طعـون صليوخ بمَكيخوثا !


المحرر موضوع: طعـون صليوخ بمَكيخوثا !  (زيارة 1432 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل لطيف ﭘولا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 209
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
طعـون صليوخ بمَكيخوثا !
« في: 19:53 19/01/2017 »
طعـون صليوخ بمَكيخوثا !




لقد حمل شعبنا عبر تاريخه الدامي الطويل صليبَ آلامِه كفارة لما اقترفه من إثمٍ وخطأ تاريخي حينما تخلى عن حضارته وأرضه ووجوده واستسلم للأمر الواقع المفروض,ومن ثم تطبع وتروض ! وتعود على هذا النير الذي أدمى عاتقه قرونا وقرونا دون أن يُسمع له أنين يذكر او صرخة الا في الاحلام .و حينما  غلبه اليأس وأصبح من الفناء قاب قوسين او ادنى شرع يلتمس نير  الغربة, وبكل السبل, الشرعية وغير الشرعية ليتخلى عن ما بقي له من وجود وأرض ووطن وتارخ .والقى ذلك النير العتيق ليستبدله بنير الغربة .. ربما كان اخف واقل وطأةً لكن عواقبه كانت وخيمة لا تقل عن آلام ونتائج الأول . من وحي هذه المأساة التي جرع ويجرع معاناتها شعبنا كتبت هذه القصيدة بلغة الاُم السريانية وبالگرشوني  للذي لا يقرأ السريانية وترجمتها الى العربية أيضا . ( احمل صليب آلامك بتواضعٍ !)

         طعـون صليوخ بمَكيخوثا !
                           
                                         لطيف پولا
لا يـــوخ سـنـيـقِ  لـمَـبخيانا
                   وشـوخـنَـن بائــيـلِـه  مبَسمانا
إلا  مِـن  حَـشّـَا  وعـوقـانـا
                      كل عالما  قرملِـه  بـتـانـانـا
  كود ليث خا  أسيا طنّـانـا (1) 
                     خــازخ  بگو  زمارا  دَرمانا
بقراثا دستوا وبگو  تـَلـگـى
                       خَـلـمخ بگـو  قـيطا  خِـمّـانـا
پـشيرن يا خوري أخ شَـمئـا
                        دپـيـشخ  تا  خِـنّـى  قـوربانا
طأون  صليوخ  بمكيخوثا (2)
                      ودوش  عل بيشا وعل ساطانا
 
لا پـيـش  خـا  شـَوپـا  رَكـيـخـا
                       كول عـالمـا پـشلِـه  كـتـوانــا
قـذلَي  وَرد ِ دسَورَن طـاوا
                       دشاپـخ  بگـو حَـقـلن  زيوانا
 1 ـ أسيا : طبيب .  طنانا : غيور 2ـ  بمكيخوثا : بتواضع









ترجمتها
احمل صليب آلامك بتواضع !
                             لطيف پولا
أجل , لسنا  بحاجةٍ الى من يُبكينا
وجروحُـنا تحتاج الى  من يشفيها
مِن  شـدةِ  أحزانِنا وسوءِ أحوالنا
لا نجـدُ  في  العـالمِ  فـسحـةَ  أمَـل
حين  نفتقد الى آسٍ غيور يُعالجنا
نلجأ الى الغـناء لنجد فـيه ضالـتـنا
في أيام الشتاء  أيام الثلج  الباردة
نتوقُ الى حرارةِ الصيف وهجيرِه
أمـسـينـا  كالشــمـوعِ  في  الظلام
نحترقُ من أجلِ غيرنا يا صاحبي
إحمل صليبك  بصمتٍ و بتواضع ٍ
واسحق بقدميك كلَّ سَيءٍ وشرير
طريقنا الطويل ليس مُعبدا بالورود
حيثما  تطأ  قدماك  ثمة  أشواك !
 وحينما ذوت  ورودُ آمالِنا الجميلة
إكـتسحَ  الزؤانُ  حُـقولَـنا الخضراء