مرحبا ( 2017 ) حللت حربًا ، ووطئت صعبا


المحرر موضوع: مرحبا ( 2017 ) حللت حربًا ، ووطئت صعبا  (زيارة 1142 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حول العالم

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
  • منوعات وروابط تهمك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.eshrag.org/vb
    • البريد الالكتروني
ومضى عامٌ كلمحِ البصر ، سعد من سعد ، وضحك من ضحك ، ومرض من مرض ، ومات من مات ، وبكى من بكى ...
عامٌ ميلاديّ انصرم ، وذهب كأنه لم يكن ..
كفتات الخبز في وجه الريح ، كالسراب ، كقطعة حلوى في يد طفل ، كجناح طيرٍ بلّلهُ القطرُ، كأغنية في حنجرة فيروز، وكهزّة خصرٍ في ليلةٍ حمراء ....
وداعا ( 2016 ) ... لن نلتقي بعد اليوم ومحالٌ ذلك ،
ولكن حتما سنلتقي بذكرياتنا السعيدة والمؤلمة التي خلفتها لنا ، وسنلتقي بما قدمنا فيك من خير وشر في ميزان الأعمال يوم الحشر ..
ولكن هل ياترى سنلتقي على قارعة طريق العمر القادم
( بإذن الله) بأحلامنا التي رسمناها فيك ،
وبآمالنا التي بدأناها ولم تكتمل ...
هل سيمحي العام الجديد آلامنا ،
هل سيفيق السلام من مضجعه ، وتموت الكوارث ...
أم سيزيد البكاء والظلم ..!
لا تضيق ذرعا ياصديقنا الراحل فالحقيقة أنك كنتَ عامًا مليئا بالسواد، تغبّشت الرؤية فيك ، وضعنا بين أكف السياسة ، ولعبتها القذرة ، حتى دفع لك القدر دم الأبرياء في بقاع لا تجهلها ولا نجهلها ..
كنتَ عام فضٌ غليظ بما فعلوه شياطين الأنس ، المحاطون بشياطين الجنّ ... لعبوا بك ألعاب قذرة ؛
ذهب ضحيتها الملايين
من الأطفال والكهول والقوارير...
كم عينٌ بكت ، وكم قلب شكى من قسوة المستحكمين بك والمسيّرون لأوقاتك حسب رغباتهم ...
نحن نعلم أنك حزين بما حدث فيك من جنف وافتئات ،
وأيضا نحن لانستطيع لوم أحد ، فأفواهنا مكبلة ، لا تنطق إلاّ بالهوى ...
عموما فقد ذهبتَ ولن نذكر الراحلين إلاّ بخير ،
أصبحت في عداد الموتى واذكروا محاسن موتاكم كما يقول المثل ...
ولكن لا تحزن ياصديقي فقد جذل الكثيرون فيك ،
وتحققت آمال وأحلام ورؤى ، وكنت أجمل عام مرّ على البعض، كم من إنسان يحمل في طياته الكثير من الحب لك ..

لأن في حضورك تحققت أحلامه ،
وتزيّن عمره بما يشاء من زينة الحياة الدنيا ...
لا نقول لك إلى اللقاء ولكن وداعا و دعنا نرحّب بأخيك :
مرحبا ( 2017 ) حللت حربًا ، ووطئت صعبا ، لا تحزن ياصديقنا الجديد مما ورثته من أخيك ، ولا تصدمنا بما سيكون ، ودعنا نذكرك بالخير بعد الانصرام ...
لن نستبق الأحداث فلربما ربُّنا كتب فيك الخير ، وأماط من أيامك القادمة الأذى ... وكل عام والعدل بخير .

منقووول
http://www.eshrag.org/vb/t577809.html