تحية الى أخي في الايمان والمواطنة، فرج محمد صليوا


المحرر موضوع: تحية الى أخي في الايمان والمواطنة، فرج محمد صليوا  (زيارة 1314 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الأب نويل فرمان السناطي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 151
    • مشاهدة الملف الشخصي
عن البطاقة الوطنية (1)
تحية الى أخي في الايمان والمواطنة، فرج محمد صليوا

"اذا تم الاقرار بأن الرجل الذي يملك سلطة مطلقة قد يسيء استخدام تلك السلطة عندما يقوم بظلم خصومه، فلماذا لا تكون الأغلبية معرضة لنفس الانتقاد؟
(من كتاب طغيان الاغلبية أ. توكفيل)

بقلم الأب نويل فرمان السناطي
-----------------------------
مثل ما نلاحظ، يحمل فرج ضمن اسمه الثلاثي وسام جرح أصابه من أبيه عندما انجرف الى خارج بيته، فعاشر من دفعته الى أن يغير دينه واختفى. وكان فرج أحد أولاد (محمد) المرتد من المسيحية الى الاسلام، قد نال، كما هو مألوف، بركة المعموذية وهو طفل رضيع، وشبّ على التعليم المسيحي فتلقى المناولة الاولى للقربان المقدس، وجدّد مواعيد طقوس المعموذية والتثبيت، بأن كفر بالشيطان، واعماله وكل شروره.
وكنت قد تعرفت على الأخ فرج محمد صليوا، في ظروف القصف والغزو الأمريكي الذي انتهى بسقوط حكم شمولي، لتتوالى على العراق، حكومات محاصصة طائفية وضعت الغالبية الاثنية والمذهبية، بمثابة أغلبية ساحقة لدكتاتورية جماعية. وكنا نبحث عمن يصلح شبابيك الدار، غداة القصف العدواني، فلجأنا الى فرج، الذي كان يعمل في محل للزجاج في شارع تونس، مقابل كنيسة السيدة العذراء للسريان الأرثوذكس وبقرب ساحة النصر.

بحثا عن فرج
-----------
لست أعلم أين هو فرج الآن، ولعل الصديق ظافر (الذي كما أذكر دلّنا إليه في حينها) يساعد الان في أن نتواصل معه بمحبة عبر هذا المقال، على أمل أن يذيل فيه شهادته، إن أراد ذلك وبقدر ما تسمح له ظروفه حيثما يتواجد حاليا..
فلست أعرف إن كان قد غادر العراق، مع آله وبيته، عندما انفتحت أبواب الهجرة لحالات ليست أقل مظلومية من أحواله. ولعله وصل الى الدول ذات التراث المسيحي التي تحتضن الاقليات المذهبية، كما المضطهدين من كل الأديان، منهم المسلمين الهاربين من الإرهاب الديني والقهر والاضطهاد المذهبي والطائفي، مغادرين سوريا والعراق؛ بدون أن تظهر دولة عربية او اسلامية من الدول المقتدرة، لتدّعي كرامة استقبالهم والعمل على استقرارهم، وهم في بلدان انتظار صغيرة مثل لبنان والاردن.
ولا بد وأن فرج، إذا كان قد هاجر وقبلته دولة غربية، فعندئذ سيكون اسم الشهرة أو الأسم العائلي لأولاده، مأخوذاً من الإسم الثلاثي في جوازاتنا، فيصبح أسمهم العائلي:محمد. ومن ثم يصبح الاسم الكامل لابنه مثلا: شربل محمد، او اسم ابنته ريتا محمد... وعندئذ سليجأ إلى إجراء ديمقراطي تتيحه تلك الدول التي تحترم أقلياتها، كأساس لديمقراطيتها، فيعبّر عن حقّه في تغيير اسمه، ضمن معاملة تسمى (ليكال نيم شنج) أي التغيير القانوني للاسم. وبذلك يتخلّص أحفاد محمد صليوا أبي فرج، من الوصمة المتمثلة بفرض تسمية الشهرة عليهم لتكون (محمد)، بسبب اعتناق جدهم الاسلام: وهنا الوصمة بالطبع، هي في فرض الاسم، وليس في الاسم بحد ذاته، ويحمله الكثيرون من الطيبين، مع ولادتهم في بيئة هذا الاسم.

عند عبور حدود العراق: حالات من واقع فرج محمد صليوا
------------------------------------------------------------
لا اتذكر الاسم السابق لوالد فرج، وما فائدة ذلك، فهل يستحقّه؟ بل لعلّه تاب عن خطيئته، أمام ضميره وأمام الله والناس، بأنه لم يعتنق الاسلام إلا لأغراض الزواج، لعلّه إذن تاب فاستعاده، في بلاد الهجرة. فيقرر خارج العراق، غير ما اضطر إليه وهو تحت قانونه المذهبي الطائفي.
وهذا الشأن هو شأن شاعر عراقي كبير، المرحوم يوسف الصايغ، الذي عرف في العراق بأنه تحول الى الاسلام، بعد زواجه من امرأة غير مسيحية. فكان في أيامه الأخيرة خارج العراق في سوريا، وعندما توفي، كان اصدقاؤه وزملاؤه الشعراء ومعظمهم غير مسيحيون، كانوا أمام التوصية، بأن يتم تشييعه في كنيسة كلدانية، توصية عبرت عنها اسرة الشاعر الراحل (من الذين كانوا في الخليج وقدموا الى سوريا للتشييع) الى البطريركية والى مطرانية الكلدان. وهكذا كان راعي خورنة سانت تيريز وبتوجيه من البطريركية في بغداد والمطرانية الكلدانية في حلب، حاضرًا لتشييعه بحضور عدد من ذويه وعدد أكبر من المريدين والاصدقاء والمحبين، من مسلمين وغيرهم، وعلى رأسهم الشاعر الكبير الراحل عبد الرزاق عبد الواحد.
وهذا الشأن هو أيضا شأن ذلك الشاب، الذي ربطته علاقة بفتاة دليمية، فخرجوا من العراق، بأوراق المحكمة الشرعية، وحال وصولهم إلى برّ أمان، تقدمت (ز) مع خطيبها،  لتدخل دورة المتقدمين الى العماذ التي من أصولها التأكد أن الفتاة لا غصب عليها لاعتناق دين خطيبها، فإذا بها خلال دروس الدورة، تستبق الكاهن في الاجابة عما كان يشرحه من أسس الايمان بالمسيحية، لتؤكد بملء الفم: أجل عشقت خطيبي، ولكني عشقت ايضا دينه ودين الذي خلقه مسيحيا.
وهذا الشأن إياه كان مع الشاب الجنابي، الذي كان ياتي الى الكنيسة، خارج العراق، بخجل ولا يتقدم الى التناول، حتى علم راعي الكنيسة انه يريد ان يصبح مسيحيا، فتهيأ للعماذ ليستحق يد العراقية التي لم يكن يشأ أن يقترن بها في بغداد، فتحوّل دينها قسرا، بل هو الذي عشق دينها واعتنقه عن وجد (عن شغف).

وما حكاية فرج؟
--------------
وعودة إلى فرج: أتذكر الشيء القليل عن حكايته، ولعلّ أي قارئ صديق يعرف المزيد ويعدّل فيما أتذكره. فعندما شب فرج، لمس بعد أن ترك والده الدار لغير رجعة، ان الوالد أنكر دين آبائه لوقوعه في حب من لا يجوز لها شرعا أن تترك دينها إلا بحد السيف، فأسلم ليتزوجها. ولنا أن نتصور حالا كحال فرج وسواه، ممن بين ليلة وضحاها، وهو عائد، مثلا، من قداس أحد أو لقاء أخوية دينية، يجد نفسه على غير دينه، وهو لم يزل يعيش في محيطه واسرته وعشيرته وجيرانه.
وهنا بدأت المحاولات المستميتة، وعلى ما فهمت منه لتغيير هذا الواقع المجحف بحقه وبحقّ سائر اسرته، فحصل على تدخلات أبوية طيبة من مثلث الرحمة البطريرك مار روفائيل الأول بيداويد، في ظل النظام الشمولي السابق. ولأن الفساد كان مستشريا في ذلك الزمان ايضا، كما هو الآن وأكثر، فقد وصل الأمر بفرج الى اللجوء إلى التأثير بأي نفوذ متيسر، على ذلك النظام البيروقراطي في تسجيل الأحوال المدنية. وأخيرا عادت في سجل الأحوال المدنية، ديانة فرج من مسلم إلى مسيحي ثانية. ولكنه بقي يحمل اسم محمد؛ على انه كحالة تعويضية كان بكل شجاعة يقدّم نفسه بنحو معتاد، باسمه الثلاثي الكاشف: فرج محمد صليوا. ومن ثم كانت تتوفر فرصة توضيح ذلك.

ما أشبه اليوم بالبارحة
-------------------
أجل ايها العزيز فرج محمد صليوا وحيثما كنت، ها نحن، في هذه الأيام أيضا، نعود الى المربع الاول مع حكومة المحاصصة الطائفية، ليخرج لنا برلمانها بقانون يكرّس هذا الاجراء الذي طالما عانيتَ أنت منه وكافحت ضدّه، والذي ما هو إلا تدخل في شأن البيت المسيحي، وامتهان لحقوق الإنسان، وهو دعم قانوني من خلال هذا القانون المجحف، للطرف الخارج عن البيت بنزوة عشق، أو ما شابه، ليخرّب بيته مرتين، مرة بخروجه، ومرة بأسلمة القاصرين فيه وعدم توفر الفرصة المناسبة للطرف الباقي على مسيحيته، في الوفاء بعهود العماذ في تربية اولاده مسيحيا.
إن مثل هذا الإجراء يعود سببه إلى أن الحكومة العراقية غير قائمة على المواطنة ولا على توازن المجتمع المدني، بل على أساس المحاصصات الطائفية، وهذه إحدى ثمارها المتناقضة مع الديمقراطية الحقيقية المتسندة على أن الأقليات فيها تمتاز بالتمتع بأبسط حقوقها. فهنا نحن بالاحرى أمام تعسفية ودكتاتورية الغالبية الساحقة. وبموجب ما جاء في الجملة المأخوذة من كتاب طغيان الأغلبية الواردة في صدر العنوان،  بأن "الرجل الذي يملك سلطة مطلقة قد يسيء استخدام تلك السلطة عندما يقوم بظلم خصومه، فلماذا لا تكون الأغلبية معرضة لنفس الانتقاد؟"

الوضع الحالي للبطاقة الوطنية (العنصرية)
--------------------------------------
وإذا كان ما يثار حاليا وبشجاعة في هذا الشأن على المستويات الكنسية وعلى مستوى الجماهير المسيحية، فلا يحسبنّ الناس، أن كل يوم، يذهب لنا واحد أو واحدة يترك دينه، إن لم تكن تلك الشطحات التي تظهر بين الفنية والأخرى. ومن مفارقة التناقض في قانون البطاقة الوطنية الموحدّة أن ليس ثمة من يتاح له ان يترك إسلامه لأي سبب أو قناعة، كما سبق وأوردنا من أمثلة كاشفة، فسيكون عندئذ تحت طائلة أن يوضع عليه الحدّ، أي يدفع حياته ثمنا لذلك. أو يخرج من العراق ليتصرف بحريته الشخصية.
لكن يثار كل هذا، لأن كل حالة تحدث هي شرخ جديد في المظلومية، في إجراء ما هو الا من ثمار دفع المزيد من مسيحيي العراق الى الهجرة. فهل ثمة من يغير ما في النواب، ليصوتوا على خلاف ما صوتوا؟ كلا، بل هي المواقف الشجاعة لمجلس الطوائف ولبطريركية الكلدان، والتلويح بتدويل القضية، وطرحها كقضية رأي عام، أمام المحافل الدولية. على أمل أن يلتحق العراق بالركب الحضاري وبالديمقراطية التي تفتخر باحترام الاقليات، وتحت نظم يحكم فيها المجتمع المدني، تحترم الاختيارات الدينية ولا تفرض دينا على غيره، ولا تسن قانونا يغلّب دينا على غيره.





متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأب الفاضل نوئيل فرمان السناطي المحترم

تحية وتقدير

فرج ليس الضحية الأولى ولن يكون الأخيرة لأنّ الاسلام اُسّس منذ البداية بأسلوب الفرض وليس عن طريق الاختيار الحر استناداً الى آيات قرآنية صريحة ومثال على ذلك ما يلي:


السؤال
هل يجوز للمسلم أن يعتنق الديانةالنصرانية ويسلك طريقهم في العبادة؟
الإجابــة
الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن ترك دين الإسلام واعتناق المسيحية ردة يستحق فاعلها القتل بعد أن يستتاب، فإن تاب ورجع إلى دينه الحنيف سقط عنه الحد، ودليل قتل المرتد قول النبي صلى الله عليه وسلم: " من بدل دينه فاقتلوه" رواه البخاري و أحمد وليعلم السائل أن الإسلام نسخ جميع الرسالات السابقة وأبطل العمل بأحكامها، ولذلك قال تعالى: ( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسلام دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) [آل عمران:85]وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آمِنُوا بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقاً لِمَا مَعَكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً) [النساء:47] وقال تعالى: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسلام دِيناً) [المائدة: من الآية3] وغير ذلك من الآيات التي تدل على أن الله تعالى لا يقبل غير هذا الدين من أحد مهما كان، وأن الله دعا أهل الكتاب إلى ذلك، فأهل الكتاب مأمورون بترك دينهم واعتناق دين الإسلام، ومن لم يفعل ذلك منهم فهو من أهل النار، فقد روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " والذي نفس محمد بيده، لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار"
والله أعلم.

الاشكال هو أنّ ايمان المسلم المطلق يستند الى كون ما جاء في القرآن كلام الله المنزل وبأنّ الانسان المخلوق على صورة الله مُسَيَّر من دون أن تكون له الحريّة في أن يفكّر ويختار طريقه في الحياة .

الله أعطى موسى الوصايا العشرة وجميع التعاليم التي يحتاجها الانسان عن طريق  الأنبياء الذين أرسلهم بعده وتعاليم الاسلام تتعارض مع الكثير من تعاليم الديانات التي سبقته كاليهودية او المسيحية لا بل يقول بأنّ الله نسخ تلك التعاليم والديانات بظهور الاسلام . فهل يا ترى يمكن لله أن يناقض نفسه؟

لولا خوف الاسلام من ارتداد المسلمين عنه لما قيّد أتباعه بحدّ الردّة الذي يتعارض مع قوانين حقوق الانسان المعمول بها في العالم المتحضّر ومتى ما تمّ رفع هذا الحدّ فستتغيّر الأمور بشكل كبير.



غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1779
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاب نوئيل السناطى المحترم

تحية وبعد
طالعت مقالتك المتميزة وحقا اعجبنى اسلوبها الجميل فشكرا لك
فى منتصف الثمانينيات من القرن المنصرم كان قد زارنا وفجآة فى بيتنا فى عنكاوا شخص كان يحمل اسم (فرج) وكان قد اجبر على الاسلام لانه كان قد تزوج باخت شقيقة وزير الاوقاف الكويتى وكانت القصة انها قد استدرجته و اوقعته فى حبها الشديد وعندما تقرب منها ليشبع شهوته الجنسية فكانت  النتيجة مصيبة كبرى انه قد علق برجليه، فهذا (فرج) كان من احد قرى شعبنا ولا اتذكر تحديدا لمرور اعوام كثيرة على الحادث فاما كان من باطنيا او باقوفا، كان شابا وسيما زرق العيينين زراقة لامثيل لهما عيون قادحة رائعة الجمال، شاب وسيم اشقر متوسط القامة رشيق ، زارنا فى عز الصيف وبحرارة الصيف الملتهبة وهو يبكى وفى كل جملة كان يردد ويقول (انا قلبى حزين) ، فعندما ادخلته الى البيت لنتخلص من حرارة الصيف الملتهب لنتغدى معا قال كيف انا اكل وانا قلبى حزين ، اريد مساعتدك ، فقلت له يارجل ااكل لان وبعد ذلك سنتكلم وساحاول ان اساعدك اذا ما اقدر على ذلك،
تغدينا واكل بسرعة للوعد الذى قطعته له بالمساعدة فقال لى ومن دون مقدمات سابقة، قال لى انا متورط  بحادثة اجبارى على الاسلام وحكى قصته وكل كلامه معزز بالصور ومع كل  صورة حكاية ورواية  والبوما ويؤشر على هذه زوجتى وهذا وزير الاوقاف الكويتى وهذا ولى العهد الكويتى وهذه شقيقة زوجتى  وهذا فلان وهذا فلان وهذا وزير الاعلام والى اخره ، قال اجبرونى ان اتاسلم بسببها وصور ايضا من قصور فاخرة للمسؤلين فى الكويت.
قلت له كيف لى ان اساعدك، فقال اما تسافر معى الى بغداد او تتصل بسيدنا البطريرك روفائيل بيداويد لكى يعيدنى الى احضان الرب (فانا قلبى حزين) فاريد الرجوع الى احضان الرب يسوع
لا اطيل بالحديث فاتصلت ب بغداد فلم يكن سيادة البطريرك فى بغداد فقد كان مسافرا الى خارج العراق فكتبت له رسالة وكان معاون البطريرك عمانوئيل دلى فسافر الرجل الى بغداد حيث المكان المقصود مع توصية بان يعود بالخبر والنتيجة لى اما بالفشل او بالنجاح لنستمر ونتواصل لاجل النتيجة التى ترضى الظمير والرب، فسافر ولم يمكث يوما فعاد الرجل وقال ان معاون البطريرك المرحوم عمانوئيل دلى قد زجره بصوت عالى وطرده وقال له كلام يحرق الدم.. قلت له هناك طرق كثيرة ولكنها تحتاج الى التانى والحذر فقلت له هناك حلول يمكنك اللجوء اليها وسيكون الرب معك،
فالحرب دائرة مع ايران وعليك بالحذر الشديد وهناك ظرف معقد للغاية وهناك عيون مفتوحة فى كل مكان، سافر من حيث اتيت وبامكانك الرجوع الى الكويت ومن هناك الى لبنان والامم المتحدة او هناك من سيساعدك فى الازمة .
هكذا اقتنع الرجل و وعدنى بان يسلك هذا الطريق وان طال الزمن لكى يصل الى النتيجة التى يريد ان يصل اليها وحينها انقطعت اخباره كليا رغم اننى حاولت ان ابحث عن فرج قلبى حزين لاسمع اخباره فلم  افلح
فعندما ذهب وانقطعت اخباره كان اخوتى واخواتى يسالون ( ماهى اخبار قلبى حزين) كانوا يقصدون بها اخبار فرج 

وليد حنا بيداويد
كوبنهاكن
walid2000@hotmail.com