المحرر موضوع: انا والقائد الياس يلدا  (زيارة 3021 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1271
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
انا والقائد الياس يلدا
« في: 22:58 20/01/2017 »
انا والقائد الياس يلدا
عامة الشعب لايعرفون ما يجري  ولا يعلمون حتى انهم  لا يعرفون



تيري بطرس
نحن نصنع من يتاجر بنا ووبامالنا وباحلامنا، والا كيف في القرن الواحد والعشرون، نجد ان هناك اكاذيب مفضوحة، ولكنها تسري على الجميع، ولا احد يعترض، وبالرغم من تساؤلاتي المباشرة وغير المباشرة التي نشرتها، لم اتلقى اي اجابة.
زعم السيد الياس يلدا، وهو ناشر موقع في اليوتيوب، سماه اسريا سات، زعم انه وخلال اتصالاته مع مختلف الحكومات تمكن ان يقنع دول عديدة، بتمويل قيام جيش اشوري يمكنه ان يحرر ويحمي سهل نينوى، وقد اكد انه على اتصال بنوري المالكي الذي وافق على المشروع، وان حكومة اليابان قد وافقت على عقد مؤتمر لبحث القضية. وفي البداية طلب متطوعين من مختلف انحاء العالم. وعندما اطلعت على هذا الطلب ورغم عمري الكبير، قلت لعل وعسى سيستفادون مني في تقشير البصل وغسل المواعين، المهم ان نشارك في تحقيق هدف شعبنا، وارسلت رغبتي العميقة في التطوع مع معلومات معينة تساعد في قبول التطوع، منها مشاركتي في الكفاح المسلح، والمامي التامي بالطبخ وعمل الخبز على التنور، الا انه مما يؤسف له انني لم اتلقى اي اجابة على الاميل. علما ان اغلب ما سمعت عن الاميل كان اسمه منطوقا وغير مكتوب. وقد عللت عدم الاستجابة لطلبي بانه بالتاكيد انهم منشغلون بالمهم والاهم وليس لديهم الوقت الكافي للنظر في الطلبات الغير المهمة من اشخاص لايمكن ان ان تستفاد منهم استفادة قسوى في تحقيق الحلم وهو تحرير منطقة سهل نينوى كنواة لمنطقة تخص شعبنا،  ويتم فيها تجسيد هذا الحلم الذي طالما تطلعنا اليه.
ما جعلني اتشكك بالمشروع منذ البداية ورغم تقدمي بالتطوع (وهذا حقيقة وليس نكته) هو ان ما يقال كان كذب صريح ومكشوف، لان للقيام بمثل هذه الخطوات يجب تهيئة الارضية وهي ان الدول التي ذكرت لتايد المشروع، مثل بعض دول اميركا اللاتينية واليابان وجورجيا، هي دول خاملة من ناحية السياسية الخارجية وخصوصا في منطقة ملتهبة كالشرق الاوسط، ويابان ورغم علاقاتها الاقتصادية الواسعة مع المنطقة، الا ان سياستها في المنطقة تتماشي مع السياسية الامريكية على العموم. والامر الاخر ان اي من هذه الدول لا يمكنها ان تقدم على مثل هذه الخطوات دون تنسيق مع الولايات المتحدة الامريكية التي لم تصرح باي شئ عن هذا. بالاضافة الى قضيتنا القومية، وان كانت محقة، الا انها لم تثر اهتمام العالم لانها ليست من القضايا الاولية التي نعتقدها نحن. وخصوصا من دول اما ليس لديها سياسة خارجية مستقلة او انها اصلا ليس لها اهتمام بالمنطقة وبما يمور فيها.
لم يكن موقف السيد الياس يلدا ما صعقني حقا، بل موقف فعالياتنا القومية وخصوصا المثقفين، من الملائم القول ان التنظيمات السياسية لم ترغب في مناقشة اشخاص يرغبون في الشهرة وهذا حق، ولكن الذي اثارني هو عدم رغبة المثقفين في مناقشة حالة يمكن ادراجها، كحالة مرضية من ناحية ومن ناحية اخرى اعتبارها متاجرة مكشوفة بقضية مقدسة، وجر الناس خلف شعارات كاذبه وبالنتيجة الاستهزاء بهم، لتحقيق شهرة على حساب الحق القومي وعلى حساب عواطف الناس البريئة والتواقة لمثل هذه الامور.
السيد الياس يلدا، بالنسبة لي شخص غير معروف، ولم تكن لي معه اي رابطة او علاقة قد تخلق موقف عدائي معه، ولكنه بالتاكيد، كان انسانا غير صادق كليا، مع شعبه، وهو يدرك عدم مصداقيته لانه لم يقدم الا كلام مرسل، وهذا الكلام كما بينت تنفيه الوقائع والمصالح. وقد نجد الكثير من ابناء امتنا يستغلون حاجات ابناء شعبهم المادية او العاطفية، للتربح منهم وهذا حدث ليس مرة بل مرارا. ولكن خوف المثقف من مواجهة مثل هذه الطروحات المهزوزة، هو المرعب، لانه يترك الانسان البسيط، امام مهب الريح، عاريا من كل سلاح. ليس مطلوبا ان يتم تصديق المثقف كليا، حينما يواجه مثل هذه الحالات المرضية، ولكن عدم السكوت يعني ان هناك من قام بعمله، وعلى المتلقي ان يختار وهنا يجب ان لا يلوم الا نفسه. وهذا الكشف الذي يجب ان يقوم به المثقف يعني منح الثقة بالامة ومتطلباتها وامالها وان هناك من لا ينصاع لكل ما يقال.
بعكس ذلك، ومع الاسف رايت وسمعت التراجع، والصمت وخصوصا في استراليا، حيث كان موقع السيد الياس يلدا، وكاني وبرغم كل الاشارات التي كانت تنبئ على عدم مصداقية ما يقال وان ذلك ليس الا تجارة رابحة بالشعار القومي ومزايدة على احزابنا ومؤسساتنا في الوطن، ان الكثيرين كانوا ينتظروا حقا، ان ينتج منه شيئا. وهي حالة من يفتح فال ليعلم ان كان سيصبح غنيا ام لا، وفي الفال قد يصيب احيانا، ولكن في مثال السيد الياس يلدا، كانت كل المؤشرات تقول بعدم مصداقية ذلك. لا اعلم ماذا سيكون مصير من صدق هذه الامور، وهل كانت مسايرة ام المشاركة في مهرجان الكذب والاستهزاء الذاتي، الا ان الامر بالتاكيد مؤلم، ان كان هناك من صدق الامر وعاش على الوهم وصحى على لا شئ، فاين سيكون هذا، الا يكون اقله في خانة اللا اباليين؟
رغم انتقادي الشديد، لواقع شعبنا ولمسيرة احزابنا في الوطن، يبقى لهم ميزة معرفة الواقع اكثر ممن يتاجر ويتهجم وبلا اي بديل حقيقي، اي نعم يستحقون الملامة كما نستحقها نحن كلنا، ولكن من يلوم، ويفرض نفسه البديل عليه ان يقدم شئ عقلاني وقابل للتحقيق، وليس كما قيل لنا، بانه سيتم تاسيس جيش مدعوم لمحاربة من يحتل ارضنا، ولم يقل لنا كيف واين سيستقر ومن اين سينطلق، وهل الاخرين، يتفرجون الى ان ندخل بيوتهم لطردهم ولن يقوموا باي شئ. انه نوع من الخطاب الديماغوجي المبني على الكره والحقد على الاخر، وعدم القدرة على طرح بدائل قادرة لخلق التعايش وبناء بلد مستقل، انه نفس الخطابات الشوفينية التي لا ترى أي حل الا على حساب الشعوب الاخرى وجثث ابناءهم، وان الانتصار بالنسبة لهم ماهو الا القضاء التام على الاخر اي ان كان هذا الاخر او فرض التبعية والتماثل عليه.




ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ



غير متصل ميخائيل ديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 457
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #1 في: 05:03 21/01/2017 »
السيد تيري بطرس المحترم,

انا لم اسمع بهذا الشخص الذي اسمه الياس يلدا. ولكني اعدك باني سابحث عنه.

تقول

"وعندما اطلعت على هذا الطلب ورغم عمري الكبير، قلت لعل وعسى سيستفادون مني في تقشير البصل وغسل المواعين، المهم ان نشارك في تحقيق هدف شعبنا، وارسلت رغبتي العميقة في التطوع مع معلومات معينة تساعد في قبول التطوع، منها مشاركتي في الكفاح المسلح، والمامي التامي بالطبخ وعمل الخبز على التنور، الا انه مما يؤسف له انني لم اتلقى اي اجابة على الاميل. علما ان اغلب ما سمعت عن الاميل كان اسمه منطوقا وغير مكتوب."

اولا صورتك على هذا الموقع لا تدل بأنك كبير السن. انا شخصيا اقدر عمرك حسب الصورة المنشورة المرفقة لك في ثلاثينات من عمرك, يعني كامل الحيوية والقدرة هلى حمل السلاح في الخطوط الامامية.

ثانيا: مطبخ المقاتلين من اهم مفاصل حركات التحرر لا يعمل فيها الا الموثوق بهم جدا.

 ثالثا: يمكن هذا الشخص يعرفك ولا يثق بك. لو كنت مكانه لوضعتك في ربية وحدك على قمة تل حفاظا على سلامة الاخرين!.


وتقول

"رغم انتقادي الشديد، لواقع شعبنا ولمسيرة احزابنا في الوطن، يبقى لهم ميزة معرفة الواقع اكثر ممن يتاجر ويتهجم وبلا اي بديل حقيقي، اي نعم يستحقون الملامة كما نستحقها نحن كلنا، ولكن من يلوم، ويفرض نفسه البديل عليه ان يقدم شئ عقلاني وقابل للتحقيق، وليس كما قيل، لنا بانه سيتم تاسيس جيش مدعوم لمحاربة من يحتل ارضنا، ولم يقل لنا كيف واين سيستقر ومن اين سينطلق، وهل الاخرين، يتفرجون الى ان ندخل بيوتهم لطردهم ولن يقوموا باي شئ. انه نوع من الخطاب الديماغوجي المبني على الكره والحقد على الاخر، وعدم القدرة على طرح بدائل قادرة لخلق التعايش وبناء بلد مستقل، انه نفس الخطابات الشوفينية التي لا ترى في احل الا على حساب الشعوب الاخرى وجثث ابناءهم، وان الانتصار بالنسبة لهم ماهو الا القضاء التام على الاخر اي ان كان هذا الاخر او فرض التبعية والتماثل عليه".

الديموغوجية!! اكثر من مئتي الف من شعبنا في سهل نينوى تهجر ومثلهم من محافظة دهوك واغلبهم الى دول المهجر.وتسميها ديموغوجيا والذين استولوا على مناطقهم ومنازلهم ليسوا ديموغوجين وان الذين دخلوا بيوتنا وطردونا ليسوا ديموغويين ولم يكرهوا او يحقدوا علينا.

الم يدخلوا الى بيوتنا وطردونا ولم نفعل شئ؟ لماذا لا يحق لنا ان نعمل ما عملوه بنا عندما تحين الفرصة؟

لماذا تريد الذين يعملون من اجل شعبهم ان يطلعونك على تفاصيل عملهم؟الا يحق لهم ان لا يثقوا بك ؟

اخلق لنا البدائل القادرة على التعايش وبناء بلد مستقل يستطيع شعبنا العيش بكرامة ونكون لك ممنونين!

 هل شعبنا اخترع "نفس الخطابات الشوفينية التي لا ترى في احل الا على حساب الشعوب الاخرى وجثث ابناءهم". هذه الخطابات لم يخترعها شعبنا وانما شعبنا كان ضحية للخطابات الشوفينية للشعوب الاخرى.

اين انت وفي اي ركن من هذا العالم تسكن يا اخي؟ البس صورتك واذهب الى شعبنا في الوطن وبشره على طرح بدائل قادرة لخلق التعايش وبناء بلد مستقل!

اسمع يا اخي, انت طلبت من هذا الشخض ان تكون طباخا لجيشه وكما تقول رغبتك العميقة بالتطوع, كان عليك الانتظار قليلا لحين انهاء المقابلات والبت بالموضوع قبل ان تنهال عليه بالاتهامات. تحياتي



 




غير متصل اوراها دنخا سياوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 666
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #2 في: 13:13 21/01/2017 »
الاستاذ تيري بطرس المحترم
شلاما
لا يحتاج المرء ان يكون عالم نفس حتى يحكم بالجنون او الـ(الطرطرة !) على من هم بمستوى الياس يلدا. من الواضح ان هذا الرجل كان يتكلم بقوة (جيبه !) واعتقد انه سيحرر آشور بايعاز من (ملاينه !) الى عقله، وهنا انا لا استخف بعقله بقدر ما استخف باسلوبه الفج الذي استخدمه والذي اثّر على متعصبي القومية الاشورية وجعلهم يؤمنون بقدوم المنقذ، ولم يعلموا انه كان (قنفذ !) الا بعد زمن، فالزمن كان كفيلا بكشف حقيقته، و(طرطرته !).
استاذنا العزيز: عام 2012 وفي الثالث والعشرين من آب كتبت مقالة موجه الى هذا الرجل في هذا الموقع، بعد ان رأيت عضلاته (تتطاير !) من الفضائية التي كان يبث فيها خطاباته النارية، وكأنه على وشك تحرير آشور!
أدناه المقال الذي نشر على المنبر الحر في 23/08/2012 :
الشتائم ما بين الجيش الاشوري ومافيا السيد الياس يلدا !!!
  شيئ جميل ان يتحمس الانسان من اجل قضيته التي يدافع عنها بشتى الطرق والوسائل. فقد تكون في تنظيم سياسي ذو ذراع عسكري مدعومة بمنظومة اعلامية، او عن طريق منظمات او جمعيات مدنية سلمية. تنظيمات تتطور حسب الوضع السياسي لقضيتها. فقد تأخذ شكلاً جديداً او تضمحل ويحل محلها تنظيم آخر وبقيادة أُخرى. وكشعب كلداني سرياني آشوري أصيل على ارضه، تعرض ولا يزال الى اضطهادات ومذابح ومجازر وجرائم يندى لها جبين الانسانية، من اجل الاستيلاء على ارضه، قام بتشكيل احزاب ومنظمات مجتمع مدني استطيع ان انعتها بالسلمية اكثر منها بالثورية.
 فبعيداً عن محاولة جنرال القرن العشرين آغا بطرس في لملمة صفوفنا والحصول على حقوقنا المشروعة عن طريق جيش منظم كان يقوده، لم يتم ومنذ غدر الانكليز بالجنرال وشعبه، تشكيل اية منظمة عسكرية ضاربة مدعومة من اية جهة سياسية. فمنذ مذبحة سميل، ازداد عدد ونفوذ وقوة الاكراد على ارضنا الى ان اصبحت جميع قرآنا تابعة لآغواتهم، وبالتالي انضمام الكثيرين من ابناء شعبنا الى احزابهم ومنظماتهم العسكرية، في محاولة منهم للحفاظ على ما تبقى من ارضنا وقرآنا ضنّاً منهم ان الاكراد سيساعونهم في الحفاظ على ارضهم وممتلكاتهم. لكن التاريخ والحوادث التي جرت في السابق، والآن، اثبتت ان طائر القبچ لم يُتخذ اعتباطاً رمزاً للاكراد، وهو المعروف بغدره وخيانته. ومع ذلك ادى اصرار اصحاب الفكر القومي على تشكيل احزاب سياسية كانت تأخذ طابعاً سرياً بسبب النظرة الشوفينية والدونية للحكومات المتعاقبة الى شعبنا الكلداني السرياني الاشوري. فكان الاتحاد الاشوري العالمي وبيت النهرين والوطني ومن ثم، الحركة الديمقراطية الاشورية، التي تأسست عام 79 والتي استطاعت ان تنظم جناح عسكري، وان كان بسيطاً لكنه كان فعالا تحت جناحها، وان تعمل بصورة مستقلة مبتعدة عن الاجنحة الكردية ومشكلة معها جبهة معارضة، الى ان تم تغير النظام، عندها اتجهت الحركة الى العمل السياسي وانخفض عدد ومستوى الاداء بالنسبة لجناحه العسكري، وحاولت الاحزاب الكردية يائسةً ضم الحركة تحت جناحها.
  ثم جاء الارهاب الموجه باسم الاسلام ليستهدف شعبنا (كونه مسيحي الديانة ذو ثقافة سلمية) من خلال مجاميع او عصابات لها ارتباطات باحزابها، غاياتها الاستيلاء على ممتلكاته وتهجيره من على ارضه. فكان الامعان في الارهاب يزداد، لمعرفتهم، اي هذه المجاميع الارهابية، ان ردود الفعل لدى شعبنا سوف لن تكون بالسلاح، بل سيلتجئون اما للتظاهر او الاستنكار ومن ثم المطالبة بحمايتهم بالقانون في دولة اللاقانون !
 وفي خضم هذه الاحداث كانت هنالك قوى من الداخل اي من ابناء شعبنا، ان صح التعبير، تفعل فعل البؤر السرطانية لتفتيت وتشتيت وتمزيق وحدة شعبنا القومية التي استمرت على مدى قرون، في نهضةٍ مظلمة قادها ويقودها اجبن واخبث واحط فكر ظهر على ارضيتنا السياسية.
  فاضحى الجميع غاضبون، ولا احد يستطيع شيئاً امام هذا الوضع المزري لشعبنا. فامكانيات احزابنا البشرية والمادية العاملة على الساحة لا تساعد على تشكيل ميليشيات تقف ضد الارهاب، بالاضافة الى عدم ايمانها، ومن مبدأ الديمقراطية، باستأصال البؤر السرطانية التي صارت تضرب في اجسادنا وتفتته. فكان من بين الغاضبين، احد ابناء شعبنا الغيارى في استراليا الذي دعى الى تشكيل جيش آشوري، ولكن قبل ان يشكل هذا الجيش صار يشتم ويصب جام غضبه على الاحزاب ومسؤوليهم امام الملايين، متناسياً ان هذه الاحزاب تمتلك قاعدة عريضة على الساحة الوطنية، وفي عمل غير مسؤول، وبطريقة اعتبرها بعيدة كل البعد عن الدور القيادي الذي يجب ان يتحلى به من يريد تغيير الواقع السياسي الذي لا يؤمن به. فالذي يريد ان يغير حزباً عليه ان يقوده لا ان يشتمه.
عزيزي السيد الاستاذ الياس يلدا : انني معك واؤيدك ومن كل قلبي في تشكيل جيش آشور، وان لم تستطع، فلا بأس بقوة صغيرة تكون كنواة للمستقبل لتشكيل ميليشيات ضاربة لكل من تسول نفسه في الاعتداء على شعبنا، وان لم تستطع، فلا بأس بالمافيا التي ذكرتها مؤخراً، وهو اضعف الايمان. على الاقل لنتخلص من عقدة الخد الايسر والايمن ! وحتى يتم هذا، عليك كسب الاحزاب العاملة على ارض الواقع الى جانبك بالدعم الحقيقي والملموس، والقيام بدور قيادي وريادي في تشكيل هكذا منظومة، وتبتعد عن اسلوب الشتائم والمناكفات، وان لا تعمم خطأ ارتكبه فلان تابع للحزب الفلاني على الجميع، وان تعمل جاداً على استأصال جميع البؤر السرطانية من جسد شعبنا، بادءاً من موطن اقامتك الحالي ووصولاً الى الوطن الام.
استاذنا الغيور : لا اخفيك سراً انني كل يوم العنُ، واسبُّ، واشتمُ، كما فعل الآف لا بل الملايين من ابناء شعبي، كل من ساهم في قتلِ شعبي وتشريده وتهجيره ابتداءاً ببدر خان والمسؤولين على مذابح سيفو وسميل وصورية وصولاً الى مجزرة سيدة النجاة. ولكن ماذا كانت فائدة هذا السباب والشتام واللعن هل استطعنا ردع المجازر والمذابح والارهاب عن شعبنا ؟ وهل بسياسة الشتم نستطيع في المستقبل توحيد صفوفنا واستأصال البؤر السرطانية من جسدنا ؟
دعوتي لك، وارجو ان لا تعتبرها امراً، ان تراجع اسلوب العمل الجبار الذي تنوي القيام به، وان تبرز الشخصية القيادية الحقّة التي يستطيع الاخر الوثوق بها والتعامل معها. أنا شخصياً ساكون من الشاكرين لك في حالة تحقيق احد الاحتمالات الثلاثة التي ذكرتها اعلاه.
وفي النهاية لا يسعني الا ان اشكرك على سعة صدرك وعلى جهدك ومحاولاتك الغيورة لبناء قوة او منظومة عسكرية داعمة للعمل السياسي على ارض الواقع.
وبارك الله بكل قائد صبور مقدام في اخذ حقه .. مضحي غيور على ارضه وشعبه..
 والله يكفينا شر السرطان !!!
اوراها دنخا سياوش 

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1271
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #3 في: 14:17 21/01/2017 »
السيد ميخائيل ديشو المحترم
ارجو ان تكون قد وجدت الان عشرات الفديوهات المنشورة في اليوتيوب وعلى قناته الخاصة، علما ان حركته قد انتهت الان تقريبا، الا ان المقصود هو كل من يحاول ان يجرنا نحو الشعاراتية واستعمال السباب والقذف بحق الاخرين، بمجرد بروزهم لاي سبب كان، والمقصود الاخر هو جر الكتاب والمثقفين لبحث ونقد هذه الظواهر لان نتائجها وخيمة العاقبة على شعبنا واول النتائج التيئيس ودفع الناس للابتعاد عن العمل القومي
شهادة العمر افتخر بها، اذا كنت تراني في الثلاثينيات فهذه ساحملها معي واجعل اقراني يقهرون غيضا. علما ان الثلاثينيات ليست كما قلت بل الفترة الاكثر نشاطا هي ما بين الثامنة عشر والخامسة والعشرون ،  والثلاثينيات هي فترة التخصص وانا ذكرت اختصاص قد يفيدهم.
عادة عندما يذكر الاميل يكون مكتوب وليس منطوقا، وقد بحثت عن الاميل وكيف يكتب فلم اجده الا منطوقا، علما انني ارسلت الاميل ولا اعلم هل وصل ام لا، واذا لم تكن له اي ثقة بي فبالتاكيد كان من المفترض الاجابة ولو بقول شكرا اننا لسنا بحاجة اليكم اليس كذلك؟
حينها لم يكن ابناء سهل نينوى قد تهجروا، وهل افادتنا الشعارات الديماغوجية، اي الشعارات الكبيرة والرافضة للاخر والتي لا تقبل الا حلول نهائية مبنية على تصورات خيالية، وماذا فادت هذه الشعارات جيراننا من كل الاطراف، الم تنزل بهم اسفل الدرك وخسروا الكثير الكثير، لا بل خسروا الدول التي كانوا يتحكمون بها، اذا اذ كانت هذه حاله الجيران فلما الاستيراد منهم بضاعة فاسدة اصلا؟
وهل برفع الشعارات نعيد الحق، ام بالعمل، بالعودة مثلا، ببناء المؤسسات، ببناء مشاريع اقتصادية يعمل فيها ابناء شعبنا، واخيرا ليس كل ما يراد يقال، لان الذي يقول في الغالب لا يعمل اصلا، فهو يعتمد على الاقوال والمثال اعلاه واضح. انا طلبت وانتظر اكثر من اربعة سنوات ودخل داعش واستحل ممتلكاتنا ولم يتحرك لا هو ولا الجيش الذي كان يبنيه في الخارج. كما تقول انك لم تسمع به، ارجو ان تكون قد سمعت الان وخصوصا لو قرات التعقيب التالي من الاستاذ اوراها دنخا سياوش .  شكرا لمروركم
ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1271
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #4 في: 14:17 21/01/2017 »

الاستاذ اوراها دنخا سياوش
المعذرة لم يكن مقالك في ذهني، رغم انني متاكد انني قد قراته سابقا، بارك الله فيك، نعم يجب باعتقادي فضح مثل هذه الطروحات وحتى الاشخاص لان نتائج اعمالهم تكون وخيمة العاقبة على شعبنا كله. تحياتي وشكرا لمروركم، ومرة اخرى المعذرة لعدم الاشارة لمقالكم او لاي اخ اخر كتب ولم اشر له.
ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ

غير متصل كنعان شماس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1136
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #5 في: 15:22 21/01/2017 »
تحية يا رابي  تيري  المحترم
   واضح لك  قابلية  جيدة  في الكتابة الساخرة  الصعبة  جدا . يحتمل ماذكرته  عن الحالم  بجيش  اشــــور  ان تكون  لعبة  اجهزة  مخابرات  لجمع  معلومات لااكثر  وانت  اكبر من  ان  تروج او تهدر  وقتك في هذه الشائعات  والاكاذيب الفاقعــــة   تحيـــة

غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2303
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #6 في: 16:27 21/01/2017 »
الى الأخ والصديق العزيز الأستاذ تيري بطرس المحترم
تقبلوا محبتنا مع أطيب تحياتنا
قبل كل شيء نقول سنة سعيدة وكل عام وأنتم بخير وسلام
خيراً فعلتم بنشر هذا المقال لتسليط الضوء على مزايدات السيد ألياس يلدا ومن هم على شاكلته ممن يتاجرون بقضيتنا القومية من دون أن يعرفون قدرهم وحجمهم وتأثيرهم في تحريك مثل هذه القضية عالمياً وسيعيهم الى تدويلها والترويج لها في مراكز صنع القرار الدولي ... إن تحريك مثل هذه القضية في هذا العصر الذي تسيره وتتحكم به مصالح الدول الكبرى صانعة القرار السياسي الدولي وفق قانون " العرض والطلب " ... إن من هم على شاكلة السيد ألياس يلدا من الذين يتباكون على أطلال آشور ونينوى وبابل من بلدان المهجر عليهم أن يدركون بأن أمتنا المشتتة لا تمتلك شيئاً لتعرضه في السوق الدولي ليكون موضع عرض ومساومة القوى الدولية الصانعة للقرار الدولي وفق مبدأ " شيء مقابل شيْ " ، أي بمعنى أمتنا ليست ورقة لعب في السياسة الدولية وحتى ليست ورقة احتياطية لننتظر من تلك الدول أن تقدم لنا ما نتمناه أو بالأحرى ما نمني أنفسنا به ... الحمامة التي رحلت عن عشها لن تعود إليه مرة أخرى لتبيض فيه لتتكاثر ولتستقر فيه .أملنا الوحيد لنيل حقوقنا القومية في انقاذ ما يمكن انقاذه هو العمل من أجل البقاء في أرض الوطن قدر الأمكان والعمل من أجل ذلك من الداخل بالتعاون مع القوى الوطنية العراقية العراقية الحقيقية التي تهتم بمطالبنا المشروعة لتأسيس نظام وطني يتسم بالمساواة والعدالة في منهجه في التعاطي مع الجميع والكف من الأعتماد على الأجنبي الغريب الذي أوصلنا الى ما نحن فيه اليوم ، ودمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام .

                محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا - بغداد 

غير متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 327
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #7 في: 23:56 21/01/2017 »
الأخ العزيز تيري  المحترم
تحية طيبة
سبق لي وان نشرت التغريدة  ادناه على صفحتي في الفيسبوك قبل حوالي ثمانية اشهر .. وكانت غايتي من ذلك  التأكيد على ان عدد كبير من الاشوريين وبغية التهرب من الألتزام بقضيتهم القومية والتهرب من العمل ونكرات الذات في سبيل القضية والشعب ، يلجأون الى صناعة بعض النماذج على شاكلة الياس يلدا وغيره ممن تلصق بهم صفة ( الناشط الاشوري ، او القومي الاشوري الاصيل ، أو البطل المنتظر  والمنقذ  والخ )  وطبعا وفي كل موجة  هناك عدد من البسطاء والسذج قد تنطلي عليهم مثل هذه الاكاذيب ، ولكن اذا ما وجدنا في راكبي الموجه تلك عقلاء ومثقفين فأننا سنقتنع بأن الأمر لا يعدو كونه تهربا من المسؤولية القومية ( بسبب مشاغل العمل  والحياة في المهجر ) ، ومحاولة يائسة  للضحك على النفس و محاولة  لأقاع الاخرين  بأن لهم  قائد او قدوة  أو من قاموا بتخويله كسفير للقضية الاشورية  ،و يقتصر دورهم على  بعض التبرعات   وتنظيم  ندوة في البلد الذي يزوره  مثلهم الاعلى ...  وقد سبق لنا وان قمنا بتنبيه بعض الاصدقاء الاشوريين  من هذه الظاهرة  وأنهم سوف لن يحصدوا من  وراء أولئك ( الانبياء الكذبة ) الا الخيبة  والخسران .. مثلما يحصد شعبنا اليوم  الخيبة والخسران كنتائج  لتصرفات وسلوكيات  بعض القيادات السياسية  التي كنا نسمع من يساندهم يردد باستمرار ....  انهم يناضلون .. انهم يعملون ... انهم يبنون ، وقد انطلى ذلك على الكتاب والمثقفين والشعراء والمطربين والفنانين .
هل اصبح الآشوريون مثل اليهود في سيناء أيام موسى ؟؟
تعقيبا على الاقتباس التالي الذي قرأته هنا وهناك والذي كان بصيغة السؤال :
" وفجأة بزغ في سماء آشور الداكنة بطل قومي آشوري جديد.. يا ترى أين كان مختفيا هذا البطل كل هذه الأعوام من المآسي والإضطهاد القومي " انتهى الاقتباس .
ورغم اني لا احب التوراة ، ولكن لنقرأ ما جاء في الاصحاح 32 من سفر الخروج .. طلب اليهود من هارون ان يقوم ويصنع لهم آلهة تسير أمامهم لأن موسى الذي اصعدهم من مصر لا يعرفون ما حل به ...
لذلك اعتقد ان شعبنا الاشوري ايضا ( ولأسباب كثيرة ) يقوم في كل مرة بصنع آلهة لكي تسير أمامه ليتبعها ، أو ان كل مجموعة تصنع ألاها خاصا بها لتتبعه .. من خلال الاصرار على المراهنة على هذا وذاك من الذين يخدعون الجماهير الاشورية ببعض الشعارات والخطب الوهمية الفارغة ، وبما يؤدي الى العودة الى المربع الاول ونقطة الصفر ان لم نقل تحت الصفر ...
(( رؤساء العالم بأنتظار الياس يلدا في طوكيوا ))
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ فاروق كيوركيس
[/color][/b]

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1271
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #8 في: 12:27 22/01/2017 »
الاخ العزيز كنعان شماس
احيانا يتمنى المرء ان تكون اجهزة الاستخبارات مهتمة به، لان ذلك دليل على ان له دور يلعبه، ولكن مع الاسف اللعبة التي لعبها السيد الياس يلدا واستمر لمدة وانطفئت، بعد اجتياح الموصل من قبل عصابات داعش، ذهب ضحيتها العشرات ممن صدق ببراءة ان ما يقال له يمكن ان يحدث ولكن مع الاسف ليس كل ما يقال يحدث، وعلينا ان نستعمل عقولنا لكي نعرف على الاقل الكذب المفضوح. تحياتي وشكرا لمروركم
ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1271
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #9 في: 12:27 22/01/2017 »
الاستاذ القدير الاخ خوشابا سولاقا
شكرا استاذي وسنة سعيدة لكم ولاسرتكم وكل عام وانتم بخير
نعم استاذي، وهي كما قلت، في النهاية المصالح هي التي تتحكم باغلب القضايا، اي صحيح قد يتم تسليط الضؤ على بعض القضايا الانسانية ولكن في المعالجات تتحكم المصالح. ومن هنا يجب ان ندرك حجمنا، وقد قيل رحم الله امرء عرف قدره، لكي نتمكن في ان نخطوا بخطوات ثابتة الى الامام. ولكن بالحقيقة ايضا يجب على كتابنا ومثقفينا، ان يسلطوا الضؤ على واقعنا والاخطاء المقترفة، والا فاننا سنستمر بالاخطاء، لنترك ما يقوله البعض دعه يعمل، كل من يعمل في الحقل القومي وهو حقل عام لنا كلنا فيه نفس الحق، مرحب به ولكن على من يعمل في هذا الحقل ان يدرك ان خطواته مراقبة وخاضعة للنقد، والا فاننا لن نتقدم قيد انملة. شكرا لاغناءكم ما كتبته اعلاه وشكرا لمروركم تحياتي استاذي العزيز
ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1271
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #10 في: 12:28 22/01/2017 »
الاخ العزيز فاروق كوركيس المحترم
نعم سيدي اتفق معكم، احيانا قد نشعر بان الناس تريسد فقط ان تصدق او ان تقنع نفسها، لكي تنسى واقعها المزري، ولكن هذه الممارسة تنزل بنا الى مستوى اكثر بؤسا مما نحن فيه، من هنا فانا اود التاكيد ان دور المثقف هو بحث الامور التي تقال، وموازنتها واخضاعها للعقل والمنطق، وكشف المغالطات التي تقال والتي يتم بها حشو الادمغة. اخطاء اجدادنا وتحالفاتهم وما نتج عنها قد يكون لها تبريرا، لان شعبنا خرج من عزلة وكان قد عاش في اطر ومفاهيم اعتقدها ازلية. ولكن ان الاوان لنا ان نحاول العمل من اجل عدم الوقوع في نفس الاخطاء. وان نكشف ما يقال، لانه بالنهاية المبتلي سيكون شعبنا. تحياتي وشكرا لمروركم 
ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ

غير متصل adisho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 190
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #11 في: 18:36 22/01/2017 »
أخي العزيز والصديق تيري كنو المحترم :
تحية أخوية واعتذر عن الاطالة ( لأني ما لكَيت غير حل )
نعم الاوضاع والظروف في الوطن وسهل نينوى قد تغيرت وربما تؤدي الى نهاية هذه الحركة (لا سمح الله ) وحتى لو جاءت قيامة شعبنا وأمتنا على يد مصدر أو قوة آخرى في المستقبل ولكن  هذا لا يعني ان السيد يلدا  كان على خطأ  وكل النتائج التي سنحصل عليها أذا كانت من جهود السيد يلدا أو غيره  يعتمد على صورة  التغيير النهائية أي  في شكل التي ستكون صورة المنطقة السياسية والجغرافية والاجتماعية .
أذا كان السيد يلدا قد بدأ من  مجرد حلم .....
نحن لايحق لنا في السخط والغضب على كل من حمل في نفسه حلماً . واراد ان يحقق شيئاً لهذه الامة فكل ما  قامت به وتقوم به المنظمات والمؤسسات السياسية والحزبية منذ تأسيسها من أنجازات اليوم ومنها الحزب الذي كنت تنتمي اليه كانت قد بدأت من مجرد ( حلم ) . 
شخصياً كنت قد التقيت السيد يلدا عند وصوله الى كندا في الداون التاون تورونتو مع مجموعة من الحضور وطرحت عليه عدة اسئلة . وفي حديث معه استمر عدة ساعات لم اجد في رغبته ورؤيته في تحقيق هذا الحلم الاشوري أي شيء غريب   لانه أعتمد في هذه الرغبة والحلم على أسس سليمة ( أقرأ الاسس  الرئيسية الثلاث التي أرتكز عليها  السيد يلدا في عمله في الرابط أدناه )  وهذا لا يتناقض مع اي عمل قومي تقوم به المؤسسات والناشطين الآشوريين أخريين وحتى مع جهود وتوجهات كتابنا ومثقفينا الذين يبدو انه لا يعجبهم العجب ومنهم انا وانت الذين نحاول أن نكتب ونعرض اراءنا وافكارنا في هذا المنبر.
وعلى ضوء اجاباته  كتبت مقالتي (  ألناشط القومي ألياس يلدا .. والحلم الاشوري ) والتي نشرتها في عنكاوة دوت كوم . وحينها جاءت من موقفي الدائم في تشجيع جميع الافكار والنشاطات التي تدخل في اطار العمل القومي الاشوري . انظر الى الرابط

www.ankawa.com/forum/index.php?topic=743981.0

صديقي العزيز تيري كنو المحترم  :
كما ذكرتم ان حركة تسجيل الاسماء كانت قد بدت منذ ثلاث سنوات تقريبا . وانا ايضا كنت قد ارسلت له سيرة حياتي العملية وما يمكنني به أن اخدم شعبي وامتي من خلال هذه الحركة . 
ووقتها كانت ظروف الوطن واوضاعه تقبل بكل الاحتمالات وان  هذه  الدول التي ذكرتها  كان يمكن ان يكون لها يد الطولى في ان  تاخذ موقفاً او تساعد وكل الطروحات والافكاركانت محتملة. وأذا تغيرت الظروف والاحوا اليوم بما لم يتوقعه أحداً ( ولا حتى توقعات كتابنا ومثقفينا  ) لا يعني ان السيد يلدا كان مخطئاً في حلمه وعمله
وأرجوا يا صديقي العزيز تيري ان لا يكون في تأكيدك عدة مرات على عرض خدامتك في مشروع السيد يلدا وعدم الرد على هذا العرض  انك تأخذ الامر مسألة  شخصية  لانه لم يرد عليَّ أنا أيضاً ولكن هذا لا يحملني على الغضب والسخط أو الاستهزاء به كما يبدو من ردود بعض الاخوة المعلقين .
وكما يبدو في ردودك على الاخوة اصحاب التعليقات بعض التناقضات ومنها  ردك على الاستاذ  كنعان شماس  حيث تحاول ان تتهم او تضع لوم أجتياح الموصل وما حصل بشعبنا على السيد الياس يلدا . ولا تقول لنا أين كان حدس  وفراسة الفطاحل الاخرين من القياديين والساسة والكتاب والمثقفين ليحذروا شعبنا قبل الاجتياح .
وأرجوأ ان تسمح لي يا اخي تيري في التنويه على رد الصديق والكاتب القدير خوشابا سولاقا وعدم أتفاقي معه في التقليل والتشكيك الدائم بقدرات وأمكانيات أبناء أمتنا وشعبنا في الخارج ... وأني أتسائل هل أن ما وصل اليه شعبنا اليوم من الظروف والمأسي هو بسبب كتاب شعبنا في الخارج أم بسبب صراع المراكز والكراسي بين مؤسسات شعبنا  ومذاهبه وأحزابه وسياسيه في الداخل . أو بسبب عدم قدراتهم على التحليل والتقدير للمخاطر والاوضاع وأدارة شؤون شعبنا السياسية والادارية والدينية والثقافية ( أرجوا ان لا تلوم القوى السياسية الاخرى وكما نطلق عليها الذئاب ) . وقد يكون لبعض الكتاب والمثقفين في الخارج  شأناً بسيطاً ولكن لم يكٌ شأناً مأساويا كما تحاول أن تظهره  اليس يجب  ن ننظف وندير بيتنا أولا.؟؟؟؟؟... وألا كيف تتفق مع السيد تيري في هذه المقالة وهو أحد الخارجين عن طوع هذه الامة وهاجريها ؟؟؟؟؟؟ مع التقدير للسيد تيري هذا تعبير مجازي .
وسماح اخر أطلبه من الاخ تيري ( وهذا آخر واحد  صدكَني ) في الرد حول  أستهزاء الاستاذ والكاتب القدير السيد فاروق كوركيس من شعبنا ومن يعمل من أجله  ونشرهه صورة  لرؤساء ج 7 في اجتماعهم 2016 تعليقه الغريب  . فاقول بأن شعبنا لا يصنعون لأنفسهم ألاهاً . بل (  يقدسون أمتهم  )ويحترمون ويعزّون من يعمل لها ومن أجلها نعم انهم ينتظرون الفرج من اي شخص قد يكون انت أو انا أو الاخ تيري فلا يجب أن نستخف بامالهم . وهناك بديهيات يعلمها الجميع يعمل بها السيد يلدا ان العمل في هذا الاطار والوصول الى الصماخات التي عرضتها في الصورة يبدأ من خلال أقامة العلاقات مع السفراء والشخصيات والسياسيين ورجال الاعمال في تلك الدول اولاً  الذي يعمل به السيد يلدا .
أخي العزيز تيري وأخوتي أصحاب الردود  :
أن اجتياح الموصل وضع الجميع في الحيرة ومنهم واتحدى اي كاتب مقتدر ان يضع صوررة نهائية لظروف واضاع شعبنا غير الامال والامنيات . أنا وانت يا صديقي تيري وغيرنا اصبحنا لا ندري ما نفعل وماذا نقول لان الامور اصبحت غامضة وخارج قدراتنا وارادتنا جميعاً ومنهم السيد يلدا . والجميع أصبح في أنتظار غودو ولا نعلم من سيكون هذا ال ( غودا  ) قد يكون أحدنا أو احد ابناء شعبنا .
ومع ذلك فأنني أرجو أن لا تكون كل هذه التعليقات والردود تدخل في خانة  ( إيمن تورا نابل كي خربي سكنياته ) .
 مع خالص محبتي وتقديري
أخوكم آشور فرياقوس




غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1271
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #12 في: 20:16 22/01/2017 »

الاخ العزيز والصديق اشور قرياقوس المحترم
طبعا شنسوي هاي هم نقبلها يعني الاطالة،
شكرا على ردكم، لانه يحمل افكار جديدة حول القضية المعروضة، وان اختلفنا فكريا فهذا بالتاكيد لا يفسد للود قضية كما تقول العرب، ولو هم كالوها بس افسدوا كل القضايا. اعتقد ان الحركة (اي حركة السيد يلدا) حكمت على نفسها بالنهاية .
 انا شخصيا ليس لدي اي اعتراض على الحلم، فكل انسان يحق له ان يحلم، وحتى طرح تصورات للمشاريع او للخطط التي يرى هذا الا نسان ان اتباعها قد يؤدي الى نجاح قضيتنا، وكما بينت اننا كلنا انا وانت والسيد الياس يلدا وكل واحد يملك نفس الحق في العمل وابداء الراي بقضيتنا وانا اعتقد ان المعقبين على المكتوب اعلاه  وانت منهم  هم اناس يملكون صفة محبة الخير لامتهم.  فاذا انا لست بساخط على حق السيد يلدا بالحلم ابدا. ولكن ان تتحول الى طرح امور لا يعقلها العقل والمنطق، ومع سبق الاصرار، فهنا علينا ان نكون حذرين، الى اين يود هذا الشخص ان يأخذنا، انا في تقيمي الشخصي لم افرق بين ما فعله السيد يلدا وما فعله المرحوم خالد عمانوئيل شليمون في استراليا، الذي ادعى انه سيقوم بصرف عائدات كبيرة لمن يضع امواله لديه وفي النهاية كانت مأساة للجميع. ابدا انها نفس النتيجة لانها تقوم على المقامرة ولكن مع الادراك التام بالفشل، اي لا يوجد اي امل باي نجاح، راحت فلوسك يا صابر منذ البدء.
ان عملية تطعيم المقترح ببعض الامور التي انتشرت مثل قضية حقوق الاقليات ومبادئ الدستور العراقي، باعتقادي هو ليس اكثر من طعم جميل لمقترح فاشل من الاساس، فالمقترح الاساس كان تشكيل قوة اشورية في الخارج، ولم يحدد جنسية المنتمي الى هذا الجيش، ومن ثم وبتعاون مع نوري المالكي وهذا اكده مرارا ، سيتمكن هذا الجيش من تحرير سهل نينوى، والسيطرة عليه واستقدام شعبنا للعيش بحرية فيه. هذا هو ما ورد في الكثير من الفديوهات المنشورة، وكان من المفترض ولعدة مرات عقد مؤتمر ترعاه اليابان لبحث قضية شعبنا، وكل هذه الامور التي حاول تسويقها هي من الخيال، واساسا اغلبها يجب ان لا يعلن عنه الا بعد اكتماله ان كانت صحيحة، بل يقوم تنظيم متماسك بتنفيذه. طبعا بعد مرور كل هذه السنوات وبعد مرور كل المواعيد التي منحها ولم يتحقق اي واحد منها، ما المنتظر، وكيف علينا ان نحكم على ما قيل وسوق لنا. هنا قيل لي ايضا انك لا ترضي باي شئ، ولكن هل الرضا بلا شئ هو حقا رضى ام خبل. قلت اجلبوا لنا ما يؤشر الى ان اليابان قد عقدت العزم لاقامة هذه المؤتمر ولم اجد اي شئ. طبعا ليس في نفسي اي ضغينة تجاه السيد يلدا لانه لم يرد على اميلي، لانني اعتقد جازما انه حتى هذا الاميل لم يكن موجودا. اين هم هؤلاء الجنود الذين تم تدريبهم واين هي الدول الامريكية اللاتينية التي تبنت توفير الاموال لمثل هذه الامور. ولا اريد ان اكرر مبرراتي التي طرحتها حول اعتباري كل ما تم كان نوعا من الدجل ليس الا.
اي نعم نحن تواقين للخلاص من الواقع المزري، ولكن هذا التوق يجعلنا مع الاسف في كثير من الاحيان، ننساق لاي طرح يطرح، دون النظر الى العواقب. الذي اود التأكيد عليه، هو ما الذي ستزرعه مثل هذه الطروحات في صدور من امنوا بها ومن ثم ظهر انها كانت من الاساس مبنية على الاكاذيب ليس الا.
مرة اخرى عزيزي اشور، ليس لي اي اعتراض على ان يحلم اي شخص، ولكن من حقي ان اناقشه في حلمه ان طرحه للعامة، ومن حقي ان اسأله عن النتائج ان كان الحلم يتعلق بنفس الحقل الذي انا امتلك فيه مثلما يمتلك الحالم. وحركة السيد يلدا لم اعتبرها فاشلة فقط، بل اراها جزء من التهريج وتحويل العمل القومي الى تهريج سيكون مضرا جدا.
تبقى نقطة اعتراضك على طرح بعض الاخوة المعقبين، فهذا حقك، ولكن الرد هم الاحق به. تحياتي
ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ

غير متصل اوراها دنخا سياوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 666
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #13 في: 10:51 23/01/2017 »
الاستاذ تيري بطرس المحترم
شلاما مرة اخرى
بعد الاستئذان، لي تعقيب على الاستاذ آشور قرياقوس (برت لانكستر !) كما كان يطلق على نفسه مازحا ايام كراج الامانة والجامعة التكنولوجية.
ما اود قوله هو ان علينا على الابتعاد عن السفسطة، وقلب الحقيقة من خلالها، فالرجل، واقصد الياس يلدا، تكلم بعيدا جداً عن الواقع، حتى قبل مجيئ داعش، وهنا لا او الدخول في التفاصيل، لان الدخول فيها ستعري الرجل تماما، وهذه ليست غايتنا، بالرغم من ان الزمن كان كفيلا بتعريته... الواقع شيء والسفسطة شيء آخر، وما فعله السيد يلدا ما هو الا سفسطة، تمكن من خلالها من قلب الخيال الى واقع، عند البعض طبعا، جرت وجذبت بعض المثقفين القوميين جداً جداً اليه، حتى اكتشفوا انه السراب بعينه!
كنت اتمنى ان قام السيد يلدا بزيارة لأرض آشور قبل ان يحررها (تلفزيونيا !)، ليتعرف على الاقل عن كيفية تشكيل جيش آشور، بكل تفاصيله، ومن أي منطقة كان سينطلق لتحرير هذه الارض. ولا ازال اطالبه ان يقوم بزيارة الوطن والاطلاع على الواقع، لعله يقتنع بان عليه الان مساعدة هؤلاء الذين انخرطوا في تشكيل نواة لجيش مستقبلي، يطلق عليه حاليا: وحدات حماية سهل نينوى، عندها يكون قد رأى الواقع وعاشه، وبذلك يعيد خطابه القومي الى مساره الصحيح، حتى وان كان بسفسطائية، لكن الاهم ان تكون سفسطائية واقعية، والا سيظل كل الذي قاله فاشووووووش.
تقبل وافر تحياتي ومحبتي استاذ آشور قرياقوس، وشكرا للاستاذ تيري بطرس لسعة صدره لهذه المداخلة.   

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1271
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #14 في: 23:29 24/01/2017 »
 في مثل هذا اليوم وقبل ثلاثة سنوات ومن خلال نقاش مقالة لي تحت عنوان اللقمة التي نتصارع عليها...مطلوب ورشة عمل حدث هذا النقاش بيني وبين الصديق الشماس نمئيل نوتالي برخو
ورشة عمل
« رد #4 في: 21:11 25/01/2014 »
العزيز تيري بطرس المحترم

ما المطلوب من ورشة العمل ان تفعله وانت تعلم اننا هناك بالاسم فقط اي اننا في الحصاد ولكن منجلنا مكسور .  باعتقادي الشخصي انه من الصعوبة ان يتم البناء اعتمادا على مانملكه هناك ولكن مشكلتنا الاكبر اننا نترك امكانياتنا المبعثرة هنا وهناك لغرض خدمة ما تبقى لنا هناك وهذا خطأ كبير نقترفه بحق شعبنا.  هناك بارق امل جديد ينطلق من اقصى الشرق من العاصمة اليابانية وباعتقادي لو ندعمه سيكون افضل بكثير من مشروع المحافظة التي نريدها لانني لا ارا ها الا استغلال سياسي  لمطالب شعبنا الحقيقي وانا ارى اعطاء الحرية للناشطين لغرض تدويل القضية افضل بكثير من الاعتماد على اقرار برلماني لا يحل ولا يربط وما يقرره البرلمانيون اليوم يلغونه غدا بشحطة قلم ،
تمنياتي لك بدوام الصحة والعاقية
اخوك
الشماس نمئيل نوتالي
الاخ العزيز الشماس نمئيل نوتالي
كان بودي فقط لو خاطبتم موقع وزارة الخارجية اليابانية عن صحة الامر، خوفي كل خوفي ان نتحول الى العوبة في يد المغامرين والمتلاعبين بعواطفنا الجياشة، شخصيا لا ارى في ما يطرح على هذا الصعيد اي امر حقيقي برغم من انني كنت اتمناه، لانه لا يعبر عن العمل السياسي المبني على المصالح وتبادلها. نرجوا الانتباه لكي لا نقع في هاوية اليأس من خلال مثل هذه الطروحات، التي قالت قبل سنتين انها ستعقد اجتماعا مع نوري المالكي وانها تجمع جيشا اشوريا سيحقق وسيحقق. تحياتي

ورشة عمل
« رد #6 في: 06:50 26/01/2014 »
عزيز ي تيري :
المسألة باعتقادي ماهي الا لعبة سياسية وبصراحة في مثل الظروف التي نعيشها ومن خلال نوعية الديمقراطية في العراق لا ارى اي بصيص نور في نهاية النفق المظلم لذلك يجب علينا ان نتحرك من الخارج او ان ندعم من يعمل من الخارج لانه الامل الوحيد الذي اراه امامنا اما التحرك داخليا دون دعم خارجي فاننا لا نستطيع ان نفعل اي شئ .
تقبل تحياتي
رد #7 في: 15:18 26/01/2014 »
عزيزي الصديق الشماس نمئيل نوتالي

العمل من الخارج امر مرغوب لا بل وواجب، ولكن هذا العمل لمن يمتلك مصداقية وعليه ان يمتلك قاعدة ديموغرافية في ارض الوطن، تساند وتدعم هذا العمل. العمل في الخارج ليس نزهة وتصريحات تطلق بين الفينة والاخرى، وتدعي باننا قاب فوسين او ادنى من تحقيق طموحاتنا، الشخص الذي نوهت عنه قال قبل سنتين انه سيجتمع مع المالكي لانشاء اقليم اشوري، وانه يعد العدة لتاسيس جيش اشوري، وهذا الامر ليس ممكنا ولا وجود له في ارض الواقع، كما انه ادعى باستحصال الموافقة الدولية والمساندة من دول عدة، وهذا الامر لحد الان لم يثبت مصداقيته لا بل يتناقض والعمل السياسي. المؤسف ان امتنا صار مرتعا لكل المغامرين اللا مبالين بمصير شعبهم، وغايتهم البروز الاعلامي المؤقت. ان البعض منا ليست غايته العمل لشعبنا، بل تهديم تجربة شعوب اخرى سبقتنا، وهذا الامر لا يعني انه العمل لشعبنا.
تحياتي عزيزي الشماس

ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ

غير متصل Abo Nenos

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 220
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #15 في: 03:22 25/01/2017 »
الصديق العزيز تيري المحترم
 تحية اشورية خالصة
يبدوا لي تريد اقحامي في الموضوع حيثما اعدت هذا الموضوع الى الواجهة مرة اخرى . حسنا يا صديقي العزيز ولكن الرد سيكون مطولا لذلك انتظر ساعد موضوعا خاصا وهو رسالة مقتوحة موجهة لكم لنتباحث الموضوع مع الاخوة الكرام بهدوء لايجاد صيغة معقولة للعمل المستقبلي وهذه الرسالة ستكون خلاصة ما استنتجته من تعاملي مع مختلف الساسة الاشوريين وهي تعبر عن قناعاتي الخاصة .
الشماس
نمئيل نوتالي
كندا

غير متصل ميخائيل ديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 457
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #16 في: 06:08 25/01/2017 »
الاخ تيري بطرس المحترم,

...اشكرك على ردكم الجميل .
وحكمتكم البليغة " عامة الشعب لايعرفون ما يجري  ولا يعلمون حتى انهم  لا يعرفون". اعذرنا يا سيدي نحن شعب عاق نحمل اطفالنا وحقائبنا وندق ابواب السفارات  او نعمل في مجاهل افريقيا لسنين طويلة, يو بي اس وراوتر على غصن شجرة يعطل عن العمل مع كل زغة مطر, ولا نعلم ما تعلمون او نعرف ما تعرفون ولا نعرف ما يجري حولنا.  ولم نتشرف بمعرفة الاستاذ يلدا. اذن لابد ان حضرتك على حق وخاصة اذا اتفق معك اخوتك الاعداء على عدو مشترك. ولكن كان عليك ان تعطينا بعض المرفقات من لسانه لان لا احد يصدقك ولا يصدق الاخوة الاعداء بكلام انشائي. لقد اتعبتني وضيعت وقتي في البحث يااخي. بعد الاستماع وحفظ عشرات الحلقات للاستاذ يلدا اود ان ارفق المصدر ادناه بدلا عنك. ارجوا ان تدلنا اين الخطأ؟ وهل احزابنا القومية في الوطن تمتلك الشرعية بدون الشعب الاشوري في الوطن والذي سيختفي قريبا؟

 http://www.atour.com/forums/arabic/214.html

ساحاول العودة الى هذا الموضوع بأذن الرب. تحياتي

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1271
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #17 في: 11:59 25/01/2017 »
السيد ميخائيل ديشو المحترم

كان بودي فقط ان تبحث عن اشور سات Ashursat في اليوتيوب لوجدت العشرات من الفديوهات للسيد الياس يلدا، ونحن هنا نخص الفديوهات الاولية والتي تخص قضية شعبنا والتي ادعى فيها انه يعمل على انشاء جيش اشوري، بدعم من دول في اميركا الجنوبية، وان اليابان في طريقها للدعوة الى مؤتمر حول قضايا شعبنا، وانه شخصيا مع رجال اعمال يابانيين، عملوا من اجل ذلك، وان نوري المالكي موافق على انزال جيش اشوري في المنطقة.  اما عن الحكمة فهي حقيقة، لانه حقا لا تعرف عامة الشعب كل ما يجري، فهناك خفايا والاعيب تحدث، دون ان يدري بها عامة الشعب. والمطلوب هو التوعية باننا يجب ان لا نهرول خلف كل من يرفع شعارا، فرفع الشعارات من اسهل الامور ولكن نتائج ذلك هي المرعبة والمخيفة والجيد ان السيد الياس يلدا يقول نص ما قلته في الجملة السابقة في اخر فيديو له بتاريخ 14 كانون الثاني 2017. ونحن نود تسليط الضؤ على هذه النتائج. طبعا نرحب برغبتك العودة الى الموضوع وتسليط الضؤ عليه من جانب اخر، قد يكون خفى علينا. تحياتنا

ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ

غير متصل adisho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 190
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #18 في: 03:50 27/01/2017 »

الاخ العزيز أوراها دنخا سياوش المحترم :
أشكرك جداً على كلمات الاطراء التي بدات بها تعليقكم .نعم هذا كان بالامس . ولكن اليوم  نحن لا نشبه  حتى أسماعيل ياسين .

أخي العزيز الفاضل أوراها :
أن مداخلتي على مقالة الاخ تيري كانت حول حلم السيد يلدا .وحقه في ان يحلم ويخطط ويعمل به طالما يدخل في اطار خدمة شعبنا وأمتنا ... كما يحق لك أنت ان تحلم وتحب وتعمل للحزب الذي تنتمي اليه .
يبدو يا عزيزي أوراها أنك تحاول أن تلتف حول الوقائع والحقائق .وتريد أن تقارن بين الماضي واليوم من غير ان تمنح وزناً للحقائق والظروف التي كانت موجودة حينها وتضعها في كفة ظروف الحاصلة في الوطن  اليوم .. فالواقع الذي تتحدث عنه اليوم لم يكن موجوداً في عام 2012 ..ولم يكن يتجرأ أي من أحزابنا حينها وفي تلك الظروف ان يطالب بأن يكون له جيشاً ... وما حصل الان كان تحصيل حاصل للظروف والواقع .أي ما أريد أن أقوله أن نواة جيش وحدات سهل نينوى لم تكن موجودة  في 2012 ولم تكن في خاطر اي منا وقد جاءت تحصيل حاصل للظروف والواقع .هذا لا يعني باننا نقف في الضد لتشكيل هذه القوة بل نشجعها ونساندها ما تتطلب الظروف ولكن ذكرها جاء رداً للألتفاف التي تحاول زجه في موضوع السيد يلدا .وتصنع مقارنة غير عادلة و من غير وجه حق.
انا كتبت في تعليقي على مقالة الاخ والصديق تيري بأن كتابنا ومثقفينا لا يعجبهم العجب طالما الامر يخالف أراءهم وخاصة الحزبين منهم عندما يخالف الامر مع خط سير أحزابهم . وأنت اليوم تقوم بمقارنة غير عادلة ... السيد يلدا يعترف في العديد من فيديوهات الحديثة بأن الوقت بعد أجتياح داعش لأراضينا لم يعد مؤاتي للقيام بما خطط له مع فريق العمل .
أخي العزيز اوراها يبدو من تكرارك الكثير لكلمة ( السفسطة ) في ردك يضعك في موقف الغاضب والمستخف باعمال الاخرين وأحلامهم وليس صاحب رأي مخالف الذي يقوم على اساس الحوار الاخوي والودي .وتريد أن تفرض على الجميع ان يسير في الخط  الذي تحاول ان ترسمه مع احترامي لرايكم .بالمناسبة أنا اقرأ معظم مقالاتك.
 
أخي العزيز أوراها حاولت ان ابحث عن شخصكم في صفحات التواصل الفيس بوك لاتذكرك . فلم اجد لك صفحة أو مشاركة .. وفي الحقيقة لا اتذكرك جيداً واذا كنت تود أن تساعدني في التذكر ارجو أن تكتب عن بعض الذكريات أو ترسل صورة قديمة من ايام الجامعة أو الكراج امانة على الايميل التالي :
ashourdisho@yahoo.com
تقبل تحياتي وخالص تقديري اخي العزيز أوراها دنخا سياوش .
اخوكم آشور قرياقوس

غير متصل adisho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 190
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #19 في: 03:13 29/01/2017 »
أدناة رابط لأخر حلقة من حديث السيد ألياس بلدا في آشور سات بتاريخ كانون الثاني - 21 - 2017
يتحدث فيها عن اخر تطورات مشروعه حول حقوق شعبنا الاشوري في الوطن
https://www.youtube.com/watch?v=VNEZ_MDOLNI

مع خالص امنياتي للجميع .... اخوكم ىسور قرياقوس ديشو

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1423
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #20 في: 13:50 29/01/2017 »
الأخ تيري  بطرس
تحية
أودّ هنا أن اشكرك على المقالة والأطروحات التي تكتبها بين الحين والآخر وأود ان اقول لك شخصياً انه لا غبار على افكارك أبداً .
وهنا اعتذر منك سيدي الفاضل واقول للجميع : 
  كل  قلم مطلوب وكل رأى مقبول سواء كان لك لو لغيرك  ونحن نحترم من يكتب لنا على أسس صحيحة وفي لُب الموضوع وبلغة محترمة بعيداً عن العدوات الشخصية الجانيية .
فكل إنسان أثوري اشوري  او غيره محب لقوميته ومتعطش لأرضه  ويقدس حضارته ويعشق أمته له الحق وكل الحرية بالكتابة والمشاركه في هموم ومصاعب وخيارات  هذه الامة. .
أننا نشكر كل الإخوة المعقبين هنا وكم انا أقدر  وارتاح واعشق هكذا ردود وتعقيبات محترمة وأنيقة وجادة والتي تصب في خدمتنا. .
اشكركم جميعاً على الروح الرياضية في مداخلاتكم والبعيدة عن التشنج والخروج عن الموضوع.
انني فخور بكل من عقب وأرسل رداً على مقالة الاستاذ تيري. .
فكذا نتعلم وهكذا نكبر وهكذا نتقدم
فالحوار  هو الطريق السليم والوحيد  كي نتوحد ونعمل من الداخل ويقويه من في الخارج
وللسيد تيري اقول يعجبني جداً  ما مكتوب تحت صورتك     الضربة التي لا تقتلك تقويك  !!
وهذه الجملة سيدي الكريم إعرابها وتقبلها والعمل عليها شيئاً عظيم  .

تحياتي للاخوة  المبدعين المشاركين هنا وأتمنى منكم دوماً مشاركات بهذا الروحية وبنفس الهمة لان القضية الاشورية  اكبر واشمل  وحتى لو اختلفنا  أحياناً  مع بعض الردود وأكرر اختلفنا.
تحياتي لكل من الإخوة
ميخائيل ديشو / اوراها دنخا سياوش / كنعان شماس / خوشابا سولاقا / فاروق كيوركيس / اشور قرياقوس / ابو نينوس .
ولكل من سيرد بعدي

جان يلدا خوشابا   

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1271
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #21 في: 21:32 29/01/2017 »
الاخ والصديق اشور
لم اجد في الفديو الجديد للسيد يلدا اي جديد، انه لا يزال يقول ان السيد شينزو ابيه قد وعده، ولا يزال يكرر مقولاته القديمة،ولكنه يقر بانه يجب ان لا نكتب لانها ستكون وثائق، ولكن الفديوهات ليست وثائق. انه يقول ان على شعبنا لكي يمتلك حلفاء ان نقدم لهؤلاء الحلفاء ما يستفيدون منه اكثر من الكورد والعرب!!! اين يعيش هذا السيد لا اعلم، حقا اننا يجب ان نقدم ولكن ماذا، وكيف، ولماذا يساعدنا الاخرين ونحن لحد الان لا نملك ما نقدمه لهم. هذا هو باعتقادي احد المحاور التي اكدنا عليها واكد عليها الاستاذ والصديق خوشابا سولاقا. زاد شكي بعد الاطلاع على الفديو بان السيد يلدا لا يمتلك اي شئ، غير الرغبة في الحديث، وهذا حقه، ولكن مرة اخرى يجب ان لا يوعد الناس بامور ستصيبهم باليأس والقنوط وممكن ان نخسرهم الى الابد، تحياتي

ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1271
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #22 في: 21:33 29/01/2017 »
عزيزي الاخ جان يلدا خوشابا
شكرا لمروركم وما سطرته بشأن المقالة والمتحاورن، تحياتي وسلامي

ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4398
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #23 في: 22:35 26/09/2019 »
شلاما
ما الضرر في تحريك  المياة السياسية الراكدة بملعقة او بضربة كف او بنفخة  ؟ وكل حسب استطاعته
فعلى الاقل ان الرجل جعل عدد من المهتمين بالشان السياسي الاشوري ينزلون الى ساحة الكتابة للتعبير عن موقفهم ورايهم وفتح باب للمناقشة الحرة بدلا من فقدان الامل في حراكنا السياسي ؟
اعتقد اننا وان  كنا لا نستطيع  ان نجزم بان ما ياتي به غير قابل للتحقيق وانه غير منطقي لان الرجل قد حدد موعدا للاجتماع لتشكيل البرلمان الذي يدعو اليه وما علينا الا الانتظار لنرى ما الذي سيحدث وعند ذلك نستطيع الحكم وفق ما يطرحه الواقع ،
علينا ان نشجع ايه مبادرة تخدم مسارنا السياسي في الخارج خاصة ، كما لا يصح للبعض بالحكم بان شعبنا ينقاد ببساطة وراء هذا الراي او ذاك بل ان شعبنا واعي ومر بمراحل اكسبته خبرة في فحص الامور ومنح الفرص لكل سياسي والصبر على ما ياتي به ومن ثم الحكم على ذلك ،،،فانتظروا فموعد   تاسيس البرلمان  قريب
وفي الامتحان يكرم المرء او يهان

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4398
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #24 في: 23:26 26/09/2019 »
شلاما
بالامس نشرت في صفحتي السوال التالي :
هل يجدد  السيد الياس يلدا الامال الاشورية المشروعة بعد ان اصبحت الافعال السياسية في الوطن مجرد مجاملات سياسية مبطنة بخباثة الاخرين ؟

وطبعا كان هناك تايد من بعض واعتراض من الاخر وخاصة رابي تيري
المهم اننا يجب ان لا نصلب الرجل قبل الامتحان بنجاحة او فشله في تاسيس ما يدعو اليه
تحياتي

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1271
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: انا والقائد الياس يلدا
« رد #25 في: 17:53 29/09/2019 »
عزيزي رابي اخيقر يوخنا
لا مانع حتما بتحريك المياه الراكدة او الاسنة في واقعنا المؤلم، ولكن تحريك المياه يعني لفت انظار الى الواقع، ولا مانع من طرح حلول للواقع الراكد ابدا، ولكن لا تنسى ان السيد يلدا هذه ثالث مرة يوعدنا وبنفس الوعود، الوعد الياباني، ان تنزل اليابان وتدعم لا بل تحقق طموحاتنا لأسباب لا يدركها الا الله، او قد تكون للإعجاب بحضارتنا القديمة او لإنقاذ شعب فقير مسكين لاحول ولا قوة له، كنذر لذكرى هيروشيما وناكا زاكي. اعتقد اننا ناقشنا في أعلاه أسباب عدم اقتناعنا بما طرحه السيد يلدا، صحيح انني قلت بانني مستعد ان اعترف بأخطائي واتمسح امام باب السيد يلدا ان ظهر انه على حق وانا على خطاء، ولكن السياسية ليست كذلك. ففي المرتان السابقتان اعتذر لأسباب غير معروفة، ولكن لماذا على اليابان ان تتدخل وان تعمل من اجل استقطاع قطعة ارض لنا؟ هل اليابان مستعدة للدخول في منطقة تتصارع عليها القوى الإقليمية والدولية أيضا. وهل هي مستعدة لدفع الضرائب المستوجبة، وما هو هدفها الوطني من ذلك، وهل هي مستعدة ان تخرج من طوع اميركا وتتحرك لوحدها ولتحقيق مصالح أصلا ليست لها. أسئلة كثيرة ولا إجابات لها لدى السيد يلدا غير استغلال جهلنا بالسياسية وحركتها. والاهم انه لا يحرك لان تحريك يولد بخطوات مثلما يولد حلول، انه باختصار يضحك علينا، لان كل ما يقوله غير واقعي وغير حقيقي كالمرتين السابقتين، انه يزيد اليأس القائم ياسا اكبر.
ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ