العراق يستضيف لقاءا روحيا عراقيا اميركيا


المحرر موضوع: العراق يستضيف لقاءا روحيا عراقيا اميركيا  (زيارة 1523 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كرار المدني

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 12
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
العراق يستضيف لقاءا روحيا عراقيا اميركيا
استضاف المجلس العراقي لحوار الاديان على مدى اسبوع, اللقاء الروحي الارفع بين رجال دين اميركيين وعراقيين، في النجف وكربلاء وبغداد. وضم اللقاء مجموعة نشاطات تضمنت لقاء بين الوفد الضيف وقسم نساء الاقليات في مؤسسة مسارات للتنمية الثقافية في النجف الاشرف، تلته مجموعة نشاطات تضمنت محاضرة في جامعة الكوفة وفي اتحاد الادباء وزيارة الى مدينة كربلاء المقدسة بتنظيم من دار العلم للامام الخوئي (من مؤسسي المجلس العراقي لحوار الاديان.
كما ضمت الزيارة ترتيب لقاء رفيع لاعضاء الوفد الديني الاميركي برؤوساء الطوائف الدينية المسيحية في بغداد نظمته مؤسسة مسارات (من مؤسسي المجلس العراقي لحوار الاديان).
ويعد هذا اللقاء الروحي الأبرز في تعزيز إطار الجهود المبذولة للحوار بين الأديان، والأرفع على المستوى الديني داخل العراق منذ 2003 و للآن، وكان على رأس الوفد الروحي الأميركي "ثيودور ماك كاريك" الكاردينال الاميركي للروم الكاثوليك والمطران "جون برايسون سين" اسقف واشنطن والكاتدرائية الوطنية في العاصمة الاميركية أضافة للسفير "وليام جرين ميلر" المستشار الاقدم لمؤسسة "البحث عن المشتركات بين الاديان".
و عن أسباب إنعقاد اللقاء الروحي، قال السيد جواد الخوئي عضو المجلس العراقي لحوار الأديان: منذ سنوات نعمل على ان تنفتح المؤسسات الدينية العالمية على العراق وشعبه، بعد ان نمطت صورة العراق في فشل الدولة والنزاع الأثني فحسب، لذا كانت هذه الدعوة في اطار بدأ حوار على مستوى ديني عال كفيل بتقريب وجهات النظر وأيجاد حلول على مستوى روحي موازن للجهود الدبلوماسية للتقارب بين المسلمين والمسيحيين. واضاف الخوئي لقد عبر اعضاء الوفد الديني الاميركي عن ثقتهم و لمسوا مقدار الانفتاح والجدية من قبل النخب الدينية المسلمة
أما الوفد الكنسي الأمريكي فقد عبروا عن سعادتهم بهذه الدعوة، وقال رئيس الوفد الكاردينال "ثيودور ماك كاريك": أنا مسرور لزيارة العراق وهذه أول زيارة لي، وسعادتي تكمن في لقائي لأول مرة بالمراجع الدينية في النجف والتعرف على هذه المدينة.
وعن زيارة العاصمة قال ؛ زيارتي لبغداد بوابة للأطلاع على مدى شجاعة وقوة هذا الشعب وأمام تلك الشجاعة تحتم علينا أن نعمل معاً من أجل الحفاظ على وجود التنوع في هذا البلد الذي تمثل المسيحية الأصول الحقيقية لسكانه. مشيراً لضرورة البحث عن المشتركات بين الديانات والقوميات المكونة لهذا البلد من أجل استمرار الحياة بسلام وحماية حقوق الجميع.
من جهته قال سعد سلوم عضو المجلس العراقي لحوار الاديان المنسق العام لمؤسسة مسارات للتنمية الثقافية والاعلامية ان "تقديم العراق الأخر الذي لا يشاهده الاميركيون، العراق الحي المدفون وسط اخبار القتل والعنف والدمار، ذلك العراق الذي نعلن عنه يوميا وندافع عنه ونحيا من أجله".
و أكد الطرفان على تجاوز مجرد اللقاء لتصل لمستوى صناعة القرار وتغيير القناعات السياسية، وأقام الوفد صلوات مشتركة رفعت من أجل وحدة العراق، ومن أجل راحة المعذبين على طول جغرافيا الشرق الاوسط.
وتعد زيارة هذا الوفد تعبير عن اهمية التواصل العابر للحدود، ويجدر الإشارة إلى أن اللقاء الروحي الاميركي العراقي كان نتيجة عمل تطوعي من مؤسسات مدنية و يعد خطوة أولى من اجل تقريب وجهات النظر بين صناع السلام في العراق والولايات المتحدة.