قراءات تذكار الانجيليين الاربعة متى ومرقس ولوقا ويوحنا 27 كانون الثاني


المحرر موضوع: قراءات تذكار الانجيليين الاربعة متى ومرقس ولوقا ويوحنا 27 كانون الثاني  (زيارة 509 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سـمير كاكوز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 618
    • مشاهدة الملف الشخصي
القراءة الاولى تذكار الانجيليين الاربعة الجمعة الثالثة 27 كانون الثاني
متى ومرقس ولوقا ويوحنا : الجمعة الثانية من أسابيع الدنح 
سفر الملوك الاول 18 : 30 - 39 ذبيحة النبي أيليا وتقدمته 
فقالَ إِيليَّا لِكُلِّ الشَّعْب اِقتَرِبوا مِنِّي فاَقتَرَبَ كُلُّ الشَّعبِ مِنه فرَمَّمَ مَذبَحَ الرَّبِّ الَّذي كان قد تَهَدَّم وأَخَذَ إِيليَّا آثنَي عَشَرَ حَجَرًا على عَدَدِ أَسْباطِ بَني يَعْقوبَ الَّذي كان كَلامُ الرَّبِّ إِلَيه قائِلاً إسْرائيلَ يَكونُ اسمُك وبَنى تِلكَ الحِجارَةَ مَذبَحًا على اَسمِ الرَّبّ وجَعَلَ حَولَ المَذبحِ قَناةً تَسعُ مِكْيالَين مِنَ الحَبّ ثُمَّ رَتَّبَ الحَطَبَ وقَطّعَ الثَّورَ وجَعَلَه على الحَطَب وقال إِمَلأوا أَربَعُ جِرارٍ ماءً وصُبُّوا على المُحرَقَةِ وعلى الحَطَب ثُمَّ قال ثنُوا فثنَوا ثُمَّ قال ثَلِّثوا فثلَثوا فجَرى الماءُ حَولَ المَذبَح واَمتَلأَتِ القناةُ أَيضًا ماءً فلَمَّا حان إِصْعادُ التَّقدِمَة تَقَدَّمَ إِيليَّا النَّبِيُّ وقال أَيُّها الرَّبُّ إِله إِبْراهيمَ وإِسحقَ وإِسْرائيل لِيُعلَم اليوَمَ أنكَ إِلهٌ في إِسْرائيلَ وأني أَنا عَبدُكَ وبِأمركَ قد فَعلَتُ كُلَّ هذه الأمور أَجبْني يا رَبِّ اجِبْني لِيَعلمَ هذا الشعبُ أَنك أَيُّها الرّب أنت الإِله وأَنكَ أنت رَدَدتَ قُلوبَهم إلى الوَراءفهَبَطَت نارُ الرَّبِّ وأَكَلَتِ المُحرَقَةَ والحَطَبَ والحِجارَةَ والتُّراب حتَّى لَحِسَتِ الماءَ الَّذي في القَناة فلَمَّا رأَى ذلك كُلُّ الشَّعبِ سَقَطوا على وجُوهِهم وقالوا الرَّبُّ هو الإِله الرَّبُّ هو الإِله . كلام الرب .
----------------
القراءة الثانية تذكار الانجيليين الاربعة الجمعة الثالثة  27 كانون الثاني
متى ومرقس ولوقا ويوحنا : الجمعة الثانية من أسابيع الدنح 
سفر اعمال الرسل 5 : 12 - 32 حياة الرسل والمسيحيين
وكانَ يَجري عن أَيدي الرُّسُلِ في الشَّعبِ كثيرٌ مِنَ الآياتَ والأَعاجيب وكانوا يَجتَمِعونَ كُلُّهم دونَ استِثْناءٍ في رواقِ سُلَيمان ولَم يَجْرُؤ أَحَدٌ مِن سائِرِ النَّاسِ أَن يَلتَحِقَ بِهم مع أَنَّ الشَّعبَ كانَ يُعَظِّمُ شَأنَهم بل كانَت جَماعاتُ الرِّجالِ والنِّساءِ تَزْدادُ عَدَدًا فتَنضَمُّ إِلى الرَّبِّ بِالإِيمان حتَّى إِنَّهم كانوا يَخرُجونَ بِالمَرْضى إِلى الشَّوارِع فَيَضعونَهم على الأَسِرَّةِ والفُرُش لِكَي يَقَعَ ولَو ظِلُّ بُطرُسَ عِندَ مُرورِه على أَحَدٍ مِنهُم وكانَت جَماعَةُ النَّاسِ تُبادِرُ مِنَ المُدُنِ المُجاوِرَةِ لأُورَشَليم، تَحمِلُ المَرْضى والَّذينَ بِهِم مَسٌّ مِنَ الأَرواحِ النَّجِسَة فَيُشفَونَ جَميعًا فقامَ عَظيِمُ الكَهَنَةِ وجَميعُ حاشِيَتِه مِن مَذهَبِ الصَّدُّوقِيِّين وقدِ اشتَدَّت نَقمَتُهُم فبَسَطوا أَيدِيَهُم إِلى الرُّسُلِ وَوَضَعوهم في السجنِ العامّ غَيرَ أَنَّ مَلاكَ الرَّبِّ فَتحَ أَبوابَ السِّجنِ لَيلاً وأَخرَجَهم ثُمَّ قالَ لَهم اِذهَبوا وقِفوا في الهَيكَل وحَدِّثوا الشَّعْبَ بجَميعِ أُمورِ هذه الحَياة فَسَمِعوا له ودَخَلوا الهَيكَلَ عِندَ الفَجْرِ وأَخَذوا يُعَلِّمون فذَهَبَ الحَرَسُ فلَم يَجِدوهم في السِّجْن فرَجَعوا وأَخبَروا فقالوا وَجَدنا السِّجنَ مُغلَقًا إغلاقًا مُحكَمًا والحَرَسَ قائمينَ على الأَبواب ولكِن لَمَّا فَتَحْناه لَم نَجِدْ فيه أَحَدًا فلَمَّا سَمِعَ قائِدُ حَرَسِ الهَيكَلِ وعُظَماءُ الكَهَنَةِ هذا الكَلام حاروا في أَمرِ الرُّسُل وأَخَذوا يتساءَلونَ ما هذا الَّذي جَرى فأَقبلَ إِلَيهم رجُلٌ وأَخبَرَهم قال ها إنَّ الرِّجالَ الَّذينَ وَضَعتُموهُم في السِّجنِ قائمونَ في الهَيكَلِ يُعَلِّمونَ الشَّعْب فذَهَبَ قائِدُ حَرَسِ الهَيكَلِ ورِجالُه فجاءَ بِهِم مِن غَيرِ عُنفٍ لأَنَّهم كانوا يَخشَونَ أَن يَرمِيَهمُ الشَّعبُ بالحِجارة فلَمَّا جاؤوا بِهم وأَقاموهم أَمامَ المَجلِس سأَلَهم عَظيمُ الكَهَنَةِ قال نَهَيْناكم أَشَدَّ النَّهْيِ عنِ التَّعليمِ بِهذا الاِسْم وها قد مَلأتُم أُورَشَليمَ بِتَعليمِكم وتُريدونَ أَن تَجعَلوا علَينا دمَ هذا الرَّجُل فأَجابَ بُطرُسُ والرُّسُل الله أَحَقُّ بِالطَّاعَةِ مِنَ النَّاس إِنَّ إِلهَ آبائِنا أَقامَ يسوعَ الَّذي قَتَلتُموه إِذ علَّقتُموه على خَشَبَة وهو الَّذي رَفعَه اللهُ بِيَمينِه وجَعَلَه سَيِّدًا ومُخَلِّصًا لِيَهَبَ لإِسْرائيلَ التَّوبَةَ وغُفرانَ الخَطايا ونَحنُ شُهودٌ على هذِه الأُمور وكذلِكَ يَشهَدُ الرُّوحُ القُدُسُ الَّذي وهَبَه اللهُ لِمَن يُطيعُه ز والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين .
----------------
القراءة الثالثة تذكار الانجيليين الاربعة الجمعة الثالثة 27 كانون الثاني
متى ومرقس ولوقا ويوحنا : الجمعة الثانية من أسابيع الدنح 
رسالة القديس بولس الرسول الاولى الى قورنتس 4 : 9 - 16 الاقتداء بالرسل
لأَنِّي أَرى أَنَّ اللهَ أَنزَلَنا نَحنُ الرُّسُلَ أَدْنى مَنزِلَةٍ كالمَحكومِ علَيهِم بِالمَوت فقَد صِرْنا مَعْروضينَ لِنَظَرِ العالَم والمَلائِكَةِ والنَّاس نَحنُ حَمْقى مِن أَجْلِ المسيح وأَنتُم عُقَلاءُ في المسيح. نَحنُ ضُعَفاءُ وأَنتُم أَقوِياء أَنتُم مُكَرَّمونَ ونَحنُ مُحتَقَرون ولانَزالُ حتَّى هذه السَّاعَةِ أَيضًا نَجوعُ ونَعطَشُ ونَعْرى ونُلطَمُ ونُشَرَّد ونُجهِدُ النَّفْسَ في العَمَلِ بِأَيدينا. نُشتَمُ فنُبارِك، نُضطَهَدُ فنَحتَمِل يُشَنَّعُ علَينا فنَرُدُّ بِالحُسْنى صِرنا شِبْهَ أَقْذارِ العالَم ونُفايةَ النَّاسِ أَجمَعين إِلى اليَوم لا أُريدُ فيما أَكتُبُه أَن أُخجِلَكُم، بل أُريدُ أَن أَنصَحَكم نَصيحَتي لأَبنائِيَ الأَحِبَّاء فقَد يَكونُ لَكم أُلوفُ الحُرَّاسِ في المسيح ولكِن لَيسَ لَكم عِدَّةُ آباء، لأَنِّي أَنا الَّذي وَلَدَكُم بِالبِشارة في المسيحِ يَسوع فأَحُثُّكم إِذًا أَن تَقتَدوا بي .
رسالة قورنتس الثانية 1 : 8 - 14 فرحنا وفخرنا يسوع المسيح
فإنَّنا لا نُريدُ أَيُّها الإِخوَة أَن تَجهَلوا أَمرَ الشِّدَّةِ الَّتي أَلَمَّت بِنا في آسِيَة فثَقُلَت علَينا جِدًّا وجاوَزَت طاقَتَنا حتَّى يَئِسْنا مِنَ الحَياةِ نَفْسِها بل أَحسَسْنا أَنَّه قُضِيَ علَينا بِالمَوت لِئَلاَّ نَتَّكِلَ على أَنفُسِنا بل على اللهِ الَّذي يُقيمُ الأَموات فهو الَّذي أَنقَذَنا مِن أَمْثالِ هذا المَوتِ وسَيُنقِذُنا مِنه وعلَيه جَعَلْنا رَجاءَنا بِأَنَّه سَيُنقِذُنا مِنه أَيضًا إِذا ساهَمتُم أَنتُم أَيضًا في الدُّعاءِ لَنا حتَّى إِذا نِلْنا تِلكَ النِّعمَةَ بِشفاعةِ كَثيرٍ مِنَ النَّاس يَشكُرُ اللهَ في أَمْرِنا كَثيرٌ أ مِنَ النَّاس فإِنَّ فَخرنَا إِنَّما هو شَهادةُ ضَميرِنا بِأَنَّنا سِرْنا في العالَمِ ولا سيَّما في مُعامَلتِنا لَكم سيرةَ الإخلاصِ والصَّفاءِ الَّلذَينِ مِن لَدُنِ الله لا بِحِكمَةِ البَشَر بل بِنِعمَةِ الله فإِنَّنا لا نَكتُبُ إِلَيكم إِلاَّ ما تَقَرأُونَه وتَفهَمونَه ولكنِّي أَرْجو أَن تَفهَموا فَهْماً تامَّاً وقَد فَهمتُم كَلاَمنا بَعضَ الفَهْم أَنَّنا مَوضوعُ فَخرِكم كما أَنَّكم مَوضوعُ فَخرِنا في يَومِ الرَّبِّ يسوع . والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين .
---------------------
القراءة الرابعة تذكار الانجيليين الاربعة الجمعة الثالثة 27 كانون الثاني
متى ومرقس ولوقا ويوحنا : الجمعة الثانية من أسابيع الدنح 
أنجيل القديس متى 9 : 35 - 38 يسوع يشفق على الجموع
وكانَ يسوعُ يَسيرُ في جَميعِ المُدُنِ والقُرى يُعلِّمُ في مَجامِعِهم ويُعلِنُ بِشارةَ المَلَكوت ويَشفِي النَّاسَ مِن كُلِّ مَرَضٍ وعِلَّة ورأَى الجُموعَ فأَخذَته الشَّفَقَةُ علَيهم، لأَنَّهم كانوا تَعِبينَ رازِحين، كَغَنَمٍ لا راعيَ لها فقالَ لِتلاميذِه الحَصادُ كثيرٌ ولَكِنَّ العَمَلَةَ قَليلون فاسأَلوا رَبّ الحَصادِ أَن يُرسِلَ عَمَلَةً إِلى حَصادِه  .
أنجيل القديس متى 10 : 1 - 15 الاثني عشر تلميذاً
ودَعا تَلاميذَه الاثَني عَشَر فأَولاهُم سُلطاناً يَطرُدُونَ بِه الأَرواحَ النَّجِسَة ويَشْفونَ النَّاسَ مِن كُلِّ مَرَضٍ وعِلَّة وهَذِه أَسْماءُ الرُّسُلِ الاثنَي عَشَر أَوَّلُهم سِمعانُ الَّذي يُقالُ لَه بُطرُس، وأَندَراوسُ أَخوه فيَعقوبُ بْنُ زَبَدى ويوحنَّا أَخوه ففِيلِبُّس وبَرتُلُماوُس فتُوما ومَتَّى الجابي فيَعقوبُ بْنُ حَلْفى وتَدَّاوُس فسِمعانُ الغَيور ويهوذا الإِسْخَريُوطيّ ذاكَ الَّذي أَسلَمَه هؤلاءِ الاثنا عَشَر أَرسلَهُم يسوع وأَوْصاهم قال لاتَسلُكوا طَريقاً إِلى الوثَنِيِّين ولا تَدخُلوا مَدينةً لِلسَّامرِيِّين بَلِ اذهَبوا إِلى الخِرافِ الضَّالَّةِ من بَيتِ إِسرائيل وأَعلِنوا في الطَّريق أَنْ قَدِ اقتَرَبَ مَلَكوتُ السَّمَوات اِشْفوا المَرْضى وأَقيموا المَوتى وأَبرِئوا البُرْص واطرُدوا الشَّياطين أَخَذتُم مَجَّاناً فَمَجَّاناً أَعطوا لا تَقتَنوا نُقوداً مِن ذَهَبٍ ولا مِن فِضَّةٍ ولا مِن نُحاسٍ في زَنانيرِكم ولا مِزوَداً لِلطَّريق ولا قَميصَيْن ولا حِذاءً ولا عَصاً لأَنَّ العامِلَ يَستَحِقُّ طَعامَه وأَيَّةَ مَدينةٍ أَو قَريةٍ دَخَلتُم فَاستَخبِروا عَمَّن فيها أَهْلٌ لاستِقْبالِكُم وأَقيموا عِندَه إِلى أَن تَرحَلوا وإِذا دَخَلتُمُ البَيتَ فَسَلِّموا علَيه فإِن كانَ هذا البَيتُ أَهلاً، فَليَحِلَّ سَلامُكم فيه وإِن لم يَكُن أَهلاً فَلْيَعُدْ سَلامُكم إِلَيكم وإِن لم يَقبَلوكم ولم يَستَمِعوا إِلى كلامِكم، فاخرُجوا مِن ذاكَ البَيتِ أَو تِلكَ المَدينة، نافِضينَ الغُبارَ عن أَقدامِكم الحَقَّ أَقولُ لَكم إِنَّ أَرضَ سَدومَ وعَمورة سَيكونُ مَصيرُها يَومَ الدَّينونةِ أَخفَّ وَطأَةً مِن مَصيرِ تِلكَ المَدينة . والمجد لله دائما .