نصيحة الاعتراف وإفشاء السر++


المحرر موضوع: نصيحة الاعتراف وإفشاء السر++  (زيارة 647 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف جريس شحادة

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 428
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نصيحة  الاعتراف وإفشاء السر++

يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org

"ما الأهم  لخوري فاسق عاشق ،قراءة الكتاب المقدس والتفاسير أم الانشغال بتكسير رؤوس وطرد وإبعاد أناس مثقفة فاهمة في خبايا اللاهوت والليترجيا؟هل همّ الخوري إبعاد المثقفين عن بيت الرب؟خشية من فضيحته لخيانته"؟!
نشر صاحب السيادة المتربوليت الدكتور أنطوان  يعقوب هذه المادة التي في نظرنا في غاية الأهمية،ولا يمكن المرور على النص دون التعقيب  وخصوصا كأن المطران أنطوان بين ظهرانينا.
سؤال:"ما موقف الكنيسة من كاهن يفشي سر الاعتراف او استخدام الاعترافات كمادة للوعظ" ؟
سألني  مشتكيا احد أبناء الكنيسة عن كاهن أفشى له بسره فذكر القصة في عظته بدون ذكر اسمه .
أقول له ان هذا الرجل غير مؤهل كهنوتيا لسماع اعترافات الناس فتجنبه.
لا يجوز بأي حال من الأحوال وتحت أي ظرف من الظروف الإفشاء بسر الاعتراف حتى تحت التهديد ...
لذلك أقول، على رجل الدين حين يدخل منازل رعيته يدخلها أعمى أي يغض النظر  ويتركها اخرس وأطرش أي لا يبيح ما سمعه ،بمعنى عليه ان يحافظ على أسرار الناس
فما يسمعه منهم او ما يراه عندهم ...
فالبعض  بطريقة غير صحيحةً يتخذ أسرار الناس محطة لعظاته حتى لو لم يذكر الاسم ..
فعفوا أيها الكاهن  الفصيح في الحقيقة ، أنت لا تستحق ان تستمع الى أسرار واعترافات الناس ، بل اخطأ من يسمح لك بزيارته ، فان لم تستطع الحفاظ على كتمان سر الاعتراف ، او ما تراه عينيك فلا يجوز استقبالك او الإدلاء بالاعترافات لك ...
بل نصيحتي رفع اسم هذا الكاهن لأسقفه ، ان كان ملم بقانون الكنيسة ،  لتطبيق نصوص قوانين الكنيسة عليه ، ومنها فرز هذا الكاهن او أقله منعه من تسلم اعترافات الناس ...
الله يرحم أيام الكنيسة الماضية ..
هذا وينص ق ٣٤ من قوانين باسيليوس على:" لا يجوز الكاهن الإفشاء بأسرار المعترفين حتى لو تعرض للموت ، ومن أفشى بالسر يجرد من درجته الكهنوتية"من له أذنان للسمع فليسمع ...".
++هذه كلمة صاحب السيادة،لا نريد الإطالة لئلا يمل القارئ الكريم فنطرح الموضوع بشكل أسئلة:
+ كيف يمكن التوجه للأسقف وهو غائب؟
+الأسقف يقول بالفم المليان الكهنة لا تسمع مني؟
+كيف يمكن لأسقف أن يفرز خوري ولا يدري ما القانون؟
+إذا الخوري ناقل الحديث فبأي شكل يمكن الاعتراف له؟
+ أغلبية الخوارنة تفشي ما تسمعه في الكنيسة؟
+حدث معي شخصيا ومن خلال الخدمة الكنسية خوري يفشي ما اخبروه عني؟ فبدلا من أن يرد الواشي ويوبخه لا بل يصغي له وينقل الحديث مع القليل من البهارات والأملاح لكي تطيب له.
+ كيف يمكن أن نثق بخوري لا يهمه حال الرعية ويقول:" اتلحّموا واقتلوا بعضكم أنا لست من هنا؟
+ العديد من الخوارنة اليوم وللأسف الشديد هي بمثابة عامل أو موظف في سوبر ماركت خدمات كنسية لا غير.
+ العديد من الخوارنة يا سيدنا تعطي تسعيرة للخدمات،لا هم لها بالليترجيا ولا غمّ لها بالنظام وخلاص النفوس لا بل في جباية الفلوس فقط.
+ كيف يمكن الاعتراف أمام خوري خان بيته ؟
+كيف يمكن تطبيق سر الاعتراف المقدس أمام خوري على وشك الطلاق من امرأته؟ لسلوكه المنحرف وحرق مكتبه؟هل الاعتراف أمام كل خوري تصلح؟ لاهوتيا نعم؟لكن حين تعرف ميزات الخوري الخائن العاشق ، ويفشي ما يقولون له ويخلف أبناء الرعية لان هذا مزاجه فكيف تعترف أمامه؟ أي ثقة هنا؟ أليس بالأمر  مهزلة ومسخرة؟
"أكثروا من عمل الرب كل حين"
"ملعون ابن ملعون كل من ضل عن وصاياك يا رب من الاكليروس"
"القافلة تسير والكلاب تنبح"







متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15831
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
رد: نصيحة الاعتراف وإفشاء السر++
« رد #1 في: 00:24 02/01/2017 »
الأخ ألكريم يوسف جريس شحادة
سلام ونعمة الرب معك
الاعتراف من أدق وأقدس أسرار الكنيسة، ففيه يذهب المسيحى بكامل إرادته إلى الكاهن ليفضى تحت أقدامه بكل خطاياه طلباً للإرشاد الروحى وتقديم توبة نصوحة عما اقترفت يداه فى حق نفسه وفى حق الله، وغالباً ما تكون تلك الخطايا تحمل معها أسرار المعترف التى لا يعرفها أحد غير الله،  قال القديس بطرس (  لكن كان ايضا في الشعب أنبياء كذبه كما سيكون فيكم ايضا معلمون كذبه الذين يدسون بدع هلاك ) [ 2 بط 2 : 1 ] . و حذرنا القديس بولس قائلا ( لأني اعلم هذا انه بعد ذهابي سيدخل بينكم ذئاب خاطفه لا تشفق علي الرعيه و منكم ايضا سيقوم رجال يتكلمون بأمور ملتويه ليجتذبوا التلاميذ وراءهم ) [ أع 20] . و ستظل الكنيسه  حافظه لبنيها من ذئاب الضلال الضاريه و الثعالب المفسده للكروم . و قد نظر القديس بولس الرسول الي مثل هؤلاء الهراطقه الذين كانوا في عصره و الذين سوف يقومون من بعده و يقلقون راحه الكنيسه فنبه سائر المسيحيين اليهم و حذرهم من خداعهم و تملقهم و تلبسهم بصوره الحق . فقال لأهل غلاطيه بقلب ملؤه الحراره و الغيره الدينيه المقدسه علي حفظ التعاليم الألهيه . و شفقه و حنانا علي رعيه الله المقاتله بدم المخلص فقال ( يوجد قوم يزعجونكم و يريدون ان يحولوا انجيل المسيح و لكن ان بشرناكم نحن او ملاك من السماء بغير ما بشرناكم فليكن اناثيما . ) [ غل 1] .

may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ