المرجع الصرخي : التيمية يؤسسون شِباكًا وفِخاخًا لغرض التغرير و التكفير والإرهاب والتقتيل !!!


المحرر موضوع: المرجع الصرخي : التيمية يؤسسون شِباكًا وفِخاخًا لغرض التغرير و التكفير والإرهاب والتقتيل !!!  (زيارة 444 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حمد البصام

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 52
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

ليس غريبا على الجميع ما يحدث الان من حروب اقليمية دولية باسم الارهاب وبتخطيط خارجي وبأدوات تحمل صبغة اسلامية عربية حصرا دون غيره من الديانات او الدول وهي خطة مدروسة ذات ابعاد واضحة العيان ولكنها انطلت على الكثير من السذج الاغبياء والمغرر بهم لازالوا في جهل مطبق في السير وراء تلك المخططات انه ارهاب فظيع وصورة شعواء شوهت وزيفت واحرفت وحطمت وهشمت كل المباني التي بناها الرسول الاكرم صلى الله عليه واله وسلم واصحابه والخلفاء الاربعة والائمة الطاهرين من اهل بيته من افكار ووحدوية هدفها حفظ اراقة الدماء اولا واخرا والاهتمام بالإنسان لأنه الاصل في كل شيء في الحياة وللأسف الشديد ان هؤلاء الارهابيون الدمويون يحملون اسم الاسلام وصورته بالأعلام العالمي والكارثة والادهى والامر ان هؤلاء ينتمون اسما وعددا وشخوصا كجزء من خارطة المذهب السني المتطرف الخط الطائفي دخلوا فيه فمرقوا عنه كمرقة السهم ......
ونسأل سؤال وبكل صراحة للجميع منهم ..هل تبرأ علماء الاسلام علماء المذاهب السنية الاربعة منهم وابعدوهم وحاربوهم وحاسبوهم على اجرامهم وعقائدهم المزيفة ام لازال الاعم الاغلب صامتا ساكتا ولا يستطيع فتح فمه امام هذه الهجمة والطوفان التيمي الطائفي لأنه يهابهم لكثرتهم واجرامهم واباحة دمه مثلما اباحوا الكثير ممن نطق بكفرهم وجواز قتالهم ..ام انهم تكيفوا على هذا المد الجارف الذي سلب شبابهم وابناءهم وغير تاريخهم وعقائدهم التي كانت سليمة واتجهت باتجاه التطرف والذبح والقتل والتكفير والدماء.... ليس هذا فقط بل امتلأت كتبهم وافكارهم بأساطير وخرافات ابن تيمية المجسمة لرؤية الله وهم يبتكرون شيئا جديدا وبدعة بحسب الحاجة اليها وسيمونها فتحا جديدا ، فتجدهم مرة ينفون رؤية الله في الدنيا ويثبتونها في الاخرة ، ومرة في المنام وأخرى في اليقظة ، وهكذا في تناقضات متكررة وفي اضطراب فكري ونفسي ، وتقية مكشوفة نظرا للأستمرار بنهجهم التكفيري الإرهابي في اباحة الدماء والاموال والاعراض لكل من يخالفهم القول في توحيدهم التجسيمي الاسطوري فتصدى المرجع الصرخي لكل ما طرحه ابن تيمية وغيره من اساطير فتم نقضها تماما وفق بحوث وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الاسطوري .
حيث يقول : (أسطورة30: ابن تيميّة يؤكد ويؤكد.. وأتباعه يُنكرون ...أوّلا: أ ـ نذكّر ونؤكد ونؤكد على عدم الاستغراب فيما إذا أتى التيميّة بفتح أسطوري جديد وحسب الحاجة، في حالات النفي كما في حالات الإثبات، فيدّعون في كلّ مرّة دعوى تخالف وتناقض باقي دعاواهم، فيدّعي نفي أو إثبات رؤية العين في اليقظة وفي أخرى رؤية العين في المنام، وفي ثالثة رؤية العين في الفؤاد وفي رابعة رؤية العين على الأرض، وفي غيرها رؤية العين في الإسراء وفي سادسة رؤية العين في السماء، وفي غيرها رؤية العين في الدنيا وفي ثامنة رؤية العين في الآخرة، وفي أخرى رؤية العين في مكّة وفي عاشرة رؤية العين في المدينة، وفي غيرها رؤية العين قبل الهجرة وفي ثانية عشرة رؤية العين بعد الهجرة، وهكذا في غيرها وغيرها وغيرها، فيؤسِّسون شِباكًا وفِخاخًا ومتاهات شبكيّة للتغرير والخِداع فيلتقِطون منها ما يشاؤون لغرض التدليس والتلبيس والتغرير والتكفير والإرهاب والتقتيل!!! )
محاضرته الـ 13 لبحثه ( وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الاسطوري ) والتي القاها مساء يوم السبت/ 29ربيع الثاني 1438هـ - 28/ 1/ 2017م
https://www.youtube.com/watch?v=LmAmKhndhQA