الإنشقاقات والنكبات التي عصفت بالأمة الكلدانية وكنيستها والمآسي التي حَلَّت بها عِبرَ الزمَن


المحرر موضوع: الإنشقاقات والنكبات التي عصفت بالأمة الكلدانية وكنيستها والمآسي التي حَلَّت بها عِبرَ الزمَن  (زيارة 2154 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كوركيس مردو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 556
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني




الإنشقاقات والنكبات التي عصفت بالأمة الكلدانية وكنيستها والمآسي التي حَلَّت بها عِبرَ الزمَن
الجزء الثالث والأربعون
الانشقاق في الكنيسة النسطورية الاثورية / عام 1964 / (الجزء الاول)
 « في: 05:53 12/01/2014  »
ننقل وبتصرُّفٍ صياغي دون المساس بالمضمون ما دوَّنه السيد بولص يوسف ملك خوشابا بصدد الإنشقاق في الكنيسة النسطورية الإنعزالية التي أضيفت إليها لاحقاً صفة الآثورية، في مقالته بالتاريخ اعلاه. حيث يقول: قبل ان نبدا التكلم عن الانشقاق الذي حدث في الكنيسة علينا معرفة كيف كان وضع كنيستنا منذ ان تسلم البطريرك مار اوراها اوقاف الكنائس سنة 1850 بعد نفي الامراء الاكراد على اثر المذابح التي قاموا بها ومنح البطريرك مار اوراها حق تمثيل الاثوريين امام السلطة العثمانية بفضل آلاف الدماء التي قدموها ابناء عشائر تياري العليا وتياري السفلى وديز ومن ثم تخوما وبالجهود التي بذلها رؤساء هذه العشائر لدى ممثلي الدول امثال القنصل البريطاني وقداسة البابا (الذي ارسل مبلغا كبيرا من المال الى البطريرك الكلداني الذي سلمها الى مالك بتو وتم توزيعها على العشائر المتضررة التي ساعدتهم على العودة الى اراضيهم واعادة تنظيم حياتهم ) ولكن البطريرك مار اوراها لم يستغل تلك الواردات التي كانت تاتي من املاك الكنائس لاجل تهيئة طلاب لدراسة العلوم الدينية لكي ينهضوا بالكنيسة التي كانت قد عانت الكثير من الحرمان بسبب سيطرة الامراء على املاكها ...والاسباب الرئيسية كانت في ابقاء كهنة الكنيسة غارقين في تخلفهم  الذي يقودهم الى الطاعة العمياء للقيادة الدينية وعدم الاعتراض على كل ما يبدر من اخطاء من قبل القيادات الدينية ولنفس السبب نجد ان القيادة الدينية كيف حاربت وحرضت الشعب ضد الارساليات الغربية بحجة المحافظة على المذهب وبعملها هذا وبتشجيع ملموس من قبل الإنكليز الجواسيس الذين قدموا من انكلترا بصفة قساوسة وحلوا ضيوفا مكرمين في دار البطريرك وقد عملت على حُرمان ابناء العشائر من ارتياد المدارس والتعلم والانفتاح على العالم الجديد آنذاك نتيجة هذا الفكر التخريبي للامة.
والسبب الثاني كان الصراع الذي كانت بوادره قد بدات تظهر للعيان في داخل العائلة الشمعونية على كرسي البطريركية حيث كان كل طرف يحاول كسب تاييد العشائر ورجالات الدولة العثمانية والمتنفذين الاكراد الى جانبه وهذه كانت تتطلب البذخ في الصرف على الديوان المفتوح للضيوف مما حدا بذهاب اموال وواردات الكنيسة الى هذه الدواوين في الوقت الذي نرى فيه كيف ان ابناء اورميا استفادوا من هذه  الارساليات التي كان لها الفضل الكبير في تنوير عقول ابناءئها الذين تلقوا تعليمهم في هذه المدارس والتي بلغ تعدادها ما يقارب المئة مدرسة موزعة على كل مناطق تواجد شعبنا (المصدر: كتاب التاريخ ألآثوري لمؤلفه الاستاذ كورش يعقوب شليمون : الصفحة 89 ) واكملوا دراساتهم العليا في كلية اورميا وتخرج منهم اطباء وقادة ومدرسون ورجال دين ذوو عقلية متطورة وان اتهام البعض لهذه البعثات التي اطلق عليها تسمية البعثات التبشيرية مؤسف جدا واننا نقرا ونسمع هذه الايام التهجم على هذه البعثات واتهامها بان هدفها كان تغيير معتقداتنا , وكانت هذه البعثات تتبع الكنائس البروتستانية والكاثوليكية والارثدوكسية الروسية.
اما الكنيسة الانكليكانية الانكليزية فلم تقم باي دور سوى انشاء مدرستين في بيباد ووان  لانها كانت منشغلة بتطبيق سياسة بريطانيا في توريط ألآثوريين ....نعم لقد كان هناك آنذاك تنافس مذهبي ولكن هذا لا يعني ان نترك كل الايجابيات من اجل ان يستمر ابناؤنا وبناتنا بالقاء انفسهم امام اقدام البطريرك او المطران لكي يضع اقدامه المقدسة على ظهورهم من اجل شفائهم من الامراض او ان يتزاحموا في صفوف  من اجل الحصول على قليل من الماء الذي اغتسل به البطريرك او المطران ليشربوه لاطفالهم لكي ينالوا البركة ولا يصابون بالامراض .... لا اعتقد بان من هم من جيلنا لم يسمع بهذا التخلف الذي كان يشجع من قبل رجال الدين الكبار لاستمرارية عبادتهم.....وللاسف الشديد ان هذا الوضع استمر العمل به والذي تجسد في قيام غبطة المطران مار يوسف خنانيشو برسامة ابن شقيقته الطفل مار ايشاي شمعون بطريركا للكنيسة بالرغم من معارضة غالبية ابناء الشعب على ذلك .لقد حاول بعض رجال الدين الحريصين على رفع شان الكنيسة امثال الشماس يوسف قليتا (القس يوسف قليتا لاحقا) فطرح موضوع شراء مطبعة من الهند لاستخدامها في طبع الكتب باللغتين الانكليزية والاثورية الحديثة والقديمة فتبرعت جميع الفئات الاثورية في مخيمات بعقوبة لجمع المبلغ الذي يكفي لذلك وقد سلم المبلغ الى الشماس يوسف ايليا قليتا الذي كان ذا المام كبير باللغة الاثورية الحديثة والقديمة واللغة الانكليزية وكان من المتحمسين للحفاظ على تراث اللغة الاثورية وطقوس الكنيسة الشرقية . وبعد شرائه لهذه المطبعة من الهند جاء بها الى الموصل لان الاثوريين كانوا قد تركوا بعقوبة آنذاك وكان يديرها الشماس المعروف داؤود بيت بنيامين وبقيت هذه المطبعة بحوزة الشماس يوسف قليتا حيث كانت المورد الوحيدالذي يغذي الطلاب الاثوريين ومحبي التعلم باللغتين الاثورية والانكليزية وكذلك كان له الفضل الاكبر في تاسيس وادارة المدرسة الاثورية التي تخرج منها غالبية المثقفين الاثوريين وبقيت المطبعة تحت ادارته حتى عام 1928 . ثم اخذت منه من قبل المار شمعون الذي اتهمه بانه يستغلها لمصلحته الخاصة بينما كان رد الشماس يوسف قليتا هو ان العائلة المارشمعونية قد خانوا الكنيسة الشرقية وربطوها بعجلة كنيسة الكنتربري الانكليزية وهكذا حصل نزاع بين الطرفين بشان تلك المطبعة ولجأوا الى القضاء وفي عام 1927 جاء مطران الهند المارطيماثيوس الى الموصل وكان المارشمعون على خلاف معه فقام هذا المطران برسم الشماس يوسف ايليا قسيسا . الا ان المارشمعون لم يعترف بتلك الرسامة لذا حرمه ولكن القس يوسف استمر في اعماله الدينية والتدريسية وسلمت المطبعة بعد ذلك الى القس يوخنا التخومي الذي اخذها معه الى سوريا بعد احداث سنة 1933 حيث بقيت دون استعمال لعدم وجود من يجيد استعمالها فاصابها الصدأ والتلف كما تلفت الكتب التي كان قد طبعها القس يوسف ايليا قليتا لاهمال القس يوخنا العناية بها او استغلالها .....
بعد نكبة 1933 المشؤومة بقي اسم الكنيسة واحدا ولكن في الحقيقة كانت هناك من الناحية العملية كنيستان مستقلتان من ناحية الولاء فالطرف الذي كان يؤيد مارشمعون والذي اصبح وكيله في العراق غبطة المطران مار يوسف خنانيشو استمر ولاؤهم للمارشمعون وياتمرون بامره اما الطرف الاخر الذي رفض الهجرة ووقف ضد طروحات المارشمعون فكان يدين بالولاء الديني لمار يوآلا ومار سركيس وبعد وفاة مار يوآلاها استمر الولاء الديني لمار سركيس ..

ولقد كانت هناك شبه قطيعة بين كنيستنا في الهند في عهد المطران مار طيماثاوس وبين مقر البطركية ومن ثم تطورت هذه القطيعة الى الاسوأ في عهد المطران مار توما درمو بسبب رغبة المارشمعون الاستحواذ على واردات الكنيسة في الهند وامتناع سيادة المطران مار توما درموا الرضوخ لهذا الطلب لحاجة ابرشيته الى بناء الكنائس والمدارس والمطبعة التي كانت تجهز الكتب المقدسة لكل فروع الكنيسة في العالم .... لقد كان وضع الكنيسة بجناحيها المؤيد والمعارض لمار شمعون في حالة يرثى لها وان الذين عاصروا فترة الاربعينات والخمسينات من القرن الماضي لابد وان يتذكروا كيف كانت كنائسنا تفتقر لابسط الامور التي يمكن ان نسميها كنيسة الرب من ناحية البناء والكهنة الشبه اميين والشباب والشابات الذين لا يعرفون من المسيحية سوى ايام المناسبات التي يذهبون فيها الى الكنائس ليسمعوا ما يردده القسيس من عبارات طقسية لا يفهمون منها شيئا وينتظرون بفارغ الصبر متى تنتهي هذه الطقوس حتى يتناولون القربان المقدس الذي كان غالبيتهم لا يعرفون معناه ........
في الحقيقة كانت كنائسنا سياسية اكثر من ان تكون دينية فكل كنيسة بقسيسها كان محسوبا على طرف من الاطراف وفي بعض المدن كانت هنالك كنيستان واحدة لمؤيدي مار شمعون والاخرى لمناهضيه ... استمرت هذه الحالة حتى عام 1964 عندما وصلت رسالة من مارشمعون والتي يامر فيها كل الابرشيات بان يكون الاحتفال بعيد الميلاد المجيد حسب التقويم الغربي ( وارجو ان لايفهم تعبيري باستخدامي كلمة امر فهما خاطئا ولكن الحقيقة كانت هكذا لان الارثدوكس عندما ارادوا التغيير الى التقويم الغربي اخذوا راي رعيتهم فوافق الاغلبية على ذلك والذين لم يوافقوا لم يغلقوا ابواب الكنائس في وجوههم وانما قام كهنتهم بتقديم الخدمة الإلهية لهم وفق التقويم الشرقي حسب رغبتهم واستمروا على هذه الحالة حتى تغيرت آراء هذا البعض ووافقوا على التقويم الغربي بملء ارادتهم )وتمت قراءة رسالة مار شمعون في كافة الكنائس (اي كنائس الطرفين ) ....

وبعد يومين او ثلاثة من قراءة رسالة البطريرك في الكنائس جاء الى دارنا مجموعة من وجهاء اشيتا يتقدمهم المرحوم القس اسحاق ألآشوتي قسيس كنيسة الدورة وبعد فترة قصيرة وجه القس اسحاق كلامه الى يوسف ملك خوشابا قائلا (هل سمعت بالتعليمات التي تأمر بتغيير الاحتفال بالاعياد الى التقويم الغربي , فاجابه يوسف ملك خوشابا نعم سمعت بذلك فقال القس اسحاق ان اغلبية بني اشيتا يعترضون على هذا الشيء ولقد تلقيت رسائل من غالبية ابناء اشيتا في كل العراق يبدون فيها اعتراضهم وان المرحوم والدكم لم يكن ليقبل ان يفرض علينا هكذا امر خارج ارادتنا ونحن نعتبر هذا الامر اعتداء على ايماننا وتقاليدنا التي توارثناها عن آبائنا واجدادنا فايده في ذلك كل من الرائد خوشابا والرائد انويا شليمون والرائد شليمون بكو الذين كانوا معه فاجابهم يوسف وما الذي تريدونه فقال القس اسحاق ان كل ما نريده هو ان يسمحوا لنا ان نقوم باقامة قداس عيد الميلاد بتاريخنا الشرقي وهم احرار في اي يوم يريدونه فاجابهم يوسف ملك خوشابا هذه القضية بسيطة ويمكن حلها مع الاسقف مارسركيس وسوف اذهب هذا اليوم عصرا لعنده واتفاهم معه وغدا تستلمون مني النتيجة).
 
وفي عصر نفس اليوم  ذهبت مع والدي واثنين من ابناء عمومتنا الى كمب الجيلو الذي كان يقع خلف موقع الاذاعة الحالي   حيث كان مقر اقامة  الاسقف مار سركيس وبعد التحية والمجاملات الاعتيادية قال والدي للاسقف مارسركيس (كَسِّي لقد جاءني صباح هذا اليوم مجموعة من اهلنا بني اشيتا وقالوا لي بانهم ومجموعة كبيرة من اهلنا يجدون صعوبة في تغيير العيد من التقويم الشرقي الى التقويم الغربي حيث انهم تعودوا على هذا التقويم الذي ورثوه من آبائهم واجدادهم وانهم يريدون ان تفتحوا لهم الكنائس حسب التقويم الشرقي لكي يؤدوا مراسيمهم وانا اعتقد انه من الافضل حتى لا يكون هنالك خلافات حول هذا الموضوع ان تفعلوا مثل ما فعل الارثدوكس حيث سمحوا للذين لم يرغبوا في التغيير بان يحتفلوا باعيادهم حسب التقويم الشرقي وفتحوا لهم ابواب الكنائس لاداء مراسيم المناسبات الدينية  وبمرور الزمن اصبح الجميع موحدين في اعيادهم وفق التقويم الغربي ولكن الاسقف مارسركيس اجاب بحدية قائلا : مالك لا تسمع الى اقوال هؤلاء وان قرارنا واحد ولن نغيره وسوف اقفل ابواب الكنائس وساستدعي الشرطة للقبض على كل من يحاول الدخول الى الكنائس في هذا التاريخ ,لقد استغرب والدي من هذه الاقوال وقال لنيافة الاسقف (كَسِّي ان الذين سيدخلون الى الكنائس ما الذي سيفعلونه هل سيكفرون ام سيرقصون ويغنون وانت تعلم مثلما انااعلم بانهم سيؤدون صلاة العيد ويهنؤون بعضهم فهل في هذا العمل ضرر يصيب الايمان ؟ ) فاجابه مارسركيس قائلا مالك ان قراري هذا لن اتنازل عنه فنهض والدي ونهضنا معه وكان غاضبا اشد الغضب وقال لمار سركيس ان كلمتي الاخيرة لكم هي انكم ستندمون على هذا العمل وستكونون السبب في تقسيم هذه الكنيسة واشعال نار الفتنة في ملتنا وخرج غاضبا دون ان يودع سيادة الاسقف وخرجنا جميعا معه ...

توضيح : (في عام 2007 واثناء استقبالنا لقداسة البطريرك مار دنخا الرابع بطريرك كنيسة المشرق الاشورية في منطقة نهلة معقل ابناء عمومة ملك خوشابا ومعقل اتباع الكنيسة الشرقية القديمة اتباع قداسة البطريرك مار ادي الثاني بطريرك الكنيسة الشرقية القديمة والذي في اتصال هاتفي معه طلب مني ان نقوم بواجب استقبال قداسة البطريرك مار دنخا الرابع على احسن ما يرام وفعلا تم ذلك ...وفي هذا اللقاء وامام جمهرة كبيرة من المؤمنين وفي الكلمة التي القيتها في استقباله اعلنت فيها بان ننسى كل احداث الماضي الذي كان سببا في القطيعة التي دامت اكثر من سبعين عاما ولقد التزمنا من جانبنا بهذا القرار بالرغم من ما لاقيناه من تهميش وتحريض غير مسؤول من قبل البعض المحسوبين على كنيسة المشرق الاشورية وفي الفترة الاخيرة قام بعض الذين لا تجمعهم بكنيسة المشرق الاشورية سوى صفة التملق وبتوجيه من جهات معينة بنشر مقالات تمجد ببعض الرموز وتحوِّر سير بعض الاحداث الذي يعتبر من وجهة نظرنا اساءة لرموزنا وكذلك قيام البعض الاخر باستخدام العبارات المسيئة لنا كاستخدامهم كلمة الخونة والمنشقين والخ .. ولاجل توضيح وجهة نظرنا لهذا الجيل حول الاحداث السابقة وجدنا انه لزاما علينا ان نرد على هذه الاساءات بالاسلوب الذي نراه مناسبا وان كتاباتنا موجهة في انتقاد عهد قيادة العائلة المارشمعونية للكنيسة والتي انتهت بوفات المرحوم مار ايشاي شمعون ولا علاقة لكنيسة المشرق الاشورية بكل ما نكتبه من نقد وان احترامنا وتقديرنا لهذه الكنيسة لا يقل عن ما نكنه لكنيستنا الكنيسة الشرقية القديمة)

مصالحة البطريرك مار شمعون مع مالك لوكو شليمون عام (1966) لماذا فشلت ؟
« في: 07:32 07/01/2014  »
لجنة وشخصيات متنوعة التقوا بمالك لوكو شليمون في بيروت من 9 الى 18 /تموز / 1966 في نفس الوقت الذي كان فيه البطريرك مارشمعون متواجدا في بيروت ايضا وكانت غاية هذه اللجان والشخصيات مصالحة البطريرك مار شمعون ومالك لوكو شليمون من اجل الاتحاد والسلام ...
(اقتبس من كلام مالك لوكو شليمون رئيس عشيرة تخوما ألآتي ) :
لجان المصالحة بين البطريرك وبيننا ...
اللجان الاكثر رسمية التي التقت بنا في دارنا منذ وصول البطريرك الى بيروت من :9 تموز 1966 وحتى مغادرته في 18 تموز 1966 هي كألآتي:

1 / القس الخوري مندو بإسم كافة قساوسة لبنان .
2 / القس الخوري مندو وإبنه ايشوع في دار اندريوس برجم .
3/ القس اثنيال باسم رعية الاشرفية .
4 / روئيل القس اسحاق مع جماعته .
5 / ايشوع كنو / يوسف عوديشو / ارسلوا من قبل القس بطرس ورعية الاشرفية .
6 / القس خوشابا مع (50) رجل من قبائل متفرقة .
7 / رئيس هرمز وروئيل القس اسحاق .
8 / القس خوشابا وشينو عوديشو : وقد قالوا بان البطريرك ينتظر .
9 / الاستاذ زاوزو وولسن متي وآدم كولو ويوسف عوديشو .
10 / مالك سوتو (جيلو) ورئيس هرمز التخومي .

القائمون بالمصالحة بيني وبين البطريرك كثيرون ولكن لاجل التوثيق نذكر اسماء اعضاء اللجنة الاخيرة والرسمية التي تم ارسالها لعندنا من قبل قداسة البطريرك بتاريخ 16 تموز 1966 وهؤلاء طلبوا مني ان اعلن لهم عن مطلبي وعن اساس رغبتنا في اللقاء والمصالحة مع البطريرك .
وكان الوفد المفاوض يتكون من :
1 / مالك سوتو بيت مالك وردة (جيلو).
2 / رئيس هرمز زومايا يونان التخومي .
لقد كانت اجابتي لهم كألآتي :
اللقاء المنفرد لن يكون له نتائج ذات فائدة للامة ونتيجتها تكون القلاقل والخراب والفتن لفائدة بعض الاشخاص فقط وهدفنا هو وحدة كل ألآثوريين الذين يعيشون في كل بقاع العالم وفي البدء يجب ان يتصالح رؤساء الكنيسة ....
الافكار التي طرحها مالك لوكو للمصالحة كانت :
1 / من الضروري جدا لاجل ايقاف التخريب والبلبلة والانقسامات في امتنا ولاجل اقامة وحدة داخلية للاثوريين يجب علينا جميعا وبقلب صاف وبمحبة الله ان نغلق كافة ملفات الجدل والمهاترات السابقة ونذهب الى طريق الاخوَة ونحاول ان نجدد انفسنا وامتنا بكافة الطرق الممكنة التي يمنحنا الرب إياها.
2 / اذا اراد البطريرك يستطيع ان يجد المفاتيح لحلحلة كافة العقد المستعصية التي كانت السبب في خرابنا والتي تجعلنا نذهب الى الضياع بسرعة .
3 / اذا كان البطريك يعتقد ان هذا العمل من الصعب عليه تنفيذه يستطيع ان يختار مجموعة متمكنة يخولها للقيام بهذا الواجب. ويضعون شروطا وقوانين للوحدة تكون مقبولة للبطريرك وللرؤساء المعروفين للامة والجميع يكونون راضين على هذه القوانين .
4 / هذه الافكار اذا قبل بها البطريرك رسميا فمنذ ألآن سوف نبدأ بالعمل بكل جدية .
5 / سوف نفرح ان نكون على علم براي قداسته قبل تركه للبنان متوجها الى اميركا .
هذه النقاط الخمسة طلبتها لفتح الطريق للمصالحة والسلام والوحدة لامتنا ولحد ألآن لم نتلقَّ جوابا عليها ....(انتهى الاقتباس)
اعزائي القراء ان هدفي من كتابة محاولات المصالحة الكثيرة والرسائل المرسلة من قبل الشخصيات الاثورية والتدخلات الخيرة التي كانت تتم من قبل كافة الخيرين من ابناء هذه الامة ومن كِلا طرفي النزاع هو لتوضيح الحقائق لهذا الجيل الذي ابتلى بقراءة وسماع تشويهات للاحداث التي سُطرت باقلام من لم يكن لهم يوما علاقة لا بالدين ولا بالامة وانما تبرعوا للقيام بهذا العمل غير المسؤول لاسباب عديدة، لا اريد ذكرها لانها معلومة لغالبية القراء من خلال معرفة خلفياتهم السياسية والاجتماعية ... ان اكبر المشاكل التي تعاني منها امتنا والتي ستبقى تعاني منها هي تمسك البعض بمفاهيم القرون السابقة هذه المفاهيم التي كانت سببا في دمارنا،  حيث ان سيطرة القيادة الكنسية على مقاليد الامور السياسية مستغلة" الطاعة العمياء لابناء الامة لكل ما يصدر من القيادة الدينية (حتى ولو كانت قراراتها خاطئة) جعلت من امتنا تسير في طريق مظلم لا يعرف نهايته الا اصحاب القرار ولو تمعنا بالنظر في كل المحاولات المخلصة والمبادرات المسؤولة لوجدنا كيف كان أبناء امتنا العلمانيون اكثر التزاما بتعاليم المسيحية من حيث حرصهم على مصلحة الكنيسة والامة بالجنوح للسلام والوحدة وقد حاولوا بكل الطرق والوسائل المتاحة اطفاء هذا الحريق الذي لم يكن له اي مبرر ولكن اصرار القيادة الدينية السابقة بتنفيذ ما كان مقبولا قبل مائة عام وهو فرض آرائها بالقوة على ابناء هذه الكنيسة ولم تعترف بأنَّ ذلك اصبح مرفوضا في عصر الانفتاح والتطور بالنسبة لمن يؤمنون بالتطور... ان مسالة تلافي الانشقاق الذي حصل في الكنيسة عام 1964 كان من الممكن تلافيها بكل يُسر وسهولة لو ان القيادة الدينية آنذاك جنحت للحكمة والواقعية وابتعدت عن اسلوب التكبر والتعالي والاستهانة بمشاعر وطلبات جزءٍ مهم من أبناء هذه الامة! ولو كانت القيادة الدينية الحالية لكنيسة المشرق الاشورية برئاسة قداسة البطريرك مار دنخا هي صاحبة القرار آنذاك لما حدث ما حدث والدليل على ذلك ان جزءاً كبيراً من اتباع كنيسة المشرق الاشورية يتبعون في طقوس عيد الميلاد التقويم الشرقي مثلما يجري في الكنيسة الشرقية القديمة حيث هنالك من يتبع التقويم الشرقي ومن يتبع التقويم الغربي وانا شخصيا اتبع الان التقويم الغربي تماشيا مع ابناء عشيرتي في العراق بعد قرار قداسة البطريرك استنادا الى الاستفتاء الذي اجراه في الوقت الذي تتبع عائلتي في شيكاغو التقويم الشرقي تماشيا مع ابناء عشيرتنا هناك ... ان التمسك بالتقويم الشرقي او الغربي لا علاقة له بالايمان المسيحي وانا شخصيا سمعت هذا الكلام من قداسة مار دنخا وانا مؤمن به ... ان مشكلة القيادة الدينية السابقة لم تكن في التقويم ولكنها كانت في حب فرض آرائها والتعالي على ابناء رعيتها .... هنالك من يحاولون خلط الاوراق محاولين بشتى الوسائل الايقاع بيني وبين قداسة البطريرك مار دنخا الرابع ... وانا اقول لهم انا لا اتملق لاحد لانني انبذ المتملقين والانتهازيين والوصوليين واللاهثين خلف المناصب والمادة! ولكن علاقتي واحترامي وثقتي بقداسة البطريرك مار دنخا هي بنفس المستوى التي اكنها لقداسة البطريرك مار ادي وان كنيستي المشرق الاشورية والكنيسة الشرقية القديمة لا بد وان ياتي اليوم الذي تتوحدان فيه وان ما اكتبه وما كتبته من انتقادات على ممارسات تاريخية سابقة لا علاقة لكنيسة المشرق الاشورية بها لانني مؤمن انه لو كانت القيادة الحالية لكنيسة المشرق الاشورية بديلا للقيادة الدينية السابقة لما وصلنا الى ما نحن عليه ...

قبل عدة ايام اتصل بي قداسة البطريرك مار دنخا مشكورا لتهنئتي بعيد الميلاد المجيد ولقد جرت العادة منذ عام 2007 ان نتبادل التهاني بالمناسبات ولن انسى موقف قداسته عندما ارسل سيادة المطران مار كوركيس للاطمئنان عن صحتي في عمان لدخولي المستشفى هناك . ان هذا النهج الذي يطبقه قداسته في تواضعه ومحبته لابناء امته هو الذي سيجعله الامل مع قداسة البطريرك مار ادي لاعادة اللحمة الى الكنيسة وزرع المحبة بدل الكره والنبذ وابعاد الوصوليين الذين يحاولون التقرب الى القيادات الدينية لغايات شخصية فموقع قداستهما لدى اتباعهما المخلصين سيكون الجسر الذي يمر من فوقه كل مؤمن بديانته المسيحية وكل نابذ للتفرقة المذهبية حتى نتمكن نحن مسيحيو الشرق وخاصة مسيحيو العراق من ان نثبت جذورنا في ارض اجدادنا... والى الجزء الرابع والأربعين قريباً.

الشماس د. كوركيس مردو
في  15 / 2 / 2016