أوبريت "أنت إبني، أنا اليومَ ولدتُّكَ"، إحياءً لجوقتي (الرجاء وأم المعونة)


المحرر موضوع: أوبريت "أنت إبني، أنا اليومَ ولدتُّكَ"، إحياءً لجوقتي (الرجاء وأم المعونة)  (زيارة 1511 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ستيفان شاني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 325
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أنت إبني، أنا اليومَ ولدتُّكَ"
مزمور 2: 7
 
برعاية سيادة المطران مار بشار متي وردة، وإشراف الأب لويس قاقوز راعي الخورنة. أقامت جوقي (الرجاء وأم المعونة) لخورنة أم المعونة الدائمة، أوبريت "أنت إبني، أنا اليومَ ولدتُّكَ"، إحياءً للذكرى المئوية الأولى للأب عبد الأحد ريِّس مؤسس رهبانية بنات قلب يسوع الأقدس، تضمن الأوبريت ترانيم من كلماته وألحانه والبعض الآخر الحان عالمية، ترافقها مشاهد مسرحية عن حياة يسوع من البشارة وإلى إنتقال العذراء مريم إلى السماء، وذلك في يوم الثلاثاء الموافق 4 تشرين الأول 2016، في كنيسة أم المعونة الدائمة، بحضور سيادة المطران مار بشار متي وردة راعي الإيبارشية، والمطران توما ميرم راعي أيبارشية طهران، وإدراة وطلاب معهد شمعون الصفا الكهنوتي البطريركي، والآباء الكهنة والرهبان والراهبات، وعدد غفير من الشعب المؤمن.
نبذة عن حياة الأب عبد الأحد ريسِّن مؤسس رهبانية بنات قلب يسوع الأقدس:
ولد في قرية أرادن (شمال العراق) عام 1879، سيّم كاهناً في 15 أيار 1904، أسس رهبانية بنات قلب يسوع الأقدس في 15 آب 1911، كان له توجهاً رهبانياً عميقاً وحسّاً رعوياً مرهفاً، إهتمَّ بخدمة الآخرين، خاصة الفقراء منهم، وبتنشئة بناته في الرهبانية، بذل حياته في خدمة مرضى حمى التيفوئيد التي انتشرت في القرية آنذاك، فكان حضوره حيّاً ومتواصلاً في إعدادهم للميتة الصالحة ومنحهم الأسرار الأخيرة إلى أن أصيب بدوره بتلك الحمّى وتوفي على أثرها في 16 شباط 1916.
فلنصلّي معاً ليبارك الرب هذه الرهبانية ويرسل إليها دعواتٍ قدّيسة فتكون في الكنيسة والعالم ملحاً ونوراً وخميرة تنشر عبادة قلب يسوع الأقدس للعالم كلِّه.