النقاشات والجدالات في المجامع المسكونية الأولى


المحرر موضوع: النقاشات والجدالات في المجامع المسكونية الأولى  (زيارة 2308 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1800
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
النقاشات والجدالات في المجامع المسكونية الأولى

بقلم يوحنا بيداويد

إن الديانة المسيحية تؤمن بالله واحد في ثلاثة اقانيم، هم الأب والابن والروح القدس. وكذلك تؤمن بان الابن هو إله وإنسان في وقت واحد. ولكن كيف يمكن أن يكون الله هو إنسان هو إله في وقت واحد؟ كانت هناك صعوبات فكرية في فهم هذه اللاهوت والناسوت بطريقة الصحيحة، ولإيجاد حل لهذه المعضلة، فكان هناك اراء بعيدة هن جوهر الكتاب المقدس والتقليد، فسبب ذلك ظهور البدع والهرطقات في القرون الثلاثة الاولى من المسيحية، لهذا حاول الآباء اللاهوتيين الإجابة على هذه الأسئلة والرد على الهرطقات والبدع والانحراف الذي حصل في حينها.

أهداف المجامع المسكونية
لقد حاول آباء الكنيسة الأوائل في الشرق والغرب، منذ القرون الأولى الإجابة على أسئلة المؤمنين حول شخصية يسوع المسيح، عن طريق كتابة مقالات وابحاث طويلة لنقل الايمان المسيحي وتعاليم يسوع المسيح الابن عن طريق بناء منظومة فكرية روحية تكون متفقة بما جاء في العهد القديم عن السيد المسيح، وبما رأوا بأم اعينهم او سمعوا عن التلاميذ والرسل الاوائل، او ما علم السيد المسيح نفسه في الاناجيل الاربعة واعمال الرسل.

 لكن لسوء الحظ وقعوا في مشاكل فكرية بحتة، بسبب تأثرهم بمفاهيم وافكار ومصطلحات الفلسفية للحضارات وادي الرافدين والفرعونية والاغريقية التي ولدت وانتشرت المسيحية في محيطها، حدث انحراف لدى البعض منهم في تفسير الثالوث المقدس. حيث كانت تعاليم البعض غير مقبولة عن البعض الاخر، وبعض المصادر غير امينة في نقلها لأحداث وتعاليم السيد يسوع المسيح فكثرت هذه المصادر تحت أسماء كأناجيل عديدة غير كاملة وغير متفقة في جوهرها مع الخط الايمان الذي جاء به الانبياء فيعهد القديم ولا مع تعاليم السيد المسيح نفسه.

فاتهم بعضهم البعض الاخر ايضا بالهرطقة وأصحاب البدع ورشق البعض بعض الاخر بالرشق والحرم، لهذا اضطرت رئاسة الكراسي الكبيرة مع بقية الاساقفة في العالم الغربي والشرقي على إقامة اجتماعات كنسية عالمية دعيت بالمجامع المسكونية للنظر في التعاليم الدخيلة والاناجيل المحرفة وكذلك وضع صيغة لقانون الايمان العالمي.

ما هي مجامع المسكونية؟
هي مؤتمرات دينية يجتمع فيها أساقفة من جميع أنحاء المسكونة شرقا وغربا لتحديد عقائد الأيمان المسيحي. وفي كل مجمع مسكوني هناك وثائق لقرارات النهائية المجمع والتي كانت ملزمة للجميع، عادة كانت هذه القرارات إعلان عن أيمان القويم للكنيسة وعقيدتها الثابتة، وكذلك دحض لكل الهرطقيات والبدع، كي يتم حماية المؤمنين البسطاء من الوقوع في الهرطقات.

لابد أن نشدد إلى نقطة مهمة هي إن الآباء اللاهوتيين لم يدخلوا شئيا جديدا على ما نقله الرسل الأوائل عن شخصية يسوع المسيح. لكنهم حاولوا إيجاد تعابير جديدة عن مفاهيم لاهوتية مهمة مثل الاقنوم والجوهر والطبيعة والكلمة المتجسد وغيرها محاولين التركيز على إظهار يسوع المسيح كانسان حقيقي مثلنا كاملة ما خلا الخطيئة والاله الابن المساوي للاب في الجوهر تماما، أي ان المجامع وضحت بعض الكلمات بصورة أكثر دقة للتعبير عن لجعل مفهوم الثالوث الاقدس في قانون الايمان واضحا للمؤمنين ومقبول.

 المجامع المسكونية في القرون الأولى هي :
 1- مجمع اورشليم- 49-50
 2- مجمع نيقية 325 (مسكوني 1)
 3-مجمع سرديكا
 4- مجمع القسطنطينية الاول  381 (مسكوني 2)
 5- مجمع افسس الأول 431  (مسكوني 3)
 6 - مجمع اللصوص 449
 7 – مجمع خلقدونية الأول 451 ( مسكوني 4)
 8- مجمع القسطنطينية الثاني 533 ( مسكوني 5)
 9- مجمع القسطنطينية الثالث 681 (مسكوني6)

اهم الاجتهادات البدع والهرطقات التي ظهرت في القرون الأولى هي:
1- الشكلانية
2- التبنوية
3-الايروسية
4- ابوليناروسيةf
5- النسطورية
6- الغنوصية (المظهرية)

 

المصادر:

1-  الكتاب المقدس

2- اللاهوت المسيحي والإنسان المعاصر

 أجزاء الأول والثاني والثالث   الأب سليم بسترس

3-  تاريخ الكنيسة الشرقية   الجزء الأول  الأب البير أبونا

4- لإنسان والله الجزء الأول   المطران كور كيس كرمو

5-  تاريخ الفلسفة الغربية   بيتراند روسيل