مناظرة القرن / الأمير السعودي تركي الفيصل و والجنرال الأسرائيلي يعقوب اميدرور


المحرر موضوع: مناظرة القرن / الأمير السعودي تركي الفيصل و والجنرال الأسرائيلي يعقوب اميدرور  (زيارة 2340 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف تيلجي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 153
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
       مناظرة القرن / الأمير السعودي تركي الفيصل و والجنرال الأسرائيلي يعقوب اميدرور
المقدمة :                                                                                                                                                                                                           من المؤكد أن " مناظرة علنية " كالتي حدثت في الميديا / 5.05.2016 ، والتي نظمها معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى (*1) ، بين الأمير تركي الفيصل ، رئيس الاستخبارات الأسبق في المملكة العربية السعودية وبين الجنرال الإسرائيلي ( احتياط ) يعقوب عميدرور ، مستشار الأمن القومي السابق لرئيس الوزراء الإسرائيلي ، بنيامين نتنياهو ، ليست وليدة اللحظة ، بل أنها ثمرة عمل وجهد طويل ودقيق في هكذا موضوع ستراتيجي سيغير ليس وجه المنطقة أو الشرق الأوسط بل سيخلق وضعا جديدا عربيا وشرق أوسطيا وحتى دوليا ، وهي خطوة متقدمة لمبادرة السلام العربية للملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز في عام 2002 (*2) .
النص :                                                                                                                                                                                                             أود أن أبين فيما يلي أهم ما جاء في المناظرة / من وجهة نظري الشخصية ، كانت أهم طروحات الأمير تركي الفيصل : (( " في نقطة خلاف بين المتحاورين  قال الفيصل : كيف نبدأ بالتعاون مع إسرائيل ، وننسى أحتلال فلسطين والأمور الأخرى التي تتعلق بسير الحياة اليومية في فلسطين سواء كانت توسيع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية أو الحواجز العسكرية وغيرها  " ، " أن السعودية تعتبر أمريكا شريكا استراتيجيا للمملكة " ، " أكثر من 60 ألف طالب سعودي داخل أمريكا في مختلف الجامعات بالولايات المتحدة الأميريكية " ، " إن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية تغيرت تجاه المنطقة منذ تحرير الكويت قبل ربع قرن من الزمن " ،  " ركز على العلاقات بين الشعبين السعودي و الأميريكي وأكد أن الرؤساء يأتون ويذهبون ولهذا علينا المحافظة على قوة العلاقات مع الشعب الأمريكي." ، " الأهتمام ليست بالسياسات التي تأتي من خلال البيت الأبيض بل التي تنبثق من خلال الشعب الأميريكي )) . بينما أكد الجنرال الإسرائيلي  : (( " الوضع تغيير الآن فيما يتعلق بالمبادرة التي قدمتها السعودية في العام  2002 ، هل ترون الآن أن الأسد يناقش مع إسرائيل ؟ هل ترون اللبنانيين سيقومون بالتفاوض مع إسرائيل ؟ اليوم العالم العربي مختلف ، والدول التي تقف وراء الجامعة العربية اليوم مختلفة عما كانت عليه في العام  2002. " ، " محاربة التطرف الإسلامي سواء كان من السنة أو الشيعة و محاربة الإرهاب سواء كان داعش أو حزب الله." ، " رغم الخلافات حيث أننا لا نوافق على كل ما يقوله الرئيس عن دولة إسرائيل والشرق الأوسط ، ولكن أعتقد أن لدينا علاقات قوية في العديد من الأمور التي تعتبر في غاية الأهمية بالنسبة لإسرائيل ، إذا سألنا اليوم الناس في البنتاغون بأمريكا وفي جيش الدفاع الإسرائيلي سنرى أنه لم يكن هناك في السابق علاقات أكثر قوة وهو الأمر ذاته في مجال الاستخبارات ، واعتقد أن مركز دولة إسرائيل في الكونغرس قوي .. " ، " إذا كانت هناك مصالح لأمريكا في الشرق الأوسط وتريد إرسال قواتها ، لا بأس ، أما من وجهة نظرنا فإن إسرائيل ستدافع عن نفسها بنفسها " .. )) ، وأتفق المتحاورين تركي الفيصل و يعقوب عميدرور معا  " على أنه لا يوجد بديل للولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الأوسط  " .. هذه أهم النقاط التي وردت في المناظرة ، وعلى كل أن تفاصيل اللقاء متاح على كثير من المواقع منهاCNN   و دوت مصر و موقع المعلومة و https://www.marocbuzz.com  وغيرها من المواقع .
أضاءأت :                                                                                                                                                                                                                 لي بعضا من الأضاءأت على  هذا اللقاء التأريخي الذي تم بين الأمير تركي الفيصل ، رئيس الاستخبارات الأسبق في المملكة العربية السعودية وبين الجنرال الإسرائيلي( احتياط ) يعقوب عميدرور :                                                                                                                                                                                                   1. أن الدول العربية ، لا زالت غير شفافة في سياساتها الداخلية والخارجية / المملكة العربية السعودية كمثال على هذا ، وبالاخص في مجال السياسة الدولية ، فهي لا زالت لا تجيد فن حرية التعامل السياسي الدولي خاصة مع دولة مثل أسرائيل ! ، فهكذا لقاء من المؤكد قد حضر له ومهد لظهوره للعلن منذ فترة طويلة !! ، فليس من ضير أن ينشر الأعلام السعودي المراحل الأولية لما كان من مواقف قبل هذا اللقاء ! ، ولا أرى أن أسرائيل لديها من محظور في هكذا جانب ، فدائما المحظور يأتي من جانب الدول العربية !! .                                                                                                                                                                                                                  2. لحد الساعة موقع العربية / السعودي ، لم ينشر ولا كلمة عن الخبر ! وهذا أيضا متعلق بغياب الشفافية في المملكة ، فالخبر نشر على  CNN ،  وموقع العربية السعودي المصدر ، والذي من المفروض أن يتطرق للخبر حصريا !! ، لم يتعامل مع الخبر !! ، وكأنه شيئا لم يكن !! ، علما أن الخبر يتعلق بالسياسة الستراتيجية العليا للمملكة العربية السعودية .                                                                                                                                                                                                 3. أن هذه الخطوة أراها ستراتيجية ، خليجيا ، حيث أن السعودية تعتبر الدوله الأهم خليجيا ، دورا وأهمية وسياسة ونفوذا ، ومن المؤكد أن الأمر قد دبر  ونسق بشأنه خليجيا ، وسيتبعه خطوات تكميلية  سعوديا وخليجيا ! .                                                                                                                                                                       4. اللقاء في مراحله القادمة سيعزز السلام في الشرق الأوسط ، من جهة ، وسيؤثر على تحجيم دور حزب الله اللبناني / بزعامة حسن نصرالله ، المحارب من قبل أسرائيل ، والفعال / أقصد الحزب ، على الجبهتين السورية و اليمنية فيما يخص تضادده مع الجانب السعودي ، من جهة أخرى .                                                                         5. ومن المرجح أن اللقاء سيثمر عن خارطة طريق ستكون من أولياتها تصفية القضية السورية ، بخروج بشار الأسد ، بطريقة ما وفق توافق أميركي / روسي .               
6. أخر منصبين رفيعين للأمير تركي الفيصل كانا ( سفير المملكة لدى الولايات المتحدة للفترة 8 أغسطس 2005 – 29 يناير 2007  ) و ( رئيس الاستخبارات العامة للفترة 6 سبتمبر 1977 – 31 أغسطس 2001  ) ، وكان الفيصل وثيق الصلة بعلاقات العمل والتعاون مع واشنطن خلال فترة رئاسته جهاز الاستخبارات العامة ، بعدها تفرغ لأدوار سياسية ستراتيجية مهمة خارج نطاق أي مناصب حكومية أو رسمية !! ومنها بناء علاقات مع أسرائيل ، الذي يعتبر الأقتراب من هكذا ملفات من المحرمات ألا على القادة من أمراء العائلة المالكة ، والذي يقف في مقدمتهم الراحل سعود الفيصل وشقيقه تركي الفيصل ، أذن أستقالته من أخر منصب حكومي حسب رأي هي مقصودة ، وهي القيام بهذا الدور المهم ! .                                                                                                                                                                                7 . هل سيكون هناك موقف سياسي أيجابي من قبل جامعة الدول العربية تجاه هذا اللقاء ! وهل سيكون اللقاء كورقة عمل يعمم على أغلب الدول العربية ، علما أن الدول العربية شبه متفقة على ذلك وفق مبادرة السلام للملك الراحل عبدالله بن عبد العزيز في 2002 ، مع العلم أن الكثير من الدول العربية لديها علاقات على مستوى معين مع أسرائيل !! مثل قطر وموريتانيا والمغرب ، أضافة الى علاقات ديلوماسية مع مصر والأردن .
القراءة :                                                                                                                                                                                         ما أردت قراءته من هذا الحدث ، لماذا كان هناك هجوما صاعقا على زيارة الرئيس المصري محمد أنور السادات الى أسرائيل ! ( .. وخطب السادات داخل البرلمان المصري في 9 تشرين الثاني / نوفمبر 1977 ، مفجراً مفاجأته الكبرى بالقول : "ستُدهش إسرائيل حينما تسمعني الآن أقول أمامكم إني مستعد إلى الذهاب لبيتهم نفسه ، إلى الكنيست الإسرائيلي ذاته". ) / نقل من موقع الحياة التجريبي ، تمخضت هذه الزيارة عن أتفاقية كامب ديفيد في 17 سبتمبر 1978 ، برعاية أميريكية في عهد الرئيس جيمي كارتر ،  فمن قراءة الموقف ، أرى أن السادات كان له سبقا أيدولوجيا مستقبليا حول العلاقة مع أسرائيل ، والأن كل الدول العربية تسير على نهجه ، علنا أو ضمنا ! ، لأن شرق أوسط مستقر ، سياسيا وأمنيا وأقتصاديا .. ، لا يمكن تصوره دون علاقات طبيعية مع أسرائيل ، أما الأعلام  والشعارات والمزايدات فقد ذهب زمانها وعهدها ، فماذا جنى الشعب الفلسطيني من ثورة الحجارة !! وماذا  جنت حكومة حماس الأسلامية في غزة من مواقفها المتشددة تجاه أسرائيل !! سوى الألم والقهر تجاه الفلسطينيين ! الزمن الحالي زمن المصالح السياسية الدولبة التي تصب في مصلحة الشعوب ، وليس الصدامات والخلافات التي تقود الى الحروب ، فلا خيار عن سلام  مشرف متكافئ بين الدول التي سادتها  الأستعدادات العسكرية عشرات السنين ، والقطيعة عقودا من الزمن ، ودمرها الأستنزاف النفسي  مما أثر كل ما سبق بحصيلته على تقدم وتطور أجيالها المستقبلية ! 
----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
(*1) مركز فكر أمريكي تأسس في العام 1985 في واشنطن ويركز على السياسة الخارجية الأمريكية في الشرق الأوسط . يهدف المعهد إلى السعي من أجل تطوير الفهم المتوازن والواقعي للمصالح الأمريكية في الشرق الأوسط وتعزيز السياسات التي تؤمن تلك المصالح . مجموعة من المواطنين الأمريكان أسست معهد واشنطن لتقديم مقاربة متوازنة وواقعية للسياسة الأمريكية في الشرق الأوسط تُرسم من خبرة وأبحاث أكاديميين ومسؤولين حكوميين سابقين رفيعي المستوى. يركز المعهد على البحث الخلاق في القضايا الإقليمية التي لم تُعالج بشكل شامل من قبل المنظمات الموجودة . / نقل من الموقع التالي www.iicss.iq/?id                                                                                                           (*2) مبادرة السلام العربية هي مبادرة أطلقها الملك عبد الله بن عبد العزيز ملك السعودية للسلام في الشرق الأوسط بين إسرائيل والفلسطينيين.  هدفها إنشاء دولة فلسطينية معترف بها دوليًا على حدود 1967 وعودة اللاجئين وانسحاب من هضبة الجولان المحتلة ، مقابل اعتراف وتطبيع العلاقات بين الدول العربية مع إسرائيل ، وكانت في عام 2002.  وقد تم الإعلان عن مبادرة السلام العربية في القمة العربية في بيروت . وقد نالت هذه المبادرة تأييدًا عربيًا . وفي ما يلي النص الحرفي لمبادرة السلام العربية : " مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة المنعقد في دورته الرابعة عشرة  . إذ يؤكد ما أقره مؤتمر القمة العربي غير العادي في القاهرة في حزيران/يونيو 1996 من أن السلام العادل والشامل خيار استراتيجي للدول العربية يتحقق في ظل الشرعية الدولية، ويستوجب التزاما مقابلا تؤكده إسرائيل في هذا الصدد . وبعد أن استمع إلى كلمة عبد الله بن عبد العزيز ، ولي عهد المملكة العربية السعودية ، التي أعلن من خلالها مبادرته داعيا إلى انسحاب إسرائيل الكامل من جميع الأراضي العربية المحتلة منذ  1967 ، تنفيذا لقراري مجلس الأمن (242 و338) والذين عززتهما قرارات مؤتمر مدريد عام 1991 ومبدأ الأرض مقابل السلام ، وإلى قبولها قيام دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة وعاصمتها القدس الشرقية . وذلك مقابل قيام الدول العربية بإنشاء علاقات طبيعية في إطار سلام شامل مع إسرائيل ./ نقل من الويكيبيديا  .