خربشات مجنون


المحرر موضوع: خربشات مجنون  (زيارة 1479 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل chaldian prince

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 506
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
خربشات مجنون
« في: 02:37 02/01/2017 »

خربشات مجنون

أريد تعدي
الحواجز والحدود
وترتيل
اناشيد الميلاد
 بصوتي
هذا العام متوالية
بين وجعي
وجنوني لنصل
الفا البداية
متعبين
من الكره الذي
غزانا واحتلنا
 وأنتِ
عابرٌة لكل حد
للذي أوجعني
فأنا لن استغيث
ولن أفاوض ولن
أملَّ منكِ لما
كل هذا التجميل
بتُ لا اعرفكِ
البارحة نمت
هل اكملْ
تأملتكِ عينيكِ
ما بعد الشهوة
تُناجي عنادي
وجسدكِ
يلهث اشتياقا
سأغني لكِ
دافئة أنتي
يا نارا لا تهدء
حاصريني بشغبك
لنبدأ
ممارسة الحب
ثانية
دون خوف
سئمت
الخيال لا اخفيكِ
مرة أخرى
الليل لنا
تعالي صغيرتي
فمعارك الموصل
سرب خيال
وجُبنُّ
ان لا نتكلم
لنقلب الأوراق
ولنكشف
كل زيف
حديثٌ سيبدأُ
بقبلةٍ وعناق
وموت أبرياء
تقصفنا طائرات
الحلفاء الغرباء
ولا يسقط عدو  !
الاف الغارات
والقنابل والطلعات
والنتيجة ؟
ضحايا اطفال
ونساء باحوال
 موعدي مع
وطني التقيه
بابتسامةٌ !
وللاميرة
لهفةٌ وسرير
بشرشف أحمر
وشمع و
ورد أحمر
لجنوننا مشتاق
مؤسف
كم أشتهيكِ
ولا أستطيع
التكلم
او حتى 
البوح بذلك
مؤلم أن أظل
أفكر بكِ
دون أمل
والاصعب من
أعاشرها
كل ليله
خيالا ورغبة
وهي
ليست لي
ولن تكون !
 تبا
كم اشتهيكِ
 الان
تقبيلكَ ونحن
على سرير معا
وليكن عراة
أشتهي منك
قبلة مخزونة
بالقلب لاعوام
فاشتهاءات أنوثتكِ
رسائل استغفار
من السماء
نازلة
في صباحاتي
ماذا لو أخبرتك
أني لست
على ما يرام
وبحزن بدأت
هذا العام
ولا شيء
يرضيني غيرك
ابحث عن لغات
عن كلمات عن
تراتيل
بابلية أشورية
ربما
لوح سومري
يكشف
سر عشقي
لنهودكِ
لم يعد يرضي
نهدكِ
اصابعي و اللسان
ولا راحة يداي
وحتى شفتاي
وعيناي
بها قصور
لذا صابها غشى
تشكوكِ
عند خالقي
ولا تستحي !
تطلب الجنس
وانتِ المؤمنة
بالدين والحرام
فكانَ الخصام

سالم عقراوي
ميونخ
02.01.2017