لا يا سيادة النائب كنّالم تكن موفقاً في ندوة القوش!!


المحرر موضوع: لا يا سيادة النائب كنّالم تكن موفقاً في ندوة القوش!!  (زيارة 3409 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2038
    • مشاهدة الملف الشخصي
لا يا سيادة النائب كنّا لم تكن موفقاً في ندوة القوش!!
كمتابع للأحداث المعتمة والدامية وعموم الطروحات من قادة وممثلي شعبنا المسيحي (وهذا أخفاق بحق المكونات الأصيلة عندما نسميها بالمسمى الطائفي كما هو سائر الآن)، وعموم الشعب العراقي يقف اليوم بالضد من الطائفية ، والمسمى الطائفي هذا .. هو نقيض الدستور العراقي المستفتى عليه من الشعب العراقي والمقر برلمانياً في عام 2005 .. وعلى أية حال أطلعنا على التقرير المنشور في موقع عنكاوا حول الندوة التي أقامتها الحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا) والتي تحدث فيها النائب يونادم يوسف كنّا (ياقو) تحت أدارة منظمة زوعا في مدينة القوش الخالدة اليكم الرابط أدناه:
 http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=812510.0
ما أثار أنتباهنا للحدث هو الآتي:
1. المقتبس الأول من التقرير:( وتطرق كنا في ندوته الى الاوضاع السياسية والامنية التي تشهدها البلاد، حيث قدم وباسهاب شرحا مفصلا عن ماشهدته وتشهده بعض المحافظات الجنوبية والعاصمة بغداد من اوضاع مقلقه حيث المظاهرات والاعتداء على مقرات الاحزاب الدينية

وبين كنا ان ما يحدث هو فوضى وتخريب لمؤسسات الدولة ولو كان هناك مظاهرات منضبطة تهدف للاصلاح الحقيقي لكنا اول المشاركين بالمظاهرات)
من جانبنا من حيث المبيدأ نحترم جميع الآراء ، أياً كانت نوعها وشكلها ومهما كان مصدرها مستندين الى مبدأ (حرية الرأي والرأي الآخر) ولكن أي رأي قابل للصواب كما وللخطأ ، ويتطلب من الجميع تقييمه كما وأنتقاده أن تطلب ذلك ، من أجل تصحيح المسار الشعبي والوطني والأنساني كما والقومي وحتى الطائفي اللعين أن صح التعبير بما يجري التعامل معه حالياً كونه مفروض على الشعب العراقي الوطني منذ عقود من الزمن ، وهذه هي الكارثة الحقيقية التي جنى ويجنيها شعبنا العراقي بكافة مكوناته القومية والأثنية ، من دم جاري لا يتخثر ودموع سالية لا تجف وخراب دائم ، من جميع النواحي الحياتية في عراق الأنقلابات الدامية والتغييرات الجارية بأثمان باهضة.
ما لفت ويلفت أنتباهنا حقاً هو موقفه من ثورة الشعب العراقي المستمرة والمتواصلة منذ تموز \ 2015 ولحد اللحظة ، رافعة شعارات موضوعية بناءة بالضد من الفساد والمفسدين ، وبالضد من الطائفية اللعينة المدمرة للبلد منذ نيسان 2003 ولحد الآن ، والأستاذ كنّا معها على طول الخط ، وتبين أنه مرتاح جداً لهذا الخراب الطائفي المدمر والفساد المالي والأداري المستشري بالضد من الشعب والبلد ، حيث ينتقد تلك المظاهرات وذلك الحراك الشعبي المستمر المطالب بدولة مدنية لا طائفية ، والتي أيدها غالبية الشعب العراقي بما فيها المرجعيات الدينية المختلفة أسلامية ومسيحية مطالباً ويطالب ومستمر من أجل الأصلاح  ونهاية الفساد الأداري والمالي ، وقادة المظاهرات هم من التيار المدني الديمقراطي ليلتحق معه أخيراً التيار الصدري.
 فالأستاذ كنّا وللأسف يصف الثورة الشعبية العراقية وحراكها المدني بالفوضى كما وينعتها بالأعتداء على مقرات الأحزاب الدينية ، أنها لمفارقة عجيبة لكنها ليست غريبة كونه مرتاح جداً لهذا الوضع القائم الفاسد .. وهنا نسأل الأستاذ كنّا هل يمتلك أثباتات كاملة بقيام المتضاهرين المدنيين العزل بالأعتداء على مقرات الأحزاب الدينية؟! وهل هو مخول للدفاع عنها كونها مكبلة اليدين ومعصومة العينين؟؟!! وهل كانت تلك المقرات الدينية خالية من الميليشيات والحراس كي يتم الأعتداء عليها ؟؟، أم الحقيقة التي وصلتنا عبر وسائل الأعلام المسموعة والمقروءة والمرأية تنطق وتقول غير ذلك ومخالفة تماماً لأقوال الأستاذ كنّا؟؟!! حيث تم الأعتداء على المتظاهرين في بغداد والناصرية وبابل والديوانية والبصرة وغيرها من المدن والمحافظات ، فقدمت شهداء وجرحى وأعتقلت السلطة الدينية الطائفية ثوار العراق لتعذبهم أشد التعذيب في سجونها الجائرة ، كما ومارست الميليشيات الحكومية ممارسة الأغتيالات المتتالية بحق ثوار العراق .. فهل الأستاذ كنّا غافلاً عن كل ما جرى ويجري على الأرض؟؟أم هو خداع وتظليل للحاضرين في مدينة النضال والشهداء الوطنيين؟؟!!
2. المقتبس الثاني من التقرير:( كما وتحدث سكرتير الحركة الديمقراطية الاشورية عن قوات NPU وكيف كانت بداية تشكيلها والمعوقات التي وجهتها القوة ولازالت تواجهها خصوصا من حيث التسليح)
من خلال حديثه أعلاه يبين الأستاذ كنّا معاناته بخصوص القوات التي شكلتها الحركة(زوعا) وهذا شيء جيد أن يعترف بأن تلك القوات لها معوقاتها العسكرية بما فيها التسليح ومتطلبات مواجهة العدو الشرس ووسائله القاتلة والمميتة حباً بالسيطرة على مناطقنا العراقية في محافظات عديدة ومنها مناطق سهل نينوى .. وهنا نسأل الآستاذ كنّا وهو يملك خبرة سياسية وعسكرية متقدمة .. من يتحمل دماء هؤلاء الشباب المتواجدين في ساحات القتال وهم يفتقرون الى أبسط مقومات المواجهة العسكرية واللوجستية ومتطلبات الحرب وصد ورصد فعل العدو برد فعل قوي وقاهر للعدو!!؟؟ ، وتلك القوات لا زالت تفتقر للتسليح والتدريب وتحوطات الامان وعموم متطلبات الحرب؟! فهل دماء شبابنا رخيصة الى هذا الحد لمجرد التبرجح بأننا لنا قوات مواجهة للعدو الفاشي على الأرض؟! وفق أي سياق تتم المعادلة السليمة المطلوبة ضمن الواقع المرأيي والمكشوف يا ترى؟!!
3.المقتبس الثالث من التقرير:( وابدى كنا تفاؤله من قرار الكونغرس الامريكي الاخير بتسليح القوات المسيحية مستغربا رفض بعض الجهات والشخصيات لهذا القرار مؤكدا ان NPU ليست ميليشيات كما يدعي البعض وانما هي قوات نظامية معترف بها من قبل الحكومة العراقية ومن المؤمل ان تدمج مع الحرس الوطني)
تحدث الأستاذ كنّا عن تفائله بقرار الكونغرس الأمريكي الأخير بتسليح القوات المسيحية والأزيدية ، مستغرباً رفض بعض الجهات والشخصيات للقرار دون أن يسميها!!.. الأستاذ كنّا سياسي قديم وله باع طويلة في العمل السياسي والعسكري معاً ، كونه يتقن فن الممكن والمراوغة واللف والدوران ، وذو خبرة لا يستهان بها ويعلم المناورات المتنوعة ، فهل نسى أو تناسى أو أخفى كل هذا على رفاقه وشعبه في قبول هذا العامل الذي لا يعلم أحداً ما هو المخفي والمخبأ لهذه المناورة الأمريكية ، المعروفة النوايا والأهداف التي لا تهمها غير مصالحها وحساباتها الخاصة ؟؟، والكل يعلم صغيراً وكبيراً دور داعش في المنطقة وصلافته ونشأته ومموله ، منذ عقود من الزمن ولم يظهر وليد الصدفة ضمن حدث عابر ، منذ نشوء الوهابية والسلفية والأخوانية الأسلاموية النابعة من تمويل غربي والوليدة من رحم بريطانيا العظمى ورديفتها أمريكا، كما أوجدت وخلقت أبن لادن والزرقاوي والحمراوي والصفراوي والماعشي الطائفي الحاكم للعراق منذ 2003 ولحد اللحظة . وأذا كانت حقاً قواته نظامية معترف بها من الحكومة العراقية ، اليس من الصح والصحيح الأعتماد على الحكومة العراقية تسليحاً وتمويناً وتدريباً والخ دون الأعتماد على أمريكا وغيرها؟؟!!
4.المقتبس الرابع :
وكشف كنا عن الحصول على الموافقات لانشاء فوج اخر من قوات NPU (في محور الخازر لتكون قريبة من بلدات بغديدا وبرطله وكرمليس).
مبروك لكنّا حصوله على موافقة تشكيل فوج جديد ضمن محور خازر .. ونسأل الأستاذ كنّا طالما هناك موافقات لتشكيل فوج جديد ضمن قاطع خازر ، طيب اليس من الصحيح والمعقول ترتيب وتدريب وتسليح هذا الفوج وغيره من قبل المعنيين بالأمر؟؟!! فهل حصل كنّا على موافقات التشكيل من قبل قوات أمريكية أو من قبل الكونغرس؟؟!! أليس من الأفضل أن يوضح الأمر للحضور؟؟
5.المقتبس الأخير:
(وختم كنا ندوته بالحديث عن مرحلة ما بعد تحرير الموصل والقضاء على داعش، حيث ابدى عن تفاؤله بمستقبل المنطقة خصوصا بعد ماتناولته وسائل الاعلام عن فكرة تقسيم محافظة نينوى الى عدة محافظات ومن ضمنها محافظة سهل نينوى)
تمنياتنا بتفائل الأستاذ كنّا أن تتحقق
ما بعد داعش والتقسيم المطروح من قبل بعض الجهات ، ولكننا نسأل هل هناك ضمان للسلام الدائم والآمن الوافر في المنطقة بعد كل هذا الخراب والدمار والقتل والسبي والهجر والتهجير ، الذي عصف بالمنطقة كاملة والذي دفع ثمنها غالياً شعبنا من القوميات الأصيلة أثنياً بسبب أنتمائهم الديني من جهة وتشبثهم الوطني من جهة أخرى؟؟!!
بأعتقادنا أنه سؤال يحيّر خيرة السياسيين ذو الباع الطويل والخبرة الفائقة على مدى عقود من الزمن القاتل الغابر المعتم ، فالكلام والحديث سهل ، لكن التطبيق والفعل على الأرض هو الصعب..
منصور عجمايا
16\6\2016
[/color]




غير متصل فارس ســاكو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1036
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ ناصر المحترم
تحية طيبة
كنت ارغب فجر هذا اليوم (بتوقيت بغداد) ان اسبقك واكتب مقالا عن اللقاء لكني امتنعت لأَنِّي ندرت صوما عن كتابة المقالات في موقع عنكاوا الى مدى غير محدد لحد الان بسبب قيام بعض من لديهم يد طولى بالموقع بمسح عدة مقالات سابقة لي وتعليقات ايضا بدون مبرر موضوعي فأنا كما قد لاحظت لا أسيء الى احد ولا استخدم اي كلمات غير لائقة ....
على كل حال لقد كتبت حضرتك مقالا غاية في الموضوعية واتفق مع كل ماورد فيه تماما وارغب في ان اتوجه مسبقا بالسؤال الى عدد من المعلقين الذين سوف ينبروا لاحقا للدفاع عن مواقف سيادة يونادم كنّا وسينتقدوك بشراسة الثور الاشوري المجنح ، سؤالي هو :
هل يشمل تشكيل القوات (الآشورية) القرى والبلدات التي هي تحت حكم القيادة الكوردية التي عاد الى حضنها مؤخرا وهل سيسمح لها بتحرير تلك الاراضي التي احتلها الكورد في (نالا) مثلا ؟!!!
مع تقديري واحترامي


غير متصل حكمت كاكوز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 360
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

السيد ناصر عجمايا المحترم


تحية طيبة، عندما قرأت مقالتك (الموضوعية) كما يصفها البعض، اشعر ببعدك ليس فقط  المكاني عن الاحداث وانما الزماني عن نضالك السابق الذي كان من الاولى ان يضيف الى قدراتك وبعد نظرك السياسي خبرة بعد هذا الزمن الطويل من (الايمان) بالمبادئ التي حملتها في بداية النضال مع اعرق حزب عراقي. ففي مقالتك هذه هنالك مغالطات (موضوعية) كان من الافضل مراجعتها قبل نشر المقال، واول هذه المغالطات هي الخلط ما بين التظاهر والثورة، فالشعب في بغداد لم يقم بثورة كما تود ان تروج لها، انها مظاهرات، ومظاهرات استطيع ان اسميها (كلمن حارة ايدو الو) لأنها والجميع يعلم (ما عداك لأنك تريد تثولها) تحمل بصمات الاحزاب، وكل يبكي على ليلاه، وليس على العراق، والا بربك هل تستطيع ان تنكر فشل هذه المظاهرات التي لا تزال مستمرة منذ عام ؟! هل تستطيع ان تنكر ان هذه المظاهرات تحمل نعرات دينية طائفية؟! هل تستطيع ان تنكر ان الالاف التي وصلت الى المليون تقريبا ان لم تتعداه قد خرجت بوازع مقدس، لان الذي دعي اليها شخصية مقدسة؟! نعم لو كانت المظاهرات منظمة ولو كانت وطنية، كما حصل في مصر، وتونس، لكان بالإمكان تسميتها ثورة في حالة تغير الحالة العراقية البائسة. ان تظاهراتنا هي عملية مزايدة، اي بكلمة اوضح، بما ان الحزب الفلاني قد خرج للتظاهر، علينا نحن ايضا ان نخرج للتظاهر من اجل التمسك بمصالح الحزب، وانت اعلم مني ما هي مصالح الحزب... نعم سيد عجمايا ان التظاهرات عندما تستمر لهذه الفترة الطويلة من دون نتيجة فإنها، تصبح بمقام الفوضى، لأنها اولا مقسمة وثانيا من دون رعاية مركزية.
اما مغالطتك (الموضوعية) الاخرى فهي اتهامك للأستاذ يونادم كنا بانه مع الفساد وضد المظاهرات، وانه مرتاح لهذا الخراب الطائفي المدمر، فبربك هل هذا كلام سياسي سابق ورئيس اتحاد (عالمي)؟
هنالك مثل عراقي لا اعتقد يخفى عليك، يقول: حب واجي واكره واحجي، وانت تكلمت سلفاً وانت تكره ! وحديثك يدخل في باب التسقيط الذي سقطت انت فيه، فالأستاذ كنا معروف بمواقفه تجاه امته الكلدانية السريانية الاشورية والشعب العراقي والعراق، ودوره الايجابي في بناء العراق الديمقراطي.
اما موضوع قوات سهل نينوى يبدو من الواضح انك تريد من شعبنا ان يبقى تحت حماية الذئاب، ولا زالت عقلية الـ(نعاج) متأصلة في ثقافتكم، اي بوضوح اكثر تريد من شعبنا يكون كالنعاج، وهذا مرفوض حتى ولو جاء من اعلى سلطة، روحية كانت ام غيرها. نحن شعب امام تحديات الانقراض بسبب سياسة وثقافة اللين والتسامح، والان جاء دور النضال والقتال لأجل البقاء على ارضنا، واهم الية للبقاء هي السلاح، ومن يرفض هذه الالية يساعد على انقراض شعبنا. وما اقوله اعتقد لا يخفي عنك وخصوصا وانك كنت ولا تزال تنتمي الى حزب ثوري وثوري جدا لا يقبل اللين والتسامح من اجل البقاء...
سيد ناصر عجمايا هنالك الكثير الكثير من المغالطات (الموضوعية) في مقالك لكنني اكتفي بهذا القدر، آملا ان يستعيد قلمك توازنه الـ(موضوعي)، وتقبل فائق تقديري واحترامي لشخصك الكريم.



غير متصل ابو نيسان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 557
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد ناصر عجمايا
تحية طيبة
تاكد يا اخ ناصر ان السيد يونادم كنا لو القى محاضرة عنوانها تساقط الامطار واثرها على النبات الطبيعي في دولة ناميبيا الشقيقة وانتقده احدهم فسوف ينبرو بعض المحسوبين عليه للدفاع عن فكر وطروحات القائد الاوحد وكأن كلامه منزل من السماء لا يقبل المناقشة والانتقاد .
أما عن سؤال الاخ فارس (هل يشمل تشكيل القوات (الآشورية) القرى والبلدات التي هي تحت حكم القيادة الكوردية التي عاد الى حضنها مؤخرا وهل سيسمح لها بتحرير تلك الاراضي التي احتلها الكورد في (نالا) مثلا ؟!!!) فبالتاكيد الجواب سوف يكون لا بل الف لا وكلنا نعلم السبب !!!
والله من وراء القصد.........



غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2038
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ العزيز الأستاذ فارس ساكو المحترم
شكرا جزيلاً لمروركم ومساهمتكم متمنين لكم وللعائلة والأهل الصحة والسلامة مع التقدير.
كما ونشكر الأخ أبو نيسان لجوابه لسؤالكم مع التقدير له ولكم كل الأحترام لتفاعلكم مع الموضوع.
---------------------------------------------------------------
الأخ العزيز الأستاذ حكمت المحترم
تحية أخوية طيبة
شكرا جزيلاً لمروركم الكريم ومساهمتكم ونقدكم لنا نتقبله منكم بفارق الصبر .. والحكم هو الشعب العراقي بكافة مكوناته القومية والأثنية ، لأننا نكتب بتجرد واضح من أجل خير وتقدم وسلامة الشعب العراقي من الوجهتين الوطنية والأنسانية ونحن منه واليه.
نعتقد جواب الأخ العزيز أبو نيسان مشكوراً كان خير علاج لنقدكم الغير الموفق ، كون نقدكم أتخذ جانب التحزب المقيت في معالجة أمور وقضايا الشعب والوطن.
للأسف الشديد وهذا ما لم أكن أتوقعه من جنابكم الكريم ، أن تنصر رفيقكم ومن هم على شاكلته في ظلمه للقائمين بثورة الشعب العراقي المضادة للفساد والفاسدين والمقارعة للنهج الطائفي المقيت والأستاذ كنّا وأمثاله لم ولن يكونون بعيداً عن ما آل اليه الوضع المتردي لعراق الحضارة والتاريخ ، وأؤكد هو وغيره جزء لا يتجزأ من الفساد كونه مع العملية ومشاركاً بها منذ 2003 ولحد اللحظة ، وأنا أذكركم بأن قسم من شعبنا اليوم ينعتون كنّا صراحة ب(مولاي كنّا) ، وهو من البرلمانيين الذين وقفوا الى جانب الفاسدين والمفسدين وليس مع البرلمانيين الوطنيين الذين وصل عددهم الى 174 عضو برلماني أيدوا وناصروا ثورة الشعب.فأنقسم البرلمان والكفة الغالبة كانت مع الشعب .... يؤسفني أن أقول لك ولأمثالك قد طبق المثل القائل عليكم أو الآية الأسلامية (أنصر أخاك ظالماً أو مظلوماً) لتطبقه على حزبك وكالآتي(أنصر قائد حزبك الأوحد ظالماً أو مظلوماً).
معلوم وواضح لجميع الشعب العراقي قادة المظاهرات والمسيرات المتواصلة منذ تموز عام 2015 ولحد الآن كانوا حكماء في أدارتهم للعمل التظاهري السلمي والمسالم وقياديين من طراز خاص الى جانب الفقراء والمحتاجين والمضطهدين للشعب العراقي بكافة مكوناته بعيداً عن التحزب وبجانب الوطن والمواطن ، ومن يشك أو يلفق هذا العمل الجبار الوطني هو بالتأكيد ينزلق الى جانب الفساد والمفسدين والغير الوطنيين ، والى جانب القمع والقتل والهجر والى جانب ماعش وداعش.
أقولها أنها ثورة شعب أن تحقق شيئاً أم لم يتحقق هذا شيء آخر !! ، فالأمور في العراق مختلفة عن مصر .. كما والوضع الساري فريد من نوعه .. بسبب داعش وماعش ورديفاتهما الغرب ودول الجوار الأقليمية..فماذا تريد من ثوار غيروا مسار السلطة ونهجها بعض الشيء وأسقطوا وزارة العبادي .. واليوم رافعين شعرهم التاريخي بأسقاط رئيس الوزراء وأقامة أنتخابات مبكرة وحكومة تكنوقراط مستقلة لأدارة الأمور!! والعراق يخوض معارك طاحنة داخلياً وخارجياً ، ومهما يكن هم لازالوا يعملون بأتجاه وطني مواطني والمعركة لم تنتهي بل مستمرة والنضال الشاق الدامي متواصل للشعب العراقي بالضد من التحزب والطائفية والتعنصر القومي المقيت ..
وكما تعلمون والشعب .. نحن نكتب من أجل الأصلاح وننتقد من أجل تعديل المسار العام ، وكان يفترض منك ومن أمثالك تقييم نقدنا الخادم لكم ولحركتكم ولرئيسكم الأوحد اللابديل له في حركتكم الذاتية المصلحية ، التي لا تؤمن بغير الآشورية منطقاً وطريقاً للوصول الى هدفها المقيت العنصري ومصالحها الحزبية الذاتية البحتة ، والواقع والتاريخ يشهد على ما نقوله والجماهير هم الحكم ، وكما قلناها في عام 2011 الى حليف كنّا الدائم المالكي(الهالكي) الرحيل لكم هو الأفضل من أستمراركم لقيادة السلطة ، وثبت كلامنا هذا بالواقع العملي وهو ومن معه في السلطة يتحملون دماء العراقيين ودموع الأمهات الثكالى وخراب ودمار البلد بالكامل..
فأي عراق ديمقراطي ساهم به كنّا وأمثاله؟؟ والى أية ديمقراطية وصل العراق تحت حكم كنّا وحفائه الملالي.. وأية ديمقراطية مارسها كنّا حتى داخل حزبه ليتبعثر الى أجزاء وأشلاء .. لا نريد الخوض بتفاصيلها المملة؟؟ أما أنا ولله الحمد لم أسقط أبداً فرأسي مرفوع وفي كل عمل هفوة ، وهذه نقطة سوداء في فكرك عليك قلعها يا أخ حكمت..
تقبل تحياتنا يا غالي أخ حكمت وأنت تبقى أخ عزيز بغض النظر من الأختلاف في وجهات النظر كما والتحزب من عدمه. فتاريخي وفكري وتفكيري ومبدأيي واضح ومعلن للداني والقاصي ولا يهمني ......... أبداً..
في حالة الرد سيكون لنا كلام آخر يبني ولا يهدم..
---------------------------------------------------------------
الأخ العزيز الأستاذ أبو نيسان الورد
شكرا لمروركم ومساهمتكم الموضوعية وانت سبقتني بالرد على الأخوة الأعزاء مع التقدير والأحترام
شكراجزيلاً لكم ثانية أخ عزيز وكريم وصادق مع الحدث..
اخوكم
منصور عجمايا
18\6\2016



غير متصل حكمت كاكوز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 360
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد ناصر عجمايا المحترم
تحية طيبة مرة اخرى، وهذه المرة نبدأ من حيث انتهيت، ونقول انت وجميع الإخوة الذين نختلف معهم في الاّراء نظل اخوة، والعداء هو خط احمر لا ولم ولن نتجاوزه، لان هكذا تعلمنا وهذه هي ثقافتنا وهكذا يؤكد علينا فكر الحركة الديمقراطية الآشورية.
سيد ناصر ذكرت لك في ردي السابق اعتمادك على اُسلوب المغالطات، التي يعتقد مناصريكم بموضوعيتها لا حبا بكتاباتكم إنما نكاية بمناصري ومؤازري حزب الجماهير، زوعا، فتقوم باستخدام تعابير تنم عن قصر النظر السياسي اولا وقصور في التعبير الذي غايته الهدم وليس البناء. فها انت تتكلم عن الاستاذ يونادم وكأن مفاتيح السلطة والحكم بيديه. تمعن في قولك التالي:
.... والى أية ديمقراطية وصل العراق تحت حكم كنّا وحفائه الملالي. أنتهى الاقتباس
الذي يقرا عبارتك هذه يفهم ان كنا هو الحاكم وهو المسؤول عن تدهور الأوضاع في العراق... أليس هذا قصور في الرؤية السياسة؟ وأليس هذا قصور في التعبير وانت رئيس اتحاد (عالمي) ادبي؟ هل نائب واحد من ابناء شعبنا، في برلمان يضم اكثر من ثلاثمئة برلماني معظمهم تابعون لاحزاب الحيتان والقروش، يكون الحاكم ومفاتيح السعادة بيده؟ يبدو ان بعدك الجغرافي سبب هذا القصور في معرفة الواقع السياسي على ارض الواقع !
اما تهجمك على الحركة الديمقراطية الآشورية، وهو التي انهضتكم من سباتكم الطويل، فهو ايضا غير منطقي ولا موضوعي، وتشبثكم بأصول لا تنتمون اليها وبعيدة مئات الكيلومترات عن بلدكم الأصلي، آشور، لا يرتكز الا على عنصرية طائفية، في تناغم جدلي فيما بين الانتماء الحزبي والطائفي، فباعتقادي لو كان اسم الحركة ( الحركة الديمقراطية الكلدانية) لكنتم تمردتم وطالبتم بقلبها الى الآشورية، تعنتاً، لا اكثر ولا اقل. فبالله عليك هل من المعقول ان تكون ساكنا لمئات او آلاف السنين في بلاد آشور، وعلى مرمى حجر من عاصمتها نينوى، وتدعي بعد هذه الفترة انك من بابل، علما بانه لايوجد لك اي ارتباط او امتداد عشائري باي عشيرة في بابل، يؤكد هذا الانتماء ؟
وعودة الى قادة الحركة نود ان نؤكد بأنهم إصلاء، شجعان، سياسين بارعين، ومن حاول إسقاطهم يسقط من عيون الجماهير الداعمة والمساندة والمؤازرة ذو القاعدة الواسعة بين ابناء امتنا، ولا يهمنا رأي ابو نيسان هذا، لان رأي ابو أيار وأبو حزيران وأبو تموز وأبو أب وأبو أيلول وابو تشرين وكانون الاول والثاني وشباط وآذار هي آراء شعبنا المتزن، ولا يهمنا الاّراء الشاذة.
تحياتي لك برغم اللف والدوران في نفس الحلقة، وأتمنى ان اعادة النظر في منظارك، كي يستقيم النظر، ولا شأن لك بمنظار اي آخر، ابو فلان كان ام أب علّان !
تقبل تحياتي وتقديري لشخصكم الكريم



غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2038
    • مشاهدة الملف الشخصي
العزيز حكمت المحترم
مرة أخرى شكرا لمروركم ومساهمتكم مع التقدير
1.من ناحيتي الشخصية وتفكيري الخاص ..أنا أرفض كلمة السيد جملة وتفصيلاً للعلم ، وهي معيبة ولا أستصيغها كونها أنتهت هذه الكلمة منذ زمن العبودية والسيد هي للمؤمن الديني .. وأنا لست بسيد بل أنسان بسيط متواضع مغترب عن الوطن منذ 21 عاماً لأسباب معروفة لا مجال للحديث عنها الآن..
2.ما كتبناه عن الأستاذ يونادم وفق مفهومنا وأجتهادنا ، هو لتعديل المسار الخاص له بحكم مساهمته ومشاركته في الوزارة والبرلمان على مدى 13 عاماً وأكثر وما طرحه من خلال ندوته وليس شيئاً آخر.
3.أنتقادنا له يفترض أن يفهم للصالح العام وليس أي شيئاً آخر ، وكان الأولى به وهو قادر للدفاع عن نفسه دون أقحام الآخرين بالدفاع عنه كما وبعض أعضائه كتبوا مقالاً بهذا الخصوص تحت أسم مستعار ، وهي حالة مؤسفة وغير لائقة في العمل الفكري ، وعليه أنا لم أرد على هكذا كتاب نكرة من أمثال ما يسمنى عدنان عدنان 1966 ، وفي خلاف ذلك هو (الأستاذ كنّا)يرى نفسه في علو عن شعبه وأمته كما هو يفهمها ، التي يفترض منه أن يؤمن ويقدر ويحترم آراء شعبه بغض النظر من هو..!!!
4.كما يعلم الجميع بالنسبة لي أنا على أستعداد أن أنتقد وأنقد نفسي أن تطلب الأمر ذلك ، وتأكيداً لكلامي سبق وأن مارست النقد للسياسيين من فكري ومبادئيي علناً وفي الأعلام ، كما ورجال الدين القوميين الكلدان في داخل المؤتمرات الكلدانية وخارجها في الأعلام ، ولا يوجد أحداً كان من يكون خارج النقد ، والنقد هو صحة للمقابل وليس العكس.
5.حينما أكتب بتجرد عن موقعي كرئيس للأتحاد ولا علاقة للأتحاد بما أنا أكتب أو أنتقد فهو رأيي الخاص ، فعلام زج أسم الأتحاد في هكذا مواضيع!!؟؟ فهل ذيلت مقالتي كرئيس للأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان ؟؟!! حتى يتم زج أسم الأتحاد بالموضوع ؟؟، وللعلم أنا أعتبر نفسي خادم للأتحاد وللقضية الكلدانية والوطنية والأممية الأنسانية بعيداً عن كلمة الرئيس التي أساساً أشمأز منها نفسياً ، ولكن أتقبلها على مضض من الناحية الأدارية فقط وملتزم بها أحتراماً للأتحاد وللقضية الكلدانية ، وتحملت مسؤولية ذلك حباً وأحتراماً وتقديساً لقضيتنا القومية الكلدانية المراد تغييبها من قبل الآخرين معروفين ومعلومين لنواياهم الخبيثة.
6.أنا لم أتطرق الى موقع معين لأية قومية معينة حيث تواجد شعبنا الكلداني وشعوره الخاص به ومسيرته وعاداته وتقاليده ولغته ، فعلام خبط الأوراق يا أخ حكمت؟
7.أنا لم أتهجم على الحركة (زوعا) كما هي مزروعة (التهجم ) في مخيلتكم وتفكيركم أبداً ، وليس لي علاقة بها لا من بعيد ولا من قريب ولا تهمني وجودها من عدمه ، ورفاقها السابقين والحاليين هم الأعلم مني والأدرى بواقع حركتهم ، رغم مطالعاتي المحدودة عنها..
8.أكتفي بهذا القدر كون الأمور الأخرى التي سطرها قلمكم هو حشو فقط وتخبط فكري مع الأعتذار لهذا الرأي الغير المريح لكم..
تقبل تحياتنا أخ حكمت مع التقدير..وسوف نكتفي بهذا الرد بالنسبة لكم ونعتذر عن الرد ثانية مسبقاً..
اخوكم
منصور عجمايا
18\6\2016



غير متصل samy

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1106
    • مشاهدة الملف الشخصي
. المقتبس الأول من التقرير:( وتطرق كنا في ندوته الى الاوضاع السياسية والامنية التي تشهدها البلاد، حيث قدم وباسهاب شرحا مفصلا عن ماشهدته وتشهده بعض المحافظات الجنوبية والعاصمة بغداد من اوضاع مقلقه حيث المظاهرات والاعتداء على مقرات الاحزاب الدينية

وبين كنا ان ما يحدث هو فوضى وتخريب لمؤسسات الدولة ولو كان هناك مظاهرات منضبطة تهدف للاصلاح الحقيقي لكنا اول المشاركين بالمظاهرات)


العراقي الكلداني والاشوري والسرياني الشريف لا يسمح لنفسه بتشويه الحقائق لتاريخ لم تمضي عليه السنوات والاشهر والايام . فا الاعتداء على مقرات بعض الاحزاب الدينية من قبل المتدينيين امر يخصهم. فا المظاهرات السلمية مستمرة منذ اربعة سنوات .وحافظت على سلميتها الى يومنا هذا ...اما ان يخلط البعض ممن فقدوا ضميرهم وصوابهم ومن ضمنهم المالكي وغيره من الامعات بين المظاهرات السلمية ضد الارهاب والفساد وخلط اوراقهم مع اوراق الاخرين .....الى درجة القول با أنهم لكانوا قد شاركوا بها لو كانت ((منضبطة )) .فمنذ 5 سنوات والمظاهرات منضبطة ...؟؟؟؟...وغير المنضبط كان المالكي وحلفائه بهجومهم على المتظاهرين السلميين .
طبعا اعتبار المظاهرات امر مقلق .....امر طبيعي للفاسدين والمعتاشين على المحاصصة وممولي الارهاب .
اعتقد ان انصار المالكي لا يترددون من تكرار ادعاأته الفارغة . بغض النظر عن انتمائهم القومي . او أنتمائهم الديني. وطائفتهم الدينية .


غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2038
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ والأستاذ سامي المحترم
تحية طيبة .. وبعد
شكرا لردكم الكريم ومساهمتكم أعلاه مع التقدير
أعتقد جاء ردكم منفعل بعض الشيء ، وهذا لا يخدم القلم والفكر
هنالك كلمات أستخدمتها بأعتقادي المتواضع ليست في مكانها ، يا ريت أن تغيرها بكلمات أكثر دقة وموضوعية بلطافة وهدوء.
الرجاء تقبل نقدنا هذا لخدمة القضية وانت بالتأكيد أخ عزيز وكاتب ذو شأن.
لك والقراء الكرام أجمل التحيات والمحبة الصادقة ..
أخوكم
منصور عجمايا
19\6\2016



غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيد ناصر
طبعا ابواب زوعا مفتوحة للحوار لكنك اصبحت لا تنام الا ان تنشر مقالات وتحليلاتها تكون اغلبها خاطئة بشأن زوعا وقادتها واذا كنت حقا حفيد حضارة بابل فهل ستنشر مقالة وتدافع عن بابل  قبل ان تقوم جهة شيعية بتغير اسمها الى إضافة عبارة (مدينة الإمام الحسن عليه السلام) الى بابل واذا كان هناك استياء شعبي فلابد ان يتغير اسمها مادام ظهر هناك اقترحات .
المرجعية الدينية تنفي تغيير اسم مدينة بابل وتلمح الى ان التوصيف الجديد تشريفي
http://www.mawazin.net/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%AC%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D9%86%D9%81%D9%8A-%D8%AA%D8%BA%D9%8A%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D9%85-%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A9-%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%84-%D9%88%D8%AA%D9%84%D9%85%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%B5%D9%8A%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF-%D8%AA%D8%B4%D8%B1%D9%8A%D9%81%D9%8A/%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9
فيا ترى هل نرى مقالة تخص مدينتنا التاريخية بابل ام ستحتفظ بارائك وشكرا
                                 زوعا مدرستي