زوعا ودعوة البطريرك مار ساكو الى تشكيل مجلس مسيحي ؟


المحرر موضوع: زوعا ودعوة البطريرك مار ساكو الى تشكيل مجلس مسيحي ؟  (زيارة 5017 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4331
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
زوعا ودعوة البطريرك مار ساكو الى تشكيل مجلس مسيحي ؟

اخيقر يوخنا

مرة اخرى يثبت زوعا بانه يمسك البوصلة السياسية بعناية ودراية واتقان  في تحديد وانتقاء افضل الحلول السياسية لكل مرحلة يمر بها شعبنا في وسط دوامة سياسية عاصفة  هاءجة مضطربة تهز الجميع وتخل بموازن القوى الفاعلة في الساحة السياسية وطنيا مما يصعب الحصول على موقع في التغييرات الحاصلة بسهولة او عفوية بل لا بد من دراسة معمقة وتخطيط ذكي وقيادة قوية وارادة صلبة لاثبات الوجود في تلك المعمعة
وهكذا نجد ان   زوعا  استطاع ان يثبت على انه قوة سياسية تختار الافضل لصالح شعبنا وتجتهد في منع قيام اي انفصال او تمزق او انكسار في الجدار السياسي لشعبنا
وبمعنى اخر يثبت زوعا انه دوما مع الوحدة ودوما يعمل لصالح الجميع مهما تضاربت الاراء ومهما حاولت قوى اخرى ان تفكك الجدار السياسي لشعبنا وتفرق وحداته
وكان الكثيرون من ابناء شعبنا وخاصة المهتمين بالشان السياسي لشعبنا يترقبون تحديد زوعا لموقفه  من دعوة البطريرك مار ساكو الى تشكيل  مجلس مسيحي  موحد كسبيل في مواجهة التحديات ونيل الحقوق المشروعة
وكان  تاييد القيادي  عماد يوخنا في كتلة الرافدين اليوم البارحة بتايد دعوة بطريرك الكلدان في العراق والعالم الى تشكيل تجمع مسيحي موحد  موقف سياسيا جادا ومسوولا وصاءبا
في ظروفنا الحالية الشاءكة وبذلك يبقى شعبنا بكل  فصاءلة السياسية والروحية الاخرى  التي تتفق مع هذا الاتجاه وهذة الروية  متكاتفا ومتوحدا غير قابل للانقسام او السماح لاية جهة بالانفراد لوحدها في الحراك السياسي حيث تتطلب مصلحة شعبنا العليا ان نبقى متماسكيين رغم بعض الخلافات في الاراء في بعض الامور الداخلية
فالمهم اننا امام العاصفة السياسية الهاءجة وطنيا هو ان نبقى كتلة سياسية واحدة  وقوة واحدة وموقف واحد وراي واحد وامل واحد للخروج من هذة الزوبعة السياسية الحالية
 
وندع اختلافتنا حول الامور الثانوية الاخرى
وحتى تمر هذة العاصفة بدون ان نفقد تماسكنا السياسي يجب علينا حاليا ان نجتهد في ايجاد افضل السبل في الابقاء على تلاحمنا وفق الممكن والموجود حاليا
وبعد ذلك  قد يعاد النظر في كل المساءل الاخرى التي تمس حرك شعبنا السياسي
وبكلمة واحدة فانا شخصيا اجد ان موقف زوعا الحالي موقف صحيح وصاءب
رغم امتعاضي من تدخل رحال كناءسنا في الحقل السياسي
ولكن كما يقال فان لكل مرحلة ما يلاءمها
من حلول ومواقف موقته حتى نجتازها بصلابة ومن ثم نستقر على راي يناسب المرحلة القادمة

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=802392.0




غير متصل tyaraya55

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 147
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي أخيقر
كنت من المعجبين والمتابعين لكتاباتك ،، مقالك هذا يتقاطع مع مقالك الاخير ( الى اين يقودنا التملق والمداهنة لرجال الدين ) ؟؟
تسارعت في نشرك لهذا المقال ؟؟
بكلمة واحدة هل تجد موقف زوعا صائب عندما يرفض لقاء بعض احزاب شعبنا لاسباب بسيطة بينما يمر شعبنا بأسوء مراحله من التهميش والهجرة ؟؟؟
بالرغم من امتعاضك من تدخل الكنيسة بالسياسة إلا انك تعتقد بأنها مرحلة لها خصوصيتها ؟؟
ولكنك في نهاية مقالك تضع القرار بيد زوعا بعد ان تمضي هذه المرحلة الصعبة والحرجة وحينها سيكون لزوعا ولك الحق في تقرير مصير (( هل لرجال الكنيسة الحق في التدخل في السياسة أم لا )) ؟؟!!
لماذا هذا اللف والدوران ،،



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4331
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي تيراريا ٥٥
شلاما
اقتباس من الكلمة للقيادي عماد يوخنا
أضاف يوخنا، أن "الدعوة تهدف إلى تشكيل تجمع سياسي موحد يضمن مشاركة المسيحيين على اختلاف أحزابهم ورموزهم، الانتخابات المقبلة بقائمة واحدة تؤمن وحدة أصواتهم ومواقفهم"، مبيناً أن "لدى المسيحيين في العراق مرجعيات دينية عدة لكنهم يفتقرون الى وحدة خطابهم خاصة أنهم يواجهون تحديات خطيرة تمس وجودهم".
ودعا القيادي في كتلة الرافدين النيابية، الفعاليات السياسية والأحزاب المسيحية التي "تؤمن بالقرار المستقل والموقف الموحد، إلى التفاعل مع تلك المبادرة للعمل والتحاور واللقاء لترجمتها على أرض الواقع وتوحيد المواقف لضمان حقوق المسيحيين ووجودهم .
انتهى الاقتباس
فالمفهوم المطروح هو تشكيل تجمع سياسي
وبذلك كما افهم في حال نجاح هذا التشكيل السياسي فان الكنيسة ستكون خارج الاطار
ولذلك اجد ان الموقف السليم في ظروفنا الحالية ان تتعاضد وتتعاون احزابنا السياسية
وكما تعلم ان السياسية هي فن المناورة
وكما اعتقد يجب ان لا نربط الموقف الحالي للحزب بالمواقف السابقة  فالظروف تتغير باستمرار والحزب الناجح هو من يتواصل اثبات وجوده في كل الظروف او المراحل السياسية
اما عن مشاركة الكناس في السياسية فتلك نقطة حمراء نقول فيها لرجال الكناءس قف
لاننا نعتز بكناءسنا ورجال كناءسنا ولا نريد ان يمسهم كلام جارح من هذا الطرف او ذلك حيث ان الدخول في العمل السياسي يتطلب التعامل مع مفردات ليست محببه  او مقبولة لرجل الدين
راجيا ان تكون رسالتي واضحة بان شعبنا يمر في موجه غارقة هاءجة وعلينا ان نتمسك باية قشه للوصول بقدر ما يمكن الى بر الامان

تقبل تحياتي وشكرا على متابعتك لما اكتب راحيا ان يكون موقفي واضحا
واترك لك التقييم
والسوال من جانبا
هل يصح ان يبقى  زوعا خارج المبادرة ام ينضم اليها ليكون احدى ادواتها السياسية الفاعلة



غير متصل هنري سـركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 956
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ العزيز رابي اخيقر يوخنا المحترم
شلاما
استاذ العزيز اقول ان العمل السياسي كما نتلمسه في قضيتنا القومية، اصبح فيه رتوش  وخداع ومراوغة، صحيح نحن اليوم نواجه تحديات صعبة كشعب في الوطن، لكن اسباب تراجع قضيتنا يعود بالدرجة الاولى الى غياب الوعي التام لسياسيينا، وايضا بعدم امتلاكهم رؤية واضحة وتنسيق موحد يقيمون بها تصوراتهم من اجل الوصول الى حل ينقذ شعبنا ووجودنا. وبالتالي ان تخليق اي تجمع او مجلس قومي سياسي موحد ومشترك، لا يمكن ان يكون ذا معنى حقيقي وواقعي ما لم يكن منطلقا ومسندا من التوحيد والثقة والاخلاص.وان تاسيس اي تجمع ناجح، يتمثل في وضع اهداف مشتركة يتم العمل من اجلها، حتى ولو كانت بسيطة في البداية، فالنكن صريحين ولا نجد في المرحلة الراهنة اعظم من العمل المشترك الموحد من اجل تعزيز هويتنا القومية والوطنية من خلال تكريس مبدا العيش المشترك في الوطن.واتمنى بان يتحقق ذلك وتقبل مروري مع تحياتي
اخوكم
هنري سركيس



غير متصل adisho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 190
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز رابي أخيقر المحترم .تحية آشورية

أنا أتفق معكم بان المرحلة تحتّم على الاحزاب السياسية وقياداتها أن تتوجه الى عمل مباشر وفعال وأن تتبنى أستراتيجيات جديدة ونشيطة  لمواجهة الواقع المؤلم الذي يعيشه شعبنا وامتنا اليوم . وبالرغم من موقفي الدائم في دعم وأسناد أحزابنا السياسية دائماً بكل مسمياتها . الا انني اجد بأن الموقف ورد فعل زوعا لدعوة البطريرك ساكو ليست الا تهرباً ومحاولة تجنب اللوم وأن ترمي تبعات الامور وكل الاحداث التي مرت على شعبناعلى الكنيسة ورجال الدين مستقبلاً .     
 والسؤال الذي يجب ان نسأل  أنفسنا ونسأل قيادات زوعا  : لماذا انتظر زوعا وهو حزب سياسي متمرس وقيادي في شعبنا وصاحب تجربة كل هذه الفترة ولم يأخذ بمبادرة للعمل المشترك وحل مشاكل هذه الامة ؟. ولماذا لم  يتحرك في دعوة ونشاط من اجل عمل مشترك مخطط ويرسم خارطة طريق لمثل هذا العمل ؟ بعيداً عن الدعوات الاعلامية والانشائية حول الوحدة التي باتت تزعج أذاننا . 

يبدو اليوم ان أحزابنا السياسية ومنهم زوعا خائفة من أن يتم سحب البساط من تحت أقدامها وهي أي الاحزاب السياسية ومنهم زوعا أيضاً تفهم التكلفة التي يمكن أن تدفعها في الانتخابات القادمة جراء تقاعسها وأداءها غير المنتج وعدم قدرتها على حل الكثير من معضلات ومشاكل شعبنا منذ 2003 ولحد الان من غير ان تكون لها أية مبادرة أو انجاز قومي . ووجدت في  دعوة البطريرك ساكو الجليل الاحترام الحذر وجرس الانذار  مما دفعتها الى اليقظة فقام السيد النائب عماد يوخنا لدعوة من أجل حملة سياسية أنتخابية مقدماً تخلو من أية مبادرة آشورية قومية .
ولقد حذرنا من هذه التوجهات وأستغلال  ظروف شعبنا وتهرب أحزابنا السياسية في مقالتنا المنشورة في هذا الموقع الموقر عنكاوة دوت كوم .(  زوعا وتغيير المسار السياسي ) .
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,799630.0.html


أننا اليوم ككتاب ومثقفين يجب ان تكون مواقفنا عادلة وصادقة وتنحصرفي مصلحة امتنا الاشورية وبقية فئات شعبنا  حتى نبعد شبهة الشوائب عن احزاينا القومية القديرة مثل زوعا والتي يحاول البعض من المنتفعين أن يقوم بها وان نضع النقاط على الحروف بأمانة القلم والكلمة الصادقة وبما يتلائم مع مصلحة شعبنا والامة وليس مواقف فردية اتجاه احزاب وشخصيات فكلنا نخطأ ويكون لدينا تقديرات في غير محلها وفي اوقات محددة . ولكن العمل القومي واخلاصنا لهذا الشعب يجب ان يضعنا في المحك وقول الحق دائماً .

وكما ذكر الاستاذ   تيارايا 55  فانا اجد نفسي في دهشة من هذا التقاطع وهذا الاختلاف في الرأي والرؤية بين مقالتك هذه وبين مقالتك التي نشرتها قبل عدة أيام قصيرة ( الى أين يقودنا التملق والمداهنة لرجال الدين ) لأنك لم تستطيع قراءة المعاني بين كلمات السيد النائب .
تمنياتي لحزبنا الحبيب زوعا ليبدأ أستراجيات ومبادرات وخطط قومية فعالة ونشيطة جديدة وهي صاحبة تجربة بدلاً من أن ترمي نفسها في أحضان الاخرين مع خالص تقديري لمبادرة البطريرك ساكو الجزيل الحترام .

عزيز واخي رابي أخيقر تقبل محبتي وتقديري لك . تحياتي وأمنياتي للعائلة

أخوكم آشور قرياقوس ديشو



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4331
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي اشور قرياقرس
شلاما
الوضع السياسي والاجتماعي والمادي  للبيت او العاءلة او القوم  في حال كونه بيتا عامرا باهله ومقتدرا بامكانياته المادية وزهوه الاجتماعي يختلف حين يكون ذلك البيت او القوم في حال تشرد وضياع وفقدان الامل بالبقاء
ولذلك ما طرحته  انت سيدي الكريم  اتفق عليه  اذا كان قومنا وشعبنا كما كان سابقا
ولكن شعبنا اليوم في وضع يرثى له من كافة النواحي التي تمس وجوده
واما لماذ لم يقدم هذا  الحزب او ذاك على القيام بكذا وكذا
فما حدث قد حدث ولا يمكن استرجاع الماضي
كما لا يجوز ان نبقى نخنق انفسنا باخطاء الماضي
علينا اختيار الافضل في كل ظرف
وفي مقالتي الاولى اوضحت ان لرجل الدين حدود وان اقلامنا يجب ان لا تداهن او تتملق لرجال الدين
وفي هذة المقالة رايت ان الافضل هو الاستفادة مما هو مطروح على الساحة
ومن طبيعة الحال ان لكل مبادرة شروط
وعلى الاحزاب اختيا ر اما الاتفاق على تلك الشروط ليكون عضوا فيها او  رفضها ليبقى مهمشا سياسيا
والسوال الذي يطرح الان ما هو موقف بقية احزاب شعبنا من المطروح حاليا
فالامر ليس فقط بموافقة هذا الحزب فقط
وكما  هو معروف ان لكل برنامج سياسي هناك معارضون وانصار
واعتقد  ان موقف زوعا مع مبادرة قداسته هو الاصوب  املا ان توافق بقية احزابنا على المطروح حاليا
تقبل تحياتي




متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2836
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي الكريم أحيقر يوحنا المحترم
بالحقيقة ترددت كثيراً بكتاب ردي هذا كي لا أجرح أحساسك
فكما يعرف الكثيرين بأن الحركة الديمقراطية الآشورية تتالف من ثلة مراوغين
كذب - خداع - تزوير - تظليل - نفاق - استغلال - تملق وووو القائمة تطول
خبرتنا في المجال القومي جعلتنا لا نثق بهذه الحركة برمتها
ممكن في حالة واحدة فقط، وذلك بتغيير كل كادرها التنظيمي، ومن ثم نراقب عملهم وتحركاتهم لبرهة من الزمن كي نتأكد من نظافتهم وحسن نواياهم
علماً بانني مع تشكيل مجلس مسيحي...على ان لا يكون من بينهم سياسيين على شاكلة قيادي الحركة الديمقراطية الآشورية... صدقني، الأسم المسيحي لا يليق بهم
تحياتي أيها الصديق العزيز

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل عدنان عيسى

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 765
  • الجنس: ذكر
  • قلمي الحر مبدأي الحر وطني الجريح ..شعبي المهجر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ اخيقر يوحنا المحترم.....
تحيه كلدانيه خالصه.....

قبل الدخول في صلب الموضوع لابد لنا ان نقول كلمتنا الفصل ان كل الاحزاب السياسيه التي قدمت نفسها بانها تمثل شعبنا المسيحي العراقي من اول يوم للاحتلال 2003 الى يومنا هذا قادت شعبنا المسيحي من كارثه الى كارثه ....القتل..التهجير...الخطف.. تدمير الكنائس والاديره وكانت خاتمة الكوارث احتلال قرى وقصبات سهل نينوى من قبل أكلي لحوم البشر ( الدواعش ) وبات اهلنا مهجرين في وطنهم تحت اشعة الشمس الحارقه وتحت رحمة الامطار والثلوج وغيرهم مهاجرين الى دول الجوار تحت رحمة غلاء اسعار الايجارات والاقامه والانتظار القاتل لتعطف عليهم دوائر الهجره الى اوروبا وامريكا وكندا واستراليا.....
هذه كانت انجازات سياسيي الصدفه اللذين يتصدون للعمل السياسي من 2003 الى يومنا هذا......
ان غبطة ابينا البطريرك مار لويس ساكو بطريرك كلدان بابل العراق والعالم يقرأ جيدا ويعلم جيدا ويحلل جيدا حينما اطلق مبادرته بتشكيل مجلس سياسي مسيحي او كتله مسيحيه تمثل مسيحيي العراق في الانتخابات القادمه وان غبطته ومن معه يجب ان يعرفوا جيدا من يستحق ان يكون ضمن هذه الكتله او المجلس وانني اتوجه الى غبطته بان هذا المجلس او الكتله يجب ان لا يمثله اي سياسي او نائب او عضو مجلس محافظه او عضو مجلس بلدي او مدير عام او وزير عمل من سنة 2003 الى يومنا هذا وانما يجب ان يكون من يمثل هذا المجلس او الكتله هم نخبه من التكنوقراط والادباء والمثقفين والفنانين اللذين لم يعملوا سابقا ومستقلين لم ينتموا الى اي حزب سياسي مشارك في الام ودماء شعبنا المسيحي......
والساحه العراقيه الوطنيه وكافة دول المهجر مليئه بالتكنوقراط والكفاءات العلميه والادبيه والثقافيه والفنيه المستقلين وغير ملطخه ايديهم بالام ومعاناة شعبنا المسيحي العراقي...
فيجب ان لا نسمح لمن تصدى للعمليه السياسيه القائمه في العراق حاليا ان يمرر اجنداته الفاشله في المجلس السياسي او الكتله الموحده المقترحه قيامها بمبادرة من غبطة البطريرك......


Abo   Rany

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هل هذا هو النضال القومي الذي تتباهى به زوعا الفاشلة ؟ تبحثون عن مرجعية دينية تقودكم؟
 ام هي مناورة من قبل الفاشل عماد يوخنا لتحقيق مكاسب شخصية ؟؟؟؟

وماذا ستسمون تجمعكم ايها الفاشلين في زوعا هل ستسمونه ؟؟
هل ستسمونه تجمع الساكوزوعاوي الكلداني المسيحي الكاثوليكي الفاتيكاني !!!!!!!


تضحيات وشهداء ذهبت هباءا لقيادات فاشلة في تنظيم فاشل
 
شاهدوا ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي ايها الفاشلين

فاروق يوسف

لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين


غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2397
    • مشاهدة الملف الشخصي

فالمفهوم المطروح هو تشكيل تجمع سياسي
وبذلك كما افهم في حال نجاح هذا التشكيل السياسي فان الكنيسة ستكون خارج الاطار
ولذلك اجد ان الموقف السليم في ظروفنا الحالية ان تتعاضد وتتعاون احزابنا السياسية
وكما تعلم ان السياسية هي فن المناورة



انت لا تستطيع ان تخرج الكنيسة خارج الاطار وهذا لان الاضطهاد الموجود حاليا ضد ابناء شعبنا هو اضطهاد ديني لكونهم مسيحين. اي ان هناك اضطهاد لان ابناء شعبنا يمتلكون كنائس ويذهبون الى الكنائس وليس لانهم منتمين لزوعا او للمجلس الشعبي او لحزب كلداني.

اذا اخرجت الكنيسة من الاطار فانت ستقوم اوتوماتيكا باخراج  اسباب الاضطهاد وهي دينية من الاطار. اي انك ستقتل قضيتنا بنفسك تلقائيا وطوعيا.

اما بالنسبة الى ان السياسة هي فن المناورة, فنعم هي هكذا عندما تستعمل مع بقية الاحزاب الموجودة في الساحة والتي لحد الان لا تعترف بحقوق ابناء شعبنا. ولكن ليس المناورة مع البطاركة او مع الكنائس او مع قاعدة الاحزاب نفسها. وزوعا نعم تقوم باستعمال فن المناورة بشكل استغلالي  مع قاعدتها وجماهيرها , وهي اقنعت ابناء شعبنا في الخارج بان لا يرفعوا سقف مطالباتهم, هذا لكون زوعا مرتبطة بعدة مصالح مع احزاب عراقية ولا تريد ضجة معهم. ونفس هذه النقطة تنطبق على المجلس الشعبي, حيث هو مرتبط باحزاب كوردية. اما الاحزاب الباقية ومنها الاحزاب والجمعيات الكلدانية فانها لحد الان لا قيمة لها تذكر.


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4331
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى كافة الاخوة الذين تكلفوا بابداء اراءهم
ارجو المعذرة لتاخر اجابتي لاسباب تتعلق لانشغالي بامور عاءلية

 رابي ابراهيم قشو
اعتقد ان كل السياسيين الاشوريين ياملون ان يستعيد زوعانشاطه السياسي كفصيل سياسي اشوري صاغ مبادءه السياسية لخدمة شعبنا اجمع منذ التاسيس
ورغم كل المطبات السياسية في مسيرته نامل ان ينجح في تحقيق ما يصبو اليه خدمه لشعبنا
تقبل تحياتي


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4331
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي زيد ميشو
شلاما
اعتقد ليس هناك اي داع لان اجرح   مشاعرك او تجرح مشاعري لاننا شءنا ام ابينا اخوان في المعمودية
والرب يقول لا تدينوا لكي لا تدانوا
فقد نختلف في تقييم اداء رموزنا السياسيين وخاصة الذين ضحوا بشبابهم في زمن الخوف والارهاب وعاشوا ضمن المعارضة  في ربايا مخيفة تشاركهم فيها الافاعي رالعقارب  والحشرات الاخرى عدا مضايقات الحياة اليومية الاخرى
وهوءلاء الرجال كانوا يقاومون من اجلنا  جميعنا دون تفرقة
بينما نحن الذين افتقرنا الى تلك الشجاعة  وذلك الوعي القومي هربنا
ولذلك اجد باننا واولهم انا لا يجوز ان  نطعن بتضحيات  رجال زوعا
فهناك الكثيرين منهم ذات مواقف مشرفة وحب كبير واستعداد داءم للتضحية
وطبعا انت حر في رايك
ونصيحة اخوية ان تعيد التظر في موقفك
حيث مهما اختلفت مع اداءهم السياسي فمن انت او انا لكي  ندينهم
وفي عالم اليوم الناجح سياسيا هو من يحصل على اصوات الناخبين
اما الفاشلون والذين لا يتجراوءن  للدخول في الانتخابات لايمانهم بعدم اهليتهم في النجاح
فان اللجوء الى اللوم والتانيب لا يجعل منهم سياسيين
تقبل تحياتي


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4331
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي عدنان عيسى
شلاما
اعتقد انه من الخطا اعتبار احزابنا السياسية  لها دور فيما حصل لشعبنا او للوطن ككل
حيث ان احزابنا لم تكن لهم اية قوة سياسية ذات تاثير في مجريات الاحداث الدامية
كما ان هوءلاء الرجال الذين خاضوا اتعس الظروف الدموية منذ المعارضة وسقوط النظام والى يومنا هذا يمتازون بشجاعة ووعي قومي يفتقر اليه الكثيرون واولهم انا
فالعمل السياسي للناجح السياسي يجب ان يكون في الوطن
اما رمي الاتهامات من الخارج فانها مجرد فقاعات لا تخدع احد
حيث اننا جميعا الذين في الخارج لا يحق لنا ان نتطاول على رموزنا في الداخل والذين يفوزون دوما عن طريق الانتخابات
واما عن رايك بان رجال السياسية منذ سقوط النظام
يجب التخلي عنهم
فمن يبقى يا ترى
فاعمار الذين ولدوا بعد سقوط التظام لا تتجاوز عمر المراهقة السياسية فهل يسلم شعبنا امره للمراهقين السياسيين
وحتى اذا وحدوا اشخاصا بالغيين قبل السقوط
فانهم طالما فشلوا في اثبات وجودهم السياسي فلا قيمه  تذكر لهم
اما الذين يريدون استغلال دعوة الكنيسة للعمل السياسي من اجل مصالحهم الخاصة فانه دوما سوف يتعرضون للانتقاد من قبل الشعب
حيث يسالون اين كنتم قبل الان
ولذلك يا سيدي الكريم
ان العمل السياسي يحتاج براءة عمل وتضحية ومواصلة في الحقل السياسي داخل الوطن لا خارجها هاربا ومستمتعا في الغربة ومتربصا لفرصة تتيحها الكنيسة له للظهور
حيث ان قناعه السياسي سيكون زاءفا ومخجلا
وهكذا اجد ان من الافضل ان ندع السياسية لرجالها الاشاوس هناك في عرين الاسود
واما ان تقوم الكنيسة بانتقاء من تشاء ومن تختار فاعتقد ان الكنيسة بتدخلها في الفرز الزوان والحنطة سوف تخصد الحنطة بتوصيات الخارج ذوي المصالح الخاصة من اجل اظهار انفسهم كابطال وبداءل مزيفة
كما اعتقد ان الكنيسة اذا وقعت تحت قبضة  هوءلا ويكون لهم الامر والنهي فان الكنيسة سوف تفقد هيبتها وتسيء الى رسالتها
ولذلك ايضا ارجو ان يكون للكنيسة دور روحي فقط بعيدا عن مخالب السياسيين
تقبل تحياتي


غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1577
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ العزيز.... اخيقر المحترم
تحيه طيبه
عزيزي اخيقار,لابد لاية مبادره تجمعنا تحت اي عنوان كانت, أن تلقى صداها الايجابي الذي تستحقه خاصة من قبل المؤمنين كوننا شعبا واحدا لا يقبل القسمه, والصدى الحقيقي المنتظر هو ليس فقط بالاقوال انما ابالتفاعل  الايجابي مع المبادره وتطويرها , هذاهو الصدى والمطلب الحقيقي. وعنوان مقالكم باشارته الى موقف زوعا من المبادره , فهو امر جدا طبيعي واكثر من متوقع , لذا نتمنى ان يأخذ الصدى مجاله الاوسع لدى  غبطة البطاركه الاخرين  وهكذا بقية التنظيمات  والاحزاب الذين عساهم ان يكونوا في اجتماعهم الطارئ يوم امس قد توصلوا  واتفقوا على نقاط قابلة للتطبيق والمتابعه , حيث وكما اكدنا في اكثر من مناسبه بان تحقيق اي انجاز لابد ان يتم انطلاقا من عنوان التجمع الذي يضم احزاب وتنظيمات شعبنا , سواء المتعلق بالتنسيق بين الفصائل المسلحه  او في متابعة مطالب  وحقوق شعبنا في بغداد وهكذا في اربيل.
شكرا لكم اخي اخيقر
وتقبلوا خالص تحياتنا


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4331
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي لوسيان
شلاما
 كما نعلم جميعا ان عالم اليوم متنوع في التخصص  في كل حقول الحياة ولكل حقل منها محيط خاص بها يستلزم توفر شروط خاصة بها
ونشاط او عمل  الرجل الديني هو الاهتمام بما يخص مجال عمله من  نشاط روحي ومعنوي واعتراض بطرق ديمقراطية على ما يمس او يتعارض مع ايمانه
حيث نجد ان الكناءس هنا تعترض على قوانيين حول الاجهاض والطلاق وتعدد الزوجات والتبنى وزواج المثليين وغيرها من الامور التي تتعارض مع القيم الدينية
وبالتسبة  لمعاناة شعبنا في الداخل هو اضطهاد ديني بدرجة  كبيرة  ولكن هناك توجهات سياسية مغلفة بالاحقاد الدينية تعمل او تتبنى مسالة اضطهاد  شعبنا
اذن ان شعبنا يتعرض للاضطهاد من كلا المصدرين  وفي المقابل
هناك تصرف او مقاومة خجولة سياسيا وكناءسيا ضد ما تعرض ويتعرض له  شعبنا 
حيث  اننا دوما نسمع كلمات لتهدءه الخواطر وتقليل من خطورة الحدث باعتبار ان ما يحدث لشعبنا من قتل وتهجير واعتداءات  اخرى لها ما يماثلها للقوميات الاخرى
ومن جانب اخر لم نقرا ان كناءسنا قد اصدرت كتابا يشرح تعاكس او تضاد الشراءع الاسلامية مع حرية التدين لشعبنا وكيفية معالجة تلك الامور
اي ان مصدر التشريعات التي  تتعارض مع حرية شعبنا دينيا منذ دخول الاسلام ما زالت معمول بها
وهذة مهمة كناءسنا لطرحها وايجاد حلول لها
اذن لرجال الكنيسة قضايا كثيرة تدخل ضمن واجباته
وبالتالي على رجل الدين ان يترك السياسية للسياسيين
تقبل تحياتي






غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2397
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ اخيقر

ارجاع مار كبريل تم بواسطة الكنائس وتدخل المطارنة . الدليل : اذا ذهبت الى يوتوب وبحثت عن تظاهرات ستجد مطارنة كنائس مسيحي تركيا يتقدمون في التظاهرات وستجد خطاباتهم التحفزية بعدم السكوت الى ان يحققوا مطالبهم.

انا من ناحيتي اؤيد فكرة التحويل نحو تنظيم مسيحي.

وفي نفس الوقت اقول لك بانني لم يكن عندي اي رادع بان انتمي الى حركات اشورية ولم تكن تهمني على الاطلاق اية تعليقات بائسة لاشخاص بائسين من اللذين قد يسمونني بالمتاشور, بل انني كنت ساجعل اعصابهم تحترق وكنت سافتخر بهكذا وصف.

الا انني للاسف لم اجد اية احزاب او جمعيات او اتحادات اشورية في العراق او في الخارج تقنعني بجدوى انتمائي. لم ارى مثلا يونادم كنا يخاطب ابناء شعبنا في الخارج بان يخرجوا في تظاهرات ومسيرات كما فعل مسيحي تركيا من اجل مار كبريل مثلا. بل هو فعل العكس , فهو اخمد كل تحفيز كان يمتلكه ابناء شعبنا في الخارج, وذلك حسب راي لانه هو لم يرد مشاكل مع الاحزاب العراقية.

وحول الوحدة الكنسية فانني في نفس الوقت كنت اتمنى ان تحدث هكذا وحدة باستقالة كل بطاركة ابناء شعبنا وبان يصبح احد المطارنة من مسيحي تركيا بطريكيا واحدا شاملا لكنيسة موحدة لنا.

وحتى الاتحادات الاشورية في الخارج لا اجدها سوى انها مهتمة باقامة حفلات راس السنة وغيرها. اما الرابطة الكلدانية فهي لن تقتصر اكثر من اقامة ما يسمونها بمحاضرات هنا وهناك ,وهي حسب الصور التي يضعونها بانفسهم ارى مدى مللها, فهناك من يلعب بالموبايل وهناك من هو مصاب بالنعاس. فهذه الاتحادات والرابطات كلها عديمة الجدوى من الناحية العملية.


غير متصل Adnan Adam 1966

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2883
  • شهادة الحجر لا يغيرها البشر ، منحوتة للملك سنحاريب
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما اخي اخيقر
نعم أخي العزيز زوعا تثبت مرة اخرئ وسوف تثبت انها الجهة السياسية الوحيدة التي تعلم كيف تعمل ، الأسباب عديدة لمواقف زوعا المدروسة فمنها عمرها الطويل في حقل السياسة وعملها باستقلالية والاهم هي تتواجد حين يكون فيها شعبنا وخاصة عملها في بغداد الذي نذكره دائماً ان البعض ممن تعودنا علئ كتابة المتكررة تشبه الحلاقات المكسيكية لا يتجرؤون زيارة بغداد لانهم يخافون الوضع ويهاجمون زوعا الذي تعمل في وسط بغداد ،،،
السيد زيد ميشو من المفروض ان يخجل ولا يتكلم عن زوعا بعدما فشل من قبل ، ففي احد  الردود كتب لي ان كنت انا عدنان ادم ولست شخص اخر مسئول في زوعا فسوف احترم زوعا وطبعا هو كان علئ اتصال مع شخص من أميركا كان معي في ايران في الثمانينيّات ، وعد تأكد زيد ميشو علئ اني هو عدنان ادم توقف عن كتابة السخافات عن زوعا ،، 
دائماً نقولها ان هولاء أمثال زيد ميشو والسيد فاروق يوسف هم يجعلون الآخرون يحترمون زوعا ،،
من هو زيد ميشو ؟ هذا معروف بكتابات في موقع عنكاوة كوم وكأنه يجلس في المقاهي العامة ( الجيخانة ) مرة يكتب انه لا يعرف اللغة الكلدانية سوا المسبات ،، ومرة يكتب خزعبلات ،، ونسأل السيد زيد ميشو لماذا لم تزور بغداد ؟ هذا السؤال سألناه عدة مرات وهو تاكيد علئ البعض الذي لا يمتلكون الشجاعة لزيارة بغداد ويهاجمون زوعا التي تعمل في وسط بغداد ، وطبعا لا اريد ان اذكر عن احوال السيد زيد ميشو ومشاكله العائلية لانها لا تخصنا ولكن يجوز زيد ميشو مريض نفسياً ( نقول يجوز )
فاروق يوسف ،، عجيب أمور غريب قظية ،، هو يكتب بان زوعا فاشل بينما هو السيد فاروق يوسف يدخل ويكتب رد ويهاجم ويكتب كلامات سخيفة وهو يعرف ان الاخرين سوف يردون له ولكنه لا يرد علئ المتداخلين ،فرمانا نسمي هذا الشخص ، اما لايمتلك الشجاعة للحوار والذي لايمتلك الشجاعة نعرف ماذا نسميه ، فمن الفاشل هنا ؟
جواب لسيد فاروق يوسف ،،، يقول الفيلسوف الألماني نيتشه ،،،،،، مهمتي هي ازعاج الفرد ،،

اعتذر من الاستاذ رابي اخيقر ان كتبت مواضيع خارج عن المقالة ،،


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4331
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي شوكت توسا
شلاما
شكرا على اضافتك المهمة هذة
واسمح لي ان اضيف
انا اعتقد ان فصل رجال الدين عن السياسية منذ البداية افضل بكثير من الاقدام على ذلك فيما بعد
حيث يجب على كل طرف ان يعرف طريقه ومهمته وواجباته ومسوولويته
حيث ان دخول رحل الدين في السياسية قد يسبب في ايجاد مقعد او مكانه له في القرارات السياسية مما يصعب عندءذ لرجل الدين ان يتنازل عن ذلك المقعد او الاسم
مما يوءدي بالتالي الى ادمان رجل الدين للامور السياسية ويتناسى واجباته الروحية
وبذلك تزداد تصريحات رجال الدين في اي مناسبه او غيرها تتاح له   ووفق ما يتلاءم مع تفكيره
ويصور نفسه بانه صاحب راي في المجرى السياسي
مع احترامي لرجال كناءسنا فانني اجد تدخلهم بايه صيغة او حيلة سياسية في مستنقع السياسية لا تليق بمكانتهم الروحية
ومن جانب اخر
احب ان اوضح لبعض  القراء الذين قد يظنون انتي اميل لهذا الحزب او ذاك
لانني في الحقيقة لا افضل اي حزب الا بسبب ما يقوم به في الوقت المناسب
واقف على  مسافة  واحدة مع كل احزابنا
واذا وجدت ان اي حزب  منهم ياتي بعمل سياسي لخدمة شعبنا فانا معه
فموقفى هو مع الفاعل السياسي لمصلحة  شعبنا كما اراها شخصيا
تقبل تحياتي


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4331
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي لوسيان
شلاما
اعتقد ان الفرق بين بطاركة الكنيسة ورجالها في العراق عن الذين يعودون باصولهم الوطنية الى تركيا
هو ان رجال كناءسنا في تركيا هم قد تربوا في الخارج وقاموا بشاطاتهم في المطالبة بدير مار كبريل في الخارج حيث هناك مساحة واسعة للحرية كما تعلم
واما عن عدم انخراطك في الاحزاب الاشورية
فاعتقد ان ترددك في ذلك يعتبر خسارة كبيرة لاحزابنا الاشورية
وعن قناعة شخصية اسمح لي ان اقول
يا ليتك تعيد النظر في موقفك وتنظم الى احد الاحزاب الاشورية
او ما رايك في ان تقدم على تاسيس حزب اشوري جديد
حتما ستجد الكثيرين من المثقفين  يوءيدونك في ذلك
شعبنا بحاجة الى هكذا رموز فكرية
ومن الحسافة  ان تكون بعيدا عن العمل السياسي في  وقت حرج كايامنا هذة
راجيا معذرتي اذا تجاوزت في طلبي
ادامك الرب. مفكرا مميزا  في التشخيص ومن ثم. تصحيح   لاي علة او انحراف او عوق في ا لمسار الفكري  والسياسي لشعبنا


غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
ليس هناك علامات تعجب وأسئلة غامضة في مسيرة زوعا منذ ولادتها ولحد الان فهي السباقة في توحيد شعبنا والعمل الجاد لأجل تحقيق كل حقوق شعبنا ولهذا تأيدها لدعوة البطريرك مار ساكو لم تأتي من الفراغ لان زوعا معروفة باعمالها وبنضالها وكما سار شهداءها الخالدون والذي يصادف الثالث من شباط من كل سنة ذكرى إعدامهم وهم يترددون مقولتهم الخالدة [ستبقى رؤوسنا معلقة على مشانقكم حتى تبقى رؤوسكم تحت اقدامنا] لازالت زوعا مستمرة ومهما حاول اعداءها العمل ضد مسيرتها فنحن سنكون اوفياء وجنود لمبادئها وأهدافها وبوجود الآلاف ممن يؤيدها ستستمر زوعا تعمل لأجل شعبنا تحية لمن يضع قلمه وروحه لخدمة شعبنا وشكرا اخ اخيقر