بحضور كنسي وشعبي كبير .. رسامة الخور اسقف فارس تمس في كركوك


المحرر موضوع: بحضور كنسي وشعبي كبير .. رسامة الخور اسقف فارس تمس في كركوك  (زيارة 1629 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 30873
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بحضور كنسي وشعبي كبير .. رسامة الخور اسقف فارس تمس في كركوك

ريبين حكيم-عنكاوا كوم-خاص
تصوير فوتوغرافي:جورج العرب

بتاريخ 02-12-2016، و بحضور سيادة المطران الدكتور يوسف توما رئيس اساقفة كركوك و السليمانية للكلدان الكاثوليك ولفيف من الشخصيات الدينية من كنائس مدينة كركوك وجمع غفير من المؤمنين من ابرشية كركوك وكذلك القادمين من بلدات شعبنا المختلفة تمّت مراسيم رسامة الخور أسقف فارس تمس في كنيسة العائلة المقدسة في كركوك. 
ترأس سيادة المطران مار يوحنا بطرس موشي رئيس اساقفة الموصل و كركوك و اقليم كوردستان للسريان الكاثوليك قداس الرسامة و رافقه الآبوان رزق الله و مجيد عطالله، وخدم القداس جوقة كنيسة العائلة المقدسة  ولفيف من الشمامسة الكنيسة السريانية الكاثوليكية.
جرت الرسامة الخوراسقفية في نهاية القداس وسط زغاريد المؤمنين وتصفيق من ابناء ابرشية كركوك تعلو وجوهم الفرحة والبهجة بخوراسقفهم الجديد الذي يكنون له أعمق المشاعر وأحر التمنيات لما يلقون منه من خدمة و هذا ما اشارت اليه ممثلة عن عوائل الابرشية  في كلمتها التي القتها قبل الختام من مراسيم الرسامة.
وفي النهاية ألقى الخورأسقف الجديد كلمة  قال فيها :
"سيادةَ راعينا الجليل، مار يوحنا بطرس موشي، الجزيل الاحترام
السادةَ  اصحاب السيادة والنيافة الاساقفة رؤساء الطوائف المسيحيّة السامو الاحترام
أخوتي الكهنة والرهبان والراهبات، والشمامسة الأفاضل
الأهلَ والحضورَ الكرام
قالَ الرّبّ يسو ع: " لن أدعَكم يتامى، بل أرجعُ إليكم ... المؤيّد، الروح القدس، يُرسله الآبُ باسمي، فيُعلّمُكم جميعَ الأشياء، ويُذكّرُكُم جميعَ ما قُلتُه لكم. " (يو 14 / 18 ، 26)
أيها الاحبة،
تتزامن سيامتي الخورأسقفيّة اليوم، مع احتفال الكنيسة المقدّسة بزمن البشارة والمجيء واليوبيل الفضي الكهنوتي الذي احتفلت به في الاول من تشرين الثاني – عيد جميع القديسين وأود أن أكلمكم بكلمة أمل ورجاء ...
أود أن يشرق علينا هذا العام كنور، برسالة فرح من السماء، لأنه بميلاد ربنا يسوع المسيح، ولد السلام. وكان ميلاد الرب بشري فرح للجميع وفي يوم ميلاده وقف الملاك يقول للرعاة: "ها أنا أبشركم بفرح عظيم، يكون لجميع الشعب"، "إنه ولد لكم اليوم ... مخلص" (لو 2: 10، 11).
"ها أنا أبشركم بفرح عظيم".. في هذه العبارة نجد رسالة المسيحية كلها. لقد جاءت المسيحية لكي تبشر الناس بالفرح العظيم الذي يكون لجميع الشعب. لذلك فكلمة إنجيل معناها بشارة مفرحة، أخبار سارة.
وكان الرسل يبشرون، أي ينقلون هذه الأخبار السارة ... إلي جميع الناس فيقولون لهم أتي الخلاص.
ويوحنا المعمدان، الذي هيأ الطريق أمام ربنا يسوع المسيح، كان يبشر الناس بأنه قد "أقترب ملكوت الله" (مت 3: 2). ونحن كرجال دين، وليس لنا عمل سوي أن نبشر الناس بهذا الفرح العظيم. ورسالتكم أنتم هي هذه، أن تبشروا الناس بهذا الفرح ... وأن تفرحوا معهم ... وأن تفرحوا معهم ... وأي فرح؟
أن المسيح أتي بديانة مفرحة لجميع الناس، تحمل لهم الخلاص، وتحمل لهم الفداء، وتكسر أبواب الجحيم، وتفتح أبواب الفردوس ... أتي المسيح برسالة تقول للص وهو علي الصليب "اليوم تكون معي في الفردوس" (لو 23: 43) ... رسالة تقول لرئيس العشارين الخاطئ، مثال الظلم والشر في حيله، تقول له: اليوم حدث خلاص لأهل هذا البيت، إذ هو أيضًا أبن لإبراهيم (لو 19: 9). إنها رسالة تبشر الأمم الغرباء، البعيدين عن رعوية الله في ذلك الحين، الذين كانوا محتقرين من إسرائيل، فتقول عنهم: يأتون من المشارق والمغارب، ويتكئون في أحضان إبراهيم ... في ملكوت الله (مت 8: 11، لو 13: 29). الدين عمومًا هو رسالة مفرحة للناس، وبشارة فرح لهم.
أولى ثمار قوة الروح القدس تجلّت في إعلان الرسل عجائبَ الله، وأخذوا يتكلّمون بلغّات غير لغّتهم، على ما منحَهم الروحُ القدس أن ينطقوا. ( أع 2 / 8 – 11) دُهِشَ وتعجَّبَ الحضورُ وقالوا: "إنّا نسمعهم يحدّثون بآياتِ اللهِ بلُغّاتنا، ويقول بعضُهم لبعض "ما معنى هذا؟" فوقفَ بطرس والأحد عشر وأخذَ يخاطبهم بكلِّ ما علّم وقامَ به يسوع وعمله، ولمّا رفعَه اللهُ بيمينه إلى السماء، نالَ من الآبِ الروحَ القدس الموعودَ به فأفاضَه ... وكان المؤمنون جميعًا مؤتلفين ويُسبّحون الله.
من قلبِ هذه الجماعةِ المسيحيّةِ المصليّة، أرفعُ الشكرَ للهِ تعالى، على النعمةِ التي أعطانيها، كما سمعنا من فمِ سيادتِه وهو يقول: " هي النعمةُ التي تدعو وتقرّب من رتبة قسيس إلى درجة الخورأسقفيّة، لمذبح والدة الله مريم، المقدّس والإلهيّ."
وبنعمةِ الروحِ القدس وفرحِ الجماعةِ أصلّي:
- اذكر يا ربّ وارحم والدي منصور يعقوب آل تمس، الذي قدّم لله، لا فقط تعبَه في تنشئتنا وتهذيبنا وتربيتنا، بل وفي تقديم ابنه كاهنًا لمذبحِ الله في الكنيسة المقدسة، فاقبله يا ربّ في منازل الآب السماوي، في السعادة الأبديّة، مصليّا ومتشفّعًا بنا كلّنا.
- اذكر يا ربّ وارحم والدتي مريم حنا شعبو، أمّي الحنون، التي، إن كنت ما أنا عليه الآن، فبنعمة صلاتها وتضرّعها. هي التي أقّل ما يُقال عنها، المرأة الفاضلة الوارد ذكرها في سفر الأمثال: " قيمتُها تفوقُ اللآلىء، إليها يطمئن قلبُ زوجِها... تقومُ قبل الفجر لتُهيّىءَ لأهل بيتها طعامًا، وبثمرِ يديها تغرس كرمًا، تفتحُ فمَها بالحكمة، وفي لسانها كلامُ المعروفِ." ( أمثال 31 / 10 – 27)
- اذكر يا ربّ بالخير والمحبّة والسلام، مَن أخذَ بيدي، أمانةً من أهلي، في 15 ايلول 1977، وذهبَ بي إلى دير مار يوحنا الحبيب بالموصل ، وهو نفسه من أخذ بيدي يوم سيامتي الكهنوتية في الاول من تشرين الثاني 1991، الطيب الذكر المثلث الرحمات مار قورلس عمانوئيل بني ووهب الاحتفال بها لأبن جلدتنا المغفور له المثلث الرحمات مار يوليوس ميخائيل الجميل وبفضلكم يا سيادة راعينا الجليل كنتم لنا الاب المعلم والمرشد حين قدتم خطواتنا منذ سنة 1983 في دورات التعليم المسيحي واللغة السريانية والطقس والخدمة في كنيسة مار يوحنا بقره قوش وكنت المعين والسند في سنوات العجاف التي عشناها في لبنان بسبب الحرب الاهلية حيث كنت الاب والصديق المربي والمهذب والمرشد وها انا معكم في ظل حمايتك بكركوك منذ اربع سنين ونصف السنة من العمل الدؤوب  وترقّيني بنعمة الله إلى الدرجة الخورأسقفيّة، محافظًا على تلك الأمانة طوال تلك الفترة بالإصلاح والإرشاد؛ فلك كلّ الحبّ والتقدير، والوعد بالإخلاص والأمانة طيلة ايام حياتي.
- اذكر يا ربّ بالبركة والتوفيق إخوتي وأخواتي وعائلاتهم، أهلي وأقربائي، القريبين والبعيدين، الحاضرين والغائبين، بارك حياتَهم ووفّقهم بأعمالهم، ودعْ روحَك القدّوس يُرشدهم إلى كلّ الخير والحق.
- اذكر يا ربّ وسدّد خُطى كلّ المسؤولين الروحيّين الّذين عرفتهم، والّذين كان لهم كلّ الأثر الطيب في تنشئتي وتوجيهي، ومثالهم لي في رعايتهم للكنيسة والرعيّة المؤتمنين عليها، فقد تعلّمت منهم الكثير الكثير.
- اذكر يا ربّ وبارك، كلّ الذين رافقوني في درب التنشئة الديريّة وحياتي الكهنوتيّة، من اخوتي الكهنة في هذه الأبرشيّة الحبيبة، ومن كهنة ورهبان وراهبات، وعلمانيّين مكرّسين وشمامسة، وأخويّات وأصدقاء، وهم كُثر، فقد كان لكلّ منهم ما أحببته فيه وكان لي فريدًا ومميّزًا.
- اذكر يا ربّ وبارك، كلّ من تعب لنفرحَ معًا اليوم ونتهلّل بالروح القدس: أخوتي الشمامسة بقيادة قدس الاب الفاضل أغناطيوس اوفي الذي ساهم في طبع كراس السيامة وتدريبهم على الالحان السريانية الشجية وتحملهم عناء السفر في هذه الاجواء الشتوية لهم مني كل الشكر والامتنان، والجوقة التي ساعدتنا بترانيمها على أن نصلّي مرتين؛ والشبيبة الذي نظّم ورتّب خطواتنا؛ لجنة السيّدات وعملَهُنَّ الدؤوب للحفاظ على جمالِ بيت الله؛ الشمامسة، والاكليريكيين، وموظّفي الكنيسة والمطرانيّة ومؤسّساتها ولجانها، وكلّ لجنة وشخص عمل مشاركًا في هذا اليوم، واخواتي الراهبات الشابات اللواتي زين المذبح المقدس والسيدة جانيت أم رامي التي زينت ونورت الكنيسة.
- اذكر يا ربّ من تَراه عينُك، وهو يصلّي الآن، وقد خفيَ عنَي وسهوتُ عنه، فأنت الأعلم بما في القلوب، فرّحهم وامنحهم سلام القلب، والبركة في حياتهم.
ومع يوحنا الشاهد الأمين، وبولس الرسول، أُنهي بالدعاء " ماران أَتا " (1 كور 16 / 22) ، آمين، تعال، أيّها الرّبّ يسوع. (رؤ 22 / 20)، ولتكن نعمة ربّنا يسوع المسيح معنا أجمعين، آمين".
 وفي ختام المراسيم تقبل الخوراسقف الجديد تهاني المشاركين في القداس في مقره الكائن في كنيسة العائلة المقدسة في وسط المدينة حيث تناول الجميع وجبة الفطور مع توزيع المعجنات على  الحاضرين.
السيرة الذاتية لخور اسقف فارس تمس:
سيرة وتاريخ الأب فارس يعقوب
هو فارس بن منصور بن يعقوب ومريم (مارية) بنت حنا بنت اسحق آل شعبو، أبصر النور في قضاء الحمدانية / قره قوش 15/06/1964.
-   ينتمي الى عائلة امتهنت مهنة اللباد – الكجي طيلة حياتها أضافة الى الزراعة الموسمية، وهم ثلاثة أخوة واربعة بنات أنهوا الدراسة الجامعية وهم مدرسين في تربية الحمدانية.
-   أنهى دراسته الابتدائية في مسقط رأسه بقره قوش في مدرسة قره قوش الثالثة بامتياز
-   قصد معهد مار يوحنا الحبيب للآباء الدومنيكان بالموصل في 15/09/1977 وأكمل المرحلة المتوسطة في متوسطة الحدباء ثم في متوسطة علي بن ابي طالب بالموصل القريبة من الدير.
-   بدأ المرحلة الثانوية في الإعدادية الغربية بامتياز حيث دقت طبول الحرب العراقية –الإيرانية في مطلع العام الدراسي مما دعاه الرجوع إلى مسقط رأسه لتكملة دراسته في ثانوية قره قوش المختلطة – الفرع الأدبي.
-   تخرج من جامعة الموصل / كلية المعلمين للعام 1984/1985 حاملا درجة البكالوريوس  في التربية بدرجة جيد جدا.
-   قصد لبنان لدراسة اللاهوت والفلسفة في جامعة الروح القدس – الكسليك / كلية الفلسفة واللاهوت الحبرية من 1985/1986 وحتى 1990/1991 بدرجة جيد جدا
-   سيم كاهنا في مسقط رأسه في 1/11/1991 بوضع يد المغفور له المثلث الرحمات مار يوليوس ميخائيل الجميل، واتخذ له شعارا: وعلى كلمتك ألقي الشبكة، وبعدها مباشرة خدم في كنيسة العائلة المقدسة في كركوك بدل السعيد الذكر الاب اسطيفان زكريا الذي ذهب الى لندن لتلقي العلاج لمدة شهرين.
-   عين في لبنان في 1 شباط  1992 كراعي لكنيستي مار بهنام / الفنار والعائلة المقدسة / سد البوشرية  ببيروت :
-   حيث انتدب للعمل في المحكمة الكنسية الكاثوليكية الموحدة في بيروت.
-   نشط الكشاف السرياني اللبناني / فوج مار بهنام (الفنار– بيروت) حتى وصل أوج عظمته مما زاد من فعالياته وخاصة المخيمات الصيفية والشتوية لكلا الجنسين.
-   اهتم بأخوية الحبل بلا دنس للنساء وذاع صيتها في حينه في زيارة العوائل الفقيرة والمرضى وإقامة السفرات كمرشد وكاهن للرعية.
-   علم في مدرسة مار بهنام الفنار المعهود رعايتها لراهبات التقدمة الدومنيكيات مادة التربية الدينية ومادة الاجتماعيات من العام الدراسي 92/93 وحتى 94/95.
-   أهتم بنشر كتاب مار بهنام وأخته سارة والأربعين شهيدا بحلة جديدة مقدما إليه إضافات وشروحات وافية مضيفا إليه صورا وغلافا جميلا ليزيد شغف الرعية بحب شفيعهم بمطبعة توما بسد البوشرية.
-   عين سكرتيرا للمثلث الرحمة مار قورلس عمانوئيل بني رئيس أساقفة الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك من 5/12/1994 وحتى 2/2/ 1999 وبنفس الوقت راعيا لكنيسة الطاهرة / حوش الخان بالموصل:
-   بدأ بالزيارات الرعوية إلى كل بيوت الرعية مع سيادة المطران بني يوميا حيث نال حب الناس والرعية، طيلة فترة خدمته للرعية على حد قول يسوع حسب التلميذ ان يكون مثل معلمه.
-   نشط جوق الطاهرة في الموصل المعروف بأصواته الرخيمة وسعة أشخاصه وعذوبة ألحانه السريانية والعربية .
-   برز في تعليمه للتناول الأول في كنيسة الطاهرة سنويا حيث بلغ عدد المتناولين المائة طفل وطفلة وأضاف إليهم جمالية اللبس الأبيض المشترك ورخامة الأصوات في الأداء وخدمة الطقس وأسهم بقدوم راهبتين من راهبات القديسة كاترينا السيانية الدومنيكيات ومعلمات علمانيات في التحضير والتعليم.
-   أقام دورات عديدة للغة السريانية وهيأ أفواجا من الشمامسة لخدمة المذبح.
-   فتح كنيسة عذراء فاطمة في الفيصلية بالجانب الأيسر وأسس أخوية عذراء فاطمة للشباب مع زميله وابن خاله الاب ادريس شعبو، مقيما لهم المحاضرات ومنشطا لهم بالسفرات والرياضات الروحية، حيث فتح مكتبا وقاعة للاجتماعات ووصلت الكنيسة أوجها بالحضور والنشاط.
-   قصد روما 21/2/ 1999 لتكملة دراسته العليا في القانون حيث حصل على الماجستير في 7/6/2001 بدرجة جيد جدا بأطروحته المعنونة: (المؤمنون وما لهم جميعا من حقوق وواجبات حسب القانون Can.7 من مجموعة قوانين الكنائس الشرقية الكاثوليكيةCCEO ) وشهادة الدكتوراه من جامعة P.I.O. الكاثوليكية بروما ايطاليا بدرجة الامتياز بأطروحته المعنونة: ( سر مسحة المرضى في طقس وتقليد الكنيسة السريانية الكاثوليكية وحسب مجموعة قوانين الكنائس الكاثوليكية)  في 7/5/2004 ونشرت أطروحته بأمر أداري من جامعته وعين بالوقت نفسه أستاذا محاضرا منذ 2004/2005 وحتى يومنا هذا متبوءا الدرجات العلمية بكفاءة عالية ولازال حتى يومنا هذا يحاضر ويشرف على أطروحات الطلبة الدارسين للماجستير والدكتوراه.
-   في شهر تشرين الثاني شارك في مؤتمر الذكرى العاشرة لوضع مجموعة قوانين الكنائس الشرقية الذي هيئه المجمع الشرقي بشخص الكردينال سلفستريني  عميد المجمع الحبري للكنائس الشرقية وبرئاسة قداسة البابا مار يوحنا بولس الثاني بابا روما في قاعة  بولس السادس في الفاتيكان بالتعاون مع المعهد الحبري للدراسات الشرقية بروما.
-   خدم في دير سيدة الحب الإلهي كخادم لسر التوبة (معرفا) لسماع الاعترافات منذ عام 2000 وحتى2004 حيث انتقل وسكن في الدير ذاته مستلما زمام الأمور كمسؤول عام للكهنة المعرفين بالدير والذي بلغ عددهم آنذاك أكثر من أربعين كاهنا.
-   اشترك في كل المؤتمرات الخاصة بأديار ايطاليا المنعقدة ولمدة أسبوع كامل سنويا لمناقشة الأمور الروحية والأسرارية والرعوية في حلقات دراسية من سنة 2000 وحتى 2008.
-   في 9/11/2005 أسس كلية مار أفرام للدراسات اللاهوتية والفلسفية  حيث شمر ساعده بعد ثلاثة أشهر من الهدم والبناء والتطوير في البيت الملاصق لكنيسة الطاهرة ليكون معهدا اكليريكيا بعد غلق دير شمعون الصفا في منطقة الدورة في بغداد وإغلاق كلية بابل وفصل السريان منها وبدأ التدريس باثني عشر طالبا.
-   تعرض لتهديد شديد اللهجة في 22/12/ 2005 من العصابات الإرهابية المتطرفة والتي حينها تم قتل المطران فرج رحو والأب رغيد كني بنفس اللغة والنبرة حيث ترك العراق ورجع أدراجه إلى ايطاليا.
-   في 19/11/2009 عين في الأراضي المقدسة نائبا أسقفيا وراعيا ومرشدا للحجاج حتى 31/1/2012 وأستاذا محاضرا في جامعة بيت لحم الكاثوليكية.
-   قام بتجديد روضة السلام والمحبة في بيت لحم وتأثيثها بتمويل من البعثة البابوية حيث حصل على مبلغ 78000 الف دولار أمريكي وحصل على مبلغ 16000 الف دولار من مؤسسة التضامن الكاثوليكية ولمدة ثلاث سنوات لتغطية العجز السابق بالمصروفات، وحصل على مبلغ 150000 الف دولار من السلطة الفلسطينية لتجديد بيت مار يوسف للحجاج في بيت لحم.
-   في الأول من نيسان 2013 صدر كتاب تعيينه في كركوك كمهمة خاصة بعد الحادث الإجرامي التي منيت به كنيسة العائلة المقدسة مما أدى إلى تدميرها وشرذمة أبناءها بسيارة مفخخة في 02/08/2011.
-   تعين ككاهن رعية مار بهنام وسارة في  01 / 10 / 2013 في خورنة قره قوش، ولكن ملحة السريان في كركوك في حبهم وشغفهم بكاهنهم الخدوم الوقور حالت في تعديل قرار المطران تلبية لرغبتهم الجموحة،  إضافة إلى مهامه كقاضي أستئناف المحكمة الكنسية الموحدة وبروفسور في القانون.
-   تعين في 7 كانون الثاني 2014 كرئيس محكمة الاستئناف الكنسية الكاثوليكية في العراق ولا زال.
-   من أهم المشاريع المنجزة حاليا في كركوك:
-    بيت الكاهن الذي البسه حلة جميلة تليق ببيت الله
-   كنيسة العائلة المقدسة في حي بكلر – شارع الاطباء، الرائعة والأجمل في العراق.
-   اشترى بيتا للوقف  مقابل الكنيسة بسعر 260 مليون دينار عراقي كبيت للرعية.
-   اسس جوقة للترنيم والانشاد الرعوي
-   اسس مجلس رعوي واستشاري لتسهيل امور الرعية
-    قام بتثبيت حدود الكنيسة واستحصال حقوقها من الجهة الشمالية وبناء حائط كقاسم مشترك بين الجيران.
-   قام بتسييج حدود مقبرة شيراوة بالكامل.
-   احتفل بالمناولة الاولى في 17 تموز 2015  ل 29 طفل وطفلة بعد انقطاع اكثر من ستة سنوات ملبسا اياهم حلة الملائكة الابرار اللون الابيض مع الصليب الخشبي.
-   وفي 14 /02/2015 في اطار زيارته الرعوية والرسمية الى العراق قام غبطه البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بزيارة مدينة كركوك وكان في استقباله الاب فارس تمس راعي كنيسة العائلة المقدسة وعدد من الاباء الكهنة الافاضل وحشد من المؤمنين عند مدخل الكنيسة في كركوك التي رحبت بغبطته. كما قدم كاهن رعية اﻻب فارس تمس بعد القداس درعا لغبطته عربون محبة بمناسبة الذكرى السنوية السادسة للجلوس على الكرسي الرسولي.
-   وفي يوم 15/ 02/2015 وعلى ارض مطار اربيل  وعند صالون الشرف أوعز غبطته الى معاونه بأصدار رقيم بطريركي بمنح الدرجة الخوراسقفية مع لبس الصليب والخاتم تثمينا وتكريما لجهوده، ولا زال قيد التنفيذ.
-   في 09/09/2016 تم تكريس المذبح وكنيسة العائلة المقدسة بيد صاحب السيادة مار يوحنا بطرس موشي والتي البسها الاب فارس حلة جديدة من الجمال والبهاء وتعتبر ايقونة سريانية من طراز خاص.
-   في 04/11/2016 احتفل باليوبيل الفضي لسيامته الكهنوتية بحضور الاهل والاحبة وقرأ صاحب السيادة مار يوحنا بطرس موشي الرقيم البطريركي بمنح الدرجة الخوراسقفية مع لبس الصليب والخاتم تثمينا وتكريما لجهوده.
-   في 02/12/2016 سيم خوراسقفا بوضع يد صاحب السيادة مار يوحنا بطرس موشي بحضور جمع غفير وابناء الرعية الاحباء.
-   يتقن لغات عديدة إضافة إلى لغة الأم العربية والسريانية والايطالية ويلم باللغات الانكليزية والفرنسية واللاتينية وله عدة مؤلفات وإصدارات متنوعة ناهيك عن الوعظ والتعليم والتأليف.


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية