و كنت


المحرر موضوع: و كنت  (زيارة 1532 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل chaldian prince

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 506
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
و كنت
« في: 11:20 23/01/2017 »

و كنت
قد أدمنتها
وأدمنت وجعها
وأدمنت غربتي
و وجع رحيلها
و الفراغ
الذي تركته
وأشيائها و حزنها
و أضطراب ذاكرتي
ما بين الموت
و بين الحياة 
و كآبة
الزمان والمكان
ولقاءتنا
في امتناعها
و رأيت
ذبول وجهي
لا يشير
إلى أي حياة !
وأكسر
كل شئ
تقع
عليه يدي
مرآتي اوجعتني
قبحتني !
لم أعد أرغب
بحياتي ولا حتى
أطيق وجهي
ولا أكذبكم
مدى
تعاسة  الناس
كنت اذا التقيت
بانثى جميلة
بانثى متحررة
انفجر فرحا
الان بتُ
لا أكترث
مات نضالي
وماتت معه
طموحاتي
يوما أرى
حرة
وأشير عليها
بيدي هذه
من مدينتي
من دمي !
أشورية
ابنة عشتار
ابنة اينانا
ابنة آلهة
من احبتي
اهلي واقاربي
مات الفرح
فيكم !
يوم مات
الحب
وانا الان
وحيد فريد
ابحث عن
ابتسامة !
بصيص أمل
اختفت
حتى ضحكات
أطفالنا !
اني ارى
سمائي خاوية
والارض
قاربت النهاية
والاغبياء
منا نحو المال
عبيد يلهثون
يتسابقون !
وكأن الفرح
يشترى !
ولا أسفي
عليهم !
بكائي أجيالهم
وما يأخذون
وما يتعلمون
لا هم عاشو
ولا علموهم
أن يعيشو !
وفي زوايا
بعض المنازل
أميرات راكعات
ينتظرن مسيحا
او اله ينصفهم
بالصلاة والدعاء
وتمني ورجاء !
وفي حانات
ومراقص المدينة
رجال دين
يلهون ويسكرون
ويشكرون ربهم
للنِعم والعطايا
حتى المطر
لبس القهر
وساد البحر
حزن وشَجن
أيتام وحُزانى
وسماء تبكي
تشكي الناس
لخالقها !

سالم عقراوي
ميونخ 23.01.2017