عنكاوا كوم تنشر النصوص المعدلة في قانون تفويض الدفاع الوطني الامريكي لدعم الميليشيات المسيحية و اقامة منطقة آمنة لإعادة توطين الأقليات


المحرر موضوع: عنكاوا كوم تنشر النصوص المعدلة في قانون تفويض الدفاع الوطني الامريكي لدعم الميليشيات المسيحية و اقامة منطقة آمنة لإعادة توطين الأقليات  (زيارة 2079 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 34429
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

عنكاوا كوم / خاص
ترجمة واعداد: انهاء الياس سيفو


مرر مجلس النواب الأميريكي يوم الاربعاء الماضي المصادف 18/5/2016 تعديلين على قانون تفويض الدفاع  الوطني F.Y. 2017 لدعم الأقليات العراقية، بما في ذلك المسيحيين.

يُمثل التعديل الأول شعور الكونكرس الامريكي بوجوب تأمين مناطق آمنة لإعادة توطين الأقليات العرقية والدينية الأصلية، بما في ذلك ضحايا الإبادة الجماعية، الى بلداتهم، إذ أن ذلك يُعّد من اهتمامات المصالح الأمنية الأميريكية في المنطقة.

ويُمثل التعديل الثاني تسليح قوات الأمن المحلية في العراق، بما في ذلك الميليشيات المسيحية و ميليشيات الجماعات اليزيدية. ننشر ادناه نص التعديلين:

التعديل الاول: 78
يجد الكونكرس ضرورة ضمان مناطق آمنة لأعادة توطين ودمج  الاقليات الدينية والعرقية من السكان الاصليين بما في ذلك ضحايا الابادة الجماعية  في بلداتهم . ويؤكد ان هذا الموقف هو عنصر أساسي لجعل العراق آمن ، محمي وذا سيادة .

التعديل الثاني: 79
تمويل القوات المحلية في العراق – بما في ذلك الاقليات الدينية والعرقية – وذلك  لردع ، وايقاف او دحر الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام .

اما اللجنة المتشكلة لمناقشة السنة المالية للعام 2017 بخصوص الجيش والشؤون العسكرية ، فقد جاء في تقريرها :
تعتقد اللجنة انه على الولايات المتحدة الامريكية ان تدعم  جماعات السكان الاصليين في العراق وسوريا، بعد ان تتاكد وبشكل دقيق منهم ، بما في ذلك الجماعات العرقية والاقليا ت الضعيفة مثل الميليشيات المسيحية والتي  تقوم بدور أمني ووطني . وفيما يخص التحضير لعملية تحرير الموصل في شمال العراق،  تعتقد اللجنة انه على الولايات المتحدة اتخاذ الخطوات لمساعدة البيشمركة الاكراد بما في ذلك خدمات الاجلاء الطبي ، حماية القوة ، الحدمات اللوجستية ، والاتصالات اللاسلكية .


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية