إسمع وإفهم وإعلم يابن تيمية إن الموت حق والجنّة حق والأنبياء حق


المحرر موضوع: إسمع وإفهم وإعلم يابن تيمية إن الموت حق والجنّة حق والأنبياء حق  (زيارة 419 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ali almamar

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 10
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إسمع وإفهم وإعلم يابن تيمية إن الموت حق والجنّة حق والأنبياء حق

حينما يموت الانسان ويلقّن قبل دفنه فإن آخر ما يسمعه في القبر هو هذه الكلمات من تلقين الملقن. لذلك يجب الايمان بالجنة والنار والموت والانبياء والبعث والقيامة والصور وكل ما جاء به القران الكريم ورسول الله الامين صلى الله عليه وآله، ولكن ترى ما حال من أنكر نبوّة من الانبياء في حال الدنيا فما الذي سيقوله الملقّن له قبل دفنه؟. مثال على ذلك هو ابن تيمية وحاشيته من الاقلام المأجورة التابعة له التي تنكر نبوة ابينا آدم عليه السلام بل وتنكر وتجحد ما يقوله رسول الاسلام ايضا. ونحمد الله ان المرجع الصرخي كشف للمسلمين هذه النماذج اتباع العقائد المنحرفة الفاسدة وحطّم أفكار التيمية حتى جعل الابصار تنظر بوضوح لتلك الجهالة والبهيمية في معتقداتهم، وعجبا كيف يتبعهم بعض الناس، فهل حقا تصل البساطة لبعض الناس باتباع هكذا نماذج؟. لنقرأ ولنستمع:
تفسير القرطبي: قوله تعالى {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً} [الكلام مع القرطبي في موارد]: المورد1: قال القرطبي: {{فيه سبع عشرة مسألة: الأولى... الثانية... الثالثة: قوله تعالى { إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً}، {جاعل} هنا بمعنى خالق، ذكره الطبري عن أبي رَوْق، ويقضي بذلك تَعَدّيها إلى مفعول واحد، وقد تقدم، والأرض قيل إنها مكة، قول ابن مسعود وابن عباس وجميع أهل التأويل: الخليفة هنا آدم عليه السلام، وهو خليفة الله في إمضاء أحكامه وأوامره، لأنّه أول رسول إلى الأرض، كما في حديث أبي ذر، قال(أبو ذر) قلت: يا رسول الله أنبيًّا كان مُرْسَلا؟ قال (صلى الله عليه وآله وسلّم): (نعم)، الحديث، ويقال : لِمَنْ كان رسولا ولم يكنْ في الأرض أحدٌ؟. اقول اعلاه يقول القرطبي (( لِمَنْ كان رسولا ولم يكنْ في الأرض أحدٌ؟ )) هل ينكر ذلك على رسول الله صلى الله عليه وآله ام يجحد بنبوة ادم عليه السلام؟.
ولنقرأ كيف رد المرجع والمحقق الصرخي عليه: أقول: لأهمية الخلافة، لأهمية الرسالة، لأهمية الإمامة، لم يكن في الأرض أحد ومع هذا جعل الله الخليفة بنفسه فقد تصدى تعالى لجعل الخليفة، لجعل الإمام، ليس فقط جعل عنوان الإمامة ووجوب الإمامة وإنّما حدد الإمام شخص الإمام، خلق الإمام جعل الإمام، الله تعالى جعل الإمام وقبل خلق الناس، جعل آدم إمامًا وقبل خلق الناس.
مقتبس من المحاضرة {14} من بحث الدولة.. المارقة.. في عصر الظهور.. منذ عهد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) ضمن سلسلة بحوث: تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي30 ربيع الاول 1438 هـ - 2016/12/30م.
نعم ايها المسلمون وكل مَن يحمل قلب انسان وضمير انسان هذه هي عقائد التيمية الذين يحجدون نبوة الانبياء فهل ياترى سيكون تلقين اتباعهم إسمع وإفهم وإعلم يابن تيمية إن الموت حق والجنة حق والانبياء حق، ام انهم لا يموتون؟. سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.
http://up.1sw1r.com/upfiles2/upf61133.jpg