كلنا اشوريون, محاضرة الدكتور سيمو باربولا حول "الهوية الاشورية في الماضي والخاضر"


المحرر موضوع: كلنا اشوريون, محاضرة الدكتور سيمو باربولا حول "الهوية الاشورية في الماضي والخاضر"  (زيارة 1865 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ميخائيل ديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 334
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

محاضرة الدكتور سيمو باربولا حول "الهوية الاشورية في الماضي والخاضر"

والدكتور سيمو باربولا (Simo Parpola) غني عن التعريف كعالم معروف دوليا في علم الاشوريات, حاصل على الدكتوراه في أسيريولوجي من جامعة هلسنكي في عام 1971، وهو حاليا "أستاذ أسيريولوجي" من جامعة هلسنكي. يعمل كأستاذ مساعد في جامعة شيكاغو وأستاذا زائرا في كل من جامعة بادوا والجامعة العبرية، القدس. وكان أيضا شريك بحوث و "المستشار الخاص"  للقاموس الآشوري شيكاغو (CAD). وهو مدير المشروع النيو-الآشورية  لأكاديمية فنلندا. وهو رئيس تحرير لمحفوظات الدولة من آشور(SAA)  عضو "مجلس "الحضارات ما بين النهرين" في جامعة جونز هوبكنز.


ادناه مقتطف من  الندوة الأكاديمية التاريخية التي نظمت كجزء من البرنامج الثقافي والتعليمي للاشوريين بعنوان "الهوية الاشورية في الماضي والحاضر". 

"في هذا السياق من المهم الانتباه إلى حقيقة أن شعوب الشرق الأوسط الناطقة باللغة الآرامية منذ العصور القديمة عرفوا أنفسهم كالآشوريين، ولا تزال تواصل القيام بذلك. التسميات الذاتية الحديثة للسريان”Syriacs”  والآشوريين، و Sūryōyō و Sūrāyā، على حد سواء مستمدة من الكلمة الآشورية القديمة ل ”Assyrian"، Aššūrāyu، كما يمكن أن ينشأ بسهولة من إلقاء نظرة فاحصة على الكلمات ذات الصلة.  اليوم إلى حد كبير الأمة الآشورية يعيشون في الشتات، انقسموا إلى الكنائس والفصائل السياسية المتنافسة. ذهبت ثروة الشعب التي يتكون منها واصبحوا في اتجاهات مختلفة على مدى آلاف السنين، وهوياتها تغيرت تبعاً لذلك. السريان في الغرب قد استوعبوا العديد من التأثيرات من اليونانيين، في حين الآشوريين في الشرق منذ العصور القديمة كانوا تحت النفوذ الثقافي الإيراني. ومن المفارقات، كأعضاء في "الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية" (التي أنشئت في 1553 ولكن فعلياً إلا في عام 1830)، يشمل الكثير من الآشوريين المعاصرين من آشور الوسطى والآن يعرفون ك "الكلدان"، وهو مصطلح مرتبط باللغة السريانية في القرن السادس عشر ولكن في نهاية المطاف مشتقة من اسم أسرة التي دمرت نينوى والإمبراطورية الآشورية! "" منقسيمون، ومتوزعون في المنفى، الأقليات تتضائل دون الحقوق المدنية الكاملة في أوطانهم، الآشوريين اليوم في خطر شديد من الذوبان التام والانقراض (أبريم 2003). من أجل البقاء على قيد الحياة كأمة، أنهم يجب أن يتحدوا الآن تحت الهوية الآشورية لأسلافهم. أنها الهوية الوحيدة التي يمكن أن تساعدهم على تجاوز الخلافات بينهما والتحدث بصوت واحد مرة أخرى والقبض على اهتمام العالم ليستعيدوا مكانتهم بين الأمم ".

الاطلاع على المحاضرة على الرابط ادناه
http://www.atour.com/education/20040416a.html





متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3418
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تسلم يا ميخائيل ديشو
فلا كلـدان ولا هم يحـزنـون
الكـلـدان جاؤوا منـذ سنة 2003 بعـد سقوط صدام وأسسوا لهم جماعة صغيرة في منطقة البتاويّـين / بغـداد وأطلقـوا عـلى أنـفـسهم كـلمتين ( كل + دانٍ ) يعـني كل قـريب ، فـصارت كلـدان
وهـذه الكـلمة لا يمكـن تـصريفها باللغة العـربية ، يعـني لا يمكـن أن نـقـول :
كـلـدنَ يتـكـلـدنُ فـهـو متـكـلـدن ، مما يـدل عـلى أن لا وجـود لهم .
إستـمر في بحـثـك القـيّم فأنت أفـضل مصدر للباحـثين .



غير متصل ميخائيل ديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 334
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ مايكل, يسعدني ان اتواصل معك لانك ظريف وفكه وطريف (من الطرافة) ومكتشف نظريات, لو لم تخونني ذاكرتي, حضرتك اكتشفت النظرية الصفرية والنظرية الكلكلية واخيرا تفتق ذهنك عن النظرية (كل+دان)ية, وبمناسبة النظرية الجديدة احيلك الى النظرية (المئوية) التي اكتشفها قبلك احد اصدقاءك على هذا الموقع وتعريفها (100% هذا الكلام ينطبق عليك), بمعنى كل قريب من الاشوري من ضمنهم انت.