رواية "عذراء سنجار" للكاتب وارد بدر السالم في ندوة حوارية


المحرر موضوع: رواية "عذراء سنجار" للكاتب وارد بدر السالم في ندوة حوارية  (زيارة 1362 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل تضامن عبدالمحسن

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 467
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


رواية "عذراء سنجار" للكاتب وارد بدر السالم
في ندوة حوارية

اسماعيل حامد
اصدر الكاتب وارد بدر السالم رواية "عذراء سنجار" لتكون اول رواية عن الأيزيديين من داخل قضاء سنجار في مغامرة سردية نادرة تستعرض مرحلة مهمة وحرجة من تاريخهم في العراق.
لأجل ذلك استضافت وحدة لجنة المرأة في دار الثقافة والنشر الكوردية يوم 24/5/2016، الكاتب للحديث عن روايته في ندوة حوارية، قال خلالها وارد بدر السالم، (ان رواية "عذراء سنجار" هي أول رواية عراقية وعربية تتحدث عن المأساة التي تعرض لها الأيزيديون العراقيون حينما احتلت داعش مدنهم وقراهم في أبشع صور الإبادة والغزو والسبي والخطف وامتهان كرامة الإنسان ومعتقده ودينه).
مضيفا (ان الرواية تقع في 408 صفحة وهي الجزء الأول من ملحمة عراقية أطمح أن تسلط الضوء على هذه النكبة الجماعية التي تعرضت لها طائفة عراقية مسالمة حينما توفرت ظروف الغزو الداعشي من غدر وخيانة وضعف الدولة الطائفية لتحدث هذه المأساة المروعة التي ما تزال قائمة بالرغم من تحرير سنجار.
مبينا مكان احداث الرواية وهي (نيشتمان)، والتي تعني الوطن باللغة الكوردية والتي بسطت روحها الصغيرة على الغلاف هي جمرة الرواية التي لا تظهر إلا في أرواحنا مهما كان فعل الغزو قوياً ومؤذياً ومهما غابت عن الواقع، لأن نيشتمان ببساطة تعني الوطن .. المفقود.
من جانبه قال وكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي المشرف على لجنة المرأة في الوزارة (ان الكرد الأيزيديين هم جزء اساسي من النسيج السكاني الكردستاني حضاريا وتاريخيا وثقافيا وجغرافيا، وان القرى الايزيدية والكردية المسلمة متعايشة بسلام، مرت عقود او قرون لم تشبها شائبة الا في فترات التطرف الديني لذلك هم في تاريخهم، اكثر من 72 الى 73 حملة ابادة آخرها هي الاكثر ايلاما، واعتبرت كجريمة من جرائم العصر التي ارتكبها داعش الارهابي الظلامي).
وحول رواية الكاتب الكبير وارد بدر السالم قال الأتروشي (من مجموع 800 الى 900 الف نسمة من الايزيديين ربما الان لم يتبق في كردستان الا 400 الف نسمة بسبب الهجرة والنزف السكاني والديمغرافي من جراء جرائم داعش الارهابي وسبب آخر النظرات الفوقية التي يستخدمها بعض الكورد المسلمين وهذه حقيقة يجب ان تقال)، كما اوضح الاستاذ فوزي الاتروشي من ان هناك نصر آخر للديانة الايزيدية وهو انه ولأول مرة ترشح فتاة اضطهدت واغتصبت لجائزة نوبل واعتقد ان لها الحظ الاوفر للفوز بهذه الجائزة العالمية وسيكون الفوز تتويجا ومفخرة لكل العراقيين باعتبارها اول عراقية سيدة تنتمي للطائفة الايزيدية تتحدث باسم كل العراقيين، سوف تأخذ نوبل وهي (نادية) لتسليط الاضواء على عراقة الديانة الايزيدية، وسيكون هناك اقبالا كبيرا عالميا على الكتب والمؤلفات التي تتحدث عن هذه الديانة.
هذا، وتخللت  الندوة حوارات من قبل الجمهور انصبت حول هذه الرواية وما دار فيها من احداث مهمة وقدرة الكاتب في الذهاب الى كردستان ومخيمات اللاجئين الايزيديين لتدوين معاناتهم ونقلها للعالم.
ويذكر أنّ الكاتب وارد بدر السالم هو قاص وصحفي منذ ثمانينيات القرن الماضي امتاز بقدرته الكبيرة على استخدامه للكلمات وفق ما يريده ليجعل منها أداة طيعة بين يديه، كما امتازت كتاباته بأسلوب بلاغي عميق غزر نتاجه الأدبي والثقافي الساحة الثقافية والأدبية بوقت مبكر، وصدرت له مجاميع قصصية وروايات وابرزها "البار الأمريكي" (قصص) التي حازت على الجائزة الأولى في مسابقة دبي الثقافية عام 2007.
 
 
القسم الاعلامي
دائرة العلاقات الثقافية العامة
 24/5/2016