هل يُخطيء البطريرك؟


المحرر موضوع: هل يُخطيء البطريرك؟  (زيارة 4766 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سعد عليبك

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 471
    • مشاهدة الملف الشخصي
هل يُخطيء البطريرك؟
« في: 12:34 02/01/2017 »
                       هل يُخطيء البطريرك؟

بقلم: سعد توما عليبك
ملبورن/ استراليا


 

   ضمن برامج المدارس الإبتدائية الكاثوليكية في استراليا، بالإضافة الى تدريسها للمناهج التعليمية و التربوية المقررة ، و بالإضافة الى الدروس الخاصة في التعليم المسيحي و قراءة الكتاب المقدس و حفظ الصلوات و حضور القداديس و غيرها، لهذه المدارس برنامج خاص في فترة تحضير الطالب لتناول القربان المقدس. يتضمن البرنامج دعوة الطلاب و أفراد أسرهم  بين فترة و أخرى لحضور قداس جماعي خاص في الكنيسة الداعمة للمدرسة، حيث القاء الكلمات من قبل ادارة المدرسة، و مشاركة الطلاب بقراءة نصوص مختارة من الكتاب المقدس، بالإضافة الى فواصل من التراتيل و الموسيقى المرافقة لها.
 و قد تسنى لي و لعائلتي حضور هذه القداديس عدة مرات بحكم دراسة ابنائي في تلك المدارس، و آخر مرة حضرتها كانت قبل تسعة أعوام تقريباً، اتذكر حينها عندما انتهى الكاهن" ذو الأصول الأيطالية و هو في العقد السابع من عمره" من قراءة نص من الكتاب المقدس يتحدث عن الحب العظيم للرب يسوع المسيح للبشرية، و غفرانه لخطايانا، و كيف سامح الذين عادُوهُ و كرَهوهُ و حتى الذين عذّبوه و صَلبوهُ....ثم تطرقَ الكاهن عن كيفية وقوعنا نحن البشر في الخطأ و الخطيئة، و كيفية تدريب الذات و ترويضها على تفادي الوقوع في الأخطاء، و من ثم طرق معالجة تلك الأخطاء بالرجوع الى الأيمان بالرب و قدرته و محبته، و بحُبنا للغير و تسامحنا مع من نتعامل معهم من الناس.

 الى هنا كانت تبدو لنا كل الأمور عادية، الى أن بدأ الكاهن يخطو خطوات بطيئة من منبره باتجاه الحاضرين الجالسين في قاعة الكنيسة، و بدأ يتمشى في الفسحة الموجودة بين مجموعة المقاعد نحو وسط و مؤخرة القاعة، و هو يسترسل في الكلام ،حيث علّق على صدره مايكروفون صغير ليسمعه الجميع بوضوح من خلال مكبرات الصوت الموزعة في اركان الكنيسة.
 و فجأة توجه الكاهن الى أحد الطلاب و هو جالس بين أبويه في المقاعد الخلفية وقال له: هل تٌخطيء يا بُنيّ؟.. فإرتبك الطالب و نظر يميناً و يساراً و قال : نو "بالأنكليزية" .
 تركه الكاهن بعد أن طبطب على ظهره و تمشى قليلا ثم توجه الى طالب آخر و هو جالس أيضاً بين أبويه  و سأله: هل يخطىء والدك هذا يا بُنيّ؟ فنظر الطالب الى عيون والده و قال بصوتٍ خافت : نو......(كلا).
ثم تراجع الكاهن بخطواته قليلاً و سأل طالبة جالسة بين أفراد عائلتها و قال لها: هل أُخطيء انا كاهن هذه الرعية يا صغيرتي؟ فأجابته على الفور : نو.. نووو!.
ثم سأل طالب آخر وقال له أنظر الى سيادة المطران(حيث كان المطران حاضراً و جالساً على كرسيه في  أحد أركان المنبر) ، هل يٌخطيء سيادة مطران أبرشيتنا؟
فأجابه الطالب و هو يهزّ برأسه يساراً و يميناً: نو.. نو، أي كلا.. كلا.
توقف الكاهن قليلاً ثم بدأ يسير بخطوات بطيئة الى الخلف الى ان وصل الصف الأمامي من الجالسين و سأل احد الطلاب أيضاً: ..هاي.. و ماذا تقول أنت يا بُني: هل يُخطيء قداسة البابا؟؟، فأجابه الطالب على الفور:نو - نو – وَيّ.
سَكتَ الكاهن قليلاً ثم توجه الى المنصة فوق المنبر ليقابل وجهه الحضور و يتبادل الإبتسامة مع المطران ثم قال:
اسمعوني جيداً كلكم و خاصة أنتم ايها لطلاب الأعزاء، و انتم مقدمين على تناول القربان المقدس بعد فترة، كل واحد فيكم يخطىء، و والديكما يخطئان و انا الكاهن أخطيء، و سيادة المطران الجالس معنا يُخطيء أيضاً، و الكاردينال يَخطأ ، كذلك قداسة البابا هو أيضاً يخطىء، و السبب في ذلك بسيط جداً، و هو لأننا بشرٌ  و لا أحد منّا معصوم من الخطأ، والذي لا يُخطيء هو الرب وحده.

جئت بالسرد اعلاه لكي يعرف الجميع بأن لا أحد منا أو من رجال ديننا الأفاضل و بكافة مراتبهم و جببهم و قبعاتهم و شاراتهم الملونة معصومين من الخطأ، وعندما يُشير أحدنا الى الخطأ بأصبعه أو بقلمه، و ينتقد صاحبه دون مجاملة أو تلميع مزيّف كما يفعل بعض النطاطين المتملقين، فهذا بالتأكيد لا يعني بأنه يكره او يحمل عداءاً تجاه ذلك الشخص أو مرتبته الدينية لا سامح الله، و إنما  هي محاولة جريئة من قبله في تفادي أو احتمال تقليص، أو الحدّ من حجم ما قد يسببه هذا الخطأ من اشكالات و حتى أضرار في الوسط الكنسي و الشعبي على حدٍ سواء. فعملية تنبيه رجل الدين عن الخطأ بهدف التراجع عنه و اصلاحه، أو أن يقدم استقالته من منصبه لمن هو أكفأ منه، سيصب حتماً في مصلحة الجميع. كما إن سكوتنا عن أخطاء بعض أصحاب المناصب الحساسة من رجال ديننا الأفاضل،  ربّما سيجعلهم يتمادون في أخطائهم أكثر و أكثر، و خاصة منهم الذي يعتقد بأنه فوق مستوى الخطأ بعدة أمتار!، الى ان يصل بهم الحال الى وضع لا يفيد فيه الندم و الأسف ولا عضّ الأصبع أو حتى قطع كل الأصابع، و أمامنا اليوم نحن الكلدان أمثلة حيّة على ذلك.

كما على رجل الدين أن ينتبه جيداً لحقيقة كونه يعيش عصراً جديداً، عصراً سريعاً في نقل المعلومة و توزيعها و انتشارها، لذا عليه ان يكون حريصاً على أفعاله و أقواله، لأنه وحده سيكون المسؤول عنهما أمام الناس و أمام الرب.
و رجل الدين التقيّ الصالح و المعاصر، هو من يسمع للرعية و يشاركها همومها ولا يسمح بأن تصبح كالغنم فاقدة الإرادة تُساق دون رأي و بصيرة.
 
أما بخصوص البعض ممن يعتقد بأن أي كلام أو انتقاد لرجل الدين هو جريمة لا تغتفر، و إن الناقد الحُرّ سيحجز له مكاناً مرموقاً في احدى زوايا الجهنم لتشويه بسعيرها، و الجاهل الساذج الذي يقف بالضد من الناقد سينطلق كالصاروخ فوق الغيوم نحو فردوس السماء !، و كذلك البعض الساكت عن الحق، و الذي يستقبل الأخطاء و يتصرف معها كالنعامة، والبعض الذي يدافع عن رجال الدين فقط من أجل التقرب منهم لكي يلتقط صورة تذكارية معهم و ليسمعوه كلمة (عفارم)، و لللأسف بدأوا يتكاثرون في مجتمعاتنا هذه الأيام، فهؤلاء هم الجهلة المنافقون الدجّالون.
و العلاقة باتت طردية بين تدهور الكنيسة و توسّع معسكر هؤلاء الجهلة المنافقين الدجّالين بين الرعية.

ربما أنا على خطأ، كما قال ذلك الكاهن الطيب......و جلَّ من لا يخطىء.

كل عام و انتم بألف خير.






غير متصل Shamasha Odisho Shamasha Youkhana

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 209
  • الجنس: ذكر
  • The Lord your God blessed all the work of hands
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #1 في: 15:13 02/01/2017 »
الأخ ألعزيز سعد توما
بعد ألتحية والأحترام
موضوعك يااخي الكريم شيق وممتع وحضرتك اجبت عليه بنفسك اذ تقول {  و لا أحد منّا معصوم من الخطأ، والذي لا يُخطيء هو الرب وحده.} {  جئت بالسرد اعلاه لكي يعرف الجميع بأن لا أحد منا أو من رجال ديننا الأفاضل و بكافة مراتبهم و جببهم و قبعاتهم و شاراتهم الملونة معصومين من الخطأ، } كلام سليم وجاد ولكن ياعزيزي سعد ليس انتقاد رجل الدين جريمه من حقي وحقك وحق الجميع النقد لكن مثل ما تعرف حضرتك ان النقد يجب يكون بحدود اللياقة والأدب وعدم التجريح وانا شخصياً لست ضد اي انسان ينتقد رجال الدين بكافة مستوياهم لكن يجب ان يكون بحدود الأحترام ومثلما تفضلت حضرتك لا احد معصوم من الخطأ فالرب يسوع المسيح له المجد وهو على خشبة الصليب طلب من الاب السماوي ان يغفر لهم لانهم لا يعلمون ما هو فاعلون واما بخصوص كلامك من اللذين يدافعون عنهم وانا واحداُ منهم فليس في ذلك السكوت عن الحق وأنما أحتراماً وتعظيماً للدرجة ألكنيسة التي يحملها هذا الأنسان الخاطىء يقول بولس الرسول في رسالته الى اهل اتسالونيكي 2 نتكلم لا كاننا نرضي الناس بل الله الذي يختبر قلوبنا : وفي رسالة القديس يعقوب الثانية يقول من هو حكيم وعالم بينكم فليًر اعماله بالتصرف الحسن في وداعة الحكمة
عيد سعيد وسنة مباركة عليك
تقبل فائق الأحترام 


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ
                    

غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2046
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #2 في: 15:48 02/01/2017 »
الأخ العزيز والأستاذ الكاتب سعد عليبيك المحترم
تحية أخوية كلدانية وطنية أنسانية .. وبعد
شكرا لهذا الطرح الواقعي المملوء بروح أيمانية حية وحقيقية ، انها تجربة عشتها على واقعها الحقيقي عملياُ ..
بأعتقادي جميعنا خطاة وكلنا نخطأ كبشر .. بغض النظر عن المواقع دينية كانت أم علمانية ، ولا وجود لمن لا يخطأ في الكون الأرضي مطلقاً ، مهما كانت منزلته ومقامه ديني أم علماني ، هذه هي حقيقة ثابتة لا تقبل الجدل ولا النقاش..
والآن أنشر لكم نص البيان الصادر مما تسمى الرابطة الكلدانية والتي فقدت وجودنا العلماني نصاً وروحاً.. وكنّا على علم بكل هذا وذاك ، وتحملنا نقد كتابنا الكلدان لنا وبشكل واسع ، حتى أصبحنا بالضد من توجهاتهم جميعاً ليس من باب فرضنا لرأينا على الآخرين ، ولكننا واجهناهم  وقللنا من تحليلاتهم ومواقفهم بالضد من الرابطة اللاكلدانية ، والآن نسميها رابطة دينية طائفية بأمتياز ، مستغلة الكلدانية كشعب أصيل له تاريخه وحضارته في بلاد الرافدين ، لتمرير مشاريعها المخجلة ونوايايا المجحفة بحق المسيرة القومية الكلدانية النقية الصافية..
وهنا يكمل السؤال بالنسبة لنا ككاتب كلداني وطني أنساني مهتم لمسيرة شعبه ووطنه وأنسانيته ، كنت أنظر لتحليلات زملائنا كتابنا الكلدان وأقول لهم ، علينا التريث في قراراتنا ومواقفنا وحكمنا دون تسرع كمنظمة كلدانية فتية يتوجب دعمها ومساندتها بكل السبل والوسائل الممكنة ، ووفق هذا المنطق ساندناها وقدمنا الخدمات لها أعلامياً ومالياً وبكل الطرق والوسائل الممكنة لنرى الى أين تصل الأمور ، وحتى وأن قدمت للقضية الكلدانية 10% خير من أن لا تقدم على أرض الواقع ، واليوم الكنيسة تدعمنا وتساند شعبها الكلداني فعلينا أن نستغل دورها وما أحوجنا لدعم رجال الكنيسة لقضيتهم ولشعبهم في هذا الزمن العصيب الدامي ، وكنت أخمد كل وهج لحريق يحدث وأوقف كل دخان يظهر هنا وهناك من أجل قضية الشعب ، وكنت أقول وأؤكد بدعم الرابطة ولو كانت مواقفها الى حد النصف من الناحية القومية الكلدانية أي 50% مستغلاً موقعي كرئيس أتحاد الكتاب والأدباء الكلدان في العالم منذ شباط 2013 ولحد آب 2016 ومن وبعده نائباً للرئيس  ، ولكن هيهات من تحليلاتنا الخاطئة المسايرة للتجربة الفتية (الرابطة) وأعترف أمامكم بأنها خاطئة وأعتذر من كتابنا ومؤازرينا بأن توقعاتنا  كانت في غير محلها ، ولكنني أقول لكم بكل ثقة كنت أعلم يقيناً بكل حيثيات الأمور عن كثب ، لكنني كسياسي سابق ، أحلل الأمور بدراية وحكمة وصبر خارق وتمعن كامل ، من خلال تجاربي الخاصة والمريرة التي مارسناها عبر زمن عسير قاربت ستون عاماً ، نقول وبثقة أننا نقرأ المستحيل قبل حدوثه وظهوره على أرض الواقع ، كنت أصر وأساير الوضع حتى تكشف الأنياب المفترسة الجارحة لشعبنا على حقيقتها الكاملة ، وهنا لا مجال لنا لمسايرة الأمور ، وها هي البرابطة قد وضحت جميع مخالبها لتخديش وتعميق جروح ومآسي شعبنا وزيادة مظلوميته وسيلان دمائه وسريان دموع الثكالى من الشعب الكلداني وجميع المسيحيين في أرض الرافدين المقدسة ، هؤلاء المتاجرين بدماء شعبهم من أجل حفنة من المال القذر بما فيهم رجال الدين المخادعين لشعبهم ، فلا يهمهم غير السلطة والمال ، وهنا أقول الحقيقة الكاملة : لو جردوا من السلطة والمال فقط ... هل يبقى في الدنيا كلها رجل دين يعمل في الكون؟؟؟!!! الجواب لا والف لا ..
والأجابة على ذلك: هم مصاصي دماء شعبهم والسيطرة عليه بأي ثمن كان حباً بالمال وبالموقع (الكرسي) من جهة والسيطرة على الشعب من جهة أخرى ، أنه تاريخهم الواضح والمكشوف على أرض الواقع.
فلماذا عملنا معهم بحسن نية ؟؟!!، متحملين التعب والظروف القاسية وخطورة الطريق والزيارات المتعددة حتى في الخطوط الأمامية المحاذية لداعش تماماً ؟؟ وهذا موثق من خلال زيارتنا الى تللسقف موقع الحجابات الفاصلة بين قواتنا وداعش ؟؟، ناهيك عن المبالغ التي صرفناها من جيوبنا الخاصة والتي كلفتنا أكثر من خمسة آلاف دولار مع تغربنا من العائلة والأطفال لأكثر من 3 أسابيع بما فيه خطورة الطريق ذهاباً وأياباً ، فحضرنا المؤتمر للرابطة اللاكلدانية لمعرفة حيثيات الأمور عن كثب من جهة ، ومن جهة أخرى حاولنا دعم الرابطة بكل الطرق المتاحة لدفع العملية للأمام ، ولكن هناك مثل واقعي أردني يقول الآتي:(الحك الكذاب على باب دارة) وهذا هو العمل الذي مارسناه وفعلناه من أجل القضية الكلدانية وطنياً وأنسانياً.
والآن أنشر لكم بيان الرابطة اللاكلدانية لكي تكونوا على علم ووضوح تام يا أبناء شعبنا الكلداني والعراقي عامة..
------------------------

المقر الرئيسي - العراق الفروع في بلدان الانتشار الفروع المحلية  المنضمات الكلدانية الأبرشيات والكنائس المنضمات السياسية المنضمات المدنية  الهيكل التنظيمي للرابطة الهيئة العليا  الانضمام الى اللجان دعم وتمويل الرابطة  الهيئة العليا الهيئة التأسيسية لجان الرابطة  التسجيل التجديد امتيازات العضوية دليل الاعضاء  الهيكلية نبذة عن الرابطة أهداف الرابطة   
 
رئاسة المركز الرئيسي أخبار ونشاطات المركز الرئيسي 
رئاسة الفرع أخبار ونشاطات الفرع المكاتب المحلية
 
 بيان صادر من الرابطة الكلدانية 
 
مرةً أخرى ، نود ان نؤكدَ لأبناءِ شعبنا الكلداني و لكل من يجهل الحقيقة، ان الرابطة الكلدانية تأسست بمبادرة ودعم غبطة أبينا البطريرك مار لويس  روفائيل  ساكو والسادة الأساقفة الأجلاء أعضاء السينودس المقدس، وقد تم الإشارة الى ذلك بفقرات خاصة في البيانَين  الختاميَين لكلا السينودسَين المقدسَين المنعقدَين للفترة من 25-29 تشرين الأول 2015  و من 22-27 أيلول 2016 او من خلال حضورهم الشخصي للمؤتمرَين، وتأكيدهم على اهمية  تقديم الدعم للانتماء الى الرابطة من قبل أبناء الأمة الكلدانية لهذه المؤسسة.  لذا فإن الرابطة الكلدانية على علاقة وطيدة مع الكنيسة كأمٍ ومعلمةٍ لها، وهي لن تتجاوز على مواقف الكنيسة المبدئية، لكنها في الوقت ذاته تحتفظ لنفسها بمسافة كافية من الحرية للعمل القومي بمختلف نشاطاته، وهذا موقف مبدئي غير قابل للنقاش أوالمساومة، فهو جزء من النظام الداخلي للرابطة.
وتود أن تؤكدَ رئاسة الرابطة وهيئتها العليا بان الكثير مما تم ويتم تداوله في الاعلام في هذه الأيام حول قضية فصل السيد ناصر عجمايا  من فرع ملبورن للرابطة الكلدانية ، فيه الكثير من المغالطات ومعلومات غير صحيحة ولذا  اقتضى توضيح ما يلي:
أولا- مرات عديدة ، كتب السيد ناصر عجمايا مقالات لا تليق بعضو في الرابطة، تميزت بالمبالغة والادعاءات الفارغة، لذا طلبنا أكثر من مرة من مسؤول فرع ملبورن للرابطة الكلدانية السيد يوحنا بيداويد اتخاذ َ الإجراء اللازم بحقه ، لكن الأخ يوحنا بيداويد طلب منا إعطاءه فرصة لتدارك الأمر وحلِّه.
ثانيا- بخصوص مشاركته في المؤتمر لم يكن السيد عجمايا أحد أعضاء اللجنة الفرعية المنتخبة للرابطة وهناك تحفظات من قبل الرئاسة والهيئة العليا للرابطة  بخصوص مشاركته ، لكن السيد يوحنا بيداويد طلب مرة أخرى من الهيئة العليا ورئيس الرابطة إعطاءه فرصة أخرى وذلك بالحاح وطلب أعضاء اللجنة التنفيذية في فرع ملبورن.
ثالثا- في مقالته الأخيرة  على الرابط التالي http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,828256.0.html
خاطب السيد عجمايا غبطة ابينا البطريرك مار لويس ساكو الكلي الطوبى باسلوب وتعابير بعيدة عن القيم المسيحية، ومرة أخرى حذرنا السيد يوحنا بيداويد مسؤول فرع ملبورن من تجاوزات السيد عجمايا، لكن السيد يوحنا أخبرنا بانه أجرى اتصالات مع أعضاء فرع ملبورن حول تصرفات عجمايا، أخبرنا انه يأمل ان يقوم السيد عجمايا بمراجعة نفسه  وبحذف المقال وكتابة اعتذار لغبطة ابينا البطريرك، لكننا فوجئنا بإمعان  وإصرار السيد عجمايا على مزيد من التجاوزات في ردوده على غبطة ابينا البطريرك التي كانت بحق غير لائقة ، حينئذٍ أمرنا السيد يوحنا بيداويد مسؤول الفرع بضرورة فصله من الرابطة.
وهنا نود ان نؤكد ان القرار الذي اتخذه اعضاء فرع ملبورن بفصل السيد ناصر عجمايا من الرابطة جاء بعد قناعتنا بانه تجاوز في أكثر من مناسبة مبادئ وشروط العضوية في الرابطة، لذا اقتضى توضيح النقاط التالية لأبناء شعبنا :
1.  ان الرابطة لم تمنع أية مؤسسة او حزب او كاتب او باحث او شخص من القيام باي نشاط قومي للكلدان، وما احوجنا اليوم للمبادرات وتقديم المساعدة لإحياء الشعور القومي.
2.  ان الرابطة لم تلغِ نشاط أية مؤسسة او مجموعة من الكلدان سواء كانت في مؤتمر سانت دييغو او مشيغان، ولم تشر في أي بيان لها الى صحتها او عدم أهميتها، فالمؤتمرون هم الذين يعطون قيمة لمقرراتهم ولا علاقة للرابطة بفشلهم او نجاحهم.
3. ان الرابطة منذ البداية تريد بناء جسور بين أبناء امتنا الكلدانية و أبناء شعبنا المسيحي من الاشوريين والسريان والارمن وغيرهم الذين تربطنا معهم قواسم مشتركة كثيرة ولا سيما المصير المشترك.
4. ان الرابطة بفروعها الخمسة عشر وكافة مكاتبها وهيئاتها التابعة للمركز والتي تعمل في مختلف بلدان العالم ،تحاول الدفاع عن الكلدان والمسيحيين بصورة عامة، ولكنها رسميا، تمثل أعضاءها. وهي لم تلغِ أية مؤسسة او حزب او كنيسة او مجموعة من القيام باي نشاط قومي أو سياسي أو ثقافي أو اجتماعي، بل تقدم الشكر والثناء لمن يقوم باي عمل بنّاء انسانيا كان أم مسيحيا أم وطنيا.
5. بخصوص مطالبات البعض التي نعتبرها غير واقعية، ومصدرها اشخاص غير معروفين او لهم مواقف سلبية من الرابطة، او ضد بعض أعضائها وبشكل خاص السيد يوحنا بيداويد، فإننا نراها من باب الغيرة والشعور بالنقص او الفشل لا بل هي خطوة تهدف الى هدم البيت الكلداني. وبإمكان قرائنا الكرام الإطلاع على اخبار نشاطات الرابطة حول العالم والتي هي مثار فخرنا واعتزازنا جميعا.

لذا فإن الرابطة تزداد صلابة وتماسكا يوما بعد آخر و تتقدم في عملها مستندة الى دعم  ومؤازرة أبناء شعبنا الكلداني ، فاستقالة او فصل أي عضو من الرابطة هي عملية روتينية وعادية ، نراها في معظم المؤسسات والتنظيمات والأحزاب .
6. نطالب كتابنا الأعزاء التوقف والابتعاد عن الجدالات العقيمة و كتابة مقالات غير مفيدة، فنحن بحاجة ماسة الى من هو مستعد لتقديم يد العون والمساعدة ، لا نريد أقوالا، بل أفعالا  تعطي ثمارا لبناء البيت الكلداني.
7. ان اختلاف وجهات النظر في الحقل القومي الكلداني امر طبيعي كما هو الحال  مع أي شعب اخر، لكن المهم ان لا يؤدي ذلك الى صراعات تقضي الى ما لا تُحمدُ عقباه.


8.  أخيرا نؤكد ان مسيرة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة، والرابطة حققت الكثير على الصعيد الوطني وحكومة الإقليم والشرق الأوسط والاعتراف بها من قبل البرلمان الاوربي والأمم المتحدة وغيرها من الإنجازات التي سنعلنها في الوقت المناسب. اننا حقا فخورون بأعضائها ومسؤولي فروعيها



أعلام الرابطة الكلدانية
http://www.chaldeanleague.org
https://www.facebook.com/الرابطة-الكلدانية- 
(أنتهـى البيان)

---------------------------
وهنا نؤكد الآتي:
شكراً لهم ولبيانهم المحترم مرده بالضد من القومية الكلدانية والشعب الكلداني وجائوا بثياب الحملان وهم ذئاب كاسرة وجارحة لشعبهم فأجتنبوهم يا أبناء شعبنا الكلداني العفيف الكريم ، والآن ظهروا على حقيقتهم الواضحة وعلى شرفاء الكلدان أن يقولوا كلمتهم المحقة من أجل أنفسهم ووجودهم وتاريخهم وحضارتهم ومستقبل أجيالهم..
دمتم بخير ودام الجميع من أبناء شعبنا الكلداني والمسيحي بألف ألف خير وصحة وسلامة وأستقرار دائم لحياة أفضل مثلى..
اخوكم
منصور عجمايا
3\1\2016



 
 
 
 
 



غير متصل فارس ســاكو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1036
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #3 في: 17:03 02/01/2017 »
الاستاذ ناصر عجمايا المحترم
تحية طيبة
وبعد الإذن من كاتب المقال المحترم  الاستاذ سعد :
مرة اخرى تصح استنتاجاتي وكأنها نبوءات وها ان الأمور تتضح بالتفصيل وكما أوردته في تعليقي الأخير على مقال السيد فيس ساكو من ان القرار لم يكن ليوحنا بيداويد وإنما لجهة اعلى من خلال استخدام مفردة " امرنا" ومن خلال علاقة القرار بشخص غبطة البطريرك والانتقاد الذي وجهه لنداءه عن المكون المسيحي !
وهنا انا لو كنت مكان السيد يوحنا بيداويد لقدمت استقالتي فورا لان قيادتي لم تحفظ ماء وجهي فحتى القرار الذي اصدرته أعلنت انه قرارها امرتني به !!!
من المفارقات ان يشبه هذا البيان ماجاء في بيان مدرسة مارقرداغ تعقيبا على مقال لي بشأن طرد ابني الذي كان عمره حينها سبع سنوات حيث اعترفت ان قرار الطرد كان بسبب أبوه الاستاذ الجامعي المتعجرف  بعد ان أكدت على دورها التربوي ومسؤوليتها في رعاية طلابها ونفس الشيء تؤكد قيادة الرابطة على انها تترك مسافة مع البطريرك لكنها تعود لتغزو قرار الفصل بانتقاط البطريرك وكما ان الكثيرين ممن انتقدوني حينها لنشري المقال بخصوص ابني وانتقادي الشديد لسيادة المطران بشار عادوا بعد قراءتهم لرد المدرسة (المطران) وتراجعوا وتعاطفوا معي ومع ابني بل البعض وصل الى حد عرض المساعدة والدعم لمقاضاة المطران ومدرسته فان اللذين اخذوا يدافعون عن قيادة الرابطة طيلة الفترة الاخيرة أصبحوا مطالبين اليوم في ضوء هذا البيان ليتخذوا موقفا جديدا فلقد تبين حجم الظلم الذي تعرض له الاستاذ ناصر عجمايا ومن خلاله كل قلم حر ونزيه !
وبهذه المناسبة وكما سبق لي ان دعوت سابقا بخصوص مواضيع سابقة غبطة البطريرك فاني ادعوه مرة اخرى ان يكون فعلا معلما إيجابيا للرابطة (كما تدعي قيادتها) فيطلب منها ويرشدها بان تلغي قرار الفصل وتعيد النظر في أساليب وسياقات التعامل واذكر المعنيين فيها انها ليست منتخبة من الكلدان بل اكتسبت (شرعيتها) من شرعية مؤسسها غبطة البطريرك  (الدينية) وهي شرعية ناقصة لا تكتمل الا برضا الشعب .
مع التقدير


غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1249
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #4 في: 19:19 02/01/2017 »
ألأخ سعد عليبك
سلام المحبة
مقال من صميم الواقع ... حتى الحبر الأعظم لا يدعي العصمة عن الخطأ في الأمور الدنيوية , وإنما عصمته فيما بخص التفسير العقائدي الروحاني حول الإيمان الكاثوليكي  فقط . وما جاء على لسان الكاهن هو عين الحقيقة والصواب . ولكن للأسف الشديد أن معظم كهنتنا يصر على تمتعه بالحصانة وامتلاكه المناعة الأبدية تجاه الأخطاء الحياتية . ويعزى هذا الوهم إلى أسباب كثيرة أهمها التكوين الجيني الكامن عند الفرد العراقي عموماً إضافة إلى التأثير البيئي المتراكم عبر العصور . وللأسف الشديد تساهم شلة المتملقين والمتلونين وبعض المحسوبين على هذا الراعي أو ذاك في ترسيخ وتعميق ذلك الإعتقاد الوهمي مما يشجع الراعي على تمسكه بمفهوم تطبيق السلطة الإلهية على رعيته . علماً بأن رعاتنا الأقدمين ’ وهذه حسنة يجب أن تذكر وتوثق ’ كانوا يخاطبون الرعية بكلمة " أنا الخاظئ . كما يظهر ذلك جلياً من خلال المؤلفات القديمة بأنواعها .

كلما أطالعُ التاريخَ أغرقُ بالحزنِ
هيَ المسيحيةُ بدءً كانت كما في ذهني
رسلٌ طافتْ ببشرى الخلاصِ في كلِّ ركنِ
وعمدتْ بالروح القدسِ والآبِ وبالإبنِ ....... أين أمضي

على الصليبِ ماتتْ للإسودِ سيقتْ طعاما
لم تنكرُ الإيمانً بل زادَ عشقاً وهياما
غابَ ما كان قديماً ليس للراعي اهتماما
غيرَ أن يملأَ جيباً بالحلالِ أو حراما .........أين أمضي

لِمَ الكاهنُ يظنُّ عن الخطأِ معصومُ
هلْ هوَ بديلُ الربِّ بالعالمينَ مهمومُ
أم أنَّ الغرورَ وهوى الأنا بها محكومُ
أحقاً يا تُرى مِنْ مباهجِ الدنيا محرومُ .. أين أمضي


تحياتي















ِ



غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #5 في: 21:21 02/01/2017 »
الأخ العزيز والأستاذ الكاتب سعد عليبيك المحترم


المقر الرئيسي - العراق الفروع في بلدان الانتشار الفروع المحلية  المنضمات الكلدانية الأبرشيات والكنائس المنضمات السياسية المنضمات المدنية  الهيكل التنظيمي للرابطة الهيئة العليا  الانضمام الى اللجان دعم وتمويل الرابطة  الهيئة العليا الهيئة التأسيسية لجان الرابطة  التسجيل التجديد امتيازات العضوية دليل الاعضاء  الهيكلية نبذة عن الرابطة أهداف الرابطة   
 
رئاسة المركز الرئيسي أخبار ونشاطات المركز الرئيسي 
رئاسة الفرع أخبار ونشاطات الفرع المكاتب المحلية
 
 بيان صادر من الرابطة الكلدانية 
 
مرةً أخرى ، نود ان نؤكدَ لأبناءِ شعبنا الكلداني و لكل من يجهل الحقيقة، ان الرابطة الكلدانية تأسست بمبادرة ودعم غبطة أبينا البطريرك مار لويس  روفائيل  ساكو والسادة الأساقفة الأجلاء أعضاء السينودس المقدس، وقد تم الإشارة الى ذلك بفقرات خاصة في البيانَين  الختاميَين لكلا السينودسَين المقدسَين المنعقدَين للفترة من 25-29 تشرين الأول 2015  و من 22-27 أيلول 2016 او من خلال حضورهم الشخصي للمؤتمرَين، وتأكيدهم على اهمية  تقديم الدعم للانتماء الى الرابطة من قبل أبناء الأمة الكلدانية لهذه المؤسسة.  لذا فإن الرابطة الكلدانية على علاقة وطيدة مع الكنيسة كأمٍ ومعلمةٍ لها، وهي لن تتجاوز على مواقف الكنيسة المبدئية، لكنها في الوقت ذاته تحتفظ لنفسها بمسافة كافية من الحرية للعمل القومي بمختلف نشاطاته، وهذا موقف مبدئي غير قابل للنقاش أوالمساومة، فهو جزء من النظام الداخلي للرابطة.
وتود أن تؤكدَ رئاسة الرابطة وهيئتها العليا بان الكثير مما تم ويتم تداوله في الاعلام في هذه الأيام حول قضية فصل السيد ناصر عجمايا  من فرع ملبورن للرابطة الكلدانية ، فيه الكثير من المغالطات ومعلومات غير صحيحة ولذا  اقتضى توضيح ما يلي:
أولا- مرات عديدة ، كتب السيد ناصر عجمايا مقالات لا تليق بعضو في الرابطة، تميزت بالمبالغة والادعاءات الفارغة، لذا طلبنا أكثر من مرة من مسؤول فرع ملبورن للرابطة الكلدانية السيد يوحنا بيداويد اتخاذ َ الإجراء اللازم بحقه ، لكن الأخ يوحنا بيداويد طلب منا إعطاءه فرصة لتدارك الأمر وحلِّه.
ثانيا- بخصوص مشاركته في المؤتمر لم يكن السيد عجمايا أحد أعضاء اللجنة الفرعية المنتخبة للرابطة وهناك تحفظات من قبل الرئاسة والهيئة العليا للرابطة  بخصوص مشاركته ، لكن السيد يوحنا بيداويد طلب مرة أخرى من الهيئة العليا ورئيس الرابطة إعطاءه فرصة أخرى وذلك بالحاح وطلب أعضاء اللجنة التنفيذية في فرع ملبورن.
ثالثا- في مقالته الأخيرة  على الرابط التالي http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,828256.0.html
خاطب السيد عجمايا غبطة ابينا البطريرك مار لويس ساكو الكلي الطوبى باسلوب وتعابير بعيدة عن القيم المسيحية، ومرة أخرى حذرنا السيد يوحنا بيداويد مسؤول فرع ملبورن من تجاوزات السيد عجمايا، لكن السيد يوحنا أخبرنا بانه أجرى اتصالات مع أعضاء فرع ملبورن حول تصرفات عجمايا، أخبرنا انه يأمل ان يقوم السيد عجمايا بمراجعة نفسه  وبحذف المقال وكتابة اعتذار لغبطة ابينا البطريرك، لكننا فوجئنا بإمعان  وإصرار السيد عجمايا على مزيد من التجاوزات في ردوده على غبطة ابينا البطريرك التي كانت بحق غير لائقة ، حينئذٍ أمرنا السيد يوحنا بيداويد مسؤول الفرع بضرورة فصله من الرابطة.
وهنا نود ان نؤكد ان القرار الذي اتخذه اعضاء فرع ملبورن بفصل السيد ناصر عجمايا من الرابطة جاء بعد قناعتنا بانه تجاوز في أكثر من مناسبة مبادئ وشروط العضوية في الرابطة، لذا اقتضى توضيح النقاط التالية لأبناء شعبنا :
1.  ان الرابطة لم تمنع أية مؤسسة او حزب او كاتب او باحث او شخص من القيام باي نشاط قومي للكلدان، وما احوجنا اليوم للمبادرات وتقديم المساعدة لإحياء الشعور القومي.
2.  ان الرابطة لم تلغِ نشاط أية مؤسسة او مجموعة من الكلدان سواء كانت في مؤتمر سانت دييغو او مشيغان، ولم تشر في أي بيان لها الى صحتها او عدم أهميتها، فالمؤتمرون هم الذين يعطون قيمة لمقرراتهم ولا علاقة للرابطة بفشلهم او نجاحهم.
3. ان الرابطة منذ البداية تريد بناء جسور بين أبناء امتنا الكلدانية و أبناء شعبنا المسيحي من الاشوريين والسريان والارمن وغيرهم الذين تربطنا معهم قواسم مشتركة كثيرة ولا سيما المصير المشترك.
4. ان الرابطة بفروعها الخمسة عشر وكافة مكاتبها وهيئاتها التابعة للمركز والتي تعمل في مختلف بلدان العالم ،تحاول الدفاع عن الكلدان والمسيحيين بصورة عامة، ولكنها رسميا، تمثل أعضاءها. وهي لم تلغِ أية مؤسسة او حزب او كنيسة او مجموعة من القيام باي نشاط قومي أو سياسي أو ثقافي أو اجتماعي، بل تقدم الشكر والثناء لمن يقوم باي عمل بنّاء انسانيا كان أم مسيحيا أم وطنيا.
5. بخصوص مطالبات البعض التي نعتبرها غير واقعية، ومصدرها اشخاص غير معروفين او لهم مواقف سلبية من الرابطة، او ضد بعض أعضائها وبشكل خاص السيد يوحنا بيداويد، فإننا نراها من باب الغيرة والشعور بالنقص او الفشل لا بل هي خطوة تهدف الى هدم البيت الكلداني. وبإمكان قرائنا الكرام الإطلاع على اخبار نشاطات الرابطة حول العالم والتي هي مثار فخرنا واعتزازنا جميعا.

لذا فإن الرابطة تزداد صلابة وتماسكا يوما بعد آخر و تتقدم في عملها مستندة الى دعم  ومؤازرة أبناء شعبنا الكلداني ، فاستقالة او فصل أي عضو من الرابطة هي عملية روتينية وعادية ، نراها في معظم المؤسسات والتنظيمات والأحزاب .
6. نطالب كتابنا الأعزاء التوقف والابتعاد عن الجدالات العقيمة و كتابة مقالات غير مفيدة، فنحن بحاجة ماسة الى من هو مستعد لتقديم يد العون والمساعدة ، لا نريد أقوالا، بل أفعالا  تعطي ثمارا لبناء البيت الكلداني.
7. ان اختلاف وجهات النظر في الحقل القومي الكلداني امر طبيعي كما هو الحال  مع أي شعب اخر، لكن المهم ان لا يؤدي ذلك الى صراعات تقضي الى ما لا تُحمدُ عقباه.


8.  أخيرا نؤكد ان مسيرة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة، والرابطة حققت الكثير على الصعيد الوطني وحكومة الإقليم والشرق الأوسط والاعتراف بها من قبل البرلمان الاوربي والأمم المتحدة وغيرها من الإنجازات التي سنعلنها في الوقت المناسب. اننا حقا فخورون بأعضائها ومسؤولي فروعيها



أعلام الرابطة الكلدانية
http://www.chaldeanleague.org
https://www.facebook.com/الرابطة-الكلدانية- 
(أنتهـى البيان)

---------------------------
3\1\2016


   
 


  قبل ان أتناول فطوري صباح  دخلت البهجة الى قلبي لقرائتي البيان الصادر من الرابطة الكلدانية  بخصوص السيد ناصر عجمايا .

هذا البيان  أسقط  الرابطة دون ان يعلمون و منحنا  الدعم  و الشهادة في كل كلمة كنا نقولها بحق الرابطة  ودحض كل الاراء  الهزيلة التي كانت تساندها .

   أن عجز القيادة  العليا العليا العليا  لمواجهة  الواقع  وسيل من الانتقادات الحادة  التي طالت  الرابطة ,  تهسترت  ولجأت الى  كتابة  هذا  البيان , وكان تأثير الغضب  وعدم ضبط النفس  واضحا في أصداره  و بأسلوب شديد اللهجة  وعلى عجل  وعصبية  .

 كتب هذا البيان  بتصرف فردي  وبلغة الأستاذية  التي طغى عليه   الطابع الدكتاتوري  باظهار  السلطوية والتحدي  ,  ضاربا كل القييم الانسانية  في كرامة الفرد  وحريته في التعبير  عن الراي  , وركز البيان على ترسيخ ثقافة التملق لما تضمنه البيان بدعمه لعضو اتقن هذا الفن  .

هذا البيان  هو بمثابة  كرت أحمر  وتحذير  للاخ قيس ساكو  لتصريحاته الاخيرة .  وجاء  اصداره  بعد ساعات مما صرح به  الاخ قيس ساكو ودون الرجوع عليه باعتباره نائب الرئيس الرابطة . بل وانا اجزم  حتى  لم يكن على علم به  . لان هذا البيان يختلف كليا  عن مضمون التصريحات التي اطلقها الاخ قيس ساكو.

أن توقيت أصدار هذا البيان هو رسالة واضحة الى  السيد قيس ساكو  يراد به  اظهاره في موقف محرج  ومهمش  امام الجميع وبان اراءه وتصريحاته هي لنفسه فقط  . وان ما نريد  نحن عمله سنعمله , ومهما كان منصبكم في الرابطة , فليس هناك مصداقة للقرارات ,  ولا هيئة عليا  و ولا نظام داخلي  , ومن لا يعجبه فنحن صخرة تتكسر عليها الرووس ووتتهشم الجماجم .

فنحن منحناكم قيمة أكثر من اللازم يا جماعة المنبر الكلداني في المؤتمر التأسيسي وفرضتم شروطكم  لأننا كنا حينها  بحاجة اليكم , أما اليوم فلم نعد

تحياتـي الـى كـل مـن تعـزه نفســـه

فاروق يوسف \ سان دييكو

 


لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل فارس ســاكو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1036
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #6 في: 21:47 02/01/2017 »
مع الأسف ....


غير متصل albert masho

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1733
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #7 في: 23:59 02/01/2017 »
الاخ العزيز سعد: الذي تقول هو صحيح وهنا كلام الكتاب المقدس(1 تي 1: 15 صادقة هي الكلمة ومستحقة كل قبول: ان المسيح يسوع جاء الى العالم ليخلص الخطاة الذين اولهم انا.)هذا كلام الرسول بولس. كذلك(رو 3: 23 اذ الجميع اخطاوا واعوزهم مجد الله،)وهنا الرسول بولس يلوم الرسول بطرس(غل 2: 11 ولكن لما اتى بطرس الى انطاكية قاومته مواجهة، لانه كان ملوما.) اذا من الجميل ان نساعد بعضنا عندما يكون هناك خطء وهذه المساعدة والنصيحة يجب ان تكون من اجل البنيان لاننا جميعا جسد المسيح اي الكنيسة ويجب ان يكون كل العمل من اجل مجد الله وكما ينصحنا الكتاب المقدس(2 كو 10: 17 واما من افتخر فليفتخر بالرب.). تقبل محبتي وكل عام وانت بالف خير وصحة.


غير متصل ADNAN SALIBA

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 26
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #8 في: 04:59 03/01/2017 »
السيد سعد عليبك المحترم

نشكركم على هذا المقال الرائع والذي يدل على حرصكم على شعبنا الكلداني المسيحي.

اكثر ما شدني خلال قرائتي للمقال هو شخصيه القس الايطالي والذي يعترف بكل تواضع انه يخطأ.

املي ان يكون بين رجال الدين في كنيستنا الكلدانية من يحدو حذوه ويملكون من التواضع والشجاعه ان يعترفوا باخطائهم و يعتذروا عنها.

عدنان صليبا



غير متصل Salem Canada

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 134
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #9 في: 08:26 03/01/2017 »
اخي العزيز سعد توما عليبك المحترم
شكراً لك وبالاستئذان منك أقول للأخ العزيز ناصر عجمايا المحترم
تقول في ردك على الاخ سعد:
(والأجابة على ذلك: هم مصاصي دماء شعبهم والسيطرة عليه بأي ثمن كان حباً بالمال وبالموقع (الكرسي) من جهة والسيطرة على الشعب من جهة أخرى ، أنه تاريخهم الواضح والمكشوف على أرض الواقع) انتهى الاقتباس
بالنسبة  لعبارة [ حباً بالموقع(الكرسي ) ] فغبطة البطريرك مار لويس ساكو الجزيل الاحترام ، قالها وبصريح العبارة ومن مدينة ليون الفرنسية بتاريخ 27-4-2014 وامام ابناء شعبنا الكلداني وبحضور سيادة مار يوسف توما والأب مهند الطويل  ففي الدقيقة  1:09 كانت إجابته لسؤال - ما تأثير مار باوي سورو في الوحدة بين الكنيسة الكلدانية والآشورية ،فقال:( نحن واحد اللي يخلينا نختلف ،هو هذا الكرسي،مع الأسف الكرسي) /الرابط
https://m.youtube.com/watch?v=HuRM4RaM8Jc
الرب ينور عقول الجميع لخدمة شعبنا المسيحي في العراق وفِي المهجر. وكل عام والجميع بألف خير



غير متصل فارس ســاكو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1036
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #10 في: 08:51 03/01/2017 »
لكن اخ سالم غبطة البطريرك عرض التنازل عن الكرسي من اجل الوحدة فهل هذا كان مجرد كلام ؟!!!
انا اظن ان الاستاذ ناصر عجمايا لم يكن يقصد غبطة البطريرك بمفردة الكرسي, اليس كذلك ؟


غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2046
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #11 في: 09:43 03/01/2017 »
عزيزي الأخ سالم كندا المحترم
تحية طيبة وكل عام وانتم بالف خير
أخي: أنا كتبت بشكل عام كرأيي في رجال الدين عموماً من دون أن أشخص أحداً ، ومن وأي دين كان .. الغالبية منهم جائوا من أجل السلطة والمال ، وهذه حقائق على أرض الواقع فلم أقصد زيد من الناس ، مسيحي مسلم أزيدي صبي والخ ، ولا داعي أن تتخيل وتكتب وتبني على الخيال ، لأن الخيال لا ينتج شيئاً وهو في خبر كان. وأذا قصدت أحداً كنت أسميه بدون تردد أبداً.
وأقدم شكري لراي الأخ والأستاذ فارس ساكو مشكوراً للتوضيح.
تقبل والقاري أجمل التحيات..



غير متصل عدنان عيسى

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 765
  • الجنس: ذكر
  • قلمي الحر مبدأي الحر وطني الجريح ..شعبي المهجر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #12 في: 10:55 03/01/2017 »
فاروق ردك رقم 5
ومن لا يعجبه فنحن صخرة تتكسر عليها الرووس ووتتهشم الجماجم . انتهى الاقتباس
يا فاروق يوسف في ردك 29 على مقال السيد قيس ساكو كتبت بانك كان لك دور بارز انت وجمعيتك مار كوركيس في تشكيل فرع الرابطة في كاليفورنيا /سان دييكو والان تقول موجهاً كلامك الى اعضاء الرابطة ومن يدعم غبطة البطريرك بانكم صخرة تتكسر عليها الرؤوس وتتهشم الجماجم هل هذه هي تعليمات وتوجهات اتحادكم الكلداني العالمي ام هي توجيهات جمعيتكم الكلدانية العريقة في سان دييكو ؟؟؟ وهنا يا سيد فاروق لا نرد عليكم بالمثل لان تجارب البطريركية مع من كان يشبهكم بتهجمه على غبطته وكنيسته امثال نوئيل وغيره فماذا كان مصيرهم ؟ مصيرهم هو طردهم من الكنيسة الكلدانية ونحن مناصري ومؤيدي غبطته وكنيسته ورابطته سوف نفضح توجهاتكم وحقدكم  وانكم حينما سحبت من تحت اقدامكم قيادة الرابطة التي كنتم تخططون للسيطرة عليها في سان دييكو اصبحتم في ليلة وضحهاها اعداء الرابطة وغبطة البطريرك بعد ان تم ترشيح وانتخاب اناس مثقفين اكفاء من خيرة مثقفي سان دييكو.
وهنا اود ان اذكرك حينما تقول بانكم صخرة تتكسر عليها الرؤوس وهنا تقصد اعضاء الرابطة واقول لك بان رئيس جمعيتك هو السكرتير الثاني في فرع سان دييكو وكذلك اثنين من اعضاء جمعيتك هم اعضاء في الرابطة فرع سان دييكو اي يشملهم ( حاشاهم ) تكسير الرؤوس .؟؟؟؟؟؟؟
قرائي الاعزاء هل تقراؤون هذا التجني والتخبط والجنون بكل اشكاله الواطئة والرخيصة.....
[/color]
عدنان كندو / فرع الرابطة الكلدانية / كليفورنيا / سان دييكو

Abo   Rany

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1786
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #13 في: 11:05 03/01/2017 »
اى والله احنا خوش رابطة عندنا ، رابطة العركة الكلدانية
والله خجلتونا امام العالم وامام شعبنا ، أينما فتحنا الانترنت هناك كلدان اثنان او مجاميع منهم يتعاركون.
هل سيتم الغاء هذه الرابطة قريبا لنعود مثل ما كنا من قبل بلا رابطة وبلا هم يحزنون
نتمنى اليوم قبل غد



متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #14 في: 12:28 03/01/2017 »
الاخ سعد عليبك المحترم

القصة التي سردتها في سياق مقالتك لها مغزى جيد، لكن عنوان المقالة لا يتناغم اطلاقاً مع مغزاها. كان من الافضل ان يكون العنوان: كلّنا نُخطيء... لماذا تستفرد قداسة البطريرك ساكو في العنوان، في حين ان الجميع يُخطيء؟

اذاً غايتكَ مبطّنة، وبالتالي لست َ نزيها، والفقرة الاخيرة من مقالك تشهد على ذلك. سنة مباركة وسعيدة لكم وللقراء الكرام.

سامي ديشو - سدني




غير متصل سعد عليبك

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 471
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #15 في: 13:01 03/01/2017 »
الأخ الشماس أوديشو يوخنا المحترم
شلاما و أيقارا

أشكر مروركم الكريم، لكني أختلف معك حين تقول: " واما بخصوص كلامك عن اللذين يدافعون عنهم وانا واحد منهم فليس في ذلك السكوت عن الحق وأنما أحتراماً وتعظيماً للدرجة ألكنيسة التي يحملها هذا الأنسان الخاطىء".انتهى الاقتباس
لأن الدرجة الكنسية لا تعطي الحصانة المطلقة لصاحبها حين يخطيء ثم يخطيء و يستهزيء بدرجته الكهنوتية و يستغلها لأموره الشخصية و يضرب مصلحة شعبه عرض الحائط. فأنا احترم و أعتز بكل رجل دين أو رجل سياسة أو رجل دولة حين يقوم بواجبه بشكل صحيح و دون أن يؤذي من يمثلهم أو يثير البلبلة بين صفوفهم.
و لهذا نرى الناس تتظاهر و تستنكر و تنتفض و تناضل و تثور وتموت من أجل إزاحة من يستغلهم في تمثيلهم أو زعامتهم. و لهذا علينا جميعاً أن نرفض الخطأ من أي مسؤول سياسي أو كنسي و بعكسه علينا أن نتحمل كل الويلات و المصائب التي تسببها لنا قراراتهم الخاطئة و تصرفاتهم الغير محسوبة.
دمت بخير.



غير متصل سعد عليبك

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 471
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #16 في: 13:04 03/01/2017 »
الأخ ناصر عجمايا المحترم
تحية كلدانية
عليك أن تحمد الرب على انك توصلت الى هذه الحقيقة و لو بعد تجربة قاسية نوعاً ما، و إن وصلت متأخراً فخير من أن لا تصلها أبداً.
أشد ما كان يؤلمنا و ما يزال  هو إنجراف بعض الخيرين و الطيبين خلف هذا المشروع الفاشل، سواء بعدم معرفتهم بحقيقة المشروع و اهدافه المخفية، أو عن طريق مجاملتهم لهذا الكاهن أو ذلك المطران، و كان أملنا دائماً في أن الزمن قادر على كشف الحقائق مهما حاول أصحاب المشروع الفاشل حجب الحقائق.
و تأكد يا أخي العزيز بأن قلوب و صدور إخوتك الكلدان أكبر من أي تطاول أو كلام جارح أو إساءة وجهت لهم في غفلة أو بتشجيع من المنبوذين و الحاقدين... و أنت أدرى بما أقصد...
تقبل تقديري




غير متصل سعد عليبك

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 471
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #17 في: 13:06 03/01/2017 »
الأخ فارس ساكو المحترم
شلاما و ايقارا
بالرغم من إن مداخلتكم لم تكن موجهة لي، لكني أرى بأنه من الصعب جداً عودة الأخ ناصر الى الرابطة حتى لو اعتذروا منه و وبخّوا و حاسبوا من أخطأ بحقه، و السبب هو بأن السيد ناصر قد توصل الى حقيقة الرابطة و حقيقة من يديرها.
دمت بخير.




غير متصل سعد عليبك

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 471
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #18 في: 13:08 03/01/2017 »
الأخ الدكتور صباح قيا المحترم
شلاما و أيقارا
اشكر مروركم الكريم و إغنائكم للموضوع. حقاُ هناك فرق شاسع بين رجال دين الأمس و رجال دين اليوم من حيث نظرتهم الى الحياة و طريقة معيشتهم (طبعاً الحالة لا تشمل الجميع حيث هناك الصالح و الطالح في كل زمان و مكان). قبل أيام قال لي أحد الاصدقاء بأن بعض رجال ديننا الأفاضل لا يسافرون على متن الطائرات إلا في مقصورة الدرجة الأولى و رجال الأعمال و من أموال الكنيسة... و قس الأمر على ذلك..
شعركم رائع و معبر، و إذا كان شعبنا بهذه البساطة و اللاأٌبالية بحيث يٌستغل من قبل رجال الدين... فإلى أين نمضي؟.



غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15828
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #19 في: 14:11 03/01/2017 »
الأخ الشماس أوديشو يوخنا المحترم
شلاما و أيقارا

أشكر مروركم الكريم، لكني أختلف معك حين تقول: " واما بخصوص كلامك عن اللذين يدافعون عنهم وانا واحد منهم فليس في ذلك السكوت عن الحق وأنما أحتراماً وتعظيماً للدرجة ألكنيسة التي يحملها هذا الأنسان الخاطىء".انتهى الاقتباس
لأن الدرجة الكنسية لا تعطي الحصانة المطلقة لصاحبها حين يخطيء ثم يخطيء و يستهزيء بدرجته الكهنوتية و يستغلها لأموره الشخصية و يضرب مصلحة شعبه عرض الحائط. فأنا احترم و أعتز بكل رجل دين أو رجل سياسة أو رجل دولة حين يقوم بواجبه بشكل صحيح و دون أن يؤذي من يمثلهم أو يثير البلبلة بين صفوفهم.
و لهذا نرى الناس تتظاهر و تستنكر و تنتفض و تناضل و تثور وتموت من أجل إزاحة من يستغلهم في تمثيلهم أو زعامتهم. و لهذا علينا جميعاً أن نرفض الخطأ من أي مسؤول سياسي أو كنسي و بعكسه علينا أن نتحمل كل الويلات و المصائب التي تسببها لنا قراراتهم الخاطئة و تصرفاتهم الغير محسوبة.
دمت بخير.

الاخ سعد كلامك هذا صحيح وانا اؤيدك به لكن يااخي الكريم قلت في ردي السابق انه من حق الجميع ان ينتقد كأن من يكون لكن بحدود اللياقة والأدب وعدم التجريح وما بالك من اللذين ينتقدون الرابطة والبطريركيه ويستعملون بعض الالفاض السوقيًة وأحد افراد هذا الطابور السوقي يدعي كذباً على العامة بانه شماس ويخاطب البطريرك ويقول { بشرفك } وغيرها من الكلمات السوقية هل هذا اسلوب حضاري ام ثقافة واخلاق سمعنا عنها بعد الأحتلال ..!!




may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2894
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #20 في: 14:39 03/01/2017 »
عزيزي سعد
وهل تسمي ما يكتبه فريق عمل موقع التحريض وبث الفتن نقدا او اتتقادا!!؟؟

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1786
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #21 في: 17:30 03/01/2017 »
اخى العزيز سعد المحترم
تحية وبعد
عذرا اننى لم القى السلام في تعليقى الأول لاننى انشغلت بمطالعة الردود وخاصة تلك المستهترة التي جاءت من استراليا فانها تدل على قلة الذوق لمطلقها ولا استخدم كلمات أخرى احتراما للذوق العام وأتمنى ان تحذف خطاباتهم اقصد ردوده هو فورا وان يمنع من النشر في صفحة عنكاوا كوم فهذه الصفحة لم توجد لاجل هؤلاء المخربين الحاقدين الكارهين بل اوجدت للذين يحترمون انفسهم وغيرهم وكنيستهم
عميق احترامى وسلامى للأستاذ صبرى والعائلة
ملتقانا



غير متصل Salem Canada

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 134
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #22 في: 18:05 03/01/2017 »
الاخ فارس ساكو المحترم
محبتي وتقديري
 (لكن اخ سالم غبطة البطريرك عرض التنازل عن الكرسي من اجل الوحدة فهل هذا كان مجرد كلام ؟!!!
انا اظن ان الاستاذ ناصر عجمايا لم يكن يقصد غبطة البطريرك بمفردة الكرسي, اليس كذلك ؟) انتهى الاقتباس
نعم ، نعم عزيزي وكما تفضلت .انا قصدي  ان كلام الاخ ناصر صحيح مئة بالمئة والدليل هو اعتراف من قبل غِبطة البطريرك بنفسه ،وكما يقول المَثَلْ :(شهد شاهد من أهلها).
الرب ينور عقول الجميع لخير كنيستنا وشعبنا المبتلي .



غير متصل سعد عليبك

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 471
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #23 في: 15:34 04/01/2017 »
الأستاذ فاروق يوسف المحترم
شلاما و أيقارا

بالنسبة لموضوع بيان رابطة غبطة البطريرك الأخير المتشنج  والمناقض للطرح الهاديء لصديقنا العزيز قيس ساكو نائب رئيس الرابطة،  أستطيع أن أجزم بأن الأخ قيس هو الآن في وضع لا يُحسد عليه، و إني واثق بأنه غير قادر (للأسف الشديد) على اتخاذ القرار المناسب الآن لأنه تحت ضغوطات متعددة. أتمنى له التوفيق.
شكرا لكم.




غير متصل سعد عليبك

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 471
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #24 في: 15:35 04/01/2017 »
الأخ العزيز البرت مشو المحترم
شلاما و أيقارا

أشكر ردكم الهاديء و اسلوبكم الجميل في التعبير.
دمت في حفظ الرب.




غير متصل سعد عليبك

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 471
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #25 في: 15:36 04/01/2017 »
السيد عدنان صليبا المحترم
شلاما و أيقارا

نعم أنا معك في أن يحذو كهنتنا حذو ذلك الكاهن المتواضع و يبتعدون عن النظرة الفوقية الى الرعية.
دمت بخير.




غير متصل سعد عليبك

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 471
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #26 في: 15:37 04/01/2017 »
الأخ سالم كندا المحترم
الأخ عدنان كندو المحترم

شكراً على مروركما الكريم و تقبلوا تحياتي.




غير متصل سعد عليبك

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 471
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #27 في: 15:38 04/01/2017 »
الأخ سام ديشو المحترم

بمقارنة بسيطة بين الردود الهادئة و المحترمة للشماش أوديشو يوخنا و بين ردودك (كشماس) المتشنجة الحاملة للبغض و الكراهية و الكلمات الجارحة تجاه كل من يخالف تفكيرك، سيظهر لنا جلياً الحالة النفسية التي تعاني منها من حيث لا تدري.
أنا آسف على ما انت عليه لكن صدقني هذه الحقيقة.
نصيحتي الأخوية لك و نحن نعيش فرحة ميلاد المسيح و رأس السنة المجيدة بأن لا تقترب من جسد المسيح (القربان المقدس) دون أن تصفّي قلبك من كل بغض فيه تجاه الآخرين و بإرادة حقيقية لتصبح نزيهاً، و بعكسه حتى لو تمكنت من خدع من حولك، و خدع نفسك فإنك لا تقدر من خدع الرب في إسائتك الى جسده المقدس و الى شمّاسيتك، فهو العليم بما في القلوب و النفوس، حينها لا ينقذك المطران الفلاني و لن يفيدك البطريرك و لا رابطته.
صلواتي من أجلك.




غير متصل سعد عليبك

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 471
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #28 في: 15:39 04/01/2017 »
الأخ مايكل سيبي المحترم

اشكر مروركم الكريم و تقبل خالص تحياتي.



غير متصل سعد عليبك

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 471
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #29 في: 15:40 04/01/2017 »
عزيزي زيد
كلٌ مسؤول عن كلامه و أفعاله، و ليس مسؤولاً عن كلام و أفعال غيره. و كل لديه مسطرته الخاصة في القياس و التصنيف.




غير متصل سعد عليبك

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 471
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #30 في: 15:41 04/01/2017 »
الأخ العزيز وليد حنا بيداويد المحترم
شلاما و أيقارا

كلامك صحيح، لا نستطيع ولا يستطيع الموقع من تغيير نفسيات و ثقافات البعض الذي جُبلت بطبيعة مقززة، و هكذا هي الدنيا، فيها الزين و فيها الشين.
سلامك وصل الى صاحبه و منه لك و لعائلتك بأحر التحايا و الأمنيات الطيبة.
دمت بخير.




متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #31 في: 03:43 05/01/2017 »
الاخ سعد عليبك المحترم

في البداية دعني أُعطي لك معنى الشخص النزيه، ثمّ أعرج على ألفاظك غير اللائقة التي وصفت بها مؤازري قداسة البطريرك وأعضاء الرابطة الكلدانية تحديداً، وقارن معانيها، وانظر الى ردّك، وكن نزيهاً في حكمك.

ببساطة الشخص النزيه، هو الشخص المُنْصِف، العادل، الحقّاني، ألخ.... أنا وصفتكَ بغير المُنصف في ردّي على مقالك. أما أنت، فهذه الفاظك: دجّالين، مُنافقين، جهلة. مطلبي منك هو أن تشرح لنا معاني ألفاظك هذه، كما عملتُ أنا. حينئذ سترى من الذي تجاوز الحدود الاخلاقية. ردّك غير اللائق تجاهي مردود عليك أذا كُنتَ تَعي معنى النزيه والجاهل والدجال والمنافق. واذا لا تَعي معناها فأنتَ معذور. وفي كلتا الحالتين، أنا أُسامحك من كل قلبي. تقبّل تحياتي...

سامي ديشو - شدني



غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3696
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #32 في: 10:01 05/01/2017 »

في كـنيستـنا اليوم ، بعـيـداً عـن المجاملة والنسبـيّة والرماديّة ، نعـتمد أسلوب كـشف الحـقائق بكل وضوح للجـميع ، وليس طـيّها ، وذلك لتطـّلع الناس على الحـقـيقة وترسّخ الثـقة بها. كـلّ ما في الأمر متابعة ومحاسبة ، بعـيـداً عـن مجـرّد فـرقعة إعلامية هابطة .


غير متصل سعد عليبك

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 471
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #33 في: 16:24 05/01/2017 »
الأخ سام ديشو المحترم

قبل كل شيء أعلمك بأنني نادراً ما أردُ على رَدْ لأكثر من مرّة، لأني لا أحب نسج الكلمات و الدوران حول أمر ما لأنه يصبح عندي ممل جداً، لكني سأحاول الرد على مداخلتك الأخيرة عسى أن تفيدكم.
1/ محاولتك لمعالجة الخطأ بالخطأ، و الإتهام بالإتهام تعني بأنك مصر على الخطأ و غير متراجع عنه.
2/ لبعض الكلمات معاني عديدة، و عندما تطلق على الآخرين بدون وجه حق، فإن المقابل أو القاريء قد يأخذ بالمعنى الذي يستوعبه و ليس بالضرورة بالمعنى الذي (قد) يقصده مطلق الكلمة أو العبارة.
3/ عندما كتبت المقطع أدناه في مقالي ( و أنا مصر عليه)، فلم أوجهه لحضرتك، أو لإسمك، و لا لأي واحد بالخصوص، و العبارة تتعلق بالإيمان الحقيقي و الإيمان الشكلي عند الناس بصورة عامة،.. نص المقطع:
"أما بخصوص البعض ممن يعتقد بأن أي كلام أو انتقاد لرجل الدين هو جريمة لا تغتفر، و إن الناقد الحُرّ سيحجز له مكاناً مرموقاً في احدى زوايا الجهنم لتشويه بسعيرها، و الجاهل الساذج الذي يقف بالضد من الناقد سينطلق كالصاروخ فوق الغيوم نحو فردوس السماء !، و كذلك البعض الساكت عن الحق، و الذي يستقبل الأخطاء و يتصرف معها كالنعامة، والبعض الذي يدافع عن رجال الدين فقط من أجل التقرب منهم لكي يلتقط صورة تذكارية معهم و ليسمعوه كلمة (عفارم)، و لللأسف بدأوا يتكاثرون في مجتمعاتنا هذه الأيام، فهؤلاء هم الجهلة المنافقون الدجّالون."
و عندما تتهمني في كلامك حين تقول: "ثمّ أعرج على ألفاظك غير اللائقة التي وصفت بها مؤازري قداسة البطريرك وأعضاء الرابطة الكلدانية تحديدا." انتهى الاقتباس من كلامك.
استحلفك بالإنجيل ان كنت حقاً تؤمن به: هل وجدت كلمة الرابطة، أو أعضاء الرابطة في كلامي لكي تتهمني هكذا اتهام جائر؟؟
و استحلفك بالمسيح: هل الوصف أعلاه موجه تحديداً الى مؤازري البطريرك؟
ثم هل ان البطريرك هو لك وحدك؟ ا ليس هو بطريركنا نحن جميعاً حتى لو كان هناك خلاف فكري بيننا؟
كما هناك من ينتقد قداسة البابا و ذات الله نفسها، فهل أنت المخول الوحيد للدفاع عنهما؟؟
ثم... و هذا هو الأهم، لماذاعندما وصفتُ البعض ذوي الإيمان الشكلي بالجهلة و المنافقين و الدجالين أزعجك هذا الوصف، هل تعتبر نفسك جزء من هذا البعض لا سامح الله؟، فإن كان جوابك بنعم ، حينها لي كلام آخر، و إن كان بكلا فلماذا تدافع عنهم و تتهمني بأن كلامي موجه الى جهات أخرى من صنع خيالك؟.

أخي سام ديشو، قد اسامحك كأي انسان أخطأ بحقي، لكني لن أسامحك كشماس دون أن أتأكد فعلاً بأنك نادم. فالندم و الإعتذار و الإعتراف بالخطأ ليست من الأمور المعيبة، و إنما تعتبر من الفضائل...فكّر فيها..
انتهينا... دمت بخير.




غير متصل نامق ناظم جرجيس ال خريفا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 978
  • الجنس: ذكر
  • المهندس نامق ناظم جرجيس ال خريفا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: هل يُخطيء البطريرك؟
« رد #34 في: 19:26 05/01/2017 »
في طقس كنيسة المشرق الكلدانية وبعد انتهاء رتبة الكسر والرسم يرتل الشماس ترتيلة كلنا بالخوف والاجلال وفي نهايتها يقول وبالصلاة النقية والحزن المعقول نشترك في اسرار الكنيسة على رجاء التوبة ونحن عائدون عن زلاتنا ومتالمون على خطايانا ونطلب الرحمة والغفران من الله رب الكل ونصفح عن زلات اخوتنا ويجيب  المحتفل بالقداس مهما كانت رتبته الدينية والشعب وهم يدقون على صدورهم علامة التوبه.
اغفر يارب خطايا عبيدك وزلاتهم