الذكرى المئوية لمذبحة الأرمن تأبى النسيان (فيديو)


المحرر موضوع: الذكرى المئوية لمذبحة الأرمن تأبى النسيان (فيديو)  (زيارة 1444 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Sound of Soul

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12107
  • الجنس: أنثى
  • اردت العيش كما تريد نفسي فعاشت نفسي كما يريد زماني
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.ankawa.com/forum/index.php?PHPSESSID=525e3rcaif8goh3o950hp4kr96&/board,53.0.html



مسيرة مشاعل في العاصمة الأرمينية إحياء لذكرى مذبحة الأرمن



عنكاوا كوم \ روسيا اليوم



آخر تحديث:24.04.2016
على ضوء الشموع والمشاعل، أحيى الأرمنيون في العاصمة يريفان، الذكرى الـ100 لبدء المجازر التي تعرض لها مليون ونصف مليون من الشعب الأرمني، في عهد الدولة العثمانية منذ قرن من الزمن.



15 ألف أرمني، شاركوا في مسيرة تحت ضوء المشاعل في عاصمة جمهورية أرمينيا يريفان، مساء السبت 23 أبريل/نيسان، لإحياء هذه الذكرى بالتزامن مع احتفالات رسمية تقيمها الحكومة الأرمنية، ويعززها هذه السنة قيام الممثل السينمائي الأمريكي جورج كلوني بزيارة أرمينيا في إطار مراسم تقديم جائزة استحدثت مؤخرا، لتكريم شخصية عملت على دفع القضايا الإنسانية إلى الأمام.



الممثل جورج كلوني يشارك في مسيرة لإحياء ذكرى مذبحة الأرمن في يريفان


ربما لن يقدر الأرمن محو تلك الصفحة السوداء من تاريخ أمتهم، ولن ييأسوا من محاولات إقناع العالم، وخصوصا تركيا، بالإعتراف بمذبحة الأرمن التي وقعت عام 1915، وهو ما أكده رئيس الوزراء الأرمني في الذكرى الـ100، هوفيك آبراهاميان، الذي قال إن أرمينيا ستستمر في مطالبتها بالاعتراف الدولي بـ"الجريمة الكبرى" رغم مرور 101 عام منذ وقوعها.

وفي واقع الأمر ليس هذا فقط ما يسعى إليه الأرمنيون، بل يطالبون الأتراك بالاعتراف بهذه المذبحة التي ارتكبها أسلافهم العثمانيون.



Commémorations à Erevan des massacres de 1915



وبهذا الصدد، دعا آبراهاميان، القيادة التركية إلى الاعتراف بما سماها الحقيقة، مضيفا أنه كلما أسرعت أنقرة بالإعتراف بتلك الحقيقة التاريخية كان ذلك أفضل، على حد قوله.

هذا ولم يغفل، رئيس الوزراء الأرمني عن دعوة المجتمع الدولي إلى شجب "المذبحة الجماعية الأولى في القرن الـ20، من أجل تجنب مذابح أخرى في المستقبل"، على حد تعبيره.

يأتي تصريح آبراهاميان، بعد يوم من قيام متظاهرون أرمنيون بحرق العلم التركي خلال المسيرة التي شارك فيها نحو 15 ألف متظاهر في العاصمة يريفان.



مجزرة الأرمن..الذكرى المفقودة لدى تركيا


على الرغم، من اعتراف حوالي 20 دولة، بينها روسيا، وفرنسا، وإيطاليا، وألمانيا، و42 ولاية أمريكية رسميا بوقوع تلك المجازر كحدث تاريخي، إلا أن أنقرة تصر على أن ما حدث هو حرب أهلية قتل فيها بين ما بين 300 ألف و500 ألف أرمني، ومثلهم من الأتراك، ولا تزال تركيا متشبثة بموقفها القائل إن وفاة هذا العدد من الأرمن ناتجة عن ظروف الحرب والتهجير. وقد تم تمرير الفقرة 301 في القانون التركي عام 2005 التي تجرم الاعتراف بالمذبحة الأرمنية في تركيا.


ورغم الموقف "المتعنت" لأنقرة إزاء قضية الأرمن، فإنه طوال العقود السابقة يسعى الأرمن إلى الإبقاء على قضيتهم حية، من خلال تنظيم الفعاليات السنوية والتحرك في المحافل الدولية، مستندين في تحركهم إلى قانون حظر الإبادة الجماعية، الذي أقرته الأمم المتحدة في خمسينيات القرن الماضي، كما يطالبون بحقوق تاريخية داخل تركيا، على أساس أن لهم أراض تسمى بأرمينيا الغربية، وهو ما ترفضة تركيا.


خوف من الاعتراف


عزا بعض الخبراء السياسيين إلى أن رفض تركيا الاعتراف بالمذابح مرتبط بتبعات ذلك الأمر، إذ سيكون لزاما عليها، حسب رأيهم، صرف تعويضات مالية ضخمة قد تتجاوز مئة مليار دولار، كما أنه من الممكن في هذه الحالة أن تطالب أرمينيا بحقوق لها في تركيا، الأمر الذي يهدد بالطبع وحدة الأراضي التركية، لذلك ترفض أنقره إثارة هذا الأمر وتنكره على مر التاريخ، سواء قبل إعلان الجمهورية التركية عام 1923 أو بعده.


الجريمة الخالدة


بحسب تحليلات بعض المؤرخين فإن الإبادة الفعلية للأرمن بدأت في نهاية القرن الـ19، إذ يدور الحديث عن القتل الجماعي الذي وضع أساسه في أعوام 1894-1895 بغية تقليص عدد الأرمن في تركيا والقضاء عليهم قضاء تاما في المستقبل.

ويعتبر 24 أبريل/نيسان عام 1915 رسميا بداية لإبادة الأرمن الجماعية، إذ استمر القتل الجماعي في فترة حكم مصطفى كمال أتاتورك، حتى عام 1922، حين دخلت القوات التركية مدينة إزمير في سبتمبر عام 1922، بحسب تقييمات بعض المؤرخين.

ورافقت عملية الاستيلاء على مدينة إزمير مجزرة ضد السكان الأرمن واليونانيين، فحرقت الأحياء الأوروبية للمدينة تماما، واستمرت المجزرة 7 أيام، وتسببت في مقتل نحو 100 ألف شخص.

ويتفق معظم المؤرخين على أن عدد القتلى من الأرمن تجاوز المليون، بينما تشير مصادر أرمنية إلى سقوط أكثر من مليون ونصف المليون أرمني، بالإضافة إلى مئات الآلاف من الآشوريين والسريان والكلدان واليونانيين.

وعندما دخل البريطانيون إلى إسطنبول في 13 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1919، أثاروا المسألة الأرمنية وقبضوا على عدد من القادة الأتراك لمحاكمتهم، غير أن معظم المتهمين هربوا أو اختفوا، فحكم عليهم بالإعدام غيابيا، ولم يتم إعدام سوى حاكم مدينة يوزغت الذي أباد مئات الأرمن.

وبسبب هذه المذابح هاجر الأرمن إلى العديد من دول العالم، لاسيما سوريا ولبنان ومصر والعراق، وبات 24 أبريل/نيسان من كل عام مناسبة للتذكير بتلك الجريمة الخالدة في ذاكرة شعب يأبى النسيان.







http://www.ankawa.org/vshare/view/10418/god-bless/


ما دام هناك في السماء من يحميني ليس هنا في الارض من يكسرني
ربي لا ادري ما تحمله لي الايام لكن ثقتي بانك معي تكفيني
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,603190.0.html
ايميل ادارة منتدى الهجرةsound@ankawa.com



غير متصل Ruben

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 240
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخت العزيزة المحترمة sound of soul
Barev
بمناسبة الذكرى المئوية لعمليات الابادة لشعبنا الارمني من قبل الدولة العثمانية ادعو بالرحمة الابدية لشهداء شعبنا الذين سقطوا في هذه المجازر واحيي كارمني شعبنا في بلادنا التاريخية الذي مازال بكل همة ونشاط يستذكر ويطالب ويعرض قضيته امام المجتمع الدولي للاعتراف بها ومحاسبة الجناة.ويقينا ان اصرار الارمن ونشاطهم في عرض هذه القضية لابد يوما ان يقود الى نتيجة في عالم تحكمه المصالح السياسية للدول التي مازالت مع الاسف  تتملق للدولة التي تتحمل مسوولية مباشرة عن هذه الاحداث وهي تركيا.
تحياتي.