بي إن سبورت « Bein Sports » مملكة الكلمة الذهبية والصورة الفوتوغرافية


المحرر موضوع: بي إن سبورت « Bein Sports » مملكة الكلمة الذهبية والصورة الفوتوغرافية  (زيارة 805 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بونيل محمد

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 6
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بقلم: محمد بونيل

الصورة الفوتوغرافية، تعبير عالمي، في رأيي الخاص، المتواضع ومن خلال تجارب التصوير والعرض والمطالعة في هذا الفن، الفن الثامن، فن التصوير الفوتوغرافي، فن قائم بحد ذاته، كباقي الفنون الجميلة، والتي تعرف في زمننا هذا المعاصر والحديث، بالفنون البصرية، لأنها وفي مجملها هي أعمال فنية مجسدة تعكس في مجملها أو على حدا، وفي ظاهرها إبداعات فنية تتجاوز في حدتها وقيمتها من واحدة لأخرى، تحمل في مضمونها، طياتها ومكنوناتها رسائل للمتلقي - المشاهد - بإختلاف مستوياته، مشاربه وتوجهاته، أضيف لما سبق ذكره وأحيانا كثيرة وتكرارا لعمليات التفكر والتأمل أحيانا أخرى، تتجاوز حدود المقولة المأثورة "الصورة تعادل ألف كلمة"، أي نعم نحن نعيش في أيامنا هذه قوة و"جبروت" الصورة الفوتوغرافية، لم يعد كما كان من قبل تنقل الصورة عبر الوسائل التقليدية من صحف ورقية وقنوات تلفزيونية محلية كانت، بل أصبحت اليوم الصورة الفوتوغرافية في كل مكان، تحيط بنا دائما وأبدا وقد تحاصرنا دوما وأبدا وتفاجئنا أحيانا أخرى، فالصورة الفوتوغرافية تعادل ألف كلمة، هذا كان زمان في بداية ظهورها، حيث لم يعرف بعد قيمتها، أما اليوم فهي بحد ذاتها تعادل الكون، فتتناقلها الوسائط التكنولوجية الحديثة بسرعة البرق، إلى إستديوهات التحرير والتحليل لدى كبريات الصحف والقنوات الفضائية العالمية ولم تعد تقتصر على المحلية منها فقط، فعند معظم المختصين والخبراء في هذا الشأن –عالم التصوير- جلهم على إقتناع أن الصور الفوتوغرافية، المتميزة والذوات النوعية الجيدة والعالية القيمة، وخاصة اللواتي تعتمدن على المحتوى الرائع بما في ذلك المواضيع المتميزة الحاملة للعديد من –المشاهد المدهشة والمثيرة- للعقول والأحاسيس والتي تسحر الأبصار وتسر الناظرين لها، أصبحت الأن مشفرة،  وخير شاهد على كل ما سبق التطرق إليه، أنه لم يعد بإمكان المتلقي "الضعيف الدخل" مشاهدة وتتبع كل البرامج التلفزيونية المتميزة، وأخص بالذكر لا على سبيل الحصر، تغطيات مبارايات كرة القدم  سواء المحلية منها ألمحترفة أو القارية، بما فيها دوري أبطال أوروبا، والتي يشار إليها عادةً بدوري الأبطال، الأكثر مشاهدة عبر العالم والتي قد تعادل من حيث أهميتها ومتابعتها عبر مدرجات الملاعب وأجهزة الإستقبال السات والتي تستقطب العديد من المتفرجين والمشاهدين عبر الشاشة الصغيرة لمباريات –كأس العالم- ناهيك عن هذا الأخير لمشاهدة مبارياته هو الأخر يستوجب على المشاهد –المتلقي- الذواق للصورة "العالية الوضوح" –HD- ، إقتناء جهاز إستقبال خاص بشبكة القنوات التلفزيونية –بي إن سبورت- « Bein Sports »  المتواجدة بـ (الدوحة/قطر)، وفيما يخص أجهزة الإستقبال الرقمي أكيد المشفرة، والأكيد الآخر أنها صاحبة - مملكة الكلمة الذهبية والصورة الفوتوغرافية -  والأكيد في كل ذلك أنها تتربع على العرش دون أدنى شك في ذلك، فهي الرائدة في مجالها وبلا منازع لها على اللقب... فهي العملاق الذي لا يعرف حدا للتوسع، كهذا الكون الشاسع والواسع المتباعد الأطراف، في مجالها وتخصصها هي السيدة الملكة صاحبة الكلمة والصورة..