ابن تيمية جعل قانون الانتقال والتوازن الحراري بين الاجسام يشمل الرب !


المحرر موضوع: ابن تيمية جعل قانون الانتقال والتوازن الحراري بين الاجسام يشمل الرب !  (زيارة 476 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حمد البصام

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 52
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

عبر بوابة الكلمة الصادقة وشهادة للتاريخ المعاصر اقولها بمليء فمي ان المرجع الصرخي العراقي هو رجل المرحلة والساحة العلمية الاسلامية وهو الداعية المتحرر الذي فيه امل الامة وغدها المشرق لما فيه من ملامح الاستنقاذ من وحل التطرف والارهاب المتفشي بسبب تلك الزعامات الدموية فبصيص الامل يشرق من الوحدة المزجاة في كلمات ذلك الموحد والمحقق في تبويب الاسلام وتنقيحه وتشذيب الافكار من دسائس الطائفيين ومنافقي التدوين ....
فرسالته تفصح عن الاسلام الحقيقي لاهتمامه  بالمسلمين والحفاظ عليهم من الضياع والتشويه والتضليل والتزييف اقولها ومن على منافذ قلمي الذي لا زال يكتب حرا عما اجده واقعيا ملموسا بالعين المجردة في تشخيص واعتراف وتسليم مطلق بهذه العقلية الفذة النيرة التي اهتمت في تهذيب الاسلام من الشوائب والادران وان ما يطرحه من ابحاث تاريخية عقائدية تحتم على الجميع الاستماع له لا لغرض الانتماء والسير خلفه هو الآية لا بل مشاهدة والاستماع لما يطرح ومن ثم الحكم على ذلك على المحاضرات الاسبوعية التي كشفت مكر تلك الرموز النتنة التي اغرت الشباب بأبحاثها التي شوهت الاسلام ودمرت وانهكت المسلمين بحراب طويلة لا زلنا ندفع ضريبتها بسبب تلك الافكار العشوائية المضطربة المتغلغلة في التاريخ التي جرفت الكثير من الشباب المسلم المؤيدة بالتحشيد والتعبئة الخاطئة من قبل دعاتها نواصب العصر دواعش الفكر ....وان تلك الشهادة لم تك عاطفية او ميولية بل مجردة النفع والاكتساب ولكنها حقيقة يدركها من يطلع على تلك الابحاث من كثب لا انتماء بل في تحليل وتحري علمي يطرحه لنا ولأول مرة يكتشف لنا نظرية جديدة لابن تيمية والتي تمزج بين العقائد والعلم بين التقنية العلمية البحتة وبين التوحيد !!! نظرية تحمل في طياتها صبغة اسطورية خيالية من افكار وخرافات وهذيان ابن تيمية والتي عودنا في كل مرة يبتكر مغالطات جديدة في تشويه الاسلام!!! نظرية تحمل عنوان (التوازن الحراري بين العبد وربه !!!!!!) والذي يعني الانتقال والتدفق او التبادل الحراري بين الجسمين جسم العبد وجسم الرب والذي يحدث دائما هذا التبادل بين الجسم الساخن والجسم البارد عبر الملامسة الحسية ...--انها نظرية الفن الكوكا الداعشية --
في رواية يستعرضها لنا المرجع الصرخي في محاضرته العاشرة (بحث وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الاسطوري) ..:
(في : {أن ربه أتاه في المنام وقال له هذا ووضع يده بين كَتِفَيْه}
5ـ هنا يتحدّث بكل صراحة ووضوح عن وضع الربّ كفّه بين كَتِفَي الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم)، التفت جيدًا واحفظ القول إنّه وضع كفّه وليس بعض كفّه وليس أِصبِعَه وليس بعض أصابِعِه!! إنّه وضع كفّه بين كَتِفَيْهِ!! أي أنّ ما بين كتفي الرسول(صلى الله عليه وآله وسلّم) قد استوعب كفّ الربّ، أي أنّ كف الربّ بنفس مساحة وحجم كف الإنسان العادي كَكفِّك وكفّي وكفّ الآخرين!!! والمصيبة الأعظم أنّ ابن تيمية لم يكتف بالكف بل كعادته المتميزة جدًا في التجسيم فإنّه تحدّث عن اليد وليس فقط الكف فوضع الرب يدَهُ بين كَتِفَي رسوله (صلى الله على رسولنا محمد وعلى آله وسلّم)، قال تيمية: {أنّ ربه أتاه في المنام وقال له هذا، ووضع يده بين كتِفَيْه}.
6ـ أكثر من ذلك فإنّهم يزعمون وبدون تأويل أنّ الرسول العظيم(صلى الله عليه وآله وسلّم) قد شعر ببرد أنامل الربّ، بمعنى أنّ قوانين الانتقال الحراري والتوازن الحراري بين الأجسام تَشْمِلُ كَفَّ وأنامِلَ الربّ!!!(( العنوا المجسمة بالصلاة على محمد وآل محمد، الله أكبر الله أكبر الله أكبر اللهم صلِّ على محمد وآل محمد ))
7ـ هذا هو الربّ المرئي بالعين بالنظر والبصر والمحسوس بالْمَسّ والّلمْسِ، فأي ربّ هذا، ولو بقينا على الشاب الأمرد واحتَرَمنا أنفسَنا لكان أفضل لنا!! تعالى الله وسبحانه عمّا يقوله المجسمة التيمية الأسطوريّون!!! ويقولون نحن فقط وفقط وفقط الموحّدون ويكفّرون باقي المسلمين وأهلَ القبلة ومتّبعي الأديان والآخرين ويسفِكون دماءَهم بأبشع الطرق والوسائل الإرهابية القذرة.)
بحوث : تحليل موضوعي في العقائد و التاريخ_الإسلامي المرجع الصرخي 15ربيع الثاني 1438هـ 14/1/2017م
https://youtu.be/7a6FFEywgVw