ماذا لو كان المعتقل.... ليس سركون لازار صليوو؟


المحرر موضوع: ماذا لو كان المعتقل.... ليس سركون لازار صليوو؟  (زيارة 2681 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1260
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ماذا لو كان المعتقل.... ليس سركون لازار صليوو؟




تيري بطرس
في مقالة نشرتها على ايلاف (انظر الرابط) وبسبب خطاء مني تأخر النشر يوم واحد، ولكن نشر الايلاف لا يكون مباشرة، كما نفعل في عنكاوا دوت كومو لذا يتاخر النشر أحيانا يوما. ولكن لماذا نشرت في ايلاف، ولم انشر في عنكاوا، حيث في ايلاف هناك نوع من فلترة للمقالات، فاما تنشر أولا، بينما في عنكاوا دوت كوم ينشر المرء وبعد ذلك يتم خضوع المنشور للرقابة وخصوصا حينما تحدث شكوى ما. ولكن النشر في ايلاف ميزة أخرى، وهي انها مفتوحة للعرب كلهم من المغرب الى العراق وكل المهاجر، وبالتالي تنقل قضيتك مدى أوسع، لأننا بحاجة لمعرفة الاخرين، بمعاناتنا ومشاكلنا، وهذه تتمة للرسالة التي يجب ان نؤديها. فيما عنكاوا كوم هي خاصة بشعبنا وأبناء العراق الاخرين.
لا اعتقد ان ما نشرته يمكن ان يلام عليه، فانا لم اتخذ موقف القومي المتعصب، أي ان اتعصب لابناء قومي سواء كانوا على خطاء او صح، وطبعا التعصب أساسا ليس موقفا صحيحا، ولا هاجمت بلا هوادة الحكومة العراقية، ولكنني طرحت أسئلة، محورية وانتقدت وبينت مكامن الخطاء وافترضت حسنة النية أيضا، ولكني مع ذلك أوصلت الأمور الى ان العقوبة تم استسهالها لكون المدان مسيحيا، بلا دعم. وخصوصا في مقدمة المقال والفقرة الأخيرة .
ما فعلته في ايلاف وما فعله الاخوة ممن انتقد القرار او انتقد الهرولة للنقد القرار او طرح تسأؤلات حوله، كلهم ادوا واجبا، تجاه هذه القضية التي تهم شعبنا، ليس لان المدان هو ابن شقيقة فلان او لانه ابن علان اولانه كان وزيرا، بل مهمة لندرك مدى حماية المظلة القانونية لابناء شعبنا امام ما يمكن ان يتعرضوا له.
 واذا كان للسيد الوزير السابق مؤيدين ولحزبه انصار يقومون باثارة قضيته، أو ان البعض وجدها فرصة لكي يتملق اشخاص اوحزب من خلال هذه القضية، فسؤالنا الوجيه والحقيقي هو ماذا عن من ليس له كل ذلك؟ في معيار الانتماء القومي سركون لازار واي فرد اخر من أي قرية ومن أي مدينة في العراق ومن أي اب او ام  هما بنفس المقياس، وبالتالي واجب الدفاع عنهم هو نفس الواجب. ولكن السؤال مرة أخرى، وبمعيار حقوق الانسان والانتماء القومي والانتماء الوطني والانتماء لحزب يرفع شعارات قومية هل من الواضح من المسيرة السياسية لحزب الوزير المدان ان أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في نفس المعيار.  ان السؤال المطروح هو لانصار حزب الوزير المدان أولا، وبعد ذلك لابناء شعبنا وخصوصا لمن عاصر تاريخ الحركة الديمقراطية الاشورية، منذ تأسيسها ولحد الان.
كل انسان له حق في الحياة والتمتع بالعدالة حينما يتعرض لاي مسألة، وكافة الحقوق المنصوص عليها في كل المواثيق الدولية، وسركون لازار صليووا من حقه ان يتمتع بكل ذلك، ومن حقه ان لا يتم حجز حريته ولو لشك بسيط في حيثيات القضية، وعلينا كلنا ان نحارب من اجل ذلك، ولكن هذا يجب ان يكون موقف انساني ووطني وقومي، بمعنى ان ما نفعله لاجل سركون لازار صليووا يجب ان نفعله لاجل أي شخص اخر، وأول واجباتنا ان نعمله لاجل أبناء شعبنا. بحيث لا نتهمهم بتهم كاذبة، ولا ان نحاول ان ننال منهم ومن شرفهم او ان نقضي عليهم. الحرية هبة من الله، وهي هبة ذات قيمة عالية، وقيمتها تكاد تعادل الحياة بذاتها، عندما نريدها لشخص ما يجب ان نريدها لكل انسان وخصوصا الانسان ممن ندعي اننا نعمل من اجلهّ!!
وفي الذاكرة مواقف كثيرة، لمن اهان أبناء شعبه، ولمن حاول القتل ولمن حاول تشويه سمعة، ولمن اتهم، انها كلها في الذاكرة، ويمكن ان يعاد نشرها، ولكن مرة أخرى، في الوقت الذي يجب ان نقف وان يقف الكل مع سركون لازار صليووا، يجب ان يعيد البعض النظر في المسار وممارسات في هذا المسار. والا فان سركون لازار صليووا ليس استثناء مما يعانية وعاناه أبناء شعبنا، والكثير منهم تعرضوا لاكثر مما تعرض له، فمنهم من قدم حياته لانتماءه القومي او الديني وكان البعض يصرح ويقول اننا او ان المكون ليس مستهدفا، هل تتذكرون من صرح بذلك في قمة تعرض المسيحيين لضربات موجعة. نحن مع حرية سركون ومع حقوقه كمواطن، يجب ان يعادل له حقه ان كان له حق مسلوب، ويجب ان يستعيد حريته ان كان لم يتجاوز القانون، أوان لا يعاقب حتى يتم معاقبة الحيتان الكبيرة، ولكن المؤسف ان البعض الان تذكر ان سركون مستهدف لكونه مسيحيا؟
 

http://elaph.com/Web/opinion/2015/11/1053963.html


ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ



غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخ تيري
سأكتب سطرين فقط
لو كان المعتقل ليس سركون لازار صليوة لكان ليس لكم مقالات بشأن ذلك ولكان المنافق الإعلامي انطوان الصنا يخيب امله وحظه لكون المتهم غير منتمي لزوعا .تبا للمنافقين الاعلاميين أمثال انطوان الصنا .


غير متصل كنعان شماس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1136
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية يارابي تيري المحترم
  قراءت المقالتين ...لاينكر قتل واضطهاد مسيحي العراق الا اعمى البصر والبصيرة .من مفاخر المهندس ســـركون لازار صليوه انه عمل وســـط تماســيح مذبوحـــــــة امريكيا وطمس اربع محاولات كيدية لتلويث سمعته كمسيحي ليقول المخنوقيـــن بالفساد  انظروا المسيحي مثلنا ايضا . من مفاخره ايضا انه كان خارج العراق وعاد الى العراق وحضر المحاكمة وجاهيا فســــركون متاكد من برائته شخصيا لذلك  يتحداهم  على اية حال عندما تاتي مذمــــة ســــركون ممن يخرقــــون وينتهكون (((12))) مادة دســتورية لاقرار مادة قانونية تبيح لهم ارغام الطفل المسيحي تبديل دينــه  عندما تاتي  مذمتــــه من    امثال هولاء  فعلينا ان نقول : ابشــــر ياسركون بهذا الشرف العالي  ونحن نعلم ان  اصل المشـــــكلة  ان هذا الوزيــــر لايملك بيتا خاصا به في  بغداد في وقت حمايات وزازير ( جمع وزير) يغتصبون ويقيمون في قصور صدام الفارهــــة . مااصدق السيد المسيح يرون القــذي في عيون غيرهم ويتعامــون عن الخشــــــبة التي في عيونهم  ...  تحيـــة


غير متصل tyaraya55

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 147
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نعم لنقف جميعا مع السيد سركون لازار في محنته هذه ..

السيد تيري اضم صوتي اليك .. ماذا لو كان المعتقل .. ليس سركون لازار ؟؟

علما بأن بعض الابواق الجاهزة تلونت هذه الايام (بعد حبس الوزير سركون) بألوان جديدة وهي التي تهاجم ليلا ونهارا قادة ابناء شعبنا مثل الوزير جونسن والوزير سركيس اغاجان والوزير فارس ووو..
والامثلة كثيرة على هؤلاء امثال اشور رافدين وعدنان آدم ويوسف شكوانا ووو.. اليس هؤلاء الوزراء هم من ابناء شعبنا ايضا ؟؟؟؟




غير متصل هنري سـركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 956
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ العزيز تيري بطرس المحترم
تحية طيبة
 نحن شعب مفتقر الى الكثير من المفاهيم، وعلى كل حال، وبمعنى اكثر تحديدا، نحن كشعب بحاجة ماسة الى رؤية ثقافية تنويرية ، تستلهم قيم نهضوية قومية جديدة،من اجل الوقوف سدا منيعا امام الاخطار المحدقة بامتنا وشعبنا وتواجدنا. لقد مرت امتنا في العقود الماضية بظروف وتحديات، لا تقل جسامة عما تمر به الان من احداث عظام في هذه الحقبة من تاريخها،لكننا قادرين اليوم كما كنا قادرين بالامس، اذا توحد الجهود وانتهت الضغائن والعقد والاشكاليات الحزبية والشخصية بيننا، ونحن قادرين على اجتياز الصعاب وقهر العقبات، اذا ما استوثقنا بالرؤية النهضوية الجديدة التي سوف توحد صفاتنا وتجمع قوانا،كي نستثمر مقدراتنا كشعب لدفاع عن حقوقنا في الوجود وحماية كينونتنا وهويتنا من اخطار الطمس والالغاء والمصادرة. ولا ينتابني شك في ان قيم نهضة امتنا، تجري في عروق الكثيرين من ابناء هذه الامة، وهؤلاء هم من يعول عليهم لاحداث هذه النهضة الجديدة في قضيتنا القومية، اما موتى بعض القلوب فلا امل فيهم ولا جدوى من توجيه هذا المداخلة لهم من حيث المبدا. ولكن مع الاسف الشديد اننا نناضل من اجل قضية قومية بالمظهر، ونغيب عنها في الجوهر. وتقبل مروري مع فائق تقديري
اخوكم
هنري سركيس



غير متصل دانيال سليفو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 26
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
ألاخ تيري المحترم
يبدو انك تكتب تحت شعار ( إجرح وداوي ) وبطريقة متوالية لا تنتهي ( ماذا إذا ؟, إذا ماذا ؟) وهذا مما يؤدي بنا الى تشتيت الموضوع والخروج مصدوعين .. الفكرة بسيطة وبكلمتين ( السيد سركون صليوة كان وزيرا ناجحاً وبدلا من مكافئته تم تسقيطه بتهم واهية ) ومعاناته هي جزء ونموذج لمعانات شعبنا جميعا وما موضوع البطاقة خير مثال .. ويبدو انك تقضي وقتاً طويلاً برصد كل ما يتعلق بزوعا ( وهذا ليس عيباً بالمطلق ) , ولكنك نسيت ان تشرح موضوع الزلزال الذي ضرب الاترنايي وخروجكم منه , الم يكن من الافضل ان تقوم الاغلبية المستقيلة ( الحرس القديم ) بعقد مؤتمر لاخراج الاقلية الباقية ؟ .. اذ من غير المفهوم ان تزعل الاغلبية المؤسسه للحزب وترفع راية الاستسلام امام الحرس الجديد ان وجدوا !!
وهل التصدع هذا له علاقة بالوضع الوطني والقومي الراهن , أم قضية مناصب وصلاحيات وعناد ؟

دانيال سليفو


غير متصل سامي بلو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 198
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 قد يكون سركون لازار بريئا من التهم الموجهة له ، السابقة واللاحقة. او قد يكون قرار الحكم ضده مبالغا به لايتناسب مع تلك التهم ، وقد تكون هذه التهم كيدية. ولكن ليس لاحد من ابناء امتنا ضلعا في تدبير تلك التهم ضده. اما العكس فقد حصل واصبح ديدن حزب سركون لازار ورئيس حزبه وقد يكون هو نفسه ضالعا في تدبير تهم كيدية ضد رفاقهم واعضاء قياديين في الحركة الديمقراطية الاشورية  بعد ان قرر عدد معتبر منهم الانفصال عن الحركة عن قناعة بان الحركة حادت عن مسارها القومي وبعد اختلافهم مع رئيس الحزب بسبب توجهات الحركة التي لا تخدم المصالح القومية.
وبدأ مسلسل التهم الكيدية والتي كانت تنسج خيوطها في مكتب رئيس الحزب وترسل الى القاعدة لتنفيذها والتشهير بالضحية ، اليس هذا ما فعلوه بالسيد باسم بلو قائممقام قضاء تلكيف والعضو القيادي السابق في الحركة الديمقراطية الاشورية بعد انفصاله عن الحركة؟ بدأ من اتمام صفقة مع الغرباء (اثيل النجيفي محافظ نينوى المخلوع) للايقاع برفيقهم السابق بتهمة كيدية عن طريق ايجاد النسخة الاشورية لـ (صابرين الجنابي) من تلكيف وبعد تلقينها وتحريضها لتقدم شكوى للمحافظ ، وبعد ان استقبلتها كوادر الحركة في مقرهم في تلكيف اخذوها بسيارتهم الى مكتب المحافظ لتشهد امام المحافظ بان القائممقام قام (باغتصاب) ارضها ، وخلال جولاته اللاحقة قام سكرتير الحركة بتسخير الظروف للتشهير برفيق حزبه السابق في القوش من خلال سؤال ملقن الى احد الحاضرين لطرح ملابسات التهمة الكدية ضد قائمقام تلكيف ويقوم يونادم كنا بتوضيح هذه الملابسات بان الحركة لاعلاقة لها بالموضوع وبان امراة (النسخة الاشورية لصابرين الجنابي) هي من قدمت الشكوى ضده، وتكرر هذا المشهد التمثيلي في ديترويت في مقابلة اجراها معه احد رفاق الحركة المتطوعين الالقوشي يوسف شكوانا.
ان الغالبية العظمى من ابناء امتنا وانا معهم متألمين لما آلت اليه الامور في موضوع الوزير سركون لازار بغض النظر عما اذا كانت المحكمة قد وجدت الدليل ضده من عدمه ، نحن متالمين لانهم وجدوا في الاشوري سركون لازار كبشا للفداء لتنطلق حكومة العبادي بحركة اصلاحاتها المزيفة، ولذر الرماد في عيون الشعب العراقي للتغطية على افعال حكوماتهم الفاسدة بدأ من المالكي ولن تنتهي بالعبادي. انه عار على هذه الحكومات الفاسدة ان تجد في وزير اشوري مسيحي ضالتها وتقدمه قربانا على مذبح قضاءها الفاسد والمبتلي بفسادها




غير متصل يوسف شكوانا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 447
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الصديق العزيز سامي بلو المحترم
بعد الاستئذان من السيد تيري بطرس اود توضيح بعض الامور للسيد سامي بلو وذلك لورود اسمي في رده حيث قال (وتكرر هذا المشهد التمثيلي في ديترويت في مقابلة اجراها معه احد رفاق الحركة المتطوعين الالقوشي يوسف شكوانا)
اخي سامي: اؤكد لك عدم وجود اي مشهد تمثيلي كما ذكرت وأكتب لك حرفيا ما حصل، بمناسبة زيارة السيد يونادم كنا الى تورنتو ولعدم زيارته لديترويت قمت مع بعض الاصدقاء بالذهاب الى تورنتو للقاء به والسلام عليه، وهناك اقترح بعض الرفاق ان اقوم باجراء اللقاء التلفزيوني معه، ولم يكن لي اي علم مسبق بذلك كما لم يكونوا على علم مسبق بزيارتنا، اعتذرت عن اجراء اللقاء لأننا علينا الرجوع الى ديترويت بعد الندوة ويكون الوقت متأخر ليلا، الا انهم الحوا قائلين بقدرتي على اجراء مثل هذه اللقاءات، وفعلا تم ذلك بعد منتصف الليل دون تهيئة اية اسئلة او مواضيع، قبل اللقاء سألته عن المواضيع التي يراها ضرورية لطرحها قال اترك الموضوع لك للسؤال عن اي موضوع تود السؤال عنه، فقلت له انني اقترح ان اسأل عن المواضيع التي تثار ضد زوعااي اكون صوت الذين يكتبون ضد زوعا، قال لا مانع لدي. هذا كل ما حصل قبل بدء اللقاء ولدي شهود على ذلك كانوا حاضرين في الغرفة التي تم فيها اللقاء. واؤكد لك انه عندما كان يجيب على السؤال لم يكن على علم بالسؤال التالي لان الاسئلة لم تكن مهيئة ولا مكتوبة ولم يوجد هناك اي مشهد تمثيلي، فانني اخرت المواضيع التي كانت مطروحة في الاعلام وقتها واحداها كانت قضية الاخ باسم بلو.
هذا ما اود توضيحه لك وتقبل خالص تحياتي
يوسف شكوانا   


غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3937
    • مشاهدة الملف الشخصي