الجنس في قاموس داعش


المحرر موضوع: الجنس في قاموس داعش  (زيارة 470 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عمانويل ريكاني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 135
    • مشاهدة الملف الشخصي
الجنس في قاموس داعش
« في: 14:40 24/01/2017 »
                       الجنس في قاموس داعش
                   بقلم عمانوئيل يونان الريكاني/عراق/استراليا
لو تأملنا جيداً في الخارطة الفكرية للمجتمع الاسلامي وتمعنا عميقاً في هندسة الحياة العامة لهؤلاء الناس وتفحصنا ملياً بنائهم الفوقي لراينا التشدد الديني والصرامة الاخلاقية والقمع الجنسي وصلابة التربية وقسوة العادات والتقاليد خاصة ضد المرأة بأستثناءات قليلة واكبت الحضارة موقفها امام التيار الرجعي السائد كمن يصرخ في الوادي يرتاد صوته عليه. وكل هذا بسبب العدو اللدود الذي قضى مضجعهم وسلب راحتهم وأصابهم بالدوار وأفقدهم توازنهم كالظل يرافقهم ليل نهار موجود في كل تفاصيل حياتهم اصابهم بالهلع الدائم والرعب المزمن ألا وهو الجنس.فتحجيب المرأة عقلاً وجسداً ليس فريضة دينية بقدر ما هو هذا الخوف المرضي من رغبة الرجل الجامحة التي طلقت العقل بالثلاث ودوماً فلتانة من عقالها وعدم الاختلاط بين الجنسين في المقاعد الدراسية من الأبتدائية الى الجامعة ماهو الا أنعكاس لقلق التماس الكهربائي (الجنسي) التي قد تؤدي في نظرهم الى وفاة الشرف إذ يتوهمون أنهم يعيشون في عالم العفة والطهارة .ومحرم الخلوة بين زميل وزميلة في أي مكان عمل لأنه في عرفهم قيم وأخلاق ودين الأنسان تنتهي صلاحيته عند غياب الرقابة هذا التشديد على المظهر على حساب الجوهر هو الذي أنتج مجتمعات منافقة أخلاقياً . ورأينا بعض الشيوخ من على الفضائيات ينبهون الأمهات من خلوة الأب بأبنته خاصة إذا كانت جميلة لا ادري ماذا سيبقى من العلاقات الأنسانية اذا عدسات عيوننا أصبحت جنسية  هل لكلمة الثقة محل في قاموس حياتنا. لا بل وصلت الوقاحة ببعض المتطرفين ابعد من ذلك تخطت حدود العقل وحدث في بلدنا العراق وهو منع عند التسوق وضع الخيار والطماطة معاً في كيس واحد لأنهم يوحيان بأعضاء الجنسية الذكورية والأنثوية  .ففي هذه التربة الخصبة والواقع الزاخر بالشحنات الجنسية أبصر داعش وأخوانه النور .
أن الجنس علامة الدواعش الفارقة وسمة الجماعات المتطرفة المميزة. ان الكبت الجنسي الذي أنتجته الشروط النفسية والاجتماعية والثقافية والسياسية لا يمكن لوحده فقط ان يوجد داعشيا واحد أن لم يتظافر مع عامل أقوى وأهم وأساسي وهو العقائدي.لقد حاول بعض المثقفين باطلاً عن جهل أو قصد التركيز على الكبت الجنسي وأهمال البعد الديني لما قام به الدواعش من أغتصاب جنسي بحق الايزيديات وكل النساء هنا وهناك وجهاد النكاح .ان هذا قصور في الفهم وسوء في التفكير ونظرة مغرضة ورؤية ناقصة فنصف الحقيقة تشويه لها .
كل الأقليات مسيحيين وايزيدية وصابئة وغيرهم تعيش تحت ظلال نفس غيمة الثقافة القمعية وتسري في كيانها روح الكبت الجنسي لكن السؤال الذي يطرح نفسه لماذا لم تتبنى نهج داعش ؟ أنها مراهنة على الحصان الفكري الخاسر.
ان داعش يعترف بعظمة لسانه والاعتراف سيد الادلة ان حور العين هو أسمى أمانيه وأقدس أهدافه وهذه ليست من بنات خياله ولا وليدة أوهامه بل أيات قرانية تكافأ بها المجاهدين موجودة بين دفتي الكتاب وكل التفاسير شاهدة على ما نقول .
قال تعالى {أن المتقين في مقام أمين{51}في جنات وعيون{52} يلبسون من سندس وأستبرق متقابلين{53} كذلك وزوجناهم بحور العين {54} يدعون فيها بكل فاكهة أمنين{55} لا يذوقون فيها الموت ألا الموتة الأولى ووقاهم عذاب الجحيم {56} سورة الدخان.
قال تعالى {ان المتقين في جنات ونعيم{17} فاكهين بما أتاهم ربهم ووقاهم ربهم عذاب الجحيم {18} كلوا وأشربوا هنيئاً بما كُنتُم تعملون{19} متكئين على  سرر مصفوفة وزوجناهم بحور عين {20} سورة الطور.
قال تعالى {متكئين على فرش بطائنها من إستبرق وجنى الجنتين   دان {54}فبأي ألاء ربكما تكذبان{55} فيهن قاصرات الطرف لم يطمثهن  إنس قبلهم ولا جان {56} فبأي ألاء ربكما تكذبان{57} كأنهن الياقوت والمرجان {58} سورة الرحمن.
قال تعالى {إلا عباد الله المخلصين {40} أولئك لهم رزق معلوم {41} فواكه وهم مكرمون {42} في جنات النعيم {43} على سرر متقابلين {44}يطاف عليهم بكأس من معين {45} بيضاء ل للشاربين {46} لا فيها غول ولا هم عنها ينزفون {47} وعندهم قاصرات الطرف عين {48} كأنهن بيض مكنون {49} سورة الصافات.
قال تعالى فيهن خيرات حسان {70} فبأي ألاء ربكما تكذبان {71} حور مقصورات في الخيام {72} فبأي ألاء ربكما تكذبان {73} لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان {74} فبأي ألاء ربكما تكذبان{75} سورة الرحمن.
قال تعالى وأصحاب اليمين ما اصحاب اليمين {27} في سدر مخضود {28} وطلح منضود {29} وظل ممدود {30} وماء مسكوب {31} وفاكهة كثيرة {32} لا مقطوعة ولا ممنوعة {33} وفرش مرفوعة {34} إنَّا أنشأناهن أنشاء {35} فجعلناهن أبكارا {36} عربا أتراباً {37} لأصحاب اليمين {38} سورة الواقعة .
قال تعالى والسابقون السابقون {10} أولئك المقربون {11} في جنات النعيم {12} ثلة من الأولين {13} وقليل من الأخرين {14} على سرر موضونة {15} متكئين عليها متقابلين {16} يطوف عليهم ولدان مخلدون {17} بأكواب وأباريق وكأس من معين {18} لا يصدعون عنها ولا ينزفون {19} وفاكهة مما يتخيرون {20} ولحم طير مما يشتهون {21} وحور عين {22} كأمثال اللؤلؤ المكنون {23} جزاء بما كانوا يعملون {24} سورة الواقعة.قال تعالى إن للمتقين مفازاً{31} حدائق وأعناباً{32} وكواعب أتراباً{33} سورة النبأ.
قال تعالى {وبشر الذين أمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار كلما رزقوا منها من ثمرة رزقاً قالوا هذا الذي رزقنا من قبل وأتوابه متشابهاً ولهم فيها أزواج مطهرة وهم فيها خالدون {25} سورة البقرة.
لقد تم الحصول على أقراص سي دي يكشف فيها مدى فرحة المهووسيين جنسياً وسعادتهم في مشروع حياتهم هذا لا بل تقام لهم زفة عرس كبيرة لا صارت ولا أستوت كعربون ارضي لما ينتظرهم في السماء .
لقد دفعنا الثمن غالياً نتيجة هذه العقول العفنة والأفكار الشاذة وكانت صدمة للمسلمين المستنيرين قبل غيرهم .
أذا  أردنا وضع حد لهذه المهزلة ينبغي أصلاح السماء والأرض تحرير الروح والجسد ينبغي أعادة النظر في الأيات القرأنية وتجديد قرائتها بما لا يتعارض مع العقل والمنطق وأعطاء الضوء الأخضر للعلم ان يغزو كل مجالات حياتنا ومن ضمنها التربية الجنسية السليمة .والعمل على شفط دهون الكبت الجنسي وتحويله الى طاقة ايجابية فعالة في بناء الفرد والمجتمع كي لا يتشوه الانسان روحياً ومعنوياً.