صدور كتاب جديد بعنوان " المعنالوجيا و المعنافوبيا للكاتب حسن عجمي


المحرر موضوع: صدور كتاب جديد بعنوان " المعنالوجيا و المعنافوبيا للكاتب حسن عجمي  (زيارة 953 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مــراقـــــــــب

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 5589
    • مشاهدة الملف الشخصي

 
حسن عجمي في المعنالوجيا 
                               

صدر عن الدار العربية للعلوم ناشرون كتاب جديد بعنوان " المعنالوجيا و المعنافوبيا : من السوبر عولمة إلى السوبر ماضوية " للكاتب حسن عجمي . يقول المؤلف في تعريفه لهذه المفاهيم و النظريات الفلسفية إن المعنالوجيا تحوّلت من علم إلى آلية سيكولوجية تخدع العقل و تغتاله. المعنالوجيا هي علم المعنى لكنها باتت أداة فكرية مخادعة تصر على أن لكل مفهوم معنى يختلف عن معاني المفاهيم الأخرى ما أدى بالعقل إلى أن يقع في خديعة معرفية كبرى. فمن خلال المعنالوجيا نشأت مشاكل فكرية لا داع ٍ لوجودها. مثل ذلك اعتبار أن العقل يدل على مدلول مختلف عن دلالة الجسد الحي ما حتم نشوء مشكلة كيف من الممكن للعقل و الجسد أن يتفاعلا. و فقط حين نرفض هذا الاختلاف بين دلالة العقل و دلالة الجسد نتمكن من حل الإشكالية المعرفية السابقة. أما المعنافوبيا فهي الخوف من المعاني و الخوض في اكتشافها. يؤكد الكاتب على أن المعنافوبيا تسود اليوم لكوننا نخاف من البحث في المعاني لأسباب عدة منها خوفنا من أن نتغيّر ما أدى بنا إلى أن نخسر المشاركة في إنتاج علوم و فلسفات جديدة. و بينما السوبر عولمة هي العولمة الافتراضية و غياب العولمة الحقيقية عن الواقع المعاش , السوبر ماضوية هي اعتبار أن الحقائق و المعاني موجودة فقط في الماضي و أن المستقبل ليس سوى ماض ٍ متكرر. و يورد الكاتب أن السبيل الوحيد لمحاربة السوبر عولمة و السوبر ماضوية يكمن في اعتماد فلسفة السوبر حداثة و السوبر مستقبلية التي تقول بلا محددية الظواهر كافة و إن التاريخ يبدأ من المستقبل ما يجعل الحقائق و المعاني معتمدة في تشكّلها علينا نحن فنصبح فاعلين في صياغة التاريخ بدلا ً من أن نبقى سجناء يقينياتنا الكاذبة.