الجزء الثالث والأخير ...المؤمن بالكتاب المقدس ، عليه إحترام ما جاء ذكره عن غضب الله على الشعب الآشوري القديم وإنتهاء حقبتهم السوداء


المحرر موضوع: الجزء الثالث والأخير ...المؤمن بالكتاب المقدس ، عليه إحترام ما جاء ذكره عن غضب الله على الشعب الآشوري القديم وإنتهاء حقبتهم السوداء  (زيارة 1991 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Wisammomika

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 411
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأمة مستقلة
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الجزء الثالث والأخير ...المؤمن بالكتاب المقدس ، عليه إحترام ما جاء ذكره عن غضب الله على الشعب الآشوري القديم وإنتهاء حقبتهم السوداء



بعد أن وصل الإلحاد والكفر بالإثوريين المدعيين بالآشورية السياسية الحديثة من خلال نعتهم ماجاء بالكتاب المقدس في عهده القديم بأنه كذب وزييف وخزعبلات وووماشابه ذلك من كلمات خطيرة وبذيئة تمس ديننا وكتابنا المقدس لدى المسيحيين كافة !!!
إن مثل هؤلاء يعبدون الإله الصنم آشور وهذا مايتضح من ردود البعض من على منابر ومواقع شعبنا الحرة وأيضا على مواقع التواصل الإجتماعي تويتر والفيسبوك !!
لذا ندعو أبناء شعبنا للإنتباه مما يدور من أفكار مريضة لدى بعض الإخوة الآثوريين المدعيين بالآشورية السياسية الحديثة،لأن مثل هؤلاء هم مرضى الإستعمار البريطاني للعراق قبل اعوام ومنذ أن جاؤا إلينا بالإسم الآشوري غريبا عن شعبنا وأمتنا لتفريق الآراميون بجميع طوائفهم الكنسية .

وهنا سوف أقوم بنشر تكملة سلسلة مقالاتي التي تحمل العنوان أعلاه:-

خطايا نينوى

{1} وَيْلٌ لِلْمَدِينَةِ السَّافِكَةِ الدِّمَاءِ الْمُمْتَلِئَةِ كَذِباً، الْمُكْتَظَّةِ بِالْغَنَائِمِ الْمَنْهُوبَةِ، الَّتِي لَا تَخْلُو أَبَداً مِنَ الضَّحَايَا.
{2} هَا فَرْقَعَةُ السِّيَاطِ وَقَعْقَعَةُ الْعَجَلاَتِ وَجَلَبَةُ حَوَافِرِ الْخُيُولِ وَصَلْصَلَةُ الْمَرْكَبَاتِ.
{3} وَفُرْسَانٌ وَاثِبَةٌ، وَسُيُوفٌ لاَمِعَةٌ وَرِمَاحٌ بَارِقَةٌ وَكَثْرَةُ قَتْلَى وَأَكْوَامُ جُثَثٍ لا نِهَايَةَ لَهَا، بِهَا يَتَعَثَّرُونَ.
{4} كُلُّ هَذَا مِنْ أَجْلِ كَثْرَةِ زِنَى نِينَوَى الفَاتِنَةِ الآسِرَةِ وَمِنْ أَجْلِ سِحْرِهَا الْقَاتِلِ. لَقَدِ اسْتَعْبَدَتِ الشُّعُوبَ بِعَهَرِهَا وَالأُمَمَ بِشَعْوَذَتِهَا.
{5} هَا أَنَا أُقَاوِمُكِ، يَقُولُ الرَّبُّ الْقَدِيرُ، فَأَكْشِفُ عَارَكِ لأُطْلِعَ الأُمَمَ عَلَى عَوْرَتِكِ وَالْمَمَالِكَ عَلَى خِزْيِكِ.
{6} وَأُلَوِّثُكِ بِالأَوْسَاخِ وَأُحَقِّرُكِ وَأَجْعَلُكِ عِبْرَةً.
{7} وَكُلُّ مَنْ يَرَاكِ يَعْرِضُ عَنْكِ قَائِلاً: «قَدْ خَرِبَتْ نِينَوَى فَمَنْ يَنُوحُ عَلَيْهَا؟ أَيْنَ أَجِدُ لَهَا مُعَزِّينَ؟»
الدمار المحتم
{8} هَلْ أَنْتِ أَفْضَلُ مِنْ طِيبَةَ الْجَاثِمَةِ إِلَى جِوَارِ النِّيلِ الْمُحَاطَةِ بِالْمِيَاهِ، الْمُتَمَنِّعَةِ بِالْبَحْرِ وَبِأَسْوَارٍ مِنَ الْمِيَاهِ؟
{9} كُوشُ وَمِصْرُ كَانَتَا قُوَّتَهَا اللاَّمُتَنَاهِيَةَ، وَفُوطُ وَلِيبِيَا مِنْ حُلَفَائِهَا.
{10} وَمَعَ ذَلِكَ فَقَدْ وَقَعَتْ أَسِيرَةً وَاقْتِيدَتْ إِلَى السَّبْيِ، وَتَمَزَّقَ أَطْفَالُهَا أَشْلاَءَ فِي زَاوِيَةِ كُلِّ شَارِعٍ، وَاقْتُرِعَ عَلَى عُظَمَائِهَا، وَصُفِّدَ نُبَلاَؤُهَا بِالأَغْلاَلِ.
{11} وَأَنْتِ أَيْضاً تَسْكَرِينَ وَتَتَرَنَّحِينَ، وَتَلْتَمِسِينَ مَلْجَأً مِنَ الأَعْدَاءِ
{12} وَتَتَسَاقَطُ جَمِيعُ حُصُونِكِ كَتَسَاقُطِ بَوَاكِيرِ أَثْمَارِ أَشْجَارِ التِّينِ النَّاضِجَةِ فِي أَفْوَاهِ مَنْ يَهُزُّونَهَا.
{13} انْظُرِي إِلَى جُنُودِكِ مُرْتَعِبِينَ كَالنِّسَاءِ فِي وَسَطِكِ. صَارَتْ أَبْوَابُ أَرْضِكِ مَفْتُوحَةً أَمَامَ أَعْدَائِكِ. وَشَرَعَتِ النِّيرَانُ تَلْتَهِمُ مَزَالِيجَكِ.
{14} خَزِّنِي مَاءً تَأَهُّباً لِلْحِصَارِ، حَصِّنِي قِلاَعَكِ. دُوسِي أَكْوَامَ الطِّينِ لِتُجَهِّزِي الطُّوبَ؛ أَصْلِحِي قَوَالِبَ الطِّينِ.
{15} هُنَاكَ تَلْتَهِمُكِ النَّارُ، وَيَسْتَأْصِلُكِ السَّيْفُ، فَيُبِيدُكِ الأَعْدَاءُ كَالْجَرَادِ. تَكَاثَرِي كَالْجَرَادِ وَكَالْجَنَادِبِ.
{16} قَدْ أَضْحَى تُجَّارُكِ أَكْثَرَ مِنْ كَوَاكِبِ السَّمَاءِ، وَلَكِنَّهُمْ تَبَدَّدُوا كَجَرَادٍ فَرَدَ أَجْنِحَتَهُ وَطَارَ.
{17} أَصْبَحَ رُؤَسَاؤُكِ كَالْجَنَادِبِ، وَقَادَتُكِ كَأَسْرَابِ الْجَرَادِ الْمُتَكَوِّمَةِ عَلَى سِيَاجٍ فِي يَوْمٍ بَارِدٍ. مَا إِنْ تُشْرِقُ الشَّمْسُ حَتَّى تَطِيرَ بَعِيداً إِلَى حَيْثُ لَا يَعْلَمُ أَحَدٌ.
{18} قَدْ نَامَ رُعَاتُكَ يَا مَلِكَ أَشُّورَ، وَغَرِقَ عُظَمَاؤُكَ فِي سُبَاتٍ عَمِيقٍ، تَشَتَّتَ شَعْبُكَ عَلَى الْجِبَالِ وَلاَ يُوْجَدُ مَنْ يَجْمَعُهُمْ.
{19} لَا جَبْرَ لِكَسْرِكَ، وَجُرْحُكَ مُمِيتٌ. وَكُلُّ مَنْ يَسْمَعُ بِمَا جَرَى لَكَ يُصَفِّقُ ابْتِهَاجاً لِمَا أَصَابَكَ، فَمَنْ لَمْ يُعَانِ مِنْ شَرِّكَ الْمُتْمَادِي؟


 



التفسير التطبيقي للآيات أعلاه:-


3 : 4 استخدمت نينوى جمالها ومكانتها وقوتها لكي تغوي أمماً أخرى, تماماً كما تفعل عاهرة, فأغرتهم بصداقات باطلة. وعندما استرخت هذه الأمم ظنًّا أن الأشوريين قد صاروا أصدقاء, انقلبت أشور عليهم ودمرتهم ونهبتهم. إن نينوى بالرغم من جمالها الخارجي وإبهارها, كانت مملوءة رذيلة وخداعاً من الداخل, فوراء الواجهة الجميلة المبهرة يختفي أحـيانـاً الشـر والغـوايـة والمـوت. لا تـدع أي نظـام أو مـؤسسة أو شركة أو حركة أو شخص يغويك لكي تخفض من مقاييسك في الحكم على الأمور.
3 : 8-3 : 10 طيبة هي إحدى مدن مصر القوية العالمية السابقة والتي وقفت في طريق توسع أشور في الجنوب. وقد هزم الأشوريون طيبة قبل هذه النبوة بواحد وخمسين سنة. وقد بدا أنه لا أمل لمملكة يهوذا المحاطة بالأشوريين من الشمال والجنوب. لكن الله قال إن الأمور المرعبة التي حدثت لطيبة ستحدث في نينوى أيضاً.
3 : 8-3 : 10 لا تستطيع قوة على الأرض أن تحمينا من دينونة الله أو تكون بديلاً لقوته في حياتنا. لقد وضعت طيبة وأشور ثقتهما في التحالفات والقوة العسكرية, ولكن التاريخ يثبت أن هذه الأمور لا تكفي. لا تصر على أن تتعلم من خلال الخبرة الشخصية فقط, ولكن تعلم أيضاً الدروس من التاريخ وضع ثقتك في الله قبل كل شيء.
3 : 19 لقد كرهت كل الأمم أن يحكمها الأشوريون العديمو الرحمة. ولكنهم في واقع الأمر تمنوا أن يكونوا مثلها, أقوياء, أثرياء, ذوي مكانة, ولهذا كانت كل الأمم تتملقها وتحاول اكتساب صداقتها. بنفس الطريقة, نحن نكره أن نُحكم بقسوة ولذلك فنحن نفعل كل ما نستطيع لنكون على علاقة جيدة بالحاكم القوي ولكن في أعماقنا نتوق إلي ذلك النوع من القوة. إن فكرة التربع على القمة يمكن أن تكون فكرة آسرة. ولكن القوة خادعة لذا فلا يجب أن نخطط للحصول عليها أو التمسك بها. إن الذين يشتهون القوة سينالهم خراب شديد كما حدث لتلك الإمبراطورية الأشورية القوية.


وشكرا للجميع

Wisam Momika
ألمانيا




السريان الآراميون شعب وأمة مستقلة عن الآشوريون والكلدان