مهلاً مهلاً .. الواقع يتكلم موضوعياً يا غبطة ساكو.


المحرر موضوع: مهلاً مهلاً .. الواقع يتكلم موضوعياً يا غبطة ساكو.  (زيارة 4123 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2042
    • مشاهدة الملف الشخصي
مهلاً مهلاً .. الواقع يتكلم موضوعياً يا غبطة ساكو.
تفائل شعبنا الكلداني المتواضع الأصيل خيراً ، في طروحات غبطة أبينا البطريرك ساكو ،  بنيته لأنبثاق منظمة أجتماعية شاملة للشعب الكلداني على أساس قومي (الرابطة الكلدانية) ، كأحدى المنظمات الكلدانية المنبثقة من الأمة الكلدانية على أساس وطني قومي أنساني ، والتي من خلالها سيزداد عدد المنظمات الكلدانية في العراق والمهجر ، ولم تكون بديلاً عن بقية المنظمات الكلدانية وخصوصاً السياسية والأجتماعية والأقتصادية ، كون فعلها العملي المعلن هو خارج اللعبة السياسية وبدون تدخل الكنيسة ورجالها في شأنها وعملها ، بل داعمين ومساندين لها ، بعيداً عن فرض الرأي من قبل رجال الدين أنفسهم ، لأن غايتهم مساندة ومساعدة شعبهم الكلداني ، بأعتبارهم ضمن القومية الكلدانية ليتوجب ذلك قولاً وفعلاً .. أي(الرابطة لا دينية ولا سياسية ، أي لا تتحول الى أخوية كنسية ولا تتحول الى حزب سياسي).
هذه كانت النيات المطروحة قبل التأسيس من قبل غبطته مشكورا ، وبعده في المؤتمر التأسيسي في نهاية حزيران عام 2015 ، كما وفي المؤتمر الأخير المنعقد في عنكاوا في نهاية أيلول 2016 وبحضوري الشخصي من الأف الى الياء ، المؤتمرين أكدوا على التعاون بين الكنيسة والرابطة من أجل شعبهم الكلداني ووطنهم العراقي ، وهذا حدث بعد تثبيت المرشد الروحي للرابطة في المؤتمر التأسيسي على أساس الرابطة فتية البناء ، وهذا بحد ذاته  أستخفاف  بالعلمانيين المنتمين لهذه المنظمة الفتية ، وكما يعلم الجميع هو تقليد أسلامي  بأمتياز ، مناقض لرأي الكثيرين من القوى والشخصيات ونشطاء الكلدان القوميين الأصلاء في مختلف أنحاء العالم ، وخصوصاً المثقفين والمعنيين بالعمل القومي الكلداني ، وعليه في المؤتمر الأول الأخير للرابطة ، تم الغاء المرشد الروحي وأعتباره منسق بين المنظمة المدنية (الرابطة) والكنيسة وهو محض احترامنا وتقديرنا.
ومن خلال طرحنا هذا أستندنا الى أدلة قاطعة وواقعية في هذا الأتجاه ، ومنها المحاضرة التاريخية الحضارية  للدكتور عبدالله رابي مرقس وكريمته الآنسة سانتا رابي في مشيكان \ أمريكا وفق المرفق أدناه :
http://www.ishtartv.com/viewarticle,69934.html
وهنا نقتطف جزء من مقالة الدكتور عبدالله رابي أدناه لتبيان الواقع الموضوعي:
فالرابطة مفتوحة لجميع الكلدان وبمختلف الفئات الاجتماعية والتعليمية ومن كلا الجنسين ،وسيكون الانتماء اليها وفقا للشروط التنظيمية المستوحاة من الاهداف التي ترمي الى تحقيقها  .
وأخيرا وبحسب المعطيات المُشار أليها فأن الانفتاح الذي ترتكز عليها ألاقوال والانشطة والفعاليات  والادوارالتي يؤديها غبطة البطريرك ساكو على كل المستويات وفي كل المناسبات  ويشهد لها الكل من السياسيين والاعلاميين والكتبة المهتمين وعموم الشعب المؤمن والكنيسة قاطبة ، يمكن أن نعتبره بطريرك المرحلة.وعلى نفس السياق ،طالما أن الرابطة الكلدانية كانت وليدة أفكاره ،وأرتكزت أهدافها التي وضعها بنفسه على فلسفته  الفكرية الانفتاحية ،فأذن الرابطة الكلدانية ستكون أنفتاحية مستقلة، وهي التي توطد العلاقة العضوية بين العلمانيين والكنيسة ،بأعتبار العمل فيها مسنودا الى العلمانيين وبدعم من الكنيسة وبدون ان تنخرط فيها .  ووفقا لهذه الدراسة الاستطلاعية ،فأن الفرضية التي وضعتها في المقدمة صحيحة.(أنتهى الأقتباس).
 مع تبيان الرابط في الأسفل لمقالته:
http://kaldany.ahlamuntada.com/t4806-topic
وبموجب الرابط الآخر أدناه ، يتبين وبكل وضوح التدخل المباشر في كل حيثيات الرابطة من قبل أعلى قمة في الكنيسة الكلدانية ، ومرات معها الآثورية كما هو الحال قائم في أستراليا (أبرشية مار توما الرسول للكلدان والآثوريين الكاثوليك في أستراليا ونيوزلاندا) ، فلم يترك للعلمانيين المنتخبين في المؤتمر الأخير أي دور فاعل ومؤثر ، دون اعارة أهمية لهم كرؤساء في المؤتمرين التأسيسي  والأول هم أنفسهم بدون منافس ، مع تغييرات بسيطة تكاد لا تذكر في الرابطة الكلدانية ، والسؤال هنا يطرح نفسه : لماذا تحملوا مسؤولياتهم في قيادة مسيرة الرابطة لمدة أربعة سنوات لاحقة ؟؟ يفترض قيامهم بواجباتهم المهنية والأجتماعية والأقتصادية والتنظيمية وحتى السياسية الملقات على عاتقهم لتحملهم المسؤولية القانونية من خلال المؤتمر !!، فهل يا ترى الفعل وفق النوايا مطابق عملياً في أداء الرابطة؟؟!! أم لا زالت جميع الأمور في قول وعمل وفعل وواقع على الأرض هي من أختصاص غبطة مار ساكو جزيل الأحترام دون أعارة أية أهمية للمؤتمرين  ولحضورهما؟؟!!
وها هو الآن . يفتتح مكتب الرابطة في دهوك مبروكاً له وبنفسه .. مستبعداً رئاسة الرابطة وفروعها الأساسية في الموصل وأربيل والفرع في بغداد ، وهنا تُذكرنا الصور ضمن واقع حي ، بحضور الأستاذ أبلحد أفرام ساوا من دون أن يشار لحضوره لا من بعيد ولا من قريب ، كما فعلها غبطته في أفتتاح شجرة الميلاد في بغداد \ الزوراء ، بأعتباره عضو برلماني سابق ولازال رئيساً للحزب الديمقراطي الكلداني  بدون منافس لما يقارب العقدين من الزمن ، علماً هو من أوائل الداعين لأعضائه ومؤازيه ونشطاء الكلدان  للأنخراط في الرابطة الكلدانية ، وتأكيداً لقولنا هذا حضور ولده في المؤتمرين التأسيسي عام 2015 ، والأول المنعقد في نهاية أيلول من عام 2016، ومزيداً من كوادره وأعضاء حزبه ، ولنا وثائق نحتفظ بها تؤكد ما نقول ، فيا ترى ماذا يعني هذا التغييب الكلداني والأستبعاد لرئيس الرابطة ورؤساء الفروع ، وأنفراد غبطته  لوحده منذ البداية ومن دون أن تكون لها نهاية؟!
وتأكيداً لكلامنا هذا .. اليكم رابط أفتتحاح مقر الرابطة الكلدانية في دهوك أدناه فالواقع يتكلم الحقيقة كما هي:
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=828968.0
فمتى نتعض من أخفاق الأخرين للقوى الطائفية الحالية المسيطرة على السلطة للأحزاب والقوى الأسلامية والعنصرية القومية ، في تشبثها بقراراتها السلطوية وأحتكارها السلطة لمدة قاربت 14 عاماً ، ليكون العراق وشعبه في خبر كان ، مشرداً في أركان العالم الأربعة وفي مختلف الدول يعاني من مآسي وويلات وظلم وهلم جرا. كل هذا وذاك حدث ويحدث بسبب أستغلال الدين وتشبثهم وأحتكارهم للسلطة الدينية والدنيوية ، وهذا العمل ثبت باليقين الدائم مرده السلبي على الشعب والوطن.
وهنا على رجال كنائسنا المحترمة الأستفادة من أخفاق رجال الدين الأسلامي ، من ناحيتين تدخلهم المباشر يشوه الدين نفسه ، وناتجه ومرده دماراً للشعب والوطن من خلال أستغلال عطف وتعاطف البسطاء من الشعب العراقي.
حكمتنا: (الحقائق لا يمكن تغييبها مهما طالها الزمن ، والشمس لا يمكن حجبها بالغربال مهما حاولنا).
منصور عجمايا
28\12\2016







غير متصل فارس ســاكو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1036
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ ناصر المحترم
تحية طيبة
وانا اقرأ مقالتك مر بمخيلتي بعض من نشاطي الكنسي عبر حوالي ١٥ سنة وكيف كنّا انا والبعض من اخواني واخواتي الذين خدمنا في هذا المجال وخاصة في التعليم المسيحي (داخل الكنائس) حيث لم نكن ننتظر مبادرات من الكاهن (وقتها كان الكاهن دكتاتورا ١٠٠ بالمئة وليس مثل الان  ) بل كنّا نحن الذين نبادر ونعمل بل حتى كان بعضنا يصرف من جيبه الخاص فقط حتى نتجنب ان نتلقى رفضا او منعا من الكاهن اذا طلبنا منه مبلغا من المال لنشاط او فعالية معينة لان المالية كانت بيد الكاهن بدون حساب او كتاب (طبعا بعض الكهنة وهم قلة كانوا يكلفون أشخاص مؤتمنين على الأمور المالية ويعملون حسابات ويرسلونها الى البطريركية تبرئة للذمة ) ومن المفارقات ان كنائسنا كانت تتلقى كتب مقدسة ومنشورات اخرى بكميات كبيرة من جمعيات (إنجيلية وبروتوستانتية ) فتقوم بتوزيعها كهدايا العيد او لتشجيع الاطفال للمجيء للتعليم المسيحي في نفس الوقت الذي تحارب به تلك الكنائس الانجيلية الجديدة الناشئة في بغداد او غيرها من مدن العراق (ولازالت) !!!
لم نكن نكل ولم نكن نمل فتلك كانت رسالتنا وخدمتنا وقد تعرض بعضنا لتشويه السمعة واخرون للطرد لأنهم لم يكونوا على مزاج الكاهن (او شلته) لكننا صمدنا وصمد اخرون بعدنا كل حسب ظروفه مما جعل الكثير من الكهنة يغيروا نظرتهم على العلمانيين بحيث صاروا شركاء في الخدمة كل بحسب موهبته ومعرفته ...
ها أني اذكر هذا حتى أصل الى فكرة مفادها ان الرئاسات الكنسية وخاصة غبطة البطريرك لويس ساكو وهو قام بثورة تحرير داخل الكنيسة الى جانب المرحوم القس يوسف حبي قد اكتسبت خبرة ان العلمانيين يمكن ان يكون لهم دور فعال جدا في حياة الكنيسة (الجماعة) لكن المشكلة تكمن بالعلمانيين أنفسهم فالمتصدرون للمسؤولية من العلمانيين يتمسحون برداء الكاهن والأسقف والبطريرك اما لضعفهم او لعدم ثقتهم بأنفسهم او لقلة خبرة او لأنهم يعتقدون انهم بذلك يحافظون على موقعهم وهذه الاخيرة هي الطامة الكبرى التي أسميتها حضرتك في مقال سابق بالتملق وانا أسميتها النفاق !
ان المسؤولية لا تقع على غبطة البطريرك بل على هؤلاء الذين يعتبر كل انجازاتهم هو اصطياد واقصاء كل مختلف او معترض على خطهم وليس غير ذلك .... ومع ذلك فان الرابطة هي رابطة البطريرك ساكو بامتياز لانه شكلها بكل تفاصيلها واختار أشخاصها كذلك بكل دقة لذا هي ستظل تابعة له وباسمه حتى وان ظل يصرخ بالإعلام ٢٤ ساعة يوميا ((انا لست رئيسها لكني داعم لها )) !!!
مع التقدير



غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2042
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخوة الأعزاء فارس وجيفاراااا باحترام وتقدير
تحية أخوية أنسانية .. وبعد
بداية أهنئكم من كل فكري وقلبي بمناسبة الأعياد المجيدة الميلاد ورأس السنة.
لا يسعنا الا وأن نقدم شكرنا وتقديرنا لكما وخصوصاً تجربة الأخ المهندس الأستاذ فارس ساكو ، بعرضه أياها عبر مسيرة دراسته وأحتكاكه مع الأخويات والكنيسة ، وانا تجربتي معاكسة تماماً مع تجربته المشار اليها ، حيث كرهنا دوس الدين والتعاليم المسيحية منذ الطفولة ، بسبب تصرفات فريدة من نوعها لرجال الدين الذين رافقوا مسيرتنا الحياتية وخصوصاً طفولتنا ووعينا في مرحلة الأبتدائية.. ناهيك عن صراعات قائمة بين القساوسة أنفسهم حتى وصلوا الى ممارسة العنف فيما بينهم ,امام أنظار الشعب وداخل المذبح صراخهم وكلماتهم في آذاني لازالت ترن ، وهنا وجود شهود أحياء على ما أقوله هنا.
يؤسفنا لممارسة الموقع لحذف المساهمات والردود لقسم من الأخوة (جيفاراااا وأستاذ مايكل سيبي) ، متمنين للموقع أكثر موضوعية ودقة وحرية وأحترام الرأي والرأي الآخر.
دمتما بكل خير وصحة وسلامة وعيد سعيد كل ايامكم حب وسعادة..
اخوكم
منصور عجمايا
30\12\2016



غير متصل عدنان عيسى

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 765
  • الجنس: ذكر
  • قلمي الحر مبدأي الحر وطني الجريح ..شعبي المهجر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
[size=18pt]اشكر المشرف على المنبر اللاحر الذي قام بحذف مداخلتي هنا ايضا.... يفرحني ذلك لأنها مست صميم وحقيقة البطريرك الدكتاتوري ( انتهى الاقتباس )
من انت لكي تطلق على رمز من رموز كنيستنا الكلدانية عليه بالدكتاتور وانت ما شأنك لتحشر أنفك في قضايا كنيستنا الكلدانية الاصيلة فالذي يتدخل فيما لا يعنيه يلقى ما لا يرضيه فانت اذهب لحل مشاكل كنيستك ولا تصبح محلل زمانك فيما لا تفقهه فالكنيسة الكلدانية الاصيلة وعلى راس هرمها غبطة ابينا البطريرك مار لويس ساكو بطريرك كلدان بابل العراق والعالم يبقى شامخا مرفوع الرأس بالرغم من كل الاصوات النشاز وابواق الشؤم والعقليات المريضة التي تنزعج من انجازات غبطته ونجاحه على الصعيد الديني والوطني والاقليمي والدولي وفشل كل السياسات التي هجرت وقتلت شعبنا المسيحي برمته..
فاذهب ومن معاك وتخلص من دكتاتورية احزابك وسياسيك وبعدها ادخل نفسك في متاهات اطلاقك صفة الدكتاتورية على غبطته فمتى تقتح عقولكم وتستوعبوا وتعترفوا بفشل قادتكم وتحاولون نقل فشلكم وضياعكم الى كنيستنا الكلدانية الشامخة بغبطتها الجليل الاحترام..
[color=red]من بيته من زجاج عليه ان لا يرمي جاره بالحجارة...

فاصلحوا انفسكم اولا  وتخلصوا من اخطاءكم وبعدها اطلقوا اتهاماتكم الفارغة على اسيادكم..
[/b].[/b][/b][/color][/size].

Abo   Rany

غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 548
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ ناصر عجمايا المحترم

 المنطق يقول: الذي يُحذف ردّه، يعني انه تجاوز الآداب والأخلاق العامة. فلا داعي لان تتأسف على ذلك، بل ان تنصح من يُحذف ردّه بان يلتزم بالآداب العامة. سنة جديدة مباركة لكم وللقرّاء الكرام. تحياتي...

سامي ديشو - سدني


غير متصل فارس ســاكو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1036
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ سامي المحترم
تحية طيبة
بعد الإذن من الاستاذ ناصر عجمايا :
بما ان حضرتك عرفت سبب حذف رد السيد جيفارا (ربما كان مجرد استنتاج منك) فاقترح ان يعطي الموقع فرصة لكاتب المقالة ان يقرر (يقترح ، ينبه) بضرورة الحذف ثم يوجه الموقع رسالة خاصة لكاتب الرد يطلب منه تعديل كتابته او حذفها بنفسه خلال ٢٤ ساعة ثم يقوم الموقع بحذفها اذا لم يستجب ... الا تظن ان ذلك اكثر ديمقراطية واحترام لحرية التعبير .
مع التقدير


غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إلى المثـقـف الأكاديمي الـذي لا يعـتـرف بكلام بطركه الـذي قال :
(1) لم تبـقَ في الكـنيسة عـقـلية نخـبة تملك السلطة والبقـية تـطـيعها .
(2) لَيس بوسع إنسان مسؤول وشريف أن يكـتـم كـلمته لأنَّ الصَّمت موت للـذات وللآخـر
**********
فإذا فـضـّـل أن يكـتـم كـلمته فـهـذا شأنه ... ولكـن عـليه أن يتـحـسّـب ( ماذا يتـرتـب عـليه حـين يكـتم كـلمته ، إسـتـناداً إلى مقـدّمة تـصريح البطرك رقم 2  !!! ) ...
من جانب آخـر ، إذا كان يرضى بعـقـلية نخـبة تملك السلطة ، ويطيعها .... فـهـذا شأنه أيضاً ... ولكـنه في هـذه الحالة يطعـن بصاحـب المـقـولة رقم 1   .... وياهـو مالـتـنا بالإنـكـلـيـز ! .



غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2042
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخوتي وأحبائي الأعزاء جميعاً بكل أحترام وتقدير
كل عام وكل الأيام لكم الصحة والسلامة ونور الحق يشرق على الجميع من أجل الأنسان أولاً قبل كل شيء في الدنيا الزائلة.
رجائي الأخوي النقد بالعبارات الحكيمة الخادمة للشعب دون المس والقذف للآخرين ، علينا التفاعل مع الموضوع وتبيان الآراء الخادمة للشعب ولي العكس ..
نريد أن نستفاد من آرائكم المحترمة وكلكم محترمين ولكم تقدير عالي ..
أكتبوا بما يراق لكم لأننا مع حرية التعبير والرأي دون المساس بالآخرين مع أحترام خط الموقع الحر ، ولكن دون الحكم المسبق على الأمور ، بعيداً عن الضغائن والبغض والكره المسبق والشخصنة.
لنتفاعل مع الحدث بدون التخيلات ، وممارسة الفكر العقلي الدماغي بعيداً عن العقل الباطني
ألف تحية لكم جميعاً مع التقدير والأحترام للجميع..
أخوكم
منصور عجمايا
30\12\2016



غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي فاروق
كـتـبتُ في تعـليق :
أنـني لـو كـنـتُ في القـرون الـوسـطى وأكـتب هـذه المقالات .....كانـوا يحـرقـوني في وسط المحـلة والناس تـتـفـرّج عـليّ


غير متصل عدنان عيسى

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 765
  • الجنس: ذكر
  • قلمي الحر مبدأي الحر وطني الجريح ..شعبي المهجر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
جيفارا ومن هو على شاكلته.......
بعد الاشتئذان من الاخ زيد ميشو هذا نص مقالته التي نشرها في 12-29-2016 على المنبر الحر لكي اوضح للاغبياء والبائسين والتافهين ان زيد ميشو هو من الشرفاء الكلدان اللذين يفضحون كل من تسول له نفسه المساس بغبطته والرابطة....ادناه نص المقال...

رابطتنا الكلدانية ... احسموا المواقف رجاءً
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

ابينا الباطريرك لويس ساكو...شكراً لك لأنك تفعل وتفعل، وعذرا لما يفعله السفهاء المحسوبون على شعبنا المسيحي او امتنا الكلدانية او كنيستنا الكلدانية

منذ نشر اعلان دعوة غبطة ابينا البطريرك لويس ساكو إلى تأسيس الرابطة الكلدانية،  قلبت وجوه واتخذت وضعها الصحيح، بعد ان تغيرت والتفت ودارت لتبدوا بأنها وجوه لبشر يحلمون بالوحدة المسيحية او وحدة التسمية، وإذا بها من مؤيدة لغبطته إلى نافرة وكارهه اسمه، وهؤلاء من الخاضعين لأجندات سياسية هابطة أكثر من الهبوط نفسه.
اما الشريحة الثانية التي قلبت (فَيسُها) منذ تسنم البطريرك للكرسي هم من الكلدان، وغالبيتهم من مثيري الشغب في الصف الكلداني، والذين عرفناهم مبدعين في خلق المشاكل حتى على اسخف الأمور خلال مؤتمرين قوميين كلدانيين كادا ان يكونان ناجحان لولاهم، وذلك لأن وجودهم يقتضي بضرب وحدة الكلدان ونجحوا نجاحاً باهرا.
لن يبقى للكلدان بسببهم اي امل حتى اعلن نبأ تأسيس الرابطة الكلدانية العالمية، وكان اول رد فعل لي هو كتابة مقال بعنوان: الرابطة الكلدانية امل من لا امل له.
سارت الأيام وتأسست الرابطة بهمة الغيورون ومعهم زُجّ للأسف الشديد من يبحث عن منصب او جاه دون استحقاق وهذا من احلام المفلسين والأنتهازيين.
بعد فترة قرأنا خبر استقالة احد اعضاء الهيئة العامة، ولحقه آخر وغايتهم البلبلة واهدوا خبر استقالتهم هذا لأعداء الكلدان والرابطة واملهم خرابها، وكان بأستقالتهم سينهار احد اعمدتها وركن من اركانها.
ومن العراقيل التي اوجدها الأنتهازيون والحالمون من المسيئين للرابطة، وهذه المرة من الساعين إلى زيادة الأفرع في كل دولة، وبدل ان يكون هناك فرع ومكاتب، يسعى الـ (مزامطون) إلى استقلالهم من مسؤول الفرع ليصبحوا بدورهم فرع ايضاً يرتبط ارتباطاً مباشراً بالمركز في العراق، فبئسكم يا هؤلاء كم انتهم تافهين إلى درجة تجعلكم تطمحون بالتفرد في القرار والأدارة ضاربين هدف الرابطة وهو ارتباط الكلدان فيما بينهم، فكيف تتحقق الرابطة بوجود اغبياء لا يعرفون ان يعملوا بتنسيق مع اخوتهم في الدولة التي يسكنون فيها!!
اما عن التفرد بأخذ المبادرات بدون تنسيق بين عضو و وزملائه في الهيئة التنفيذية، فمثل هذا وباء على الرابطة ولا يستحق ان يكون فيها، لأنه يبحث عن ذاته وعلاقاته وآخر همه الرابطة والكلدان.
اما عن الخلافات التي احدثها ثلة من التعبانين في مدينة كبرى، فاتضح فيما بعد بأن هذه الشرذمة على علاقة بشخص من اكثر الكارهين للرابطة ولديه عداء شديد للبطريرك، وطالما احدث خلافات ومشاكل مع الكلدان وأيضاً بأسم الكلدان، ويعتبر سبب من اسباب الفتن في الجسم الكلداني في كلا المؤتمرين القوميين والتي لم يحضرهما.

ورسالتي المباشرة للهيئة التنفيذية لرابطتنا الكلدنية
احسموا المواقف وكونوا حازمين مع كل مسيئ ولا تتواروا بتنبيه ومن ثم طرد من يفتعل المشاكل والخلافات، فرابطتنا حديثة العهد، ونأمل بها خيراً، وفشلها فشل كل الكلدان وعليه:
من يريد ان يزيد الفروع في الدولة التي يسكن فيها اقلعوه كما يقلع الزؤان
ومن يتصرف بتفرد اعزلوه كما يعزل الموبوؤون كي لا يعدوا الآخرين
من لا يعرف حدود النقد ويعمل على تسقيط الرابطة والأساءة للبطريرك والكنيسة، فأحجبوه عن اجتماع وتجمع ونشاط للرابطة
غربلوا وصفوا الأعضاء، واجعلوها رابطة النخبة، وارفضوا من بينكم كل من هب ودب، وهذا الحل الوحيد كي يكون للرابطة اسماً كبيراً.
اما المنتقدين وخصوصاً من الكلدان، فلن يردعهم ويقلقهم غير نجاح الرابطة وقوتها، ولكي تكون الرابطة قوية واساسها متين، امسكوا الغربال ولا تجاملوا ابداً
فأما ان تكونوا حازمين في مواقفكم، او استقيلوا جماعياً واعلنوا انهيار اعظم صرح للكلدان وهو الرابطة الكلدانية العالمية
والخيار بين بقاء الطيبون فقط او الوصوليون، والرابطة لا تتسع لكلاهما.....انتهى المقال.....

ماذا تريد مني سيد جيفارا ان اؤيد كلامكم وعداءكم لغبطته ووصفه بالدكتاتور وتشبيهه بصدام حسين وكما يقول زميلك في العداء للكلدان فاروق يوسف والذي مشهور بعدائه مايكل سبي وماذا تتوقع مني ان ارد بما  يقول احدهم ان ابواب جهنم فتحت على الرابطة بالجهنم نار ومن يفتح علينا نار جهنم فنحن نحرقه بنار ثقافتنا وايماننا بكنيستنا وغبطتها ورابطتها وهل لكم حلال وعلينا حرام...
انتم يا من تدعون الكلدانية والكلدانية براء منكم واتمنى من المشرفين على الموقع الموقر ان يحذفوا كل رد او مفال يسيء لغبطته ( حاشاه ) من المسيئين والمنافقين والحاقدين على نجاحات غبطته ورابطته وان يمنعهم من بث سمومهم السوداء فانت تدعي الكلدانية وانت تطلق على مرجعك الاعلى دكتاتور فمن انت ومن معااك في الطابور الخامس لكي تتجاوزوا على غبطته وسوف نكون لكم بالمرصاد ونفضح نواياكم السيئة الحقوده...
العنف والكلمات الجارحة والاوصاف السوقية ديدنكم ونحن الكتاب الكلدان الشرفاء نبقى جدارا محكماً لصد نواياكم وفضحها امام الرأي العام المسيحي ولا يصح الا الصحيح....



Abo   Rany

غير متصل albert masho

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1733
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز ناصر عجمايا: الذي حصل لك هو طبيعي اذا حصل في افغانستان او الصومال او الموصل لكن ان يحصل في بلاد الحرية فهذا غريب وان تكتب موضوع لتعالج خلل في احد اركان حياة ومستقبل شعبنا فهذا في قمة الوطنية لكن المشكلة تكمن في الناس الذي تكتب لهم لاني وانا اقراء الردود تكونت لي فكرة عن مقدار الوحل الذي نحن فيه ونحن بعيدين كثيرا عن (نقطة الصفر) التي يحاول احد الاخوة اخذنا اليها لكي ننطلق منها الى مستقبل افضل لجميع ابناء شعبنا بعد ان نكون يد وقلب وفكر ومستقبل زاهر واحد لاننا ابناء بيت واحد.عزيزي عندما نتكلم عن السيد البطرك ساكو يجب ان لا ننسى اننا نتكلم عن (خادم) لكلمة الله واكرر(خادم) لبيت الله واكرر(خادم) لرعية الله والذي يفهم غير ذلك هو على خطء كبير لاننا نتكلم عن كنيسة مسيحية وان اي شخص فيها هو خادم اذا كان معلم واذا كان بطرك لكل واحد عمله وكما يقول الانجيل المقدس(رو 12: 5 هكذا نحن الكثيرين: جسد واحد في المسيح، واعضاء بعضا لبعض، كل واحد للاخر. 6 ولكن لنا مواهب مختلفة بحسب النعمة المعطاة لنا: انبوة فبالنسبة الى الايمان، 7 ام خدمة ففي الخدمة، ام المعلم ففي التعليم، 8 ام الواعظ ففي الوعظ، المعطي فبسخاء، المدبر فباجتهاد، الراحم فبسرور. 9 المحبة فلتكن بلا رياء. كونوا كارهين الشر، ملتصقين بالخير.)لذلك يجب على الخادم في كنيسة المسيح ان يتبع الرأس اي السيد المسيح عندما فعل هذا(يو 13: 3 يسوع وهو عالم ان الاب قد دفع كل شيء الى يديه، وانه من عند الله خرج، والى الله يمضي، 4 قام عن العشاء، وخلع ثيابه، واخذ منشفة واتزر بها، 5 ثم صب ماء في مغسل، وابتدا يغسل ارجل التلاميذ ويمسحها بالمنشفة التي كان متزرا بها.) هذه هي القيادة في كنيسة السيد المسيح وليس غسل ارجل الاطفال. يوصينا السيد المسيح(مت 10: 37 من احب ابا او اما اكثر مني فلا يستحقني ومن احب ابنا او ابنة اكثر مني فلا يستحقني) لذلك يجب ان يكون كل القلب للرب يسوع كذلك يقول الانجيل المقدس(1 كو 11: 3 ولكن اريد ان تعلموا ان راس كل رجل هو المسيح.واما راس المراة فهو الرجل.وراس المسيح هو الله.) اي ان الذي يستحق ان يكون تاج على رأسنا هو السيد المسيح الذي اطلقنا احرار من الخطية والموت بموته على عود الصليب وغير ذلك هو كلام باطل. اخوتي الاعزاء: لكي تتحقق كل مطالب شعبنا علينا ان نكون واحد نحب بعضنا البعض كما اوصانا السيد المسيح نترك الكراهية والانانية التي دمرة شعبنا يقول السيد المسيح ان نحب قريبنا كنفسنا اي نحب كل الناس فهل نحن نفعل ذلك ؟؟؟ نحن في نهاية عام وبداية عام جديد هل يمكن ان نبداء من نقطة الصفر التي هي الاساس وهي المحبة التي تزيل كل المشكل والصعاب من اجل مستقبل مشرق لابناء شعبنا ؟؟؟ . تقبل محبتي وصلاتي ان يساعدنا الله خالقنا ان نصفي قلوبنا في العام القادم لنتمكن ان نحب قريبنا كنفسنا وكل عام والجميع بالف خير.


غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2042
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخوة الأعزاء المتحاورون المحترمون
ونحن على أبواب العام الجديد الميلادي لحياة البشرية جمعاء ، يفترض أن نستفاد من تجارب الماضي البعيد بكل سلبياته ونشخصها أملاً بتحويلها وتغيير مسارها نحو الأيجاب ، وكأقله نراجع عامنا الماضي قبل 12 شهراً أو 52 أسبوعاً أو 365 يوماً أو 8760 ساعة او 525600 دقيقة او 31536000 ثانية.
لربما أحدكم يقول:لماذا كل هذا التوسع والحساب الدقيق للسنة في جميع مفرداتها أبتداً من السنة وأنتهاءاً بأرقام الثواني من (1سنة أو 3153600ثانية).
نعم لكم الحق في التساؤل: وجوابنا هو:أحترام الزمن واجب ومطلوب ، ومن لم يحترم الزمن لا حياة له في الكون..
بموجب عملنا السياسي في الزمن الغابر القاتل ووووووالخ ، كان كل التأكيد على أحترام الزمن وبدقة متناهية ، كان لضرورات أمنية من حيث ممارسة الفعل (الحزب)وردة الفعل (السلطات القمعية). وبحق أستفدنا منه كثيراً ليس في بلدنا الأصيل (العراق) فحسب ، بل وفي الغربة والتشرد في بلدان العالم بما فيها دول الأنتظار . وهذا الدرس الزمني المطلوب كان له مغزى وفعل قوي علينا وبنائنا الذاتي لا يوصف ، ولحد الآن ونحن في دولة متطورة ومتقدمة نسبياً تحترم الزمن ، وهذا هو الطريق المريح الذي نراه سليماً لمسيرتنا وأجيالنا اللاحقة.
ما يؤلمنا هو عدم أحترام الزمن بالنسبة لغالبية أبناء شعبنا العراقي وشعبنا الأصيل منه بالتأكيد..
بالنسبة للأخ عدنان عيسى هو أخ عزيز كباقي الأخوة ، لكننا نستغرب من طرحه العنفي كعنف مضاد ، أو رد فعل لطرح مماثل لما قبله ، لينسى نفسه في معالجته للخطأ وفق ممارسة أكثر خطاً وأكثر عنفاً.. ولا نعلم لماذا زج مقالة الأخ زيد بالموضوع ، فلنا مزيد من التحفظات عليها ، فالأخ زيد العزيز : هو قد نسى وتناسى نفسه عندما كان يشن حرباً أعلامية بالضد من البطرك عام 2013.. وهذه موثقة جميعها والصديق كوكل خير دليل لما نقول ، وكان موازياً تماماً ولربما أكثر نقداً لغبطة البطرك ، من زميله الكلداني الآخر الذي اليوم ينقده وينعته عندما ينتقد غبطة البطرك ، وهنا سبحان الغير الأحوال !! من ناقد لخدمة البطرك الى مقاوم لمن يريد خيراً للبطرك من حيث يعلم أو لا يعلم ، وهو يعلم يقيناً من غير النقد ليس هناك تطور ولا تقدم في الحياة ، وخصوصاً في الأمور السياسية كونها علوم تتغير وفق الزمن والمكان والظرف ، ووفق المصالح المشتركة بحكم الواقع ، أي ليس هناك عداوات دائمة ولا صداقات دائمة ، ولربما يقول الأخ زيد بموجب هذا كان تغييره 180 درجة ، نقول له لا يا عزيززي الغالي زيد .. هنا الأمر مختلف تماماً ، والسبب غبطته ليس رجلاً سياسياً بل هو رجلاً يتحمل مسؤولية كنسية من الناحية الروحية ويفترض منه التقرب للمثالية قدر الأمكان ، كونه ممثل للمسيح على الأرض ، وهو حامل رسالة طوباوية أشتراكية وفق تعاليم السيد المسيح المثالي ، الذي لا يمكن لأي أنسان أن يضاهيه مرتبةً مهما وصل الى العلوم الدينية ، وهنا نؤكد لغبطته الأستفادة من النقد وأي نقد كان حباً برسالة المسيح الحي المثالي للوصول الى ما هو ناذر نفسه لهذا الطريق السوي ، ليكون مثالاً وقدوة للآخرين ، وهنا الرسالة المسيحية لا تكمل الا بالأفعال على الأرض والتعامل الأنساني مع الشعب بعيداً عن البغض والكره والضغائن ، ((فحاشاه من هذا وذاك))، ومن يتحمل المسؤولية الثقيلة وخصوصاً الروحية منها يفترض منه السير على السكة الحديدية كما يسير القطار الحديث لا يميناً ولا يساراً ولا غرباً ولا شرقاً ، لأن الطريق واضح ومرسوم له ، فلا يحتاج الى أجتهادات وأبتكارات وفعل ورد الفعل وووو الخ ، كما هو العلم السياسي الخالي من قوالب ثابتة مقارتة بالدين ونصوصه المزروعة الثابتة في الأنسان لخدمة أخيه الأنسان في كل شيء وخصوصاً التسامح وووالخ ، كما قال السيد المسيح عليه السلام ، من ساعد أخي ساعدني ومن أعطى لأخي الأنسان أعطاني ، ومن سامح سامحني ، ومن فتح الباب للفقير فتحني بابه ، ومن تواضع كسب الحياة ، ومن أنحنى زادت قامته ، ومن نزل صعد ومن رأى نفسه عالياً أنخفض وهلم جرا.
هذا الطريق واضح لا يحتاج الى معلم كون المعلم يعلم جيداً طريقه وهو نفسه معلم للآخرين..فكيف وهو معلماً وخير المعلمين ؟؟.
أما موضوع الغربلة من عدمها فقيادة الرابطة هي الأعلم والأدرى بمهامها ، ولماذا يزج غبطته بأمور يفترض لا علاقة له بها؟ والرجل مهامه كثيرة ومتشعبه كنسياً وروحياً ، وبأعتقادنا المتواضع لو لزم الطريقين لا سامح الله سيفشل في الأثنين معاً ، فليس بأمكانه ممارسة السياسة وأدارة الكنيسة في آن واحد.. وكل ما ذكرناه أعلاه وسابقاً هو محبتنا له وليس العكس ، كما يستوعبونه للأسف المتملقين وضعفاء النفوس ، نتمنى منهم الكف من خداعه وتملقهم لا يخدمه ومسيرته الأيمانية ، أما وأن يكون هناك أمور خارجة عن تفكيرنا فهنا نعتذر منه ومن القاريء الكريم في حالة عدم صواب رأينا . أنه مجرد رأي لا أكثر ولا أقل..
نتقدم بالشكر لجميع المداخلات التي أغنت الموضوع خدمة للصالح العام من قبل جميع الأخوة ، ولا نتمنى لأحد التحدث بأمور لا تخدم قضيتنا وشعبنا الذي هو بأمس الحاجة الينا والى جهد الجميع بما فيهم أطفالنا الأعزاء..
وهنا الكلدانية التي يفهمها قسم من المتداخلين أو المطلعين على أساس ديني فهي كارثة للقومية الكلدانية نفسها ، ولا خير فيها كونها مؤذية ومقلقة ومقلدة للنهج الدكتاتوري البعثي الفاشي ، الذي ربط القومية العربية بالدين الأسلامي وهذه كانت كارثة أنسانية حدثت في العراق وجميع الدول العربية التي تبنت الفكر العروبي البعثي الفاشي.
نؤكد كما أكدنا .. الدين لا ولم ولن يدخل ضمن المقومات القومية مطلقاً .. ممكن للأنكليزي أن يكون بوذي وكاثوليكي وبروتستاني ومسلم ومسيحي وديني ولا ديني وملحد والخ ، لكنه بالأخير هو أنكليزي بريطاني تعيش فيه جميع هذه المكونات أثنية وقومية بسلام ووئام..وكما هي الحالة بالنسبة للألماني والعربي والكردي والتركماني والكلداني والآثوري والسرياني والأرمني والصيني والهندي وجميع القوميات المتنوعة في دول العالم وخصوصاً أستراليا وأمريكا الحاملتين للتنوع الأثني والقومي.
وعليه غبطة الباطريرك لا يمثل جميع الشعب الكلداني .. بل هو يمثل الكنيسة الكاثوليكية التي رادفتها كلمة الكلدانية ، فهو يعتبر جزء من قوميته الكلدانية أن أراد ذلك هو بمحض أرادته وحريته الخاصة كفرد أو كنيسة ، والرابطة هي منظمة مدنية أجتماعية قومية غير ساسية ولا تتحول الى حزب سياسي مطلقاً ، هذا وفق النظام الداخلي لها التي تبنته في المؤتمر التأسيسي ، والتي لم تتمكن من أقراره ولا تعديله في المؤتمر الأول في نهاية أيلول 2016 ، وهنا أصبح بموجب قانون المؤتمرات غير شرعي (النظام الداخلي) ، ولا يمكن للرابطة أن تعمل وفقه ، (ولهذا قرارهم في ملبورن الذي صدر بحقي لا يحمل الشرعية) ، وليس بأمكان الرابطة أن تتصرف وفق النظام الداخلي أبداً كونها لا تملكه أساساً ، فالذي يكون ماله مجمداً ليس من حقه التصرف به مطلقاً ، لأنه مقيد ولا حرية للمالك بالتعامل مع المال حتى وأن كان مالكاً له ، ونفس الشيء الرابطة منذ أنعقاد المؤتمر ولحد أنتهائه لم تتم المصادقة عليه ، ولا نعلم مصيره لحد اللحظة ، رغم أنني كنت أحد الأعضاء المندوبين قانوناً لحضور المؤتمر الأول في عنكاوا ، بموجب قرار فرع الرابطة في ملبورن الذي رشحنا قانوناً لحضور المؤتمر. وهنا أقترح على الأخ زيد الكف عن المزيدات الفارغة حول عمل الرابطة مستقبلاً لتهديداته المتكررة للرابطة وهو خارجها ، بالغربلة وهي لا تملك القرار أصلاً ، ولربما يقال تم معالجة ذلك لاحقاً ما بعد المؤتمر من قبل رئاسة الرابطة ، وهنا تكمل الفردية والعمل الدكتاتوري من حيث تعلم أو لا تعلم..والأخ زيد يعرفني جيداً فأنا أقول الحقيقة مهما كانت وأياً كانت ومهما كانت النتائج سلباً عليه ولم أجامل أحداً بما فيه نفسي من أجل الحق والحقيقة وبياضها الساطعة.
الأخ العزيز البيرت : عجبني تعليقكم ونظرتكم للحياة المطلوبة للأنسان ، وبحق أستفادينا منها كثيراً..
كما وبقية الأخوة عدنان ومايكل وفاروق وجيفارا وفارس وسامي والجميع محترمين آرائكم وتوجهاتكم ، متمنين الأستفادة من أخطائنا ونقد الآخرين مهما كان النقد ونوعه وكما يقولون درجة قساوته وحتى رعونته ، (فالذي بياضه ناصع لا يؤثر عليه الغبار المتلوث أبداً).
ممكن للأنسان أن يؤذي جسده من قبله ويتأذى من قبل الآخرين ، ولكن ليس بالضروره أن يؤذي فكره ليجعل الآخرين يقدمون الأذية له..
دمتم في أمانة الرب وسنة جديدة خالية من العنف والعنف المضاد القاتل ومع الأنسان والأنسانية لغد أفضل سالم بمحبة ووئام وأحترام..
أخوكم
منصور عجمايا
31\12\2016



غير متصل عدنان عيسى

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 765
  • الجنس: ذكر
  • قلمي الحر مبدأي الحر وطني الجريح ..شعبي المهجر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مايكل سبي.....!!!!!
الاسطوانة المشخوطة التي تكتبها في كل ردودك على ما اكتبه تجاه عداءك السافر للكنيسة الكلدانية متمثلة بغبطة ابينا البطريرك مار لويس ساكو ورابطتنا الكلدانية العالمية لان ما نكتبه عنك هو من صميم واقعك كطابور خامس ضد الكنيسة الكلدانية ولكن نحن نوجه سؤالنا الى مطران ابرشيتك كيف يسمح لك ان تدخل كنيسته وتدعي انك شماس وانت تحمل هذا العداء السافر لكنيستك  ومرجعك الاعلى...؟؟
ومؤتمراتكم النهضوية الكلدانية الفاشلة سببها هو وجود امثالك وامثال من معك في طابوركم الخامس ولم يشرفني ان احضر هكذا مؤتمرات لان من حضر مؤتمركم الفاشل كانوا من اناس لا صلة لهم لا بالقومية ولا بالنهضة بل حضروا كسياحة لامريكا لان كثير من مثقفينا لم يحضروا المؤتمر.
[/colo
r][/size]

Abo   Rany

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الجـواب عـنـد صاحـب الأقـوال :
(1) لم تبـقَ في الكـنيسة عـقـلية نخـبة تملك السلطة والبقـية تـطـيعها .
(2) لَيس بوسع إنسان مسؤول وشريف أن يكـتـم كـلمته لأنَّ الصَّمت موت للـذات وللآخـر


غير متصل فارس ســاكو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1036
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الإخوة المتطاطخون (عفوا المتحاورون) المحترمون
تحيات طيبة
ارجو ان نطوي صفحة عام ٢٠١٦ بكلمات المحبة والتسامح والاعتذار .
وها أني ابدأ بنفسي :
اعتذر من اي قاريء جرحت كلماتي القاسية قلبه او زلت عن قصدها فاسيء فهمها وارجو ان تتهذب كلماتي وتلقى قبولا في السنة القادمة .
فهل اجد صدى لكلماتي هذه ؟!!!
مع محبتي
وكل عام وأنتم بخير