الطبيعة البشرية والسلوك الانساني : لجون ديوي


المحرر موضوع: الطبيعة البشرية والسلوك الانساني : لجون ديوي  (زيارة 2495 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ادور عوديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 246
  • الجنس: ذكر
  • الشماس
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
Edward Odisho · Chicago, Illinois
الطبيعة البشرية والسلوك الانساني ، لجون ديوي
مع اني لم اقرأ بامعان هذا الكتاب القيم {من موضوعه العلمي والانساني} : لكني اطرح تعليقا قد يضيف اضاءة لهذا العنوان .
موضوعا واسعا جدا ، قاعدته الوجودية الثابتة : هي الطبيعة البشرية مع الوجود الطبيعي والاجتماعي ، يتكون من تفاعلهم كم ومستوى ونوع الذاكرة المعلوماتية الدايناميكية التي تسمي وتصف نوع الاخلاق بنسبيتها الخاضعة للتطور لكل انسان .
قد يصيب هذه المعلومة الاساسية غالبا امراض تصطدم مع الطبيعة البشرية للايجاب الانساني السوي .
هذه النسبية المتذبذبة وجدت لها تجذرا ومستقرا يرفعها الى مثلا اعلى يعتمد عليه ، وهو وجوب التمرس بقداسة متبادلة للمحبة المطلقة لكل انسان في العالم ، والا فهناك الخلل .
ولهذا سيخضع السلب اللاانساني للنقد والثورة والنظال / لكل تجاوز على حقوق الانسان المشروعة بداية بحق الانسان بالحياة ثم بقية الحقوق .
لا زال كما كبيرا من البشرية صفيقا متحديا عنيدا انانيا مسببا للكثير من الحروب والاعتداءات والابادات : اوجز لاذكر شرائح مشبوهة منها :
اولا : الاديان اللاانسانية : التي ما زالت تنفذ سمومها وانتقامها ورجعيتها وصراعها مع بعضها ومع السياسة العالمية .
ثانيا : العلمانية الغير مؤنسنة ، التي التحمت ماديا مع اديان لا انسانية بمصالح متبادلة سحقت وشلت بتخبط السلم العالمي .
نعول كثيرا على اي دين مؤنسن مئة بالمئة باتباعة جنودا مجهولين ، وعلى علمانية مؤنسنة اجتازت وتمرست الايجاب الانساني وقيمت احاسيسها ايجابيا نحو الاخر المختلف المسالم وتغلبت على الانا الانانية .
يعول الانسان في كل مكان على هتين الشريحتين بقيادة النظال العالمي بالكم والشكل والنوعية المتاحة بامل كبير لكي يثبتوا للبشرية بان الطبيعة البشرية ايجابية متطورة ومتأصلة خارج انفصام الشخصية الثقافي المعلوماتي للاكاذيب والانانية والكراهية والارهاب المدان في كل مكان .