رد على مقال الكاتب انطوان الصنا تحت عنوان: الدكتور عبدالله رابي : نحن الكلدان والسريان والاشوريين شعب واحد واحزابنا الكلدانية فشلت


المحرر موضوع: رد على مقال الكاتب انطوان الصنا تحت عنوان: الدكتور عبدالله رابي : نحن الكلدان والسريان والاشوريين شعب واحد واحزابنا الكلدانية فشلت  (زيارة 2998 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2042
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد على مقال الكاتب انطوان الصنا  تحت عنوان : الدكتور عبدالله رابي : نحن الكلدان والسريان والاشوريين شعب واحد واحزابنا الكلدانية فشلت
على الرابط التالي:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,820146.0.html

الاخ الكاتب انطوان الصنا المحترم
الدكتور عبد الله رابي (المحاضر) المحترم
الاخ الكاتب خوشابا سولاقا المحترم
الاخوة المعلقيين والقراء
تحية لكم جميعا

بما ان موضوع التسمية رجع مرة اخرى الى الصفحة الامامية من حوار كتابنا ومفكرينا وبحضور السياسيين وحتى رجال الاكليروس، اتمنى ان يكون هذا الحوار هادئا بدون طعن او جبر الاخرين على قبول بعض حقائق التي لا يؤمنون بها.
انا شخصيا عشرات المرات قلت ما يلي:
1-   ان وجود جميعنا في خطر بسبب عددنا الذي لا يساعد على الحصول على أي شيء مضافا اليه الانقسام التسموي والديني لا يعطي الا اشارات الضعف لجيراننا او اعدائنا!!.
2-   ليس لنا اصدقاء ومعظم جيراننا اعداء لنا بسبب ديانتنا وكذلك بسبب هويتنا التي تدل او تعبر على اننا اصحاب الارض الأصليين.
3-   ليس لنا هدفا واضحا نجمع عليه، فكل حزب او مجموعة او كنيسة ترى الامور من زاوية مختلفة بحسب مصلحتها او قصر بصرها، فالبعض غير واقعيين لأنهم يتحدثون وكأنهم لا يرون المعوقات الموجودة على الارض الواقع.
4-   ليس لنا حلفاء في المنطقة، حتى الغرب ضحك ولا يزال يضحك علينا لان ليس لهم مصلحة فينا.
5-   التسمية ليست اهم من وجود الشعب حيا، او من استمرار وجوده.
بصراحة بدون تضحية او الرجوع الى الواقعية، بدون الوحدة لن يكن لنا مستقبلا في المنطقة.
6-   الهجرة نخرت جسد هذا الشعب او هذه الامة، ان كان يتفقوا معا انهم واحدا، او انهم مصرين على البقاء !!

حسب قناعتي الشخصية وبعيدا عن مواقف المؤسسات التي اعمل فيها.
انا ارى قضية التسمية يجب ان تحسم فورا.

وبحسب معطيات الواقع واراء المفكرين والمؤرخيين الحاضر من ابناء شعبنا فان الخيارات المطروحة هي:
اولا-تسمية (كلدو واثور   التي ليست نفس مصطلح كلدواثور ) لأنها تاريخية وشاملة وطرحت قبل اكثر من 120 سنة من قبل عمالقة الفكر القومي لأنباء شعبنا من المثلث الرحمة الشهيد ادي شير والمرحوم اغا بطرس.

ثانيا-تسمية (سورايي او سورايا ) ولكن بشروط  ان يتم التوقيع على وثيقة تاريخية من قبل جميع رؤساء الكنائس والاحزاب السياسية او المؤسسات القومية والمثقفين والمفكرين والمؤسسات المدينة المهمة الاخرى التي تكون بالصيغة التالية:
1-   يعترف جميع الموقعين هنا على ان كل التسميات الموجودة  حاليا على انها حقيقة وتاريخية.
2-   يعترف جميع ابناء شعبنا من البطاركة الخمسة رؤساء الكنائس، وؤرساء جميع الأحزاب السياسية الكلدانية والاشورية والسريانية وجميع أعضاء البرلمان الفدرالي وأعضاء برلمان في حكومة الإقليم  وجميع المؤسسات القومية ونخبة من المفكرين والمثقفين موافقون على اتخاذ تسمية سورايي، تسمية قومية لنا من الان وصاعدا (من تاريخ التوقيع).

3-   ان هذه التسمية ( سورايا او سورايي) ليست لها اية علاقة بكل االتفسيرات اوالنظريات اوالتأويلات عن مصدر اشتقاقها.

4-   من هذا التاريخ نحن جميعا نعتبر أنفسنا (سورايي)، وان هذا المصطلح او هذه التسمية ليس لها اية علاقة تاريخية مع اي من التسميات الثلاثة المتداولة الان بين ابناء شعبنا من السريان او الاشوريين او الكلدان وانما نحن اخترناه اليوم كمصطلح قومي يعبر  عن هويتنا ككلدان وكآشوريين وكسريان.

ثالثا-تسمية (بين النهرين) او (بيث نهرايي) التي تعني (ابناء وادي الرافدين) القدماء من السومريين والاكديين والبابليين-الكلدان والاشوريين والسريان-الاراميين.

مرة اخرى اقول إذا كان هناك عضو من الجسم مصابا بمرض سرطان، نلاحظ يقرر الانسان إزالته في اقرب فرصة ممكنة كي لا يسبب موته واندثاره. هكذا اذا كننا نريد البقاء يجب نقرر الاستئصال الأورام الخبيثة من فكرنا والتوحد بتسمية معقولة لا تخلق الشك او الفرقة بيننا، بل توحدنا وتسعدنا وتزيل كل الحقد والكراهية التي خلقتها هذه التسميات بين ابناء الكنائس او الكنيسة الشرقية.

فان كان قادتنا السياسيين والروحانيين والمثقفين والمفكرين وكافة ابناء شعبنا الواعيين، لهم إرادة البقاء او الوعي الذي يشدهم نحو هذا الهدف، اي هدف البقاء او التصميم للاستمرار في وجودهم وحماية حقوقهم لابد من التضحية،حتى لو كانت مكلفة وعلى حساب الأولويات او المشاعر لان المنطق (العقل) يقودنا وليست العواطف في هذا القرار مثلما نقرر ازالة عضو مهم من جسدنا.

مرة أخرى اقول للمرة الاف بدون تضحية لن يحصل أي تغير على ارض الواقع ، ولن يحصل اي طرف من أبناء شعبنا على أي شيء حقوقه المشروعة بل مصيرنا الزوال بين شعوب العالم التي يزيد عددهم اليوم سبع مليارات. !!

ارجو ان يلاحظ المهتمون
ان نظرتي في هذا المقال موجهة نحن المستقبل وبقاء وجودنا وليس الى معطيات الجدالات الموجودة في التاريخ
يجب ان نقع في نفس خطأ الذي وقع فيه الغربيون قبل 500 سنة حينما استمر النقاش البيزنطي حول جنس الملائكة هل هم ذكر او انثى، بينما كانت مدافع وجيوش محمد الفاتح تعد لاقتحام القسطنطينية.


يوحنا بيداويد
تقرير اذاعة صوت الكلدان في امريكا
تحت عنوان:
الواقع الفعلي للمسيرة الكلدانية، الرابطة الكلدانية نموذجا.. محاضرة للدكتور عبدالله رابي بالأشتراك مع الأنسة سانتا رابي في مشيكان
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=820221.0





غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 661
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد يوحنا بيداويذ المحترم،
كتبتَ تقول:
"3-   ان هذه التسمية ( سورايا او سورايي) ليست لها اية علاقة بكل االتفسيرات اوالنظريات اوالتأويلات عن مصدر اشتقاقها." وانا اكتبُ وأقول ان تسمية ( السورايي)  هي جوهر شأننا القومي و علاقتها بالاشورية لا يختلف عليها اثنان من "المنطقيين". أمل ان يناقش مؤتمركم القادم هذه النقطة الحساسة ، وعدم مناقشة هذه النقطة الحساسة هو كالنعامة التي تخفي رأسها في الرمل.
مع التحية،
            حنا شمعون / شيكاغو


غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي يوحنا بيداويد
كما ذكرت في مداخلتي للسيد انطوان صنا وقلت:
لماذا الكلدان فقط يطرحون موضوع التسميات؟
اخي الكريم ...ثبت اسمك الكلداني واعمل على اعلاءه، وبعد ان نكون موجودين بعين الجميع، بادر بالتسمية الموحدة
اما حالياً ...بدل ان تشغلون بالكم بموضوع التسميات، اعملوا من اجل الرابطة وتثبيت شرط الأنتماء بأن يكون كلداني قومياً وكنسياً
صدقني اخي هذا الشرط اهم من كل افتراحات التسميات التي تضعف الكلدان ولا تقويهم بل يشتتهم وتزيدهم انشقاقاً قي الوقت الذي نحن بأمس الحاجة لوحدتنا وقوتنا
سأنصحك كأخ بما يلي:
لا تقترح اي تسمية إلا في حالتين:
أما ان نكون اقوياء بوجودنا الكلداني، ومن يحترم ذاته يحترم وجودنا
او انتظر بعد مؤتمر الرابطة، فإن لم يذكر في شرط الأنتماء ان يكون كلداني قومياً وكنسياً...فاقترح ما تريد لأننا سنكون عدم او أضعف الإيمان سنكون بمستوى الأرض في طريق السائرين
تحياتي


مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2042
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الكاتب حنا شمعون المحترم
تحية
الحقيقة ان اشرت في البداية ارجو ان لا يجبر احد  الاخرين على بعض الحقائق يفهمها او يؤمن بها وغيره لا يؤمن بها.

1- اخي العزيز لحد الان لم تثبت لنا ان سورايا مشتقة تماما من الاشورية بالوثائق التاريخية وما موجود ليس الا تأويلات في هذه القضية.
2- تقول : " علاقتها بالأشورية لا يختلف عليها اثنان من المنطقيين".  أقول لك بكل تواضع انك مخطئ كل الكلدان يعرفون او يفهمون كلمة سورايا بمعنى مسيحي حتى السريان لا سيما المنحدرين من تركيا العثمانية. لان المبشرين جاؤوا من سوريا وليس من إقليم اثور.
ارجو قراء بحثي في هذه القضية على الرابط التالي
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=704685.0

 والمؤرخان اسعد صوما والموفق نيسكو يرفضون هذه النظرة المغلقة التي اتيت بها.
3- استطيع ان أؤكد الان لا يوجد فقرة في المؤتمر عن كيف نغير اسمنا الى سورايي ونتحد مع الاشوريين ابدا، وانما 90% منه مركز على قضايا البيت الكلداني والرابطة الكلدانية ومصير الكلدان. ثم يأتي باب كيف نتحاور مع بقية اخوتنا من المسيحيين والاشوريين من اجل حماية مصيرنا جميعا.
4- انا كتبت  من البداية ، ان هذا الرد او الاقتراح لا يعود للمؤسسات القومية الكلدانية التي انا شخصيا عضو فيها او امثلها بل هو تكملة لما جاء في بحث المحاضر الدكتور عبد الله رابي قبل أيام في ميشكيان، وهو  أيضا رد على تعليقات الأخ أنطوان الصنا وخوشابا سولاقا.
5- كما ترى قلت مرارا في المتن والختام يجب ان ننظر الى الامام الى المستقبل الى كيفية حماية وجودنا واستمراره وليس الى الجدالات التاريخية والتعلق بها لانها ثقل كبير لا تترك صاحبه يتحرك من مكانه.

في الختام اخي حنا (برشي) أتمنى ولو مرة تفكرون في الموضوعية وبالمنطق في هذه القضية بدون ان تضعوا شروط او حسابات التسمية في مقدمة الحوار، او تصرون ان الاشورية هي الاصح.

كما قال لي صديق عزيز (لن ابوح باسمه طبعا) حتى لو أجرينا التحليل على الجينات الوراثية على DNA ووجد بعض الاشوريين او الكلدان او السريان ان اصلهم ليس الذي هم يدعون به الان، سوف يرفضون هؤلاء النتائج العلمية ويصرون على انهم اشوريون او كلدان او سريان.

لهذا أقول ان لم يعود النقاش الى العقلانية والبحث العلمي والوعي وترتيب الأولويات يضل البعض
منغمسين في أوهامهم حتى راؤوا او عرفوا الحقيقة لانهم اصبحوا مقيدين لأفكارهم



غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4204
    • مشاهدة الملف الشخصي
الكاتب يوحنا بيداويد المحترم
شلاما وايقارا

شكرا لردكم الكريم على مقالنا وشكرا لملاحظاتكم وايضاحاتكم القيمة واسمح لي ان اوضح الاتي بصدد بعضها :

1 - أ - نعم مستقبل شعبنا بالوطن في خطر محدق ونحو المجهول ب - نعم بدون الوحدة لن يكن لنا مستقبلا في المنطقة ج - نعم ليس لنا اصدقاء جادين وصادقين من شركاء الوطن الا القليل د - نعم الانقسام والتشرذم يعطي اشارات خاطئة وسلبية لشركاء الوطن ه - نعم هناك تعثر في عمل احزابنا وتنظيماتنا ونوابنا و - نعم نزيف الهجرة نخرت جسد شعبنا الواحد وامتنا الواحدة

2 - التسمية لاي شعب في العالم ليست بالاهمية مثل العناصر والاسس والصفات التي تربط ذلك الشعب بمصيره القومي والوطني والتاريخي فالتسمية ليست هي الموحدة لمصيره وتطلعاته وحقوقه فحسب  بل تعتبر الخصائص والعناصر القومية الواحدة هي السمات الجوهرية التي تجعل شعبنا الكلداني السرياني الاشوري له سمة مميزة عن باقي الشعوب نظراً لطول الحقبة التاريخية التي مرت عليه وعلى حضارته ونظراً للتقلبات السياسية وصراع الامبراطوريات على أرضه ونظراً لكثرة ألقاب التاريخ القبلية وسوء تفسيرها وتشبث شعبنا ببعض التسميات الدينية دون وعي أو تمييز بين المفهوم الديني والمفهوم القومي كل هذا أدى ببعض من ابناء شعبنا الى التمادي في اطلاق تسميات قومية بمفهوم طائفي او قبلي أحياناً

3 - بخصوص (سورايـي  وسـورث) فهي مرادفة (السـريان  والسريانية)  وهـي  تسـمية  دينية  (سـريان - سـورايي) أصـلا حيث إمتـدت اللفظـة لتكـون تسـمية للغـة المنتمين الـى هـذه التسمية الدينية سريانية - سـورث وبذلـك لا يمكـن أن تكـون تسمية قومية والتسمية السريانية ما هي الا عبارة عن نحت لغوي من التسمية الآشورية حيث سميت كل منطقة الهلال الخصيب التي كانت تحت نفوذ الإمبراطورية الآشورية ب (سوريا) من خلال اللفظ اليوناني حيث لا وجود لحرف الشين باللغة اليونانية وذلك منذ أربعة قرون قبل الميلاد وعليه سميت كل بلاد الرافدين وحتى شاطئ المتوسط بسوريا حيث سماها اليونان ASSYRIA  وشعبها ب ASSYRIAN̤  ونحت هذا الاسم الجديد من خلال اللغة الآرامية التي كانت لغة عموم الإمبراطورية الآشورية ب (سورويو أو سورايا) ومنها جاء أسم  سريان للعربية

وبالتالي فإن الاسم السرياني مشتق عن الاسم الآشوري فهما يعنيان شعبا واحدا وبالتالي كل سكان سوريا والرافدين من الآشوريين والآراميين والكلدانيين سميوا منذ القرن الرابع قبل الميلاد بالسريان ولغتهم أيضا سميت بالسريانية وهي بعدة لهجات ولكن للأسف لا تزال هذه الحقيقة يجهلها كثيرون فإن النخبة القومية من السريان في سوريا هم من أسسوا أول منظمة سياسية قومية هي المنظمة الآثورية الديمقراطية وسموها بالاسم الآثوري الذي يعني تماما الآشوري حسب اللفظ السرياني

علما ان مثلث الرحمة المطـران مار (أوجيـن منـّا) شرح في  قاموسه (السرياني - العربي) ص (487 ـ 488) معـنى  كلمة سـورايا وإشـتقاقاتها ( سـورايا - سـرياني - آرامـي -  نصـراني) إختصار أسـورايا أي أثـورايا  - ملـة - ديانـة -  لغـة  سـريانية  فـلفظـة  السـرياني  على  رأي  أغـلب  العـلماء  المحقـّين  متأتيـة  مـن  لفظـة  الآثـوري  محرفـة  بعـض  التحـريف  طبقـا  لطبـع  اللغـة  اليونانيـة

4 - ان عناصر الوحدة القومية لشعبنا متكاملة منذ الالآف السنين ورغم تعرض تلك العناصر لمحاولات المحو والصهر الشوفيني من قبل الغزاة والاستبداد والعنصريين الا انها اطلت على القرن الواحد والعشرين وهي ما زالت تحمل في طياتها كل معاني الرباط القومي الواحد فبقيت الأرض مشتركة ـ بيث نهرين ـ تجمع هذا الشعب حتى اليوم ورغم تشتته القسري في بداية القرن العشرين وبقيت لغته الواحدة ذخيرة حية للانسانية جمعاء وعاداته وتقاليده وفلكلوره سمة تميزه عن غيره من شعوب المنطقة وكما لاقى من الآلام ما اشترك بها كل ابناء شعبنا على اختلاف طوائفه وأصبح له اليوم تطلع واحد نحو انتماء واحد والى مصير واحد ومستقبل واحد مع تقديري

                                          اخوكم
                                       انطوان الصنا



غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4204
    • مشاهدة الملف الشخصي
الكاتب يوحنا بيداويد المحترم
شلاما وايقارا

اسمح لي ان اضيف الاتي

في اصل مقالتي ومداخلاتي الرابط ادناه قلت اي تسمية لشعبنا اليوم تكون موحدة مثل (نهريني) او (كلدواشور) او (كلداني سرياني اشوري) هي تسميات توفيقية مرحلية مؤقتة واقترحت في المستقبل ان يدرس موضوع التسمية بشكل علمي وتاريخي ومنهجي من قبل اكاديميين واختصاصيين وباحثيين ومفكريين ومؤرخين في مؤتمر خاص ينظمه مؤسسات ابناء شعبنا المختلفة والمهتمين بشؤونه وتاريخه ومستقبله من خارجها والاتفاق على تسمية موحدة ومقبولة لدى الجميع عند ذلك سنكون كلنا ملتزمون بها لانها تمخضت عن دراسة علمية وتاريخية واكاديمية مع تقديري

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,820146.0.html#lastPost

                                         اخوكم
                                       انطوان الصنا



متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2042
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 عزيزي الكاتب المتحمس دائما زيد مشو المحترم
تحية
بخصوص الانتماء الى الرابطة الكلدانية كأي مؤسسة لها نظامها الداخلي وان الشرط الذي ذكرته موجود اصلا.
بخصوص صرف الوقت على التحضير للمؤتمر ابشرك انا من العمل ايضا بطلت هذه الايام، ليس لي الا القليل من التزامات الان وبقية الوقت هو لمتابعة قضايا المؤتمر واعتقد انت على علم ببعض من التزاماتنا عن طريق صديقينا العزيزين منير ورعد.
بخصوص اقتراحك ان لا أقدم على اي اقتراح الا ويكون كلدان اقوياء
صدقني الكلدان اقوياء بحكمتهم وصبرهم و مسيحيتهم واخلاقهم (طبعا لا اضمن الجميع). كأي مجموعة او امة او شعب صحيح هناك انقسامات بين مجموعاتها، لكن هناك حدود للاختلافات وان مصير القومي والوجود القومي والهوية هو خط احمر لكل مخلص وامينين ومؤمنيين بالقضية بصورة موضوعي وعقلانية.

لن نخسر شيئا إذا نتحاور مع اخوة لنا في المصير مثل الاشوريين والسريان.
 لان الفلسطينيين و الاسرائليين اصبح لهم 70 عاما يقاتلون بعضهم بعضا حدثت مجازر ومذابح وتهجير وحروب بين العرب واليهود لكنهم يوميا يلتقون ويتحاورون من اجل العيش بسلام، وقسم كبير منهم يعبر الحدود الى داخل إسرائيل للعمل.
 فكيف الحال بنا؟ على الاقل نحن جميعا مسيحيون وابناء كنيسة واحدة في عمقها التاريخي (الكنيسة المشرقية او كنيسة الشهداء) ولغتنا واحدة وان اختلفت التسميات مصيرنا دائما كان واحد ومصالحنا كانت وستبقى واحدة.

لا يهمك متهور او متعصب يرد علينا بكلمات غير لائقة لان على حد قول المثل: الاناء ينضح بما فيه.
شكرا
يوحنا بيداويد



غير متصل kaldanaia

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 871
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
موضوع التسمية لم تكن فيه اي اشكالية كان وسيبقى الاثوري اثوري والكلداني كلداني ....
بالنسبة للاخوة الاثوريين بالاصح احزابهم هم يتحملون كل شيء من خصومات او عداء وما الى
ذلك من مشاكل كان شعبنا المسيحي بكل تسمياته في غنى عنها لولا نظريتهم الفاشلة اصلا في اشورة
كل شي ولنا دلائل لا تحصى بهذا الخصوص ..
ما تقولونه وتطرحونه هو تنازل غير مبرر تجاه تعصب اعمى والقضية معروفة للجميع .
الكل يفكر مثل السيد كنا واخونا المعلق بنيامين ازز . ؟؟؟؟
ويريد منا السيد انطوان صنا المحترم وضع تسمية توافقية ومن ثم يبحث موضوع التسمية بعلمية.
ياجماعة على من تضحكون كافي تلاعب بهذا الموضوع واعتزوا بتسميتكم ايها الكلدان ولا تساوموا احدا
لاننا لسنا من اشعل حرب التسمية هذه .
تحياتي للجميع



غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 661
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد يوحنا بيداويد المحترم،
تحية احترام،
 عرف الإغريق الساكنين على بوابة أوربا الحضارة الآشورية وعرفوا ملكتهم شميرام البابلية وسموها سمير أميس،  وكان الاشوريون قد وصلوا في توسيع إمبراطوريتهم الى تخوم اليونان الحالية . دامت حضارة وجبروت آشور لأكثر من الف سنة وهنا أريدك ان تتأمل في عدد السنين وقارنها بديمومة الإمبراطوريات التي تعرفها : إغريقية، فارسية، رومانية، أموية ، عباسية، عثمانية ، وأي اخرى تعرفها. امبراطورية بعاصمتين واحدة عسكرية من تنطلق الجيوش للحفاظ على جبروت الامبراطورية والأخرى في بابل للثقافة والتجارة. كيف كان الأغريق يسمون الآشوريين  وليس في أبجديتهم حرف الشين؟ لفظوا الشين سين وصار كل ما يخص الآشوريين يلفظ بالسين ولحد اليوم ومن هذا جاء اسم سوريا والسريان وسورث . لا أستطيع ان ادخل في التفاصيل لكني اترك البقية عليك فأنت مهندس وتهوى المنطق. بكل الأحوال جاء هيرودتس  المؤرخ الأغريقي وعرفهم بالسين ثم جاء العرب الى المنطقة واحتلوها وسمُّوهم بالسين "سريان" كما كان شائعاً واستمرت تسمية ارض سوريا حتى اليوم وغلبت على تسمية الشام العربية لان الأساس كان قوياً يا مهندسنا العزيز يوحنا. اقرأ نتاجات أدي شير وأوجين منا وتوما أودو وغيرهم من الجهابذة من اتباع الكنيسة الكلدانية وكلهم جلياً يقرُّون بهذه الحقيقة. الأستاذ انطوان الصنا وهو كلداني المذهب مثلي شرح هذا الإشكال بدقة في رده الرائع.
عن أيّ إثبات  بالتمام والكمال تتحدث يا يوحنا! قلتَ عني " برشي " هل تعرف كيف جاءت هذه الكلمة السريانية " سورث " انها من " باثر شمي" انظر كم من الحروف اختفت هنا ؛ تريدني ان أعدها لك وهي ا، ث، م( ثلاثة) . اني أسهب في هذا كي لا تستغرب وتقول كيف تحولت "آسورايا "الى "سورايا" . في الحقيقية للعارفين السريانية هذه هي من البديهيات .
يوحنا الكلداني الجديد !!  للمرة الثانية ترشدني ان اقرأ ماذا يكتب موفق نيسكو. الشخص لا أستطيع قبول عداوته للآشورية وقد قررت من زمان ان لا اقرأ له .  أقرأ فقط مجبراً عناوين مقالاته التي تعبر عن الكراهية والحقد التي لا مثيل لها الا عند احمد سوسة الذي حسب ما علق في ذهني انه (نيسكو) قد تأثر كثيراً بأكاذيبه.
اما اسعد صوما ، فاني على ما اتذكر انه قد اعترف في احدى الفديوات ان الأسم  السرياني " السورث " متأتية من Assyrian . شيء شبيه بهذا واطلب هنا من احد الأخوة الآشوريين بتنزيل الرابط من اليوتيوب.
مرة اخرى أُذَكرِك أخي يوحنا  ونسبة الى المنطقة التي عاش فيها اجدادك يجب  ان تكون آخر من يقبل الاسم الكلداني كقومية. "بلن" لا علاقة لها بجنوب العراق وبابل لا من قريب ولا بعيد، ومثلث الرحمات مار روفائيل بيداويذ قالها للتاريخ أنكم آشوريين في قوميتكم. البقية اتركها لك ....
لي الكثير قوله حول الموضوع لكن اكتفِ بهذا حالياً وانا مستعد ان ارّد على كل ردودك لانك كسبت احترامي في ردك الأول.
وعلى هذا اود ان يستمر نقاشنا هكذا عله نصل الى الحقيقة، ما زلنا اتباع المسيح الذي جاء وعلَمٓ بالحق ونوَّر حياتنا.
                                             حنا شمعون / شيكاغو



متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2042
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 الاخ كلدانيا kaldanaiaالمحترم
شكرا على تعليقك
اخي العزيز انا هنا احاور واطرح ارائي الشخصية،  وهي معرضة  للنقاش، للقبول او الرفض من قبل القراء. فلا يوجد هناك ما يضر ان نتحاور بشرط ان نحترم واحد الاخر وان ننظر الى الامام ونهتم به اكثر مما ننظر للوراء ونكون واقعيين مع حالنا.
التحالف او توحيد التسمية او اي شكل من اشكال التعاون يفيد الجميع.

اتمنى ان يصل الاخوة الاشوريون الى قناعة مليون بالمائة، بان قوة الكلدان هي رصيد لهم وللاخوة السريان وبالعكس ان يتركونا ان نشعر بان قوتهم (المنحصرة في الخبرة في السياسة وحماية اللغة واستخدام الاعلام حسب رؤيتي الان) تكون مفخرة لنا الكلدان والسريان.

اتمنى نتخلص من عقدة (الانا) او اسمي قوميتي او هويتي ، ان لا نشعر يجب ان نكون في كل صورة  والا سرقت حقنا وازيلت اثارنا.
احيانا لا اريد ذكر كل الحقائق التي اعرفها او اؤمن بها كي لا ازعل احدا.

لكن فقط اقول كل العالم تعرف مجد وعلوم بابل والبابليون والكلدان مقارنة بغيرهم وامجادهم
تحية لك  ولكل الاخوة المعلقيين والقراء مرة اخرى

يوحنا بيداويد


غير متصل albert masho

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1732
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز يوحنا بيداويد: انا مع اقتراحك المهم ان نتحد بذلك نكسب احترام العدو قبل الصديق لاننا قريبين من نهاية الوجود في ارضنا التاريخية والمستفيد الوحيد هم جيراننا الذين يغمسون في دمائنا ونحن نتقاتل على تسمية لا تحل ولا تربط المهم هو الانسان الذي يساق الى الذبح الذي يتوسل على فيزة حتى الى جهنم من اجل الخلاص من نار الجيران في العراق على ماذا نتقاتل على بابل وهل هناك من يجرئ على طرد العرب من هناك لاقامة عاصمة للكلدان فيها وفي الطرف الاخر هل هناك من يستطيع طرد العرب والكرد من الموصل لاقامة مملكة اشور هناك؟ بسبب الجدال العقيم وبسبب قبولنا التبعية للاجنبي اصبحنا صفر على الشمال.من اجل الغد من اجل الاطفال يجب ان نستغدم العقول وفي الاتجاه الصحيح ولتذهب التسميات الى الجحيم وليبقى شعبي بخير وسلام.ان الوقت الذي يهدر لا يمكن اعادته والارض التي تسلب لا يمكن اعادتها الجالس في ديترويت يشرب نركيلة ليس مثل الذي يجلس في مخيم يشرب المر وكل يوم.تقبل محبتي.


متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2042
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 الاخ الكاتب انطوان الصنا المحترم
الاخ الكاتب شمعون حنا المحترم
االاخ الكاتب البيرت مشو المحترم

شكرا لتعليقاتكم
الحقيقة الموضوع اخذ حيزا كافيا من النقاش والتعليقات
ليس لدي شيء اخر مهم اضيفه سوى اصراري على وجوب تعقل  الامور او المواضيع ونفكر بالعمق الى ستؤوال اليها النتائج اعتمادا على ما نقرره او نكتبه او نروج له.
شكرا لكم مرة اخرى.
يوحنا بيداويد


غير متصل ELASHOUR

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
شلاما
انها سياسه خبيثه اذا كنت تعرف بها مصيبه واذا لم تعرف بها المصيبه اكبر. لو فرضنا ان الاشوريين اخذوا حقوقهم ,من سيحكم سهل نينوى طبعا سيكون حصه الاسد للكنيسه الكلدانيه,وثم للكنيسه السريانيه واخيرا للكنيسه الشرقيه النسطوريه,ولكن من يفهمها ,الكلدان يحاربون حقوقهم بما فعلوه ويزيدونه الان بفعلتهم ,الان جميع المسؤلين الكنسيين بلا تفرقه والسياسيين من جميع الاطراف مسيريين , انتم الكنيسه الكلدانيه كنتم نارها طلبتم الاسم وحاربتوا حقوقكم الاشوريه ,بعلمكم او بغيرها
تودي ساكيه