العلاقات بين الاكراد والسريان والاشوريين في ديار بكر اواخر العهد العثماني


المحرر موضوع: العلاقات بين الاكراد والسريان والاشوريين في ديار بكر اواخر العهد العثماني  (زيارة 2211 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3563
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
(العلاقات بين الاكراد والسريان والاشوريين في ديار بكر اواخر العهد العثماني )

اخيقر يوخنا

خلال بحثنا في ما كتبه الاجانب عن شعبنا عثرنا على كتاب مهم تحت عنوان العلاقات الاجتماعية في العهد العثماني  في منطقة ديار بكر من سنة ١٨٧٠ الى سنة ١٩١٥  وباللغة الانكليزية كما في الرابط اسفل المقال
ويحتوى الكتاب على فصول مهمة تتعلق بشعبنا واهمها هو ما نقوم بترجمة قسم منه وتحت عنوان العلاقات بين الكرد والسريان والاشوريين في اواخر العهد العثماني بقلم المورخ ديفيد كاونت 
والقاريء في هذا الكتاب يحد ان الكاتب يربط بين السريان والاشوريين باعتبارهما يرمزان الى شعب واحد وذات خلفية تاريخية واحدة .
Page 11 social relations in ottoman diyarbekir 1870-1915
Editted by joost jongerden and jelle verheij
( david gaunt in his contribution relations between kurds and syriac and assyrians in late ottoman diyarbekir's
The basis of this research is formed by observations of the close relationship between syriacs/Assyrians and kurds at the end of the 19th  and beginning of the 20th  centuries

وجاء في الكتاب ايضا ان سوء العلاقات بين المجموعات المسيحية الموزعة بين الكاثوليك وغير الكاثوليكية وتعصب رجال رجال الكنيسة في علاقتهم مع الارمن شجع طلب السريان الارثوذكس للانفصال كملة لوحدها
‏(Page 11 intra -relations among the syriac christians were characterized by the spilt between the catholics and non - catholics which together with thee strained clergy -level relations with the Armenians , encouraged the quest on the part of the syriac orthodox to become a separate millet (
كما ان المولف يقول ان العلاقات بين الاكراد والسريان والاشوريين   بالاهتمام مع تطور
العلاقات الاجتماعية الاقتصادية والعلاقات السياسية بينهما مع التركيز على السريان او الاشوريين وتلك المصطلحات (السريان الاشوريين) ترمز لمختلف المجموعات المسيحية في  اقليم مسيوبوتامين  ويتقاسمون خلفية تاريخية مشتركة كلغتهم الارامية  التي  يتحدثون بها )
والكتاب بصورة عامة يحتوى على معلومات تاريخية مهمة حول التسمية السريانية حيث هناك فصل خاص عن ملاحظات حول التسمية السريانية ولم اتمكن من الحصول  عليها حيث ان الجزء المنشور من الكتاب. لا يضم ذلك الفصل والكتاب يباع عبر الامزون وبسعر عال. وساحاول في المستقبل شراءه
ومن خلال قراءتنا لبعض الفصول المنشورة من الكتاب نجد ان المورخ لا يفرق ابدا بين السريان  والاشوريين
وهكذا. نجد ان محاولات بعض الذين تسري في عقولهم افكار ملوثة تخريبية وتدميرية للعلاقات المصيرية بين تسميات شعبنا من خلال محاولاتهم الاساءة الى الاسم الاشوري استنادا على  كتب تنضح حقدا لن يفلحوا ابدا في خداع القراء بما يرمون ويسعون اليه بتركيزهم على اكاذيب تملاء قلوبهم يركزون عليها في كل مقالاتهم المملة المكررة وبحقد   يجعلهم يتخبطون  من اجل  الترويج  لاكتذيبهم بدون حياء من ما قدمه الشعب الاشوري من دماء وتضحيات تحت هذا الاسم القومي الاشوري .اضافة الى ما ذكرناه من كتب عديدة حول ان اشتقاق اسم السريان جاء من الاسم الاشوري وان الاسم السرياني دخل بعد القرن العاشر الميلادي في العراق

كما انه من البديهي القول انه طالما ان شعبنا الموزع على عدة تسميات تاريخية حضارية نفتخر بها جميعا والذي  ابتداء واستمر طوال عدة قرون  والى يومنا هذا بمشتركات ثابته من اللغة والارض والتراث وغيرها من المقومات الاساسية للقومية الواحدة  لا بد انه  وبدون اي شك  سليل تلك الحضارات العريقة التي تركت بصماتها الكثيرة على كل ما يتعلق بتاريخ الارض والشعب الذي ما زال يعيش على تلك الارض رغم الماءسي الرهيبة التي توالت عليه حقدا وانتقاما ووحشية من قبل كل الاقوام الغزاة الذين توالي عبر حروب رهيبة فيما بينهما لاحتلال الارض وسرقة خيراتها  واذلال شعبنا
وفي ايامنا هذة نقرا الكثير مما تطرحه اقلام شعبنا من الذين يتوزعون بين اسماء  حضارية من اشورية وكلدانية وسريانية حيث نجد من يتمسك باحداها ويعتبرها الاسم الاصح والشامل ليوحد الكل في اسم واحد  كما تدعو اليه الاحزاب الاشورية ونجد افكار اخرى  تدعو الى التفرقة بين هذة الاسماء  بان يكون لكل واحد منها اسمها الخاص
وازاء هذة المنافسات السياسية المشروعة فلا يمنع ذلك ان تحاول اقلامنا دوما البحث عن كل ما يتعلق بتاريخنا واسماوءنا من خلال ما كتبه المورخون او ما جاء في الكتب الموثوقة
وفي مقابل هذة الحركة البحثية الواجبة والمفيدة طالما التزمت الاقلام بتدوين وطرح اراءها بمحبة واحترام وترك المجال للقاريء لاختيار ما يقنعة نجد  في الجانب الاخر المظلم من يقوم بزرع احقاد قومية كمحاولات اقلام صفراء خبيثة حاقدة بالطعن بالاسم القومي الاشوري والاسم الكلداني والدعوة  لاعتبار هذة الاسماء الاصلية بانها قد انتهت من دون خجل من التاريخ الذي يوءيده المورخون بان الاسم الاشوري والكلداني كان موجودا عبر القرون والى  يومنا هذا .
وقد ذكرنا في مقالاتنا السابقة عدة مصادر تاريخية موثوقة تثبت بجلاء  تواصل الاسم القومي الاشوري ابتداء من اليونان والرومان والفرس والعرب والاتراك والانكليز
حيث تم التطرق الى الاثوريين في كتاب الفهرست لابن النديم والمسعودي وابن صاعد الاندلسي وشرفنامه .
وكما اثبتنا بالدليل التاريخي فشل اكذوبه ان ويكرام هو من اطلق التسمية الاشورية حيث هناك الرحالة الالماني فريديدك شولتز الذي كان اول رحالة اوربي الى منطقة حكاري واكتشف وجود الاشوريين سنه ١٨٢٩ م وبمدة سبعين سنه قبل وصول ويكرام وبذلك سقطت تلك الاكذوبة والافتراء السياسي للحاقدين
واخيرا نحيل القراء الى قراءة ما جاء في هذا الكتاب كثقافة تاريخية وباقلام ليسوا من ابناء شعبنا ودراسة اكاديمية

https://www.academia.edu/1573059/Social_Relations_in_Ottoman_Diyarbekir_1870-1915

ومقال مهم عن تاريخ حملات الغربين باسم التبشير في حكاري
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,808793.0.html



غير متصل توما السرياني

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 40
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية طيبة لكاتب السطور اعلاه ولكل الاخوة القراء
طالعت ما جاء في سطوركم اعلاه والتي لا استطيع ان اقول عنها مقال لانها لاتحتوي اي كلمة صحيحة وانما هي مجرد توهمات يتوهمها الاخ اخيقر لكي يثبت انهم من السلالة الاشورية القديمة.
مهما فعل ويفعل ويبحث الاخ اخيقر لكي يثبت ذلك لم ولن يستطيع ان يثبت ذلك لا من المصادر السريانية والكنسية النسطورية ولا من المصادر الاجنبية

قبل اكثر من اسبوع اثبت ان ما قاله واستشهد به لم يكن سوى كلام يحاول ترويجه لاثبات اسم قوميته(الاشورية) الحديثة التي لا علاقة لها بالاشوريين القدماء لا من قريب ولا من بعيد

وقتها تهجم علي وعلى بعض من يعارضه واطلق ابشع الكلمات التي لا تخرج من فم شخص يدعي انه كاتب ومع ذلك لم نرد عليه بالمثل لاننا لا نتعامل بهكذا اسلوب وانما ردنا يكون بما يقوله الكتاب الذين يستشهد بهم
نعود الى ما جاء باسطره اعلاه

اقتباسخلال بحثنا في ما كتبه الاجانب عن شعبنا عثرنا على كتاب مهم تحت عنوان العلاقات الاجتماعية في العهد العثماني  في منطقة ديار بكر من سنة ١٨٧٠ الى سنة ١٩١٥  وباللغة الانكليزية كما في الرابط اسفل المقال
ويحتوى الكتاب على فصول مهمة تتعلق بشعبنا واهمها هو ما نقوم بترجمة قسم منه وتحت عنوان العلاقات بين الكرد والسريان والاشوريين في اواخر العهد العثماني بقلم المورخ ديفيد كاونت 
والقاريء في هذا الكتاب يحد ان الكاتب يربط بين السريان والاشوريين باعتبارهما يرمزان الى شعب واحد وذات خلفية تاريخية واحدة
انتهى

الست انت من قلت ان هذه عبارة عن قصاصات صفراء؟؟؟؟ لماذا عدت واستشهدت بها ؟؟؟؟

لمجرد انك قراءت اسم الاشوريين وكانك وجدت كنزا واثباتا على هويتكم , لا تفرح  عزيزي لانني ساثبت لك انك متوهم ؟
الكتاب لا يعتبر ذو اهمية كبيرة باثبات انكم اشوريين ولو طالعت ما السبب في ان المورخ ديفيد كاونت  استعمل ((السريان والاشوريين باعتبارهما يرمزان الى شعب واحد وذات خلفية تاريخية واحدة)) لما كنت استشهدت بها , لكن بسبب عدم المامك بما يجري جعلك تستعجل بكتابة هذه السطور التي تحاول فيها اثبات هويتكم.

اقتباس (وهكذا. نجد ان محاولات بعض الذين تسري في عقولهم افكار ملوثة تخريبية وتدميرية للعلاقات المصيرية بين تسميات شعبنا من خلال محاولاتهم الاساءة الى الاسم الاشوري استنادا على  كتب تنضح حقدا لن يفلحوا ابدا في خداع القراء بما يرمون ويسعون اليه بتركيزهم على اكاذيب تملاء قلوبهم يركزون عليها في كل مقالاتهم المملة المكررة وبحقد   يجعلهم يتخبطون  من اجل  الترويج  لاكتذيبهم بدون حياء) انتهى

مرة اخرى يعود السيد اخيقر لينطق بكلمات بشعة بحق من يقول الصدق بعكسه الذي ينقل من هنا وهناك كلام لا صحة له لكي يثبت اشوريته

ان من سعى ويسعى لتدمير العلاقات المصيرية بين المسيحيين هم انتم , الستم انتم من تروجون للاسم الاشوري لكل مسيحيي العراق
الستم انتم من كتب في خانة المسيحي بدستور العراق اشوريين وضربتم بعرض الحائط بقية المسيحيين
الستم انتم بكل مقالاتكم تضعون اسم السريان والكلدان بين قوسين وامامهم كلمة اشوري
عن اي علاقات تتحدث؟؟؟

مهما نقلت من مصادر فلن تستطيع خداع احد سوى من يسمي نفسه اشوري لكي يصدق كذبتك التي تطلقها في هذا الموقع

بعد ردي سنرى من الذي يتخبط مثلما تخبطت قبل ايام عندما اثبت لك ان ما تقوله مجرد كلام خيالي , حيث نشرت بعدها سطور تهجمت عليا بها بابشع الكلمات , وانا متاكد انك ستكررها مرة اخرى

اقتباس وفي مقابل هذة الحركة البحثية الواجبة والمفيدة طالما التزمت الاقلام بتدوين وطرح اراءها بمحبة واحترام وترك المجال للقاريء لاختيار ما يقنعة نجد  في الجانب الاخر المظلم من يقوم بزرع احقاد قومية كمحاولات اقلام صفراء خبيثة حاقدة بالطعن بالاسم القومي الاشوري والاسم الكلداني والدعوة  لاعتبار هذة الاسماء الاصلية بانها قد انتهت من دون خجل من التاريخ الذي يوءيده المورخون بان الاسم الاشوري والكلداني كان موجودا عبر القرون والى  يومنا هذا . انتهى
مرة اخرى يحاول السيد اخيقر استمالة الكلدان الى جانبه ونسي او تناسى ان الاشوريين هم من يقول ان الكلدان منشقين عنهم واتخذوا اسمهم من البابا ؟؟ عجيب امرك يا سيد اخيقر.

اقتباس (وكما اثبتنا بالدليل التاريخي فشل اكذوبه ان ويكرام هو من اطلق التسمية الاشورية حيث هناك الرحالة الالماني فريديدك شولتز الذي كان اول رحالة اوربي الى منطقة حكاري واكتشف وجود الاشوريين سنه ١٨٢٩ م وبمدة سبعين سنه قبل وصول ويكرام وبذلك سقطت تلك الاكذوبة والافتراء السياسي للحاقدين ) انتهى
اين هو دليلك هذا الذي تستشهد به ؟؟؟

لو علم السيد اخيقر ما موجود في الكتاب لضرب اخماس في اسداس على ما جاء به
طبعا السيد اخيقر كان قد ارسل رسالة حسب ما قال في سطور اخرى للباحث Jelle Verheij يساله فيها عن اسمهم الاشوري ولكنه للاسف لم يذكر لنا انه الباحث قال له انتم اشوريين ؟؟؟ ومرة اخرى يعود ليستشهد بنفس الباحث بكتاب اخر كما مذكور اسمه اعلاه ولكن ايضا دون جدوى .

لو ان السيد اخيقر علم ما كتابه الباحث Jelle Verheij لما كان استشهد به وبكتابه (العلاقات الاجتماعية في العهد العثماني  في منطقة ديار بكر من سنة ١٨٧٠ الى سنة ١٩١٥) حيث ان الكاتب Jelle Verheij  لا يذكر انكم اشوريين وانما يذكركم بالكتاب اعلاه على انكم نساطرة ؟؟؟

ولا يوجد اي ذكر لكم كمسيحيين اشوريين في الدولة العثمانية بنهاية القرن 19 وانما يذكركم كنساطرة؟
حيث يقول ان المسيحيين المعترف بهم في نهاية القرن التاسع عشر هم

gregorian armenians
catholic armenians
syriac orthodox
syriac catholic
greeks
nestorian and catholic nestorian
protestants


اما المورخ ديفيد كاونت  فيقول ان المسيحيين في هكاري واورميا نسااااااااااااااااااااااااااااااااطرة
مع تحياتي



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3563
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما
ليسمح لنا القاريء الكريم قبل ان نذكر  معلومات جديدة تطرق اليها الكتاب المذكور ان نرد على الراد
حيث
كما يبدو ان استشهادنا بكتب قيمة تثبت  ان الاسم الاشوري كان متداولا بين ابناء شعبنا في ديار بكر او. حكاري  وغيرها من المناطق التي كان يقطنها الشعب الاشوري لقرون خلت والى بدايات الحرب الكونية الاولى  فان تلك الادلة التاريخية  كانت بمثابة  صفعة قوية لنفوس  تمتلىء  احقادا مزمنة  مما يجعلها تترنح وكانها سكارى حيث تققد توازنها العقلي وترتبك وتحاول جاحدة تفنيد  ما تاتي به تلك الكتب وتمارس التضليل والكذب والتلفيق وتحوير الكلمات من اجل خداع انفسها اولا وخداع القاريء ثاتية
والقاريء الذي يفتح الرابط  للكتاب  المقصود سوف يجد في عناوين الفصول هناك فصل خاص كما يلي بالانكليزية
Relations between kurds and syriacs and assyrians in late ottoman diyabekir by david qaunt
 ويبدو ان المدعو لم يقرا هذا العنوان
وهنا لنسال القاريء الكريم لماذا وضع الباحث هذا العنوان اذا لم يكن قد ذكر الاشوريين
اليس هذا تلفيق وتضليل وخداع للقارءي من قبل المدعو الراد
وشخصيا اتقبل كل اراء القراء وانما الذي يكذب كالمدعو الذي كتب بانني ارسلت رسالة للباحث جيل اساله فيها عن اسمهم الاشوري
عيب يا رجل لماذا الكذب
هات اثباتك باني كتبت ذلك
انني سالت الباحث عن اسم كتاب الرحالة الالماني الذي اكتشف وجود الاشوريين في حكاري سنة ١٨٢٩
وارشدني الباحث مشكورا الى اسم الكتاب باللغة الفرنسية لان الرحالة الالماني كان يكتب بالفرنسية
وقد يجد القاريء الكريم الرابط في مقالتي حول البعثات التبشرية في حكارى
فلماذ ا الكذب يا رجل ؟؟؟
ومن ناحية اخرى انني لم اذكر اسم احد من الحاقدين فلماذا يعتقد احدهم بانه المعني الا اذا كان فعلا من تلك الزمرة
ومن اجل تنوير القاريء ببعض من فقرات الكتاب  انقل اقتباسا ما يلي
حول احصاء النفوس قسم نفس الاحصاء السريان والاشوريين الى ٣٧ ٩٧٦ سرياني ارثودكس اضافة الى ٤١٣٣ يسمون اسكي او السريان القدماء
‏The  same census divided the Syriac and Assyrian people in to 37,976 syrian orthodox plus 4,133 so called ESKI  or old Syrians  which terminologically ought to have been a synonym
‏Page 246
ان مارك سايكس كمثال كتب عن السريان الارثوذكس  والذين سماهم اليعقوبين وحسب اعتقادهم فانهم اكراد وتوزعوا بين العشاءر المحيطة بهم
‏Mark sykes for instance wrote of the Syrian orthodox whom he called jacobites according to their own account they are kurds and are divided among the surrounding  tribes
‏From page 242population and settlement
ان كلمة الاشوري كانت تستعمل من مصادر ارمنية بصيغة اسور او اسوور او اشوري لكل  المتحدثين المسيحيين بالارامية
‏The word Assyrian was used by Armenian sources in the form aisor or asour or asshuri for all of the aramaic speaking christians




غير متصل DAVID YOUSIF

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 32
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ توما السرياني
شلاما و أيقارا

مع احترامي للسيد أخيقر يوخنا، فإن ما يكتبه لا يستحق الرد، لأن كل هدفه هو الغاء الآخر، فهو يعتبر السريان أشوريين، و الكلدان آشوريين ، و اليهود آشوريون و الصابئة آشوريون.. كل هذا من أجل ان يعتبره البعض ممن يحمل الأفكار العنصرية بـ ( أومتانايا) و هو بعيد كل البعد عن هذه الصفة مع الأسف.
في رأي على الكلدان و السريان ترك هؤلاء العنصريين و شأنهم لأنهم يعيشون في جو مشحون و في محيط مقفل بحيث لا تسمح لهم أفكارهم الشوفينية من الخروج الى عالم الحقيقة و قبول الآخر كما هو ، و هم بذلك لا يسيؤون الى شخوصهم فحسب، و إنما يسيؤون حتى على آثوريتهم من حيث لا يدرون.

تقبل خالص تحياتي
ديفد يوسف