الروحانية في زمن الأزمات


المحرر موضوع: الروحانية في زمن الأزمات  (زيارة 672 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل المطران مار يوسف توما

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 56
    • مشاهدة الملف الشخصي
الروحانية في زمن الأزمات
« في: 06:14 29/07/2016 »

الروحانية في زمن الأزمات
المطران يوسف توما
 
"لا جديد تحت الشمس" يقول مؤلف سفر الجامعة. إنها لحقيقة أن كل ما يسبب لنا القلق والسخط أمام الفساد والعنف وعدم احترام حقوق الإنسان، وما إلى ذلك... كان قد وجد دائما. لكن الفرق هو أننا كنا نعيش قبلا في عزلة، في قرية صغيرة. ولم يكن هناك في الماضي أي وسائل للإعلام التي تحولت إلى عولمة المعلومات.
في بداية تدربي على العمل الصحافي – الذي جئت إليه متأخرا نسبيا – تعلمت أن الكلب الذي صدمته سيارة على الطريق أمام البيت الذي أسكنه يستحوذ على اهتمامي أكثر من آلاف المساكين الذين قتلوا في الزلزال الذي وقع في هايتي. وبالتالي صرت أرى بأن الأزمات التي تعصف ببلدي ومدينتي تعني لي أكثر بكثير، وأن هذه الأزمات قد تؤثر على حياتي الروحية أيضا. فأصير أكثر انفعالا وعدوانية وتشاؤما. وأسمح للعواطف أن تتهيج عندي بدلا من الاعتماد على هداية العقل.
    لدينا جميعا روحانية تربينا عليها، حتى لو لم يكن عندنا إيمان ديني عميق. إذ لا ينبغي الخلط بين الروحانية والديانة. فالروحانية هي التجربة التي نحصل عليها من الحياة؛ أما الدين فهو المؤسسة. وهناك ممارسات دينية ليست مصدرا للروحانية، كما بالمقابل هنالك روحانيات لا تنتمي إلى الأديان، كالبوذية على سبيل المثال أو الشعوب التي تعتمد الأخلاقية أكثر من الأيديولوجية الدينية.
    وإذا أردنا تعريف الروحانية نقول: إنها القوة الداخلية التي تتطور من خلال الصلاة أو التأمل، هذه القوة تبقى معنا ما دمنا على قيد الحياة وهي التي تغذينا. كما أنها تتغذى ممّا نقدمه من أعمال المحبة التي تشدّنا نحو أعضاء الأسرة، أو ما نقوم به من أعمال فيها مهنية واحترام للذات، ثم – مع الوقت -يمكن للروحانية أن تصير قيما تحكم سلوكنا وترسم آمالنا وأحلامنا ومشاريعنا... الخ، وهكذا تدفع بنا للتحرك بخطى حثيثة نحو المستقبل.
 مع ذلك، يبدو أن الأمور تختلف في أوقات الأزمات، وأن كل النماذج التي لدينا تبدو مهددة بالانهيار. فالبطالة والفقر يهدداننا بعمق، وتبدو لنا السياسة كخدعة واستغلال، ونرى الأفق البعيد بسوداوية وحزن وتفقد القيم مصداقيتها. عندئذ سنكون مثل ركاب طائرة تتعرّض لمطبّات هواء مخيفة: نحن جالسون مربوطون بأحزمة السلامة لكن ليس لدينا أي سيطرة على الموقف، ولا نعرف متى ستنتهي وأينما نظرنا لا نرى سوى فراغ هائل ...
يحكي لنا الكتاب المقدس الكثير من حالات مماثلة لما يحدث اليوم لبلدنا وعالمنا. وقد كتب اثنان من الأسفار يصفان بوضوح كيف تكون الروحانية في أوقات الأزمات: سفر الجامعة وسفر أيوب.
     يدعونا مؤلف سفر الجامعة إلى عدم أخذ أي شيء على محمل الجد. فيبدأ بجملته الشهيرة: "باطل الأباطيل، وكل شيء باطل". كل شيء زائل، متغير ومتحوّل. والكثير من المؤلفات والقصص تنتهي بهذه الحقيقة، مثل اللازمة التي تكررها بطلة ألف ليلة وليلة في نهاية كل قصة: "حتى أتاهم هادم اللذات ومفرّق الجماعات" -أي الموت-”الممر"، العبور الذي لا يسمح لأحد بالتوقف، في حين كنا نريد أن نقول مع الرسل يوم التجلي: "حسن لنا أن نبقى هنا" (مر 9/5). أي، كلما قبلنا بالخسارة وإطلاق سراح الأمور أن تذهب، كلما قلّت معاناتنا، وهذا أبسط درس نتعلمه مع التقدم في السن ومن كل الحكماء والعقلاء عبر التاريخ.
    أما السفر الآخر من الكتاب المقدس الذي يتناول المعاناة الأعمق، فهو أيوب، الذي كان ضحية لأزمة حادة أطاحت بذريته، وأصدقائه، وأمواله وصحته. ولكنها لم تتمكن من نسف الأمل لديه. كل ما بقي عنده هو الثقة بالله. فكان يرى الجانب السفلي من لوحة الحياة، لكنه بقي يعتقد أن هنالك أجزاء أخرى تتجاوزه، وهي تشكل تصميما جميلا خفي عن عينيه. وبذلك الموقف الشجاع استطاع أيوب أن يواجه الواقع من زاوية أخرى خفيت على زملائه. وأصبح الله، الذي كان مجرد سماع عنه وعن وجوده فقط، تحوّل الله إلى موضوع حبّ حاضر في حياته، فيختم السفر بهذه الكلمات المدهشة: "سمِعتُ عنكَ سَمْعَ الأُذُنِ، والآنَ رأتْكَ عَيني" (42/5).
ما ينبغي معرفته هو أن الأزمة ليست حدثا حادثا على الطريق. بل إنها جوهر الطريق. كما يقول بولس الرسول "فإننا نعلم أن كل الخليقة تئن وتعاني من آلام المخاض" (رو 8/22). لذلك من أجل مواجهة الأزمة، نحتاج إلى قيم روحية تعطي الدعم والشجاعة، ونستخلصها من دروس التاريخ، كما فعل يسوع مع تلميذي عماوس وهو يسير معهم ويشرح لهم الكتب (لو 24).
عندما أنظر إلى ما حولنا وأرى ما يحيط بنا من بؤس وفقر وإرهاب واغتيالات وتفجير وسيارات مفخخة بذكاء شيطاني، أتذكر قصة حدثت عام 1944 في معسكر الاعتقال في أوشفيتز في بولندا، عندما دفعت المأساة أحد الساخطين أن يرفع قبضته نحو السماء ويصرخ: "يا رب، أين أنت؟ لماذا تبقى صامتا ولا تفعل شيئا؟"، فجاء صوت من خلفه، من أحد المسجونين يقول له: "نعم فعلتُ، لقد خلقتُكَ أنتَ!". لو فهمنا هذا لاتضحت صورة المسيح على الصليب ولماذا نؤمن بأنه الصليب هو خلاصنا.
باريس 25 تموز 20




غير متصل williamelmashiah

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 194
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الروحانية في زمن الأزمات
« رد #1 في: 06:56 05/09/2016 »
تحية طيبة،

سيادتك يبحث عن الخلاص.

الله هو الخلاص: (صلوات تُتلى من كهنة الله)


59) أَتَوَجّهُ وأُصلّي إلى الله واحدٌ ووحيدٌ الذي لا يوجد له خالق ولا مصدر حياة ولا هيئة ولا شكل بطبيعَتِهِ لا يُرى، مِن ذاتِهِ يَجعَلُ حياةَ النفسِ إِلهاً، طهِّر وقدِّس اسمَكَ بين الخلائِقَ وفي الخليقة، تَعالَ وليأتِ ملكوتُكَ، لِتَكُن مشيئَتُكَ، نحن نطلُبُ جلالك وعمَلَكَ ومعونَتَكَ وحُكمك وعدلك، إِحفَظ زرعَكَ وملكوتُكَ وطالبيك بصدقٍ، خبزٌ ومعيشةٌ صالحين ورزقٌ أَعطِنا، نحن نعفو لِمَن أَخطأ وأَسأ إِلينا، أُحكُم إِغفر لنا خطايانا وذُنوبنا واحكُم إغفر وأبطِل وفُكْ خطايا والخلائق فاعلي الخطايا وذُنوب وأعمال ومواد ودعامات المسيئينَ إِلينا، نكفُرُ بكُلِّ دَنَسٍ ونكفُرُ بالمُسحاءِ والأنبياء والرُسُل والخلائق الكذبة والمُضَلِّلينَ والدجالينَ ونَكفُرُ بخالقيهم، لا تُدخِلنا في التجارب ولا تدعهم يأتونَ علينا، نجنا وطهِّرنا وحررنا وخلِّصنا وطالبيكَ والمُتناولينَ والأجسادَ والعظام وأعضائهم وموادَّهم والأجهزة والمواد والأعضاء الجنسية والتناسلية والسائل المنوي والعنقود والبويضات والأجنّة والنسل والذرية، والأعمالَ والصلواتِ والبيوتَ وأماكِنَ السكَنِ والأثاثَ والمُشتَرَياتِ والهدايا والمأكل والمشرب والطعام والتناوُلَ ومحتوايات جميعهم، مِن جميع ما يخالف طريق الصلاح وفحواهُ ولا يحيا وفقا له، ومن كُلِّ شرٍ ومكيدةٍ ولعناتٍ ولاعنين وضيقٍ وشدة ومن كُلِّ مرض ووجعٍ ووباءٍ وأورامٍ والتهاباتٍ ومن كُلِّ مُصيبةٍ وضربةٍ وخرابٍ وحجزٍ ورِباطٍ وقيودٍ... ومن صفاتهم ومن فاعليهم ومن ضرباتهم ومن أعمالهم ومن سُلطاتهم وحُكمهم وأحكامهم، أُحكُم فيهم أَبطِلهُم وفُكَّهُم تمم عَدْلَكَ ومشيئتَكَ، أَخرِجهم واطردهم فلا يثبتوا ولا يبقوا ولا يعودوا، أُسكُن مكانهم إِتَحِدْ إِملأ من جلالك ومن ملكوتِكَ، إِلمِس بيدِكَ طهِّر عالج وطبب واشفِ وأَحيِ، إِعمَل لكي ننالَ حقوقَنا واستحقاقاتِنا أَوصِلنا إلى بَرِّ الأَمانِ والبِرِّ. آمين        5 أيلول 2016


62) أَتوجهُ وأُصلي إلى اللهِ واحدٌ ووحيدٌ الذي لا يوجد له خالق ولا مصدرَ حياة ولا هيئة ولا شكل بطَبيعَتِهِ لا يُرى مِن ذاتِهِ يَجعَلُ حياةَ النفسِ إِلهاً، أَبقِ واحفظ واحمِ وطهر وحرر وساعد وخلِّص وحصّن زرعكَ وأعمالكَ وملكوتكَ وطالبيكَ بصدقٍ:
(عشر مرات)، بحقِّ عذابات ومعاناة وآلام مسيحِكَ الأليمة وبحق عذابات ومعاناة وآلام حياتِهِ وحياةَ جسَدِهِ وبحقِّ حقوقه وباستحقاقاته وبحق حقوقِكَ وباستحقاقاتِكَ، إِستَجِب للنوايا وللطلبات الصالحة والتي بحقٍ وفقا لعدلِكَ، أُحكُم، إِرحمني وطهرني وحررني وخلصني وطالبيكَ والمُتناولينَ والأجسادَ والعِظام وأعضائهم وموادّهم والرأسَ والقلبَ والكِلى والدمَ والكَبِدَ والبطن والأحشاءَ والمَعِدَة والأمعاءَ والأجوافَ والأجهزة والمواد والأعضاء الجنسية والتناسلية والسائل المنوي والعنقود والبويضات والأَجنّة والنسل والذرية، والمأكل والمشرب والطعام والتناول والبيت والأثاثَ والأجواءَ والسمواتِ، أُحكُم في الجميع إِغفر وأبطِل وفُكّ الخطايا وخلائقم والأعمالَ والموادَّ والدعاماتِ، أُسكُن فيهم ومكانهم إتَحِدْ إِلمِسهِم بيدِكَ، تمم مشيئَتَكَ إِملأ من جلالِك ومن ملكوتِك، طهر عالج وطبب واشفِ وأَحيِ وأغلِق، إعمل لكي ننالَ حقوقَنا واستحقاقاتِنا وننالَ صِحَةَ وتَطبيب الجَسَدِ والنفسِ والخليقة والإله والروحِ من عرشِكَ ومن ملكوتِ عرشِكَ، لِجلالِكَ أَعتَذِرُ عمّا زَلَلتُ وأخطأتُ بهِ ما يسيء لجلالِكَ ولأعمالِكَ ولملكوتك أَوصِلني لِبَرِّ الأَمانِ والبِرِّ. آمين             5 أيلول 2016


65) تلاوة عشر مرات: أَتوجهُ وأُصلي إِلى اللهِ واحدٌ ووحيدٌ الذي لا يوجد له خالق ولا مصدرَ حياة ولا هيئة ولا شكل بطَبيعَتِهِ لا يُرى مِن ذاتِهِ يَجعَلُ حياةَ النفسِ إِلهاً، أَبقِ واحفظ واحمِ وطهر وحرر وساعد وخلِّص وحصّن زرعكَ وأعمالكَ وملكوتكَ وطالبيكَ بصدقٍ، لِجلالِكَ أَعتَذِرُ عمّا زللتُ وأَخطأتُ وأَسأتُ وأَذنَبتُ بِهِ، كذلِكَ لِجلالِكَ أَعتَذِرُ... عمّا فَعَلَهُ الأجسادَ والعِظامَ وأَعضائهم وموادَّهُم ومحتواياتِهِم وساكنيهِم والدعاماتِ والعنصريون والعنيدون والأَمراضَ والأَوجاع والإلتِهاباتِ والأورام والأوبئة والخطايا وخلائِق الخطايا وفاعلي الخطايا وخالقيهم والأجهزة والمواد والأعضاء الجنسية والتناسلية والسائل المنوي والعنقود والبويضات والأجنّة والنسل والذرية، جميعهم، العاملينَ تجاه طالبيكَ والمُتناولينَ والأجسادَ وتجاهي وتُجاه طلبات ونوايا الصلوات وفحواها وتُجاهَ الصلواتِ،، وسلوكهم والأعمالَ والنوايا والأفكارَ والتفكيرَ والتفاسيرَ والصلواتِ... وما صَدَرَ منهم والأجواءَ والسمواتِ، كُلُّ ذَلِكَ: ما يَنقُضُ ويُخالِفُ ويُسيءُ لإرادة ِجلالِكَ ولأَعمالِكَ ولِقراراتِكَ ولأَوامرِكَ ولأَحكامِكَ ولسُلطَتِكَ ولِسِيادَتِكَ ولمَشيئَتِكَ... وما يخالفُ طريقَ الصلاحِ وفحواهُ، أُحكُم فيهم إِلمِسهِم جميعاً والأجواءَ والسمواتِ، إِغفر وأَبطِلْ وفُكّ الخطايا والإسأاتِ والذنوبَ والموادَّ... وفاعليهِم وخالقيهِم وما يخالفُ طريقَ الصلاحِ، تمم مشيئتَكَ، أَخرِجهُم واطرُدهُم فلا يثبتوا ولا يبقوا ولا يعودوا، أُسكُن مكانَهُم إِتَحِدْ إِملأ من جلالِكَ ومن ملكوتِكَ، إِجعَلنا نتوبُ إِلى جلالِكَ ونسلُكَ بمشيئتِكَ، طهرْ عالجْ وطببْ واشفِ وأحيِ إِنتصر وامتلِك واملِك. آمين        5 أيلول 2016