الصداقة


المحرر موضوع: الصداقة  (زيارة 869 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل RoOoVi

  • أداري دردشة
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 3345
  • الجنس: ذكر
  • اتمى لو لم تخلق الحياة لكي لا اعيش فيها دون حبيبتي
    • MSN مسنجر - rovan_85@hotmail.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الصداقة
« في: 12:10 16/09/2016 »
في يوم ما .. آلمني صديقي .. خرجت منه كلمة .. جرحني .. لكني لا زلتُ أقول عنه أنه صديقي .. وسيبقى ما بقي فيني حياة ... صديقي ..
 
 
 
  ليس كل ما يفعله صديقي ......... يجب أن يعجبني ..
 
 
 
  له شخصيته .. له استقلاليته .. له حياته .. وبالمثل .. أستقل عنه بشخصيتي وتصرفاتي .
 
 
 
 
  وحتى إن باعدتنا الظروف .. فالصداقة ليست لقاء جسدي دائم ... إنما هي تواصل روحي والتقاء القلوب ببعضها .. فكم من صديق يبعدني بآلاف الكيلو مترات .. وكم ممن يمرض عيني لقاءه .. أصبح وأمسي على وجهه !
 
 
  قرأتُ يوم أمس عن أعز أصدقاء جنكيز خان .. كان صقره !
 
 
  الصقر الذي يلازم ذراعه .. فيخرج به ويهده على فريسته ليطعم منها ويعطيه ما يكفيه ......... صقر جنكيز خان كان مثالاً للصديق الصادق .. حتى وإن كان صامتاً .........
 
 
  خرج جنكيز خان يوماً في الخلاء لوحده ولم يكن معه إلا صديقه الصقر .. انقطع بهم المسير وعطشوا .. أراد جنكيز أن يشرب الماء ووجد ينبوعاً في أسفل جبل .. ملأ كوبه وحينما أراد شرب الماء جاء الصقر وانقض على الكوب ليسكبه !
 
 
 
  حاول مرة أخرى .. ولكن الصقر مع اقتراب الكوب من فم جنكيز خان يقترب ويضرب الكوب بجناحه فيطير الكوب وينسكب الماء !
 
 
 
  تكررت الحالة للمرة الثالثة .. استشاط غضباً منه جنكيز خان وأخرج سيفه .. وحينما اقترب الصقر ليسكب الماء ضربه ضربة واحدة فقطع رأسه ووقع الصقر صريعاً .........
 
 
  أحس بالألم لحظة أن وقوع السيف على رأس صاحبه .. وتقطع قلبه لما رأى الصقر يسيل دمه ..
 
 
  وقف للحظة .. وصعد فوق الينبوع .. ليرى بركة كبيرة يخرج من بين ثنايا صخرها منبع الينبوع وفيها حيةٌ كبيرة ميتة وقد ملأت البركة بالسم !
 
 
  أدرك جنكيز خان كيف أن صاحبه كان يريد منفعته.. لكنه لم يدرك ذلك إلا بعد أن سبق السيف عذل نفسه ..
 
  أخذ صاحبه .. ولفه في خرقه .. وعاد جنكيز خان لحرسه وسلطته .. وفي يده الصاحب بعد أن فارق الدنيا ..
 
  أمر حرسه بصنع صقر من ذهب .. تمثالاً لصديقه وينقش على جناحيه :
 
  ' صديقُك يبقى صديقَك ولو فعل ما لا يعجبك '
 
  وفي الجناح الآخر :
 
  ' كل فعل سببه الغضب عاقبته الإخفاق
[/b]



قبل ان تثور في وجه احد بسبب اخطائه ، تمهل وقتا تعد فيه عشرة من اخطائك