاباة والانحياز الحزبي والنقابي بعيدا عن الحكمة والمنطق والحق والعدل وفق مبدء انصر اخاك ظالما او مظلوما لتبرير فعلة الوزير السابق سركون لازار وكأنه قديس وملاك وليس معصوما من الخطأ بينما عندما يتعلق الامر في موضوع الدفاع عن الاستاذ خوشابا سولاقا والاستاذ جيفارا زيا يسكت ويخرس الجميع وكأنهم اعداء امتنا وليسوا اشوريين !! وهذه مغالطة وتناقض واضح في خطاب هولاء المطبلين مع تقديري

                                              اخوكم
                                           انطوان الصنا



غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4204
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد اوراها دنخا سياوش المحترم
بعد التحية

شكرا لمداخلتكم وملاحظاتكم وايضاحاتكم اعلاه وهي تعبر عن انحيازكم الحزبي المطلق وبدون تميز لجهة الوزير السابق وهذا حق مشروع مهلهل لكنه غير مبرر ومقبول لان الرجل لم يحترم سمعة وتاريخ شعبنا وكذلك تاريخ زوعا وشهدائها وادانته بالفساد يعني تحلل القيم والمبادىء والمعايير الاجتماعية والأخلاقية والحزبية لديه اضافة لغياب الدلالات والمعاني الوطنية والقومية والتاريخية التي تنطوي عليها مثل هذه السلوكيات الاجتماعية في سبيل تغليب المصلحة الشخصية على المصلحة العليا لشعبنا وامتنا وارجو العلم ان خمسة دعاوي المرفوعة ضد الوزير السابق سركون لازار ليس كيدية اطلاقا في كل الاحوال ليس بالضرورة ان اتفق معك في الرأي والموقف وهذا امر طبيعي ومكفول ديمقراطيا ودستوريا وان غدا لناظره قريب مع تقديري

                                        انطوان الصنا



غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4204
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد ܬܚܘܡܢܝܐ المحترم

شكرا لمداخلتكم اعلاه وهي تعبر عن وجهة نظركم الحزبية بأمتياز وهي محترمة لا غبار عليها واكرر ان رأي ليس تشفيا او تجريحا او نكاية بالوزير السابق اطلاقا لعدم وجود اي مصلحة متقاطعة بيننا انه رأي الشخصي الحر وبيننا الايام لكن صدقني الخلل والورطة كان منذ البداية في قرار ترشيح الوزير سركون لازار لمنصب الوزير انه كان قرار مصلحيا وانتهازيا وغير موفقا ودقيقا وخارج ارادة اغلب قيادة زوعا في حينها والرجل يبدو لم يكن كفوا ومؤهلا وناضجا للمسؤولية وكأن ارحام امهاتنا قد جدبت ولم يكن بين صفوف قيادي وكوادر زوعا او بين صفوف شعبنا اشخاص اكفاء وقياديين ونزيهيين

بدليل ان سركون لازار فشل ولم ينجز او يقدم اي انجاز وطني او قومي او ديني لشعبنا خلال خمسة سنوات من توزيره تعرف لماذا ؟ لانه كان مشغولا وغارقا مع اخيه في ادارة اعمال شركات المقاولات الانشائية وغيرها من الشركات التجارية التي تعود رقبتها وملكيتها الى الوزير السابق سركون ومجموعته النفعية والتي لازالت تعمل في بغداد مع ديوان اوقاف الديانات المسيحية والايزيدية والصابئة المندائية وغيرها من دوائر الدولة العراقية الفاسدة بمقاولات وتجارة بمليارات الدنانير وهذا هو السبب الحقيقي لتواجدهم في بغداد وليس حبنا بشعبنا وحقوقنا كما يزعم بعض المزمرين والمداهنين خاصة ان اعداد ابناء شعبنا في بغداد اصبح قليل جدا وفي خبر كان وهو نحو الانقراض بدليل ان بعض كنائسنا في بغداد غلقت ابوابها لعدم وجود مؤمنين يرتادون اليها مع تقديري

                                            انطوان الصنا



غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2285
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ والصديق العزيز الكاتب المقتدر الأستاذ الفاضل انطوان الصنا المحترم
تقبلوا محبتنا مع أطيب تحياتنا
نشكركم جزيل الشكر على مقالكم هذا الذي من خلاله بينتم ازدواجة الرأي والتربية لدى البعض من المنافقين من أبواق الدعاية والموالاة الرخيصة ...
بعد الأعتذار من الأستاذ الكاتب انطوان الصنا نقول للأخ الكاتب الأستاذ  Hani Manuel المحترم بعد التحية ... أن القضية لم تكن قضية شخصية بيننا وبين يونادم كنا في حينها ، وكان مقالنا " الحركة الديمقراطية الآشورية الى أين ... ؟؟ بأجزائها الثلاثة " نقداً سياسياً بحتاً من عضو لجنة مركزية / احتياط لسياسات وسلوكيات يونادم كنا كسكرتير عام لزوعا ولم تكن المشكلة بتلك السطحية التي عرضتها بين آشوري وآشوري ، صحيح كان من الممكن حلها بطرق أخرى كثيرة لأننا لم نمسه وعائلته ومنصبه في البرلمان بشء ، إلا أنه ( يونادم ) اختار تحريك دعوى قضائية ضدنا وطلب التعويض المالي مستقوياً بعضويته في البرلمان ونفوذه في القضاء ، وحتى إنه قدم عبر دعوته اتهامات باطلة بحقنا ، وخير دليل على ذلك قرار المحكمة النهائي كان لصالحنا وفند كل إدعاءات يونادم كنا . علماً أنه عضو برلمان وله نفوذ ومعارف كثيرين في السلطة سعى الى استغلالها لكسب الدعوى بأي ثمن ، ونحن من عامة الناس لا نفوذ ولا علاقات لنا بالمتنفذين في السلطة .... فإذا كان القضاء فاسداً كما تدعون في مداخلتكم مع الوزير سركون لماذا لم يتمكن يونادم صاحب النفوذ في الدولة أن يستغل هذا الفساد بنفوذه ويكسب الدعوى التي استقتل من اجل كسبها ؟؟ ، وهذا لا نعني به إطلاقاً أنه ليس هناك فساد في القضاء ولكن ليس الجميع ... لآ يا اخيناالعزيز هاني مانويل ليس الأمر كا تتصورون لذلك دعنا نسألكم ، هل أنه من الصواب إن الذي ينتخبه شعبه في الانتخابات كممثل له ويمنحه قوة سلطة الدولة بصوته أن يستخدم تلك السلطة ضد من يخالفه الرأي ويقاضيه في المحاكم ويطالبه بتعويض مالي مئة مليون دينار أليس ذلك معيباً ألسنا نحن أيضاً من أبناء جلدتكم ؟؟ ، وكما يقول المثل " اكعد أعوج واحجي عدل وليس العكس " يا صديقنا العزيز ، هل هكذا يجب أن يكون سلوك وتصرف من يريد ويحلم أن يكون زعيماً وقائداً للأمة الآشورية ؟؟ !!! كلامكم غير منطقي وغير مقبول ..... أما أولائك الذين انفتحت قريحتهم لإطلاق النعوت الكريهة والكلام المسيء هنا وهناك فذلك ديدنهم وتلك هي تربيتهم التي اكتسبوها من أسيادهم فلا شأن لنا بما يقولونه بحقنا ، لأنهم غير مؤهلين لأن تنشر لهم ما يتفوهون  به من الكلام غير اللائق وغير الموزون  بحق من لا يعرفونهم عن معايشة ميدانية ممن يمدحونهم ويكيلون لهم من الحسنات أو ممن يذمونهم ويكيلون لهم من السيئات . نحن نشكرهم جزيل الشكر على ذلك لأنهم بكلامهم المسيء سوف يساهمون في زيادة عدد كارهيهم من أبناء شعبنا من المثقفين ، ولكن سوف يأتي اليوم الذي يتميز الخيط الأبيض عن الخيط الأسود وعندها كما يقال سوف تبيض وجوه وتسود وجوه ( حاشا الجميع ) ، وعندها سيكون لنا كلام آخر مع من أساءَالتصرف .


                   محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا - بغداد


غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4204
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ Hani Manuel المحترم

شكرا لمداخلتكم اعلاه واود القول ليس عيبا او خطأ ان نختلف ونتقاطع في الرأي والموقف انها حالة صحية وديمقراطية لكم رأيكم ولنا رأينا لكم قناعتكم ولنا قناعتنا وكل محترمة وتندرج في اطار حرية الرأي والرأي الاخر ارجو العلم بأنه ليس لي اي مصلحة او تقاطع شخصي او نفعي مع الوزير السابق حتى احقد عليه ولا اعرف الرجل اطلاقا واكن له كل الاحترام والاحترام والتقدير لا يعني ان اصرف النظر عن اخطائه وفساده اطلاقا حتى ابدو مثل النعامة التي تغرز رأسها في الرمال واشلائها مكشوفة ومفضوحة خاصة وان سمعة شعبنا بين شركاء الوطن اصبحت اليوم بسبب ادانة الوزير السابق سركون بالفساد في وضع لا يحسد عليه وفي مهب الريح شئنا ام ابينا ثم من يتحمل هذه المسؤولية الوطنية والقومية والاخلاقية في اساءة سمعة شعبنا وتشويه اخلاقنا وتاريخنا اليست قيادة زوعا المتمثلة بالسيد يونادم كنا حيث رشح الوزير غير المؤهل للموقع الوزاري رغم انف اغلب قيادة زوعا في حينه خوش ديمقراطية حزبية مع تقديري

                                          انطوان الصنا



غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4204
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد Adnan Adam 1966 المحترم

شكرا لمداخلتكم عدد 2 في اعلاه وسبق لي ان اكدت لك في اكثر من مداخلة اننا مختلفون ومتقاطعون في الرأي بشكل حاد واحترم موقفك المنحاز لزوعا وهذا امر طبيعي لذلك عزيزي لا جدوى من المناقشة والحوار العقيم خاصة وان كل واحد مقتنع برأيه وطروحاته نتركها للزمن هو الكفيل بكشف كل الحقائق وحسب رأي ان مداخلاتك وكتاباتك وطروحاتك المستعجلة والسطحية اساءة واضحة لزوعا وتاريخا وشهدائها لان اسلوبك غير محصن فكريا واسمح لي ان اقول ان ثقافتك الحزبية والعامة محدودة مع تقديري

                                       انطوان الصنا



غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4204
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ الفاضل الكاتب والمفكر القومي والوطني الكبير خوشابا سولاقا المحترم
شلاما وايقارا

اولا ارجو ان تكون بخير وصحة جيدة مع العائلة الكريمة وثانيا شكرا على مداخلتكم وملاحظاتكم وايضاحاتكم المهمة والقيمة جدا في اعلاه والتي كانت بمثابية اضافة نوعية متميزة لموضوع بحث مقالنا وشكرا لكلمات الاطراء الجميلة عزيزي رابي خوشابا المؤسف اغلب الردود والمداخلات من بعض المتصيدين والمتربصين هي عاطفية وحزبية بأمتياز وتفتقر الى الموضوعية والعقلانية والحيادية لذلك احيانا لا جدوى من الخوض في غمار مناقشتها لان نتائجها عقيمة ولا يتعدى مضيعة للوقت ليس إلاّ

المشكلة ان الكاتب الصريح والموضوعي والمسلح معرفيا وثقافيا امثالكم والذي يريد بلوغ الحقيقة فقط ويركب موجة التحدي مهما كانت التحديات غالباً لا ينجو من اللوم أو الانتقاد اللاذع أو حتى التشهير في بعض الأحيان كما حصل لمقامكم الكريم ولي شخصيا لكن قوة مبادئكم وايمانكم وثقتكم بالنفس وقوة وصلابة ارادتكم ورصانة ووسع ثقافتكم اعطتك زخما كبيرا لتتمكن  من المضي قدماً في تقديم تحليلات وطروحات واقعية وحجج مسنودة بالادلة والبينات ذات مصداقية عالية من الاقناع وانسان مثلك لا يتملكه الخوف اطلاقا لانه يتحمل عبىء المسؤولية الأخلاقية والوطنية والقومية على عاتقه بشرف وكبرياء وجدارة وكفاءة فشكرا لك مع تقديري

                                            اخوكم
                                          انطوان الصنا



غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
رسالة للمجلس الشعبي مهما فعل منافقونك الاعلاميين أمثال انطوان الصنا لن تستطيع ان تكسب ثقة شعبنا التي منحوها للزوعا وستبقى يا مجلس الشعبي منافقا للأحزاب الكردية لحين طرد من بين صفوفك منافقين إعلاميين أمثال انطوان الصنا والذي قالت العصفورة بحقه بانه قد تم ايقافه السنة الماضية من النطق حتى باسم المجلس وذلك اثر المشاحنات الكلامية بينه وبين احد أعضاء المجلس المهمين في ديترويت ولولا تدخل اثنان من أعضاء المجلس في المهجر لكان مستقبل المنافق الإعلامي انطوان الصنا في مزبلة الاعلام وتم اعادة المنافق الإعلامي انطوان الصنا الى وظيفة النفاق لان ليس هناك من يدير وظيفة النفاق غيره لأجل حفنة من الدولارات  وسؤالنا للمجلس الشعبي هل حقا أنتم بحاجة للمنافقين الاعلاميين وإذا كان جوابكم نعم فاعتقد أنكم منافقين أصلا للأحزاب الكردية والمنافقين الاعلاميين انطوان الصنا هو تلميذ في مدرستكم ولا حاجة بان نطالبكم بطرد المنافقين الاعلاميين وسيبقى الاستاذ سركون صليوة وكل قيادة زوعا ولآخر صديق لزوعا تاج راس المنافق الإعلامي انطوان الصنا وتبا للمنافقين الجبناء .


غير متصل Abboud Dankha

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 87
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ القدير الأخ المحترم انطوان الصنا ، شلاما وايقارا،
عزيزي الاستاذ انطوان، انا عرفتك من خلال ما تكتب، شعرت انك  ليس فقط ذو معرفة واسعة ولكن ايضا ذو قلب كبير، واسع لا يحمل الضغينة لأحد ، مسامح .
اسمح لي ان اختلف معك  في موقفك من قضية السيد سركون لازار، وطبعا هذا رأي شخصي قد أكون مخطئا وإذا كنت كذلك ارجو  المعذرة، سأناقشك بأسلوب اخوي وكلانا لا ننتمي الى الحزب الذي ينتمي اليه الاستاذ سركون لازار.، والشيء الوحيد الذي يجمعنا وإياه هو انتماؤنا الى قومية  واحدة، وشعب واحد.
اعتقد بأنك بالغت في وصف النتائج السلبية المترتبة على عاتق حزبه ( زوعا ) وكذلك على سمعة شعبنا.
لنفترض ان الوزير السابق ينتمي الى الحزب الذي انتمي انا اليه او الذي تنتمي انت اليه!!! هل كنت ستتقبل الردود السلبية جدا على الحزب باجمعه والامة باكملها وذلك لمجرد خروج احد أفرادها عن القانون؟؟؟؟ هل أبناء شعبنا ملاءكة وقديسين؟؟؟ هل اذا اخطا احد أفراد عايلة معينة يحاكم جميع أفراد العائلة بسببه؟؟؟
قبل شهرين ونيف استقالت  رئيس مجلس النواب الأسترالي (( برونوين بيشوب))  Bronwyn Bishop من مركزها لانها اساءت استعمال أموال الدولة ، حيث استعملت الهليكوبتر للسفر من مدينة ملبورن الى مدينة جيلونغ، وهي تبعد مسافة 70 كيلومتر فقط عن ملبورن، وهي تنتمي الى الحزب الليبرالي الحاكم ، وحينها أقام حزب العمال الدنيا ولم يقعدها،وهو الحزب المعارض، وانتهت القضية باستقالة الرئيس (( أنثى)) وانتهت القضية، لم يطلق المعارضة اتهامات للأعضاء الآخرون في الحزب الليبرالي، ولم يصيب المجتمع الأسترالي باي اذى لان الخاسر الوحيد في هذه القضايا هو او هي مرتكب الجريمة فقط لا غير. وأمر مشابه تماما حصل في ولاية  نيو ساوث ويلس، حيث استقال حاكم الولاية لانه  استلم هدية غير شرعية وكانت  (( قنينة نبيذ )) (( خمرة)) ثمنها خمسة آلاف دولار، واستلم الحكم نائبه ، ولم تستقيل الحكومة ، وانتهت القضية واعتبرت مدفونة حتى يوم القيامة
اما قضية المهندس خوشابا سولاقا ، فهي لا يمكن مقارنتها بقضية السيد سركون صليوا, انا أتعاطف مع الاستاذ خوشابا وارفض ان نحل مشاكلنا الشخصية عن طريق المحاكم، وخاصة القضايا المدنية، لأننا مهما كان سبب الخلاف ، ان القضية لا يجب ان تحال الى المحاكم مهما كانت التهم والتهم المضادة.
انا أميل دائماً الى الوقوف مع الضحية وخاصة اذا كان كان القاضي او الحاكم غير منصف بحكمه، ارجو ان لا تتسرع في الإجابة ، لانني سأدافع عن أبناء جلدتي ، لان القضاء في كل دول الشرق مسيس وليس  على القاضي سوى تنفيذ اوامر السلطات الحاكمة وإلا .....فهو مسؤول عن نتايج  احكامه وقراره.
في الختام لدي منك مطلب اخوي قومي انساني ان نطوي هذه الصفحة ولتوجه أقلامنا الى حيث يجب ان تكون، اننا نذبح كالخراف، كرامتنا مداسة ، قرانا محتلة، اننا نتعرض الى إبادة جماعية جديدة ، أليس من واجبنا قبر الخلافات مهما كان نوعها والعمل بيد واحدة من اجل (( البقاء)) وجودنا كأمة مهدد ، وأنتم  سيد العارفين، عدرا شديدا على الاطالة وشكرا.


غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4204
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ الفاضل الناشط القومي الاشوري Abboud Dankha المحترم 
شلاما وايقارا

الجزء الاول من الرد

اولا ارجو ان تكون بخير وصحة جيدة مع العائلة الكريمة وثانيا اعتذر لتأخر الرد وثالثا كلماتك الاخوية الصادقة النابعة من القلب غمرتني وأسعدتني كثيرا فشكراً لكل حرف سطرته أناملكِ المتميزة في مداخلتكم اعلاه واسمح لي ان اوضح الاتي بصددها :

1 - الاختلاف في الرأي مسألة طبيعية وصحية وديمقراطية لا غبار عليها

2 - ليس لي اي حقد او كراهية او ضغينة ضد تنظيم زوعا واحترم تاريخها ونضالها وشهدائها وليس لي اي مقال ينتقد زوعا كتنظيم حزبي وجماهيري اطلاقا وانما انتقد قادته وفي مقدمتهم السيد يونادم كنا وحاشيته بسبب هيمنتهم المطلقة وانفرادهم بسلطة القرار بزوعا بعيدا عن مبادىء القيادة الجماعية ومبادىء الديمقراطية والتي قادت زوعا الى الانتحار السياسي والتكتلات والانشقاقات الحزبية ونتج عن هذا نتائج وخيمة على نشاط ومستقبل زوعا وما ولادة كيان ابناء النهرين من رحم زوعا الا نموذجا واضحا

2 - بعد 2003 رشح السيد يونادم كنا ابن اخته السيد سركون لازار لمنصب نائب محافظ كركوك وعمره اقل من ثلاثون سنة !! ولا يمتلك الخبرة والمؤهلات !! وشغل المنصب لعدة اشهر وبسبب قضايا فساد تم اعفائه من المنصب !! ما تسمى ذلك بالله عليك الم يصبح تنظيم زوعا تنظيم لعائلة ولعشيرة من اجل ادارة المصالح الشخصية الخاصة الضيقة وقضايانا القومية وحقوقه في مهب الريح وشعبنا فليشرب من ماء البحر رغم فشل سركون لازار في التجربة الاولى في محافظة كركوك اصر يونادم كنا رغم انف قيادة زوعا من المعارضين على ترشيح ابن اخته لمنصب الوزير سنة 2010 وعمره 37 سنة وحصل ما حصل وكأن ارحام امهاتنا قد جدبت وتيبست ولا يوجد اشخاص اكفاء في زوعا او خارجها غير سركون لازار !!

3 - نعم المثالين اللذان اوردتهما في مداخلتكم اعلاه حول اقدام بعض المسؤولين والنواب الاستراليين على تقديم استقالاتهم بسبب سؤ استخدام السلطة والفساد هذا يحصل في الدول المتحضر والديمقراطية وارجو العلم ان احد رؤساء جمهورية كوريا الجنوبية قد انتحر بسبب تهم الفساد وكذلك وزير مالية امريكي ووزير مالية بريطاني ووزير مالية ياباني انتحروا ايضا بسبب تهم الفساد

4 - حسب رأي ان قرار الاستقالة سلوك حضاري وثقافي يقدم عليه فردا وذلك بترك المسوؤلية والمنصب احتراما لذاته او لشعبه او لمبادئه كما فعل الوزير الشجاع السابق في حكومة اقليم كوردستان الاستاذ جونسون سياويش  احتراما لذاته وتضامنا مع ابناء شعبنا من النازحين رغم ان ثقافة الاستقالة مغيبه عن الواقع الاداري والحزبي لاغلب الدول النامية وبضمنها العراق فالشخصية التي تصل لمنصب قيادي تنفيذي بارز اداريا او حزبيا تعتقد ان هذا من حقها المكتسب وفكرة التنازل عن ذلك لاي سبب من الاسباب مهما كان منطقيا وجادا ومحقا هو ضرب من المستحيل والخيال

لان الموضوع يشمل النوم في العسل ومراعاة المصالح الخاصة الضيقة افضل من الاستقالة !! والا ماذا نفسر التصاق وتمسك الوزير السابق سركون لازار بالمنصب والكرسي رغم وجود اربعة دعاوي ضده في المحاكم خلال فترة توزيره حتى وان كانت كيدية وهي ليست كذلك اليس ذلك اساءة لسمعته وسمعة شعبنا وزوعا ام ماذا ؟ لماذا لم يقدم على الاستقالة ؟ الجواب بسبب النرجسية والمصالح الخاصة والنوم في العسل وليس مصلحة الامة والشعب

                                      مع تقديري وامتناني

                                                   اخوكم
                                               انطوان الصنا



غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4204
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ الفاضل الناشط القومي الاشوري Abboud Dankha المحترم 
شلاما وايقارا

الجزء الثاني من الرد

1 - قضية الاستاذ المفكر القومي الكبير خوشابا سولاقا وقضية استقالة الوزير جونسون سياويش الشجاعة وقضية ادانة السيد جيفارا زيا سنة 2007 في محافظة نينوى وقضية اقصاء مستشار رئيس مجلس النواب العراقي الاخ المستشار المسيحي الارمني (اليكس وراكيس) سنة 2010 كلها قضايا متشابهة من حيث الشكل والمضمون وتخص شعبنا المسيحي في الوطن السؤال الذي يطرح نفسه لماذا لم نتضامن ونقف الى جانبهم في محنتهم بالحماسة والاندفاع والطريقة التي وقفها بعض ابناء شعبنا من زوعا او من خارجه مع الوزير سركون لازار ؟ كأن الوزير سركون اقدم على عمل بطولي وشجاعة فائقة يستحق الوقوف الى جانبه ناسين او متناسين انه اساءة لسمعة المسيحين واخلاصهم ونزاهتهم وكفاءتهم ويدهم النظيفة المعروف عنهم تاريخيا ثم الم يكن جيفارا زيا في حينه من كوادر زوعا ؟ الم يكن المستشار (اليكس وراكيس) الذي كان يعمل في البرلمان على مسافة شمرة عصا من يونادم كنا في البرلمان ؟ ولم يحرك ساكنا !! بينما عندما يتعلق الموضوع بالوزير السابق سركون اقام الدنيا ولم يقعدها هو ومجموعته النفعية !!

2 - ان الخشية لدى البعض من توجيه نقدي للوزير السابق سركون لازار ليس ما يبرره اطلاقا سوا انه ارث متوارث من ثقافة الماضي لانه ليس من السهل هضم عملية اللعبة الديمقراطية ومبادئ حرية الفكر واحترام الرأي الاخر بسهولة في منطقة الشرق الاوسط المكبلة بالتخلف والتقاليد البالية ومنها وطننا العراق وهذا الانتقاد يكون احيانا سببا للاحقاد والضغينة بين ابناء شعبنا وليس سبيلا لبلوغ الحقيقة واظهار الحق

والذين يتباكون من مسألة انتقادي الوزير السابق فأنهم ينظرون للامور بعيون حزبية معصوبة فقط وينطقون بكلمات غير مفهومة ومن دون قناعة وبدون مصداقية ولا يدركون ما يدور حولنا وما يترتب على فعلة الوزير ولديهم خلل في التقيم والرؤية والموقف نترك الموضوع للايام القادمة وارجو العلم ان اغلب استنتاجاتي وتحليلاتي ورؤيتي ومواقفي اثبت الايام صوابها وصحتها وكلنا امل ان تنصف محكمة التميز الاتحادية الوزير السابق سركون لازار وتلغي قرار محكمة النزاهه وان كان ذلك مستبعد بعض الشىء لان الادلة قاطعة

3 - الاستاذ العزيز الفاضل (عبود دنخا) المحترم احتراما وتقديرا لموقفكم الاصيل وشعوركم الاخوي العالي بالمسؤولية القومية والوطنية والتاريخية والاخلاقية تجاه شعبنا وامتنا ونزولا عند رغبتكم الصادقة بهدف تهدئة النفوس والقلوب وتهيئة الاجواء والمناخات تقديرا لظروف شعبنا العصيبة والصعبة في الوطن فأني شخصيا سوف اتوقف من الخوض في موضوع الوزير السابق سركون لازار لحين صدور قرار محكمة التميز الاتحادية وعندها سيكون لنا كلام اخر

وفي نفس الوقت مهما اختلفنا فان خلافاتنا خلافات العائلة الواحدة خلافات الاخوة والاشقاء والاهل خلافات الشعب الواحد والامة الواحدة عندما نفهمها بهذه الطريقة وبهذه الروحية والنظرة المسؤولة سيكون معالجتها وتسويتها سهلا وفي متناول اليد مع تقديري

                                                اخوكم
                                               انطوان الصنا



غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد جونسن سياوش استقال من منصبه كوزير لعدم استطاعته شخصيا بتقديم شي لشعبنا والمجلس الشعبي لم يكن موافقا لتلك الاستقاله والسيد رئيس المجلس الشعبي الاستاذ شمس الدين كوركيس صرح بذلك في عدة مرات ولازال منصب الوزارة بيد الأحزاب الكردية التي استحوذت على المنصب لتقصير السيد جونسن عمله .السيد شمس الدين كوركيس ومنذ تأسيس المجلس الشعبي لازال هو الرئيس ولم يكن هناك اي مؤتمر او اعادة ترشيح رءىيس جديد للمجلس كون السيد شمس الدين يعتبر اقرباء الدرجة الاولى للسيد سركيس اغاجان ولهذا فان رئاسة المجلس الشعبي هو وراثي عائلي وبهذا على المنافق الإعلامي انطوان الصنا ان يشرح كيفية حدوث التجاوزات في المجلس الشعبي قبل نشره مقالات تخص زوعا التي لها قرار مستقل والسكرتير العام ينتخب حسب النظام الداخلي للحركة وبجو ديمقراطي وانتخابات مباشرة.قضية السيد خوشابا سولاقا والأستاذ يونادم كنّا وربطها مع قضية الاستاذ سركون صليوة هو محاولة المنافق الإعلامي انطوان الصنا لخلق حالة بلبلة وفتنة بين أبناء شعبنا ولكن المنافق الإعلامي المعروف نسي بان شعبنا لا تفوته هذه اللعبة وعلى المنافق الإعلامي المذكور ان يراجع نفسه قبل ان يرمي الناس بحجارته التي ستصيبه هو شخصيا .قضية الاستاذ سركون أصبحت قضية شعب وليست قضية زوعا وبما ان هناك قوانين ودستور ولجان تحمي الفاسدين العراقيين من غير المسيحيين فنوابنا ومسؤولينا وشعبنا متعرض للتهم والمحاكمات من قبل حكومة لا تريد الخير لشعبنا سوى بعض الطوائف وعلى المنافقين الاعلاميين عدم التمييز بين نائب مسيحي وآخر ولو نظرنا الى المنافق الإعلامي انطوان الصنا فهو ناشط جدا هذه الأيام لانه لا يعرف بانه يسود وجه المجلس الشعبي بأكاذيبه بدلا من تبيضه وستبقى يا انطوان الصنا منافقا اعلاميا ولن تستطيع كسب ثقة شعبنا لصالح المجلس والايام ستثبت ذلك .