هل كانت اعجوبة اربعاء الباعوثة في الموصل ؟! مهداة الى راعينا الجليل مار لويس ساكو الجزيل الاحترام


المحرر موضوع: هل كانت اعجوبة اربعاء الباعوثة في الموصل ؟! مهداة الى راعينا الجليل مار لويس ساكو الجزيل الاحترام  (زيارة 2433 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ادور عوديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 246
  • الجنس: ذكر
  • الشماس
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هل كانت اعجوبة اربعاء الباعوثة في - الموصل ؟! مهداة الى راعينا الجليل مار لويس ساكو الجزيل الاحترام
                                                                 للشماس ادور عوديشو

حدث في مدينة الموصل ٫ كان بيتي قرب كنيسة مار افرام الكلدانية ٫ كنت انذاك رئيسا للمجلس الخورني .
وكأي شماس اعتاد الايفاء بواجباته الخدمية في الكنيسة وفي احلك الضروف
اربعاء صوم الباعوثة اثناء حرب الكويت عام ١٩٩١
بعد احدى الغارات الجوية التي استهدفت محطة للكهرباء وفي جو من الخوف
تضاعف عدد المؤمنين الذين صاموا في تلك الضروف ٫ كان صوما حقيقيا مؤثرا ٫ فيه من الانسحاق والتوبة ما اجج الشوق للذهاب الى الكنيسة وترديد تلك المداريش والدعوات والاصوات والاناشيد الخاصة بالمناسبة .
باعوثة حقيقية في نينوى هذا الزمان .
توقعت امكانية القيام بمراسيم الايام الثلاثة لكن الكنيسة لم تفتح ٫ وكان يوم الاربعاء ٫ وكان املنا الوحيد في اقامة الذبيحة الالهية بعد الصلاة الطقسية ٫ لكني فقدت الامل لعدم  حضور الكاهن معذورا .
دارت في ذهني جملة هواجس واعتصر قلبي خوف وامل ٫ يأس ورجاء ٫: مع  نظرات التماس الى السماء ٫ واستجداء رحمة الله الواسعة .
كانت مناجاتي أشبه بيونان النبي ٫ واخذت افكر بالروح القدس المعزي ٫ فغاب الخوف والهم من فكري ولم افكر في القصف الكافر وقفلت راجعا الى البيت . كنت انظر الى الساعة واتخيل ما كان يجب ان يكون ٫ وفي الوقت الذي كان من المفروض ابتداء الصلاة والقداس الالهي : تواصل في فكري ما نحن بامس الحاجة له “ فقرات طقسية “ ٫ وما ان قاربت الساعة من موعد القداس حتى عشت مجددا مرارة غياب مراسيم تلك المناسبة  .
وفي هذه الاثناء ٫ اذا بطائرة مغيرة مرت بصوتها المرعب من فوق دارنا  اضطرتني وكالعادة الى الاسراع في جمع اطفالي وامرأتي والانزواء في الملجأ ٫ لحين انتهاء الانذار . وبعد انتهاء الغارة خرجنا كالعادة لنسأل الجيران اين كان القصف ومهما يَكُن الجواب …
حدوث الأعجوبة
رجعنا للاهتمام بمشاكل إعداد الطعام ٫ وإذا امرأتي ماري تناديني : شماس لا يوجد لدينا اية قطعة خبز للعشاء :٫قررنا ان نخبز في البيت على قطعة معدنية رقيقة مسطحة تسمى الصاج ٫ احضرت زوجتي كل ما يلزم لذلك بعد ان عجنت واختمر العجين  .
وما ان اشعلت النار ووضعت زوجتي الرغيف فوق الصاج الحامي ٫ ابتدأ الخبز بالانتفاخ بعد ان قلبته على الوجه الاخر ليكتمل استواؤه .
يا للروعة على ما حدث ٫ شىء لا يصدق !!!
فجآة سمعنا صوتا غريبا لحمامة ٫ مطاردة ٫ من طير جارح (باشق) نزلا  من الجو االعالي .
لجأت المسكينة الى بيتنا بالذات دون جميع البيوت ٫ بعد ان جرحت من مخلبه ٫وقعت فوق الخبز دون جميع الاماكن المحيطة .
تقاطر من جرحها ٤ نقاط من دمها لا اكثر واستقرت وسط الرغيف
 ولشدة ذهولنا ٫ لم يكن لنا ما نعلق او نصف ما يحدث  .
كنا ثلاثة شهود : انا وزوجتي وابني الكبير منهل .
للحال نهضت من جوار الخبز وامسكت الحمامة الجريحة ٫ بعد ان هرب الباشق لاضمّد جرحها بقطعة بلاستر لاصق بعد ان نظّفت مكان الجرح من الريش ٫ ثم اطلقتُها لتطير ..
مَضَت فترة من الذهول ونحنُ ساكِتون نتأمل ما حدث ٫ وما ان استرجعت مناجاتي لله … كانت فترة القداس الالهي بالضبط .
ما هذه الرموز يا رب ؟! .
اليسَت الحمامة رمزا للروح القدس الذي حلّ على المسيح يوم عماذه  : علي شكل حمامة .
اليست القطرات الاربع من الدم رمزا للنقاط الاربع من الدم  بالخمر التي يؤشر بها الكاهن على النصف الثاني الذي يكسره حين يغمس النصف الاول بالخمر ويؤشر هذه العلامة عند الكلام الجوهري :  مبارك من الروح القدس في القداس الالهي عندما يقول الكاهن “ ليأتي يا رَب روحُك القدوس ويستقر على قربان عبيدك هذا ليباركَه ويقدِسه …  .
ها قد اكتملت رموز الذبيحة الالهية بالشوق ٫ اذا اراد الله ،، نعم يا رب مهما حدث فلن يتمكن الطيران المغير ولا الجيوش “ الطير الجارح”  من قتل الايمان في عقولنا وقلوبنا الجريحة “الحمامة الجريحة”  .
لم افعل شيئا يا رب : فانا الخاطىء  امامَك ٫ اُشاهد تعزيتك ورموزك لتكن ارادتك ولي كمؤمن ان اقرآ رموزك لنا دائما ٫ لكل ما يحدث في هذه الايام .
العل ما حدث كان مواساتاً منك لصلاتي وشوقي بدل مؤمني خورنتي وكاهن رعيتي الحبيب الاب حنا ججيكا ؟!
انت العليم يا رب بما يعنيه هذا الحدث ٫ ولاجل الامانة ذكرت ما حدث في المجلس فيما بعد .
يا رب كم انت قريب مِنّا ولكن ضعف إيماننا هو الذي يحجبك عنّا احيانا .
يا رب أيكون الايمان : أن لا اُجاهر بما حدث لي دون ان اُسجله
نشرته في مجلة الكلمة والمرحوم الشماس حنا قلابات العدد التاسع الطبعة التاسعة السنة الثالثة بعنوان “هل كانت اعجوبة ؟٫ .
يا رب ما حدث ليس ما سمعته ٫ بل انا الشماس ادور وزوجتي ماري  وولدي منهل شهود على ما حدث .
فارسل يا رب روحك الى عالمنا المضطرب ليتجدد وجه الامم  بالمسيح كلمة الله ٫ وحياته ٫ صورة الله على الارض ٫.