المرجع الصرخي : امام الدواعش في اضطراب وعشوائية في التفكير!!


المحرر موضوع: المرجع الصرخي : امام الدواعش في اضطراب وعشوائية في التفكير!!  (زيارة 595 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حمد البصام

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 52
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المرجع الصرخي : امام الدواعش في اضطراب وعشوائية في التفكير!!
فقد ابتلي الاسلام منذ ولادته بمجموعة المنافقين المنتحلين للإسلام تزلفا او خوفا بتفعيل افكارهم وجهلهم وغباءهم وتشككهم ومكرهم ورغباتهم واهواءهم على القواعد الاساسية والمباني الاسلامية السامية فحاولوا جاهدين في تحريف وزرع الشبهات بين صفوف المسلمين واحداث فوضى عقائدية وطمس لأثاره التاريخية وبث الفتنة بين ابناءه بتفرقتهم وتمزقهم كي يتم تحقيق الهدف المنشود في تضعيف الاسلام واهله كي يصبح مجتمعا انهزاميا وامة هزيلة اليراع قد اتخذت من الكهوف والحراب والصحراء حياة البؤس والخشونة في عصر يشتهر فيه العلم والابحاث والتقنية و التطور والثقافة فيتزينون بلباس الخلافة المخادعة ... فيسعى المنتحلون الكسبيون في جمع بعض الافكار والكتب والبحوث والعلوم وحفظ بعض القواعد الاسلامية كهدف للطمع وركوب موج الزعامة الدينية وبث افكارهم النتنة المضطربة العشوائية التي لا ترقى الى ابحاث صبيان العلم فهؤلاء العشوائيون يعملون بكل قواهم وطاقاتهم وبالدعم الكبير في نشر تلك المغالطات والشبهات التي يبنون عليها آراء عقدية فاسدة مخالفة لما عليه جمهور أهل السنة والجماعة، بل جمهور فرق المسلمين عامة ومن بين تلك الزعامات المتلبسة ثوب الاسلام امام وزعيم الدواعش وكبيرهم الذي علمهم الخداع والمكر والقتل والارهاب في قتل الابرياء وجواز اباحة دماءهم واموالهم واعراضهم ؟؟؟؟!!! انه ابن تيمية الذي لا يحسن ولا يجيد ولا يأتي بشيء الا المغالطات فهي محض ابداعه وفلسفته واجتهاده وذكائه ونباهته وبلاغته في تلك المغالطات والاخطاء والتزييف فيضع له تمويهات مزيفة ذات عشوائية غير خاضعة الى قواعد اصولية منطقية او عقائدية في تفعيل القياس على النقل الروائي وهو مرفوض تماما والتوقيف في الروايات في البحث والنقل الروائي في تقديم الحديث هنا وتأخيره هناك حسب مزاجه وهواه بلا ضوابط نقلية  ؟؟؟!!!!
حيث يكشف لنا تلك المغالطات والاخطاء المرجع الصرخي في محاضرته العاشرة في وقفات مع توحيد التيمية الاسطوري الجسمي حيث يقول :
(قال ابن تيمية في بيان تلبيس الجهمية :ثم قال القاضي وما رويناه عن ابن عباس أولى مما روي عن عائشة لأن قول ابن عباس يطابق قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أثبت رؤيته تلك الليلة ولأنه مثبت والمثبت أولى من النافي ولا يجوز أن يثبت ابن عباس ذلك إلاّ عن توقيف إذ لا مجال للقياس في ذلك،
قلت(ابن تيمية): أما ترجيحه(القاضي) قولَ ابنِ عباس بأنه مُثْبِتٌ وبأن ذلك لا يقال إلاّ عن توقيف، فهو من الترجيح القديم الذي يحتج به مُثْبِتُ رؤية محمد صلى الله عليه وآله وسلم من الأئمة وسائر أهل الحديث، ولا ريب أن المُثْبِت أولى من النافي فـيـما كان من باب الرواية كما قدم الناس رواية بلال {إن النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) صلّى في البيت} على قول أسامة {إنه(صلى الله عليه وآله وسلّم) لم يصل}، وقد قالوا هذا لا يقال بالقياس وإنما يقال بالتوقيف فيكون من باب الرواية، لكن قد يقال ونفي ذلك أيضًا لايؤخذ بالقياس وإنما يقال بالتوقيف فإن كون (رؤية محمد صلى الله عليه وآله وسلم ربَّه) وقعت أو لم تقع هو من الأخبار التي لا تُعلم بمجرد القياس وعائشة(رض) لَمّا نَفَت ذلك لم تستند (مع استعظام ذلك أن تكون في الدنيا) إلاّ إلى ما تأوّلت من الآيتين، وابن عباس ذكر ذلك في تفسير قوله تعالى {وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى} ، فكلامه أيضًا كان في تأويل القرآن.
أقول: قبل بضعة أسطر قال ابن تيمية{ولا ريب أن المُثْبِت أولى من النافي فـيـما كان من باب الرواية، كما قَدَّم الناس رواية بلال.. على قول أسامة} فإنه ذكر قاعدة وأصل في التقديم والترجيح بين الروايات المتعارضة، وأن الرواية المثبتة تُقَدّم على الرواية النافية، بينما نجده هنا يقدم الرواية النافية على الرواية المثبتة أي يقدم رواية عائشة(رض) على رواية ابن عباس بينما قبل قليل وتطبيقا للأصل قدم ورجح رواية ابن عباس على رواية عائشة، إنه اضطراب وعشوائية في التفكير، وأراه لم يفهم معنى قول العلماء في ارجاع القول بالتقديم والترجيح الى التوقيف والرواية وليس الى القياس فإنه لم يفهم ما نقله عنهم {وقد قالوا هذا لا يقال بالقياس وإنما يقال بالتوقيف فيكون من باب الرواية}]]
بحوث : تحليل موضوعي في العقائد و التاريخ_الإسلامي  للمرجع الصرخي 15 ربيع الثاني 1438هـ - 14- 1 - 2017 مـ
https://www.youtube.com/watch?v=tWo9Q4N7hj4