هل مازالت عيون النواب المسيحيين ترنوا الى المشاركة في اقتسام كيكة المحاصصة


المحرر موضوع: هل مازالت عيون النواب المسيحيين ترنوا الى المشاركة في اقتسام كيكة المحاصصة  (زيارة 2694 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نامق ناظم جرجيس ال خريفا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 978
  • الجنس: ذكر
  • المهندس نامق ناظم جرجيس ال خريفا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هل مازالت عيون النواب المسيحيين ترنوا الى المشاركة في اقتسام كيكة المحاصصة


لطالما عانى  المسيحييون خصوصا والشعب العراقي عموما من نظام المحاصصة السياسية والطائفية التي سيطرت على التوجه السياسي الذي ساد في العراق بعد انهاء النظام السابق عام 2003, وبواسطة التدخل الاجنبي ولم يكن لقوى المعارضة فضل في اسقاط النظام, سوى تحريض الدول الخارجية على اسقاط النظام  السابق, والحقيقية تقال لقد استبشرنا بسقوط النظام السابق وتصورنا ان العراق سوف ينتقل من خانة الدولة الدكتاتورية المتخلفة الى خانة الدول الديمقراطية المتقدمة, ولكن كان واقع الحال مغايرا فلقد اتت زمرة من اللصوص والسراق للحكم العراق, واستغلت المحاصصة الدينية والطائفية والقومية لتمارس سياسة السرقة والرشوة, لايحدها وازع ولا ضمير حتى وصل الوضع المالي للعراق الى الحضيض, واستحكمت الازمة الاقتصادية والمالية في البلد ,اضافة الى المصيبة الكبرى بوجود عصابات داعش الاجرامية التي استولت على مساحات كبيرة من ارض العراق في ظل خيانة وتواطؤ كبير من كل الجهات الحاكمة والمسيطرة في المناطق التي سيطرة داعش عليها, وعاني ابناء شعبنا المسيحي  والكثير من الاخوة  من المكونات الاخرى  شركاء الوطن من الظلم والاضطهاد الناتج عن التهجير القسري من مدنهم وبلداتهم , والان يشهد مجلس النواب العراقي انتفاضة ضد نهج المحاصصة المقيتة ,التي طالما ادانتها الاحزاب السياسية التي تدعي انها تمثل المسيحيين ولنقل الكلام بجانبه الحقيقي لان التمثيل هو مسيحي وليس قومي, فلم نرى اي من النواب المسيحيين الخمسة في جلسة طرح الثقة على رئيس مجلس النواب السيد سليم الجبوري ونوابه الاثنين, ماعدا النائب جوزيف صليوا رئيس كتلة  قائمة الوركاء الديمقراطية في مجلس النواب الذي صوت على اقالة الجبوري ونائبيه لذا على الممثلين الاربعة الباقين تقديم كشف حساب الى من انتخبهم والى شعبنا المسيحي عن هذا الموقف المتخاذل الذي اتخذوه كون عيونهم مازالت ترنو الى اقتسام حصتهم من الكيكة والتي لم يستفاد منها شعبنا ابدا .               
                         




غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2038
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأستاذ نامق جرجيس المحترم
شكراً جزيلاً على هذا الطرح الواقعي والموضوعي الدقيق والواضح والمفهوم المقروء عبر السطور..
عزيزي أستاذ نامق: شعبنا المسيحي بات يفهم ويستوعب الخيط من الأبرة ، والجماعة يملكون الأبرة ويفتقرون الى الخيط ، وعليه لا يمكن معالجة الوضع كونهم لا يملكون القرار الحر المستقل ، بل أنهم بحق وحقيقة تابعين خانعين خاضعين لمصادر القوى الطائفية والقومية العنصرية بعيداً عن الوطن وروح المواطنة..
الدليل القاطع : البرلمانيان من المجلس الشعبي قرارهم بيد القوى الكردية الذاتية ، ذات التوجه الأنفصالي الواضح بعيداً عن الوطن وبناء دولة المواطنة العراقية والبلد المدمر ، وهذا تم توضيحه من قبل النائب الكردي والكادر المتقدم من حدك(البارتي) خسرو كوران حيث قالها علناً وفي الأعلام بأن عضوي المجلس الشعبي هما من ضمن القوى الكردية النيابية في البرلمان الفدرالي العراقي.وعليه هما يتصرفان بموجب القائمة الكردية (التحالف الكردي).
أما عضوي من برلمانيي زوعا فحدث ولا حرج ، هما ضمن الفصيل الشيعي المالكي (مولاي كنا) لا يمكنه الخروج من يافطة الشيعة الطائفية بأمتياز ، وعليه هما خارج الروح الوطنية من جهة ومتحالفين مع القوى الشيعية الطائفية الفاسدة بأمتياز ، والدليل القاطع هما وجماعة المجلس الكردي بعيدون كل البعد عن عملهم المطلوب من اجل الوطن عموماً والمسيحيين خصوصاً.
كل هذا واضح للداني والقاصي.. ولو تتبعت حركة وتحرك النواب الأربعة(المجلس وزوعا) متفقين على المصالح الذاتية من جهة وخانعين خاضعين لقواهما دون قدرتهما حل الرباط الوثيق مع الكرد والشيعة معاً ، حتى وأن تطلب دمار العراق كاملاُ والمسيحيي ثانياً. كما والنواب الأربعة جميع زياراتهم وتحركاتهم كانت تجري بغياب النائب الوطني جوزيف صليوا سبي.
تحية ومخبة لك أيها المواطن الوطني النظيف والحريص على شعبه العراقي عامة والمسيحي خاصة..
أخوكم
منصور عجمايا
15\4\2016



غير متصل عزمي البــير

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 404
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - azmyanassir@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
استاذنا العزيز وحبيبنا المهندس نامق المحترم
تحية لك والى المتحاور الكريم الاستاذ ناصر المحترم
بداية اتقدم بالتحية والاتقدير والاحترام للصديق العزيز النائب جوزيف اصيلوا واقدم له الاعتذار من خلالكم كوني تجنيت عليه منذ االيوم الاول وجمعته مع الاخوة جل شانهم وعظمة مكانتهم من نواب الكوتا ضد شعبنا هكذا اسميهم  في موقع التواصل الاجتماعي ، واقول للاخ جوزيف بوركتم وبورك شعبنا بكم على موقفكم البطولي ونشد على يدك للمضي في مسارك الصحيح .
واما في مايخص طرحك يا استاذ نامق فانا اعتب عليك كونك اكثر شخص تعرفهم جميعا فنحن عملنا سوية ونعلم من يكونون منذ سقوط النظام 2003 والاخ ناصر قربلك ووضحلك الموضوع ولكن اصحح معلومة للاخ ناصر (( أما عضوي من برلمانيي زوعا فحدث ولا حرج ، هما ضمن الفصيل الشيعي المالكي (مولاي كنا) لا يمكنه الخروج من يافطة الشيعة )) انتها الاقتباس ان مولانا ليس ضمن الفصيل المالكي بل مع فصيل كل من يتراس الحكومة كون كتلة المالكي هي اليوم تقف مع التغيير من ضمن 171 نائب ، واعتقد ان السيد جوزيف كان يعي جيدا لحراك الجماعة ولذلك لم يلتحق بهم وهذا رد على مقالة السيد صنا عندما تسائل عن عدم المشاركة في الزيارة التي قاموا بها لرئيس البرلمان .
ولكم مني كل الود والاحترام


غير متصل نامق ناظم جرجيس ال خريفا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 978
  • الجنس: ذكر
  • المهندس نامق ناظم جرجيس ال خريفا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة الاعزاء ناصر وعزمي المحترمون
اشكركم على المشاركة والتعليق ويا اخوتي الاعزاء الموضوع يقرأ من  عنوانه ولم أشأ الدخول في التفاصيل التي يعرفها جيدا الجميع ولاحاجة الى تكرارها ان المطلب الشعبي الان يتلخص في
1. رفض حكومة المحاصصة
2. رفض ما يسمى بوثيقة الشرف
3. محاسبة الفاسدين

وتحاول قوى الفاسدة من كل الاتجاهات تجميع قواها للقيام بثورة مضادة ولكن متى ما بقي الشعب على اصراره للتخلص من من هذه الطغمة الفاسدة المفسدة سيتم النصر له .
ان المحاولات التي تقوم بها الزمر الحاكمة بابقاء الوضع على ماهو عليه بحجج شتى ويبغون الباطل بكلمة الحق لن تنطلي على ابناء شعبنا العراقي البطل ,المطلوب الان جبهة واسعة من مختلف قطاعات الشعب للوقوف بوجه قوى الظلام والسلب والنهب التي بانت وجوههم الكالحة ولنعمل جميعا من اجل الدولة المدنية التي لا خلاص للعراق الا بها .



غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخ نامق
لماذا وقفت وأبديت فخرا بوقوفكً  مع الاستاذ جوزيف صليوة وتصويته على اقالة الجبوري وغيره دون غيره ممن للاستاذ جوزيف ليس له صوت في الكثير من التدخلات في البرلمان المركزي مثل  نوابنا المسيحيين الآخرين وخاصة نواب زوعا في حكومة المركزية او حكومة الإقليم واعتقد الإخوة المشاركين ايدوا مما نشرته لان أكثرهم له نشاط وفكر شيوعي كما يملكه الاستاذ جوزيف لانه اصلا انتخب من قبل قاءمة انبثقت من الحزب الشيوعي الكردستاني دون ان يتذكروا ولو جزء قليل من اعتراضات نوابنا الآخرين في البرلمان على الكثير من الأمور المتعلقة بحقوق شعبنا وهذا باعتقادي وسام من قبلكم للاستاذ جوزيف والذي له حضور شبه مفقود في البرلمان حسب تقرير البرلمان نفسه ثم ان .الكل ترنوا الى المشاركة في الحصول على الكيكة وعلى أساس الاستاذ جوزيف من أهل البيت والاخرين ليسوا على ما اعتقد في نظركم مو العراق كله محاصصة والذي أوصل العراق الى هذه الحالة اصلا أراد من العراق ان يكون  تحت مطرقة المحاصصة تحياتي
السيد ناصر
الم تكن حضرتك ضمن قاءمة بابليون والتي اصلا لم يرغب بها ٩٩/٩٩٪‏ من شعبنا ولكنك كنت تطلق على شيخك الكلداني ريان مولاي لاجل الكعكة ولهذا السبب لم تحصل على ٢٠ صوت لان مولاك ريان وإعلامه كانت موجه لاخيه المرشح الاول في القاءمة ولكنكم بقي ولاءكم لريان لمدة طويلة ولكن لم تستطيعون ان تحصلوا على أصوات لاقل مرشح في زوعا وبالتالي فشلكم في كل حدث تتهمون زوعا بكلام غير صحيح والآن ولاءك للاستاذ جوزيف لمجرد تصويته على قرار استقالة الجبوري وغيره وانكم في كل مرحلة لكم ولاء فمثلا قبل سنوات كان ولاءك للحزب الشيوعي ولعدم حصولكم على الكيكة تحرك النشاط القومي لديكم فأصبحتم تنادون بالكلدانية في حين الكلدانية لم تكن موجودة في قاموسكم وأصبح ولاءكم لكل جهة تدعي بأنها تعمل لاجل الكلدان ومع ذلك لم تستطيعون ولحد الان من تأسيس حزب كلداني مستقل وبعد ذلك اصبح ولاءكم لريان الكلداني والذي ولاءه الكامل للأحزاب الشيعية ١٠٠٪‏ ولعدم حصولكم على مخصصات او فشلكم للوصول الى البرلمان اصبح ولاءكم لقائمة الوركاء والله يعلم لمن يكون ولاءكم في المستقبل .لكن زوعا لها قرار سياسي وثابت وتعمل على الواقع ونوابها لهم مبادى واهداف ثابته وشعبنا صوت لهم وسيصوت لهم لأنهم بحق نواب يعملون لاجل شعبنا وليسوا مثلكم وفي كل حدث عراقي هناك ولاء لجهة معينة..
سيد البير الولاء ليس عيبا وعلينا ان نضع يدنا في يد الأعداء لتحقيق حقوقنا مثلما فعلوا الأكراد فهم كان لهم ولاء للنظام السابق واستطاعوا ان يحققوا من وراء ولاءهم حقوقهم التي كانوا يدافعون عنها لهذا الولاء كما اتهمت زوعا بها ليس كما تفهمه حضرتك فالكل له ولاء حتى الحزب الشيوعي له ولاء وإلا لما كانت هناك قاءمة باسم الوركاء التي انت مؤيد لها والتي لها ولاء للأكراد وللعرب .نواب زوعا وتحركاتهم في شتى المجالات تضعكم في حيرة من امركم ولهذا لا تستطيعون فهم ما يقوم بها نواب زوعا واللذين هم ابطال حقا ويخدمون شعبنا بكل امانه واخلاص ولهم قرار مستقل وليس مثل الآخرين ولاءهم للاكراد وللعرب واعتقد ولاءك للحزب الشيوعي ولاء في ابعد الحدود لذلك وقفت وصفقت لمجرد الاستاذ جوزيف صوت لإقالة الجبوري ولكنك لم تتعب نفسك ولو لثانية بما يفعله نواب زوعا واتهمتهم بولائهم للاخوتنا الشيعة ولكن نسيت نفسك بأنك كنت مواليا للسنة ولازلت مواليا لجهات تريد ابتلاع حقوق شعبنا او بالاصح ابتلعت حقوقنا وأنتم لازلتم تصفقون لهم لاجل كعكة ومغريات وحفنة من الدولارات .


غير متصل نامق ناظم جرجيس ال خريفا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 978
  • الجنس: ذكر
  • المهندس نامق ناظم جرجيس ال خريفا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الاستاذ  Ashur Rafidean المحترم
تحية طيبة وبعد لنكن منصفين في طروحاتنا وانا احترم توجهك السياسي ودفاعك المستميت عن قيادة الحركة الديمقراطية الاشورية على كل الصعد ولا انكره لانك انسان حزبي ملتزم بمبادىء الحركة وتعمل وفق توجيهاتها وهذا شيء لايعيبك ابدا في نظري وبصراحة انا متابع لكل ما تكتبه لانك اصبحت فعليا وبحق الناطق الاعلامي باسم الحركة وهنا لاخلاف بيني وبينك .
الموضوع الاساس هنا الذي تبحثه المقالة هل نحن المسيحيون مع المحاصصة السياسية ام ضدها ,هل نحن مع وثيقة الشرف التي وقعها قادة الكتل السياسية مع ملاحظة ان زوعا لم تكن مشاركة بالتوقيع الاخير ,هل نحن مع الفساد الذي ينخر اسس وبناء الدولة ام ضده ,هنا يجب ام تكون تقييماتنا وليس ان النائب جوزيف نشط او غير نشط انا اراه من وجهة نظري شاب نشط  وله طروحات جيدة ومقبولة لربما انت تراه غير نشط هذا الامر عائد اليك والى تقييمك لكن ثق لست انا او انت من يقيم الاشخاص الشعب هو من سيقيم مستقبلا , نريد ان تقوم الاحزاب المسيحية ببيان وجهة نظرها من الحراك الشعبي والبرلماني الحالي كي نعرف نحن الناس البسطاء اين نحن من هذه المعادلة لانهم داخل معمعة العملية السياسية ولسنا نحن ,تحياتي ومحبتي اليك ارجو ان اكون اوضحت وجهة نظري اليك ... مع التقدير



غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2038
    • مشاهدة الملف الشخصي
عزيزي Ashur Rafidean المحترم
نحترم وجهة نظرك ، ولكننا لا نحترم أفترائك وأكاذيبك الواضحة
شعبنا العراقي عموماً والكلداني والمسيحي خصوصاً يعلم جيداً من هو ناصر(منصور) عجمايا ..لم أفكر يوماً ما بالموقع والمنصب والكعكة أبداً ..بقدر حبي ومحبتي وعمري مع الوطن والمواطن ، أما علاقتي مع الرجل ريان لم ترتقي الى ما ذكرته قبل الأنتخابات وبعدها ولحد الآن أبداً .. وانا بعيد عنه مكاناً وفكراً.. ولو أردت الكعكة كما ذكرت لحصلت عليها بعروضات شتى من قوائم متعددة.
أما ما ذكرته 20 صوتاً حصلت بالأنتخابات فهو أفتراء وكذب واضح تماماً .. وعليك الرجوع الى القائمة ومعرفة عدد الأصوات التي حصلت عليها والبالغة 438 صوتاً مع العلم عائلتي بالكامل وأنا لم ندلي بأصواتنا لأنفسنا والسبب عدم تسجيلنا في حينها ، لذا حجب عنا التصويت. مع العلم دعايتي الأنتخابية كانت شبه معدومة ، حيث أقرب المقربين لي لم يعرفوا أنني مرشح للأنتخابات بسبب فقدان الدعاية الأنتخابية لي لظروف خاصة رادفتني أثناء الأنتخابات. وأمور أخرى كثيرة ، لا مجال لذكرها هنا..
تقبل تحياتنا والقراء الكرام
اخوكم
منصور عجمايا
15\4\2016



غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخ نامق
اولا لست ناطقا باسم زوعا لكنني مؤيد لمبادئها ولأهدافها ويجرحني عندما احدهم ينشر مقالات كل مضمونها خالية من الوثائق والدلائل بحق زوعا لان الواقع يعطي لزوعا حقها ويدافع عنها لانها تعمل على ارض الواقع وأعضاءها ونوابها يعملون ليل نهار لاجل شعبنا ويعيشون في غابة ومع ناس كل فرد بهم له توجيهات وعقاءد مختلفة عن الآخرين ويعيشون  نواب زوعا مع الواقع الاليم الذي يعيشه شعبنا حتى ذكرى تأسيس زوعا لم يكن مثل السنوات السابقة او راس السنة الاشورية البابلية حيث كانت زوعا السباقة لزرع الفرحة بوجه ابسط طفل من شعبنا لكن هذه السنة والسنة الماضية تحولت الاحتفالات. الى مسيرات ومظاهرات امام مقرات حكومة الإقليم وثانيا لو لم تخرج عن مضمون مقالتك كوقوفك مع الاستاذ جوزيف لكان ردي الاول مختلفا تماما ولكنت وقفت معك في بعض الفقرات لكنك خرجت من الموضوع الرئيس والذي هو موقف شعبنا من المحاصصة والاخوة المشاركين ما شاء الله نسوا ماضيهم السياسي ووقفوا ضد زوعا ونحن بدورنا ندخل حوارات شرط ان تكون حوارات مبنية على الصدق والثقافي ولكن هناك من بعض الاخوة ينسى ماضيه السياسي ويتهم زوعا بقضايا ليست واقعية فبدورها نبادره بنفس اللهجة مع العلم زوعا لا تغلق الباب امام النقد شرط ان يكون مبني على الوثائق والدلائل وليس كلام على الورق ثم انني احترم الاخ جوزيف صليوة وله مواقف مشرفة ولكنكم استعملتم سيوفكم بحق زوعا ولهذا دخلت وشاركت بمقالتك وكلنا يعرف كيف تحول العراق الى بلد فقير وذو مستوى معيشي تحت الصفر من قبل حكومات اجنبية وعراقية لاجل مصالح شخصية وإلا الم تكن تلك الجهات تعرف بما حصل للعراق في زمن النظام السابق وكافح هؤلاء الناس في الحكومة العراقية حسب تصريحاتهم لاجل إسقاط النظام السابق لكن كل شي تغير ولم يبقى هناك شي يذكر بتاريخ وتربة العراق الا وقد ابتلى بالفساد من قبل ناس لم تكن تكافح لاجل شعب العراقي وإنما لاجل مصالحها ولهذا كل العراقيين يعرفون من هو الفاسد والحرامي ومن هو الصادق والنبيل ولهذا لو لم تخرج من موضوعك الأصلي ياستاذ نامق لكان ردي يؤيدك ١٠٠٪‏ وفي الكثير من الفقرات لكن خروجك ومشاركات الاخوة الآخرين كانت خناجر تطعن بأهداف ومبادئ زوعا التي هي بيتنا ونحن حارسها مثلما هناك ممن يدافع عن احزاب اخرى .نواب زوعا متواجدين في كل الأماكن وفي وسط غابة البرلمان المركزي او في الإقليم وداءما لهم حضور وكبسة على اي موقع سيظهر هناك الآلاف من خدمات زوعا ونوابها لكن يبدوا بان هناك ناس لا تجهد نفسها وتكتب مباشرة دون الرجوع الى الحقائق .
اخ نامق صدق لست ضد اي ناءب مسيحي ولست مع ناءب وناءب اخر لان كل النواب هم ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري وداءما ابحث عن ما يقوم به الآخرون من نواب شعبنا في الأحزاب الاخرى واحترمهم لكن لكل فرد الحق ان يدافع عن ما يؤمن به ولهذا أدافع عن زوعا ولو كان هناك تقصير من جانبها فهناك عدة طرق نستطيع الاتصال بأعضاء زوعا او إرسال رساءل الكترونية على بريد موقع زوعا ولهذا داءما نحترم آراء الآخرين شرط ان تكون آراء مثقفة ومبنية على الحقائق فَلَو نظرت الى مشاركة الاخ ناصر فإنها مشاركة ركيكة وكان الاخ ناصر جديد على الساحة السياسية حيث انه اتهم زوعا بأنها موالية للأحزاب الشيعية فهل براءيك اخ نامق الولاء ليس محببا او عمل عيب وكلنا يعرف مدى ولاء الأحزاب الكبيرة التي تحكم العراق الان للنظام السابق ومسؤولين الان في الحكومة وولاءهم للنظام السابق واجهات عالمية .اخيرا شعبنا هو الصوت الحقيقي لتحقيق كامل حقوقنا ويبقى صوته الحكم لمن يصل للبرلمان المركزي او الإقليمي وأما المحاصصة فاعتقد العراق سيبقى تحت مطرقة الطائفية وحتى نظام الأقاليم او الفيدرالية لن تخرجه من وضعه أبدا لان الدول التي ادخلت العراق في صراع طاءفي تريده متجزءا لاجل إنجاح مشروع وجعل اسرائيل  ملكة على العالم والعراق منبع لثرواتها .تحياتي


غير متصل Hermiz Hanna

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 188
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
   الى السيد ناظم جرجيس والسادة الاخوة المشاركين في التعليق على المقال موضوع البحث  نقولها بصراحة وباختصار ان كل من النواب (ممثلي الشعب) الذين لم يؤيدوا الانتفاضة الاخيرة في البرلمان  بحل البرلمان الحالي برئاستة والرئاسات الثلاث الفاسدة - ذات التوجهات الطائفية والمحاصصة - يعتبرون مؤيدون للوضع الحالي المزرى الذى يعيشه الشعب العراقي والسادة النواب منهمكون بحرصهم على المشاركة في كعككة العراق ويخشون فقان حصتهم من الكعكة في حال تأييدهم الانتفاضة - مع الشكر .   


غير متصل نامق ناظم جرجيس ال خريفا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 978
  • الجنس: ذكر
  • المهندس نامق ناظم جرجيس ال خريفا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز   Ashur Rafidean المحترم
بصراحة لم افهم ما اردت قوله الموضوع ليس شخصنة انما استفسار عن موقف النواب المسيحيين ,النائب جوزيف صليوا بين موقفه وعرفناه بقية الكتل لم تدلي برايها لحد الان ماعدا تصريح  النائب رائد اسحق ( اننا مع الاصلاحات التي تحقق مطالب الشعب )وهنا هذا تصريح هلامي المطلوب موقف حقيقي , بعض الكتل وخاصة التحالف الكردستاني رفض جملة وتفصيلا ما قام به النواب المعتصمون هذا موقف ,لكن ان تضع رجل في الجنة ورجل في النار هو موقف لا افهمه , العراق الان على منعطف طريق مهم في سبيل الاصلاح بيان الموقف للجماهير امر مطلوب ,الانتظارعما سيجلوا عنه الموقف السياسي العراقي اقل ما اوصفه بالانتهازية السياسية  ,المطلوب وقفة مشرفة مع الشعب , لان تصرف النواب المعتصمين ماكان  ليكون لولا استمرار الشعب العراقي بالتظاهر طيلة الاشهر المنصرمة , من وجهة نظري المطلوب التغيير في المنهجية السياسية العراقية الحالية ,مجلس النواب الذي انتخب من قبل الشعب وطيلة السنوات السابقة كان مغيب الدور, ما يتفق عليه رؤساء الكتل السياسية يوافق عليه مجلس النواب اي العودة الى صيغة مجلس النواب ابان العهد الملكي (موافج ) ,هذا الامر لايجوز الان , لا المرجعية الدينية ولا رؤساء الكتل السياسية يجب ان يكونوا اصحاب القرار بالشان العراقي ,صاحب القرار هو الشعب العراقي فقط ويخول النواب الذين انتخبهم ليعبروا عن تطلعاته , الان نقول هل ان الاحزاب المسيحية احترمت خيار ابناء الشعب المسيحي الذي انتخبها وجعلها ممثلة له في مجلس النواب ,انا لست ضد اشخاص او احزاب ولا اشخصن الامور لكن اريد موقف سياسي وطني يطرحه النواب المسيحيون , انا افهم الوضع السياسي العراق والتحالفات لكنها لايجب ان تكون على حساب ابناء شعبنا المسيحي ,لقد خسرنا الكثير بسبب السياسات السابقة, وان لنا ان نغير , ربما لن ننجح الان في مسعانا لكننا سنسجل موقفا نفتخر به امام الاجيال اللاحقة .

الاخ  Hermiz Hanna المحترم
انا معك في طروحاتك