الخيانات العالمية الثلاثة للأمة الأرمنية.. بقلم آرا سوفاليان


المحرر موضوع: الخيانات العالمية الثلاثة للأمة الأرمنية.. بقلم آرا سوفاليان  (زيارة 642 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Sound of Soul

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12070
  • الجنس: أنثى
  • اردت العيش كما تريد نفسي فعاشت نفسي كما يريد زماني
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.ankawa.com/forum/index.php?PHPSESSID=0eri2pvvedv40efr7q2t84lb81&/board,53.0.html





عنكاوا كوم \ خبر ارمني




الخيانة هي نقض العهد بين طرفين او اكثر فإذا كانت بين أشخاص فهي تدمر أحد الأطراف وإن كانت بين دول او قوميات فهي تدمر الأضعف، ولم تكن ارمينيا في اي يوم من الايام إلا الأضعف بين جيرانها ، فلا همّ للأرمني إلا الإبداع والبناء والايمان، لقد استحوذ الدين المسيحي على قلوب الارمن ورأوا فيه الخلاص فانحازت قلوبهم الى المحبة والسلام ولم يكن هذا على الاطلاق ديدن العصر وقانونه فدفعوا الثمن دوماً وبأضعاف مضاعفة.

تعرض الارمن في العصر الحديث الى ثلاثة خيانات مروعة قضت مجتمعة على امكانية استعادة الارض التاريخية للأرمن وانشاء دولة تأخذ مكانتها العظمى المرموقة بين الأمم، فلقد كان نصيب الارمن دوماً المعادلة المشوهة الآتية (واحد مقابل مئة) ففي معركة افاراير كانت الامبراطورية الفارسية بكامل ثقلها في مواجهة دولة فتية وصغيرة وكانت المعادلة المشوهة (واحد مقابل مئة) مهيمنة فخسر الارمن المعركة وقتل قائد الجيش وارتان ماميغونيان. وقس على ذلك منذ أفاراير والفتوحات الاسلامية ومروراً بهولاكو وتيمور لنك والسلاجقة والمماليك وآل عثمان والصليبيين وحتى العام 1923 حيث أكمل كمال اتاتورك رسالة عبد الحميد وتلامذته الاتحاديين وودع آخر أرمني في الأناضول الى قبره او الى خارج الحدود.

ومع ذلك فلم يتعرض الارمن للفناء فكانوا دوماً يسيرون بإتجاه الفناء إلاّ قليل…حتى صار عدد اعداء الارمن اكثر بثلاثين ضعف من عدد الارمن الحاليين وبالتالي فلقد اصبح الفرق كارثياً بمعنى انه حتى ولو تم تحرير كافة الاراضي الأرمنية المطالب بها فإنه من غير الممكن وبالمطلق اعادة ملئها بسكانها الأصليين من الارمن الذين قتلوا في المجزرة الكبرى وتراجع عدد من بقي منهم بشكل كبير وكارثي.

الخيانة الاولى: حرب القوقاز وحوادث فان المأساوية

البديهيات: مخططات الإبادة والتطهير العرقي اللذان مورسا ضد الشعب الأرمني الشهيد، موجودة منذ ما قبل العام 1860 وقبل مذابح زيتون وساسون 1896 وقبل حوادث فان بكثير، والاتحاديين لم يأتوا بشيء جديد، فلقد ضربوا على نهج السلف وكان كل شيء معداً بشكل مسبق فلقد تقرر اقتلاع الأرمن من أرضهم التاريخية وإبادتهم، لحرمان الدول العظمى من مبرر التدخل في شؤون السلطنة العثمانية، والمعادلة سهلة جداً وبديهية…( تتدخلون بحجة إنصاف الأرمن ؟؟؟ حسناً سنقتلع الأرمن ونفني أصولهم وفروعهم وكل ما يذكّر بهم… وسنفوت عليكم النهل من هذا المنهل والتذرع بهذه الحجة… ثم ننتظر الحجة الجديدة ليتم مواجهتها في وقتها؟؟؟!!!)

لم تكن فان في يوم من الأيام في القوقاز وسحبت جغرافياً ومن حيث الموقع إلى شرق أواسط الأناضول في خطوة لاحقة وموقع جديد، فلقد كانت جيوش السلطنة محتشدة بعيداً وفي أقصى شمال شرق السلطنة في مواجهة جيوش القيصر، تقود معركة في القوقاز وبين الثلوج، معركة غير متكافئة بواسطة جيش معنوياته في الحضيض بلا تموين ولا إمداد ولا ملابس كافية تقيه رياح قفر القوقاز المتجمد، وكان يحارب بسلاح مهلهل وبمدفعية ميدان عفى عليها الزمان غرقت في الأوحال والثلوج بعد أن نفقت الحيوانات التي كانت تجرّها، ويختبئ خلف الأكمات يبحث عن الدفء وما يقيم به أوده دون أن يجدهما، فلقد كان الجيش التركي جيش سيء التدريب ومنهار المعنويات في مواجهة القوزاق الملتحفين بمعاطف الفراء والمزودين بالزحّافات والذين كانوا كالسهام يطيرون في الهواء ويستخدمون سلاحهم الناري ثم الأبيض بمنتهى البراعة وينصبون الكمائن ويأسرون العدو، ويقتلون بدماء باردة، وكان الكثير من شباب الأرمن في عداد الجيش التركي حفاة عراة عزّل إلاّ من بندقية واحدة مخصصة لجماعة من الجند يتناوبون على استخدامها… وكانوا كغيرهم يجترعون الذل والمهانة في مواجهة سيول جيوش القيصر، واستطاع بعضهم ومن الأرمن بالتحديد تخليص وزير الحربية أنور باشا من الأسر عندما تم ضرب طوق روسي حوله وحول مرافقيه وكان على قاب قوسين من الأسر، ولم ينجح الجندي الأرمني المنحدر من الأمة المخلصة في أن يتجاهل نداء الشرف العسكري والضمير الحيّ فسارع إلى القيام بواجبه، حيث استطاعت جماعة من الجنود الأرمن تحطيم الطوق حول وزير الحربية وقتل عناصر هذا الطوق وحمل وزير الدفاع والهرب به إلى الخطوط الخلفية وإنقاذه من حفلة شواء الغزلان، لأن القيصر كان يتمنى أن يقدم له وزير حربية أعدائه مشوياً على السيخ مع الغزلان القوقازية المحمرة الشهية الطعم إلى جانب زجاجات الفودكا والليمون المثلج، ليجيء بعض الجنود من الأرمن ويبددوا أمنية القيصر هذه.

وصلت قوات قيصر روسيا إلى فان التي تحولت إلى مدينة أشباح تنيرها الحرائق، ورائحة الموت تنتشر في كل مكان، وأكوام الجثث تعلوا المتاريس، لم يستقدم أرمن فان جيوش القيصر ليأخذوا فان لأنهم بالأساس لم يفكروا بذلك والدليل أنهم قاوموا حتى الفناء والفناء هو الموت المحقق والموتى لا يتنعمون بأرضهم وهم أولى بها من قيصر روسيا وجنوده.

لم يكن هناك اتفاق بين ارمن تركيا وروسيا بسبب صعوبة الاجتماع والاتفاق لأن ذلك يوجب اجتياز الحدود بين دولتين متحاربتين ولكن كان المبدأ المتعارف عليه موجوداً وهو عدو عدوي صديقي.

واشتعلت الثورة البلشفية فسحب القيصر مضطراً قوات النخبة الى العاصمة لمواجهة الثورة، وانتصرت الثورة فسحب لينين كامل القوات الروسية المتبقية وترك الأرمن لوحدهم يجترعون الموت الزؤام وجمع الارمن أشلاؤهم وحاربوا منفردين بدون حليف ولا معين وعادت المعادلة المشوهة الآتية للتحقق (واحد مقابل مئة) واستذئب الأتراك في مواجهة الارمن الذين استطاعوا وبشق النفس بالرغم من خيانة الروس وهي الخيانة الاولى في هذا المعرض من تحرير جزء يسير من اراضي ارمينيا التاريخية ليخسروا بالتالي نصف الاراضي المحررة في مواجهة اتاتورك وذئابه فبقيت الارض التي دعيت فيما بعد ارمينيا السوفياتية التي قضمها الاتحاد السوفياتي كاملة…وهو لا فضل له فيها بالمطلق…لأن الأرمن دفعوا في تحريرها انهار من الدماء…ولكنها شريعة القوي والتحالفات والاتفاقات الدولية.

(في رسالته إلى فلاديمير لينين، زعيم البلاشفة، والمؤرخة 26 أبريل 1920، وعد مصطفى كمال أتاتورك بتنسيق العمليات العسكرية مع البلاشفة في “الحرب ضد الحكومات الإمبريالية” و طلب خمسة ملايين ليرة ذهبية إضافة إلى أسلحة و إسعافات أولية إلى قواته. في 1920، زودت حكومة لينين الكماليين بحوالي 6000 بندقية، وأكثر من خمسة ملايين خرطوش بندقية، و 17,000 قذيفة، فضلا عن 6.200 كيلو من سبائك الذهب، وفي العامين التاليين، زادت كمية المساعدات العسكرية.

في مفاوضات معاهدة موسكو (1921)، طالب البلاشفة الأتراك من السوفييت التنازل عن باطومي و ناخيتشيفان، بل أيضا، طلبوا المزيد من الحقوق في الوضع المستقبلي للمضائق) ولكن الذي حدث بالفعل هو وضع تركيا بالكامل كثكنة عسكرية متأهبة لتقليم أظافر الدب الروسي وظلت تركيا تلعب هذا الدور حتى انهيار الاتحاد السوفياتي.

الخيانة الثانية :

على الرغم من ان الخيانات الثلاثة تمت بأزمنة متقاربة فلقد تم تفصيلها لتسهل دراستها والخيانة الثانية سببها عدم الالتفات لدروس التاريخ والتحالف مع الاعداء التقليديين وهم الاكراد لمواجهة اعداء قدماء جدد هم الاتراك باتوا خطرين للغاية بعد انكشاف اهدافهم لتي تتجلى بإبادة العنصر الأرمني وإفناؤه عن آخره وطي آخر صفحة تتعلق بالقضية الارمنية التي كانت ولا تزال تؤرق الأتراك ومن قبلهم آل عثمان.

كانت الثورات تشتعل في جنبات السلطنة العثمانية ـ الرجل المريض … فلم تبق قومية أو دولة أو شعب يرزح تحت نير الحكم التركي إلا وثار يطلب الاستقلال من الحجاز في اقاصي الجنوب الى الشمال حيث سلسلة جبال طوروس وزغروس الى كوت العمارة في العراق الى بلاد الشام حيث ثارت دمشق وبيروت والقدس وإمارة الاردن وفلسطين الى شمال افريقيا وكانت خسارة ليبيا ضربة قاضية للأتراك ولم يكن هناك وسائط لإعادة الانتشار او الانسحاب لأن الجيش قد تفكك بالكامل ولم تنجح المساعي بإيفاد ضباط جدد لتجميع ما بقي من الجيش فلقد تم ايفاد كمال اتاتورك الى ليبيا في محاولة لإنقاذ ما يمكن انقاذه ففشل وفشل معه من بقي.

اما الثورات في شرق اوروبا فإنها لم تهدأ وتم ترحيل السلطان السجين عبد الحميد الثاني الى الشطر الشرقي من البوسفور خوفاً من ضياع العاصمة … وكانت مطالبة الارمن بالاصلاحات وبحق تقرير المصير وخلع النير التركي قد جاءت في أحرج الظروف واعتبر الاتراك ان أخطر ثورة هي ثورة الارمن مع عدم تيقنهم بقيام هذه الثورة، لأنها قريبة وفي قلب السلطنة وليست كثورة الحجاز التي تبعد عن اسطمبول آلاف الكيلومترات.

وكإجراء احتياطي واستباقي وفي ظل الاحزاب الاشتراكية والحركات التقدمية والاحزاب الشيوعية والماركسية واليسارية التي تتحد في الفكر ويتم فيها تغليب النزعة الشيوعية على النزعات القومية حيث الرفاقية والفكر الذي يتفوق على القوميات الصغيرة والمصالح الضيقة، تم الاتفاق على الوقوف في جهة واحدة مع الاكراد بسبب المصلحة المشتركة وكان المرتجى من هذا الاتحاد الخروج بدولة ارمنية مستقلة واخرى كردية، وقام الارمن بإذابة الجليد وإعادة الثقة وتم تبادل الخطط وتنظيم القوائم بالمتطوعين في حال قيام الثورة وهي جداول تحوي اسماء القادرين على القتال واسماء القادرين على جمع الاموال واسماء القادرين على جلب السلاح واسماء المنضوين في الأحزاب واسماء القيادات وكافة العناصر ، وكانت الاجواء تنذر بحدوث شيء جديد وحدث شيء جديد ولكن في معزل عن الارمن، فلقد سارع الاكراد بتسليم القوائم بكل ما فيها الى الاتراك فتم في خطوة غير متوقعة جمع 250 طبيب ومحامي ومدرس ومهندس وعضو مجلس مبعوثان ورئيس حزب وفنان ورجل دين وتم ترحيلهم في مسيرة ادت الى سحق رؤوسهم بالحجارة وقتلهم جميعاً وبدأت سوقيات الترحيل وتم تجييش الاكراد فهاجوا البيوت وكبسوا المحلات والاسواق وسرقوا كل شيء واعتدوا على الكنائس والاديرة وسرقوا الاواني الذهبية والتحف، ولم يتركوا شيء في البيوت فلقد سرقوا المؤنة ونقبوا كل البيوت والنوادي والكنائس ةالمدارس بحثاً عن الذهب وأغاروا على السوقيات وقتلوا النساء وفتحوا بطون الحوامل لأغراض الرهان على جنس الأجنة وبقروا بطون الناس وفتشوا في أمعائهم عن الذهب، وجمعوا كل المسروقات في البيوت وسرقوا عربات الترحيل بعد ان قتلوا راكبيها، واقتادوا الثيران والابقار والماشية، ولم يتركوا امرأة إلا وتم اغتصابها واغتصبوا الاطفال من الجنسين وباعوهم واشتروهم.

ووعدتهم الحكومة بأن تؤول اليهم كل املاك الارمن واراضيهم وبيوتهم ومحلاتهم، وكل المسروقات بحيث لا يحاسبهم احد ولا يطالهم قانون وتم توزيع النياشين على الميامين وكل الباكوات وكل افراد العصابات وتم منح قادتهم الشرائط الحريرية البيضاء، وسخر الرفاق الأكراد من الرفاق الأرمن الذين كانوا يتأهبون للصعود الى المشانق وقال أرمني لاحد رفاقه من الاكراد: ستدور الدوائر عليكم فنحن السابقون وانتم اللاحقون انتظروا ان تهدأ العاصفة وبعد ذلك ستحضرون الحفل الساهر الكبير.

وهدأت العاصفة وطلبت الحكومة من كافة الاكراد تسليم كل المسروقات الى الحكومة ليصار الى تسجيلها كأملاك غائبين، ووقع الاكراد بين ناريين أن يسلموا كل المسروقات وعند ذلك سيكونون كالعامل الذي لم يقبض أجره أو ان يسلموا جزء منها او لا يسلموا شيء على الاطلاق وبالتالي سيتعرضون للموت، وحدث لهم ما لم يكن بالحسبان فحتى بالنسبة للذين سلموا كل المسروقات فإن الحكومة لم تصدقهم واتهمتهم بأنهم لم يسلموا إلا النذر اليسير، وتمت تصفية الباكوات جميعاً وتم القاء البعض من اسطحة المنازل وهم أحياء والبعض اطلق عليهم النار وهم في أسرّتهم وتم ترويع ما بعده ترويع وتفاقمت الامور الى ان بلغ عدد قرى الأكراد التي تم احراقها 8000 قرية وتم تهجير معظم الاكراد من شرق الأناضول فهربوا الى اوروبا ومن بقي منهم في تركيا حرموا من ابسط مقومات الحياة ومن التعليم وتوزع اطفالهم على ارصفة استمبول يعملون في مسح الأحذية.

ولم يبق للأكراد غير النياشين والشرائط الحريرية البيضاء…وهذا جزاء الخيانة الثانية.

الخيانة الثالثة: الخيانة البريطانية الفرنسية

انتهت الحرب العالمية الاولى بهزيمة فادحة للألمان وحلفائهم الاتراك، وتولت الدول العظمى آنذاك فرنسا وبريطانيا قسمة ارث الرجل المريض فيما بينها وكانت اميركا على الحياد حيث لم يحسب لها أي حساب لأنها بالاساس لم تدخل معترك الحرب العالمية الاولى ولم تكن دولة عظمى آنذاك.

كان رئيس الولايات المتحدة الأميركية هو السير وودرو ويلسون، وكان السير ويلسون يشغل أيضاً منصب رئيس عصبة الامم وكان قد اعتمد السير هنري مورغنتاو كسفير للولايات المتحدة الاميركية في السلطنة العثمانية الذي باشر عمله في ذروة التصفيات الدموية المروعة لأرمن السلطنة، وواكبها من الألف الى الياء، ولم يدخر الرجل جهداً في ارسال التقارير الدبلوماسية الى واشنطن ولكن لم تكن واشنطن قادرة على فعل شيء، وتعرض الرجل الى اهانة شخصية من طلعت باشا الرجل النافذ في السلطنة ومدبّر الانقلاب على السلطان الأحمر عبد الحميد،

عندما ذهب مورغنتاو لزيارته في مقر وزارة الداخلية وطلب منه ايقاف المجازر بحق الارمن…ولكن طلعت باشا واجهه بجسارة تجاوزت كل العرف الدبلوماسي ووصلت الى أقصى درجات الوقاحة حين قال له: لقد استطعت في ثلاثة اشهر تنفيذ ما لم يستطع السلطان عبد الحميد تنفيذه في ثلاثين سنة…ومن غير المفيد التحدث اليوم عن الارمن لأنه لم يعد لهم وجود في تركيا اليوم…وفي هذا المعرض اتقدم من سعادة سفير الولايات المتحدة الاميركية بالطلب الآتي: ارجو تحويل كل مبالغ التأمين على الحياة المتعلقة بعقود التأمين التي ابرمها الارمن مع كافة البنوك الاميركية لأن عائدية هذه الاموال اليوم وبعد موت اصحابها تعود حصراً للحكومة التركية.

ولا بد ان هذه الزيارة هي الزيارة الأخيرة من قبل السير هنري مورغنتاو لطلعت باشا، ونقل السير مورغنتاو الى واشنطن المجريات التي اضطلع عليها وودرو ويلسون بالتفصيل وقرر الرجل عمل شيء في هذا الصدد فلقد انتهز الفرصة عندما طلبت الاطراف المتنازعة منه ان يرأس لجنة تحكيم لرسم حدود ارمينيا بعد انتهاء الحرب العالمية الاولى فأصدر مخطط ويلسون ومهر المخطط بمهر رئاسة الولايات المتحدة الاميركية ووقّع بعد الحاشية، فضربت الاطراف الثلاثة فرنسا وبريطانيا وتركيا بمخطط ويلسون عرض الحائط ولم ينفذ منه شيء وكان من اهم التوصيات في المخطط عودة الاقضية السبعة في ارمينيا الغربية الى الوطن الام ارمينيا و في 13 تشرين الثاني 1920 صدر القرار التحكيمي للرئيس الأميركي .

لو قدر لهذا القرار أن ينفذ لأصبحت مساحة ارمينيا 160 ألف كيلو متر مربع ولم ينفذ هذا القرار التحكيمي بالطبع وتم وأده في المهد.

وخسر الارمن الأقضية السبع (كارس وآرداهان وفان وموش وارزروم وارزنغان وطرابزون) وبالتالي فلقد خسرت أرمينيا المنفذ البحري الوحيد الممكن على البحر الأسود. وكانت ضربة قاسية وخيانة مروعة من قبل فرنسا وبريطانيا للأرمن الذي دفعوا انهاراً من الدم في سبيل قضيتهم وقضية الحلفاء وتحولت المسألة الى سراب وعرف فيما بعد انه بالقرب من مدينة ارزروم تم اكتشاف احتياطي ضخم لمناجم قصدير ونحاس ومنح اتاتورك حق التنقيب والانتفاع لبريطانيا التي حرضت فرنسا على عدم تنفيذ مقررات عصبة الامن مقابل تنازلات بريطانية لفرنسا في مناطق شرق سوريا ليتبين فيما بعد ان الاحتياطي الاستراتيجي للمناجم أقل بكثير مما اشير اليه لدرجة انه لا جدوى اقتصادية له…وتابع اتاتورك الذي خدع بريطانيا وفرنسا اخلاء المنطقة من الارمن حتى فرغت عن آخرها فتم تقويض الحلم الارمني بعودة هذه الاقضية السبعة الى الوطن الام ارمينيا وبعضها حتى اللحظة تصفر فيه الريح وخال على عرائشه إلا من الكنائس التي تمت ازالتها بالديناميت.

وبالعودة الى تقاسم مناطق النفوذ في شرق المتوسط نجد ان المنطقة الزرقاء القاتمة التي تضم كيليكا واضنة والاسكندرونة والتي كانت من حصة فرنسا قد تم التخلي عنها لتركيا على الرغم من ان الفضل في تحريرها يعود الى قوات الشرق وهي كتائب من المتطوعين الارمن جاؤوا من بلاد الشام ومن لبنان وبعضهم وصل في كتائب من المتطوعين الارمن الذين هاجروا قبل الحرب الى الولايات المتحدة الأميركية ومعظمهم جنود من النخبة وصلوا الى قبرص ثم ارسلوا الى فلسطين ليقودوا حرب مجهولة لا علاقة لها بقضيتهم ولا بأرمينيا ومن ثم ارسلوا الى كيليكيا ككتائب انتحارية انتزعوا النصر بعد ان شكلوا جيش نظامي كامل تحت القيادة الفرنسية وكان فيهم ضباط وصف ضباط وجنود متطوعون حاربوا حتى الرمق الأخير وتلقوا الوعد بأن تعود كيليكيا للأرمن ولكن حدثت خيانة من قبل الفرنسيين للأرمن فبينما كانت القوات الارمنية منتشرة في كيليكيا وعلى خطوط النار المتقدمة تبين ان الفرنسيين قد انسحبوا يحملون المعدات الثقيلة والمدافع وتركوا القوات الارمنية من المتطوعة بدون ذخيرة ولا مدفعية ولا غذاء ولا ماء وربطوا اللباد حول قوائم الخيول لكي لا تسمع الأصوات الناجمة عن الانسحاب ومن المنسحبين فرنسيين افشوا السر لرفاقهم الارمن وطلبوا منهم مغادرة المكان في انسحاب عشوائي…وجن الارمن فكيف يمكن التخلي عن مناطق تم تطهيرها بالكامل ودفع في سبيل تحريرها الغالي والنفيس، فكيف يتم التخلي عنها من قبل أصحاببها وهم المنتصرين؟

ورفض الارمن الانسحاب وتشبثوا بمواقعهم في الخنادق الامامية لتصبح هذه المواقع قبورهم فيما بعد بعد ان انقضّت عليهم قوات اتاتورك ونفذت ذخيرتهم في الوقت الذي غادرت فيه القوات الفرنسية الاراضي التركية صوب الجنوب وتركت كيليكيا كمقابر جماعية للأرمن الذين حرروها بالدم والصبر.

هذه الخيانات الثلاثة المروعة كافية لإفناء ثلاثة شعوب جبّارة ولكنها لم تكن كافية لإفناء الشعب الارمني الذي حمل جراحه وتابع مسيره ولأن لكل رواية نهاية فالشعب الارمني وفي ارجاء الارض الاربعة لا زال ينتظر نهاية هذه الرواية التي بدأت بضياع استقلال ارمينيا والتي لم تنته حتى اليوم

آرا سوفاليان
كاتب انساني وباحث في الشأن الارمني
الجمعة 10/02/2017





http://www.ankawa.org/vshare/view/10418/god-bless/


ما دام هناك في السماء من يحميني ليس هنا في الارض من يكسرني
ربي لا ادري ما تحمله لي الايام لكن ثقتي بانك معي تكفيني
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,603190.0.html
ايميل ادارة منتدى الهجرةsound@ankawa.com