حسن الخزاعي صوت شعري ماتزال اغانيه تعيش في قلوب واحاسيس الناس


المحرر موضوع: حسن الخزاعي صوت شعري ماتزال اغانيه تعيش في قلوب واحاسيس الناس  (زيارة 627 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كاظم السيد علي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 229
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حسن الخزاعي صوت شعري ماتزال اغانيه تعيش في قلوب واحاسيس الناس

بقلم : كاظم السيد علي

حسن الخزاعي شاعر غنائي معروف له مساهمات ومحاولات عديدة في كتابة الاغنية العراقية الوجدانية والوطنية  استطاع من خلال تباينها وتنوعها من ناحية المستوى في الطرح ان يرسم له ارضيته الخاصة واسلوبه المتميز فهو من الشعراء الغنائيين الذين ارتقوا بمستواها ، ولازال بنفس المستوى لمواصلته هذا الارتقاء وحقق الشاعر حسن الخزاعي في هذا المجال الرحب قفزات رائعة يشار اليها بالبنان منها فوزه بمسابقة مهرجان الاغنية العربية بدمشق عام 1978 بأغنياته الرائعة التي لحنها الفنان مفيد الناصح واداها الفنان الدكتور فاضل عواد :
يل جمالك سومري
ونظرات عينك بابلية
 ويلي شوفك عيد الي
واعلك شموعك بدية 
فهو صوت شعري عشق الحب والوطن  وماتزال اغانيه تعيش في قلوب واحاسيس الناس ، كل الناس :
عاش من شافك يبو حلو العيون
وهاي مدة امفاركينه وماتجون
لاخبر والبعد طال
والمن نودي السؤال
وحرنه مدري شلون عشرتنه تهون
الخزاعي شاعر مبدع بكتاباته التي لم تنضب فله لمساته الجميلة في القصيدة الشعبية الحديثة التي تنبض بالحب والشوق فهنا يعبر عن شجونه فيعز عليه الفراق ، فيتذكر فتبكي العيون لفراق حبيبته فيناجيها :
ذكرتج ..
ذكر من فاكد صديقه
وكلت :
شلونهه بهاي الدقيقة
والي شاهد ..
ذكرتج وانه حزنان
واكو دمعات ..
طاحن بالحديقة ان المتتبع لأعماله يجد ابداعا متلاحقا في المواكبة الجادة وسجل شرف لمساهمته الابداعية والاستجابة الواعية اتجاه الوطن وارتضى ان يكون شاعرا مقاتلا بقصائده على ارض الوطن فظل صوته مدويا مع اصوات زملائه عاشقا لأرضه المعطاء وشاعرا مفتونا بحبه الازلي الذي لا يفارقه لحظة واحدة :
غبش ويه الفجر مهوال ..
مسرع والضوه عيونه
اكلوب الناس أي والله ..
كلهه بحبه مفتونه
يعليهم بعالي الصوت ..
وهم بالعز يعلونه
يخليهم بوسط العين ..
وبوسط الكلب ..
أي والله من حبهم يخلونه
 وحسن الخزاعي شاعر حامل هموم الوطن وهموم ابنائه وهو يكتب كل مايمر به من عذابات ،فهنا نلاحظة يكتب  في اشد حالات احزانه.. للجريمة الكبرى التي وقعت بابناء الكرادة وبجرحها الذي لايندمل على يد الارهابيين القتلة :
يكراده...يكراده
نحب الوطن وزياده نحبه ابمايه وبزاده
نوكفله نخل مهيوب..واحنه اولاده واوتاده
واجينه ارموشنه الرجلين ..نشل جرحج يكراده
يكراده.يكراده.صرتي للمدن ساده
يااحله المدن والله. يا نبراس ياغاده
اجينه والدموع انهار..غطت كل الوساده.
يادمعي وحزن كلبي..انجرح هاليوم بغداده.....
يكراده ....يكراده.....يكراده