من اين جاء الله؟


المحرر موضوع: من اين جاء الله؟  (زيارة 775 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ادمون يوسف

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 71
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
من اين جاء الله؟
« في: 03:37 23/02/2017 »
من اين جاء الله؟
في مكان ما, هناك في طريق الحق والباطل تختفي الحقيقة!
اولا:
سواء انك تؤمن بوجود الله ام لا, في رحلتك في البحث عن الحقيقة يأتي هذا السؤال في ذهنك "من اين جاء الله!؟
ليس من العيب البحث عن الحقيقة ابدا, فالرب يسوع المسيح شجع الناس ان يبحثوا عنها عندما قال في انجيل يوحنا اصحاح 5 اية 39 حينما قال للجموع "(فتشوا في الكتب لأنكم تظنون ان لكم فيها حياة ابدية. وهي تشهد لي"
البحث عن الحقيقة رحلة, احيانا تكون رحلة طويلة او قصيرة تعتمد على ايمان المرء وعلى توقيت الله وحكمته, ولكن في اغلب الاوقات تعتمد على حكمة اللهّ. هناك الكثير من المواقف التي نقرأها في الكتاب المقدس عن توقيت الله وكيف يتدخل في الوقت المناسب. ومن هذه المواقف عندما رحل شاول الطرطوسي اي (الرسول بولس) وهو في طريقة الى دمشق لكي يلقي القبض على كل شخص مسيحي ويلقيه في السجن!
في طريقه ظهر له يسوع وقال له "شاول,لماذا تضطهدني؟" ظهور يسوع لشاول يعطينا اشارة الى وجود يسوع المسيح. هنا يرينا الله بأنني موجود حتى في ما وراء الطبيعة!!
Metaphysical الميتافيزيقيا_
هذه كلمة فلسفية استخدمها الفلاسفة القدماء كارسطو وغيره
وكلمة ((الميتافيزقيا)) بالاصل هي كلمة يونانية استخدما فلاسفة الاغريق كأرسطو وهي تتألف من لفظتين Meta اي (وراء) او (بعد)وكلمة Physika
تعني (الطبيعة)
الفلاسفة والحكماء في ذلك الوقت كانوا بدون اي تكنولوجيا حديثة يبحثون بها عن الاشياء والقوة المحركة لهذا الكون. ولكن يسوع المسيح بنفسه جاوبنا على كل هذه الاسئلة المتعلقة بالطبيعة وما وراء الطبيعة. نقرا في انجيل لوقا الاصحاح السادس عشر اية 22-25 وكيف يسوع يهدي العاصفة عندما كان مع تلاميذه في القارب وقال التلاميذ لبعضهم البعض "من هو هذا حتى اذن انه يأمر الرياح والماء فتطيعه؟"
تخيل نفسك وانت في قارب مع اصدقائك, وهناك شخص معكم حكيم وصالح ويقول عن نفسه بأنه ابن الله ومن الله اتى, وهج البحر وانتم على وشك الغرق والموت, ويقوم هذا الرجل من النوم ويقول للعاصفحة اهدأي فتهدأ وللبحر اخرس فيخرس؟
ثانيا:
يسوع المسيح ايضا يعطينا درسا مهما في ما يخص ما وراء الطبيعة ((الميتافيزيقيا))
يقول لنا انجيل يوحنا الاصحاح الخامس الاية 55 بأن اليهود كان يريدون قتل يسوع وأعتبروه كافرا! هنا كان المسيح يعلمهم عن تعاليم العهد القديم وحدثهم عن النبي ابراهيم ايضا, ولكن تعجبوا في كلامه وحكمته وقالوا له "انت لا تبلغ من العمر خمسين عاما بعد, كيف لك ان تعرف ابراهيم؟"
انا اعتقد بأن هنا المسيح لم يتأخر في الاجابة على سؤالهم ابدا, و قال لهم "قبل ابراهيم, انا كائن!"
اي اني موجود في الزمان والمكان والمادة, موجود في الطبيعة واني حتى امشي على الماء واكسر قوانين الطبيعة, وكنت في الحياة قبل حدوثها لأنني "انا الحياة" وان لم تعرفون الطريق لكي تصلون الي, لا تقلقوا, انا الطريق وكل ما عليكم فعله هو حمل صليبكم وتتبعونني!
ثالثا:
لكل شيء بداية, ولكل بداية شيئ يسبب هذه البداية, فالعلم الحديث يقول لنا بأن عمر الكون هو عشرين بليون سنة, فالبعض يقول 14 بليون والبعض يقول بضعة ملايين, حتى العلماء مع بعضهم لا يتقفون على عمر الارض. هناك ما يعرف بي (الزمان_والمكان_والمادة) الله ليس محدود في الوقت فهو (ازلي) اي لا بداية له, ولو كان له بداية, فهو في الحقيقة ليس الله. وهو ايضا (السرمدي) اي لا بداية له ولا نهاية. والله ليس في المكان, لأنه لو كان في المكان لا يستطيع ان يخلق المكان, وايضا ليس في المادة, ولو كان في المادة لا يستطيع ان يخلق المادة.
سفر التكوين يجيبنا على هذه الاسئلة وكيف الله خلق الزمان والمكان والمادة
نقرا في التكوين الاصحاح الاول واول ايه, لاحض ان اول اية من سفر التكوين هي عن الخلق وكيف تستطيع من خلال هذه الاية ان تكتشف بأن الله خارج الاشياء التي يخلقها, الانسان الذي يصنع كمبيوتر, هو خارج الكمبيوتر, والانسان الذي يصنع سيارة, هو خارج السيارة. لا تستطيع ان تصنع شيء وتجعله ان يصبح واقع وانت داخل الشيء نفسه!
ستة كلمات تعطينا اشارة واضحة كيف خلق الكون ((في البدء, خلق الله السماوات والارض))
في البدء, يعطينا اشارة ((للزمان)) السماوات هي ((المكان)) والارض هي ((المادة))
لو في يدك انت مادة ولا يوجد هناك مكان, اين سوف تضع المادة, ولو في يدك المكان والمادة ولكن لا تملك الوقت متى سوف تضعهما؟ ولهذا يجب عليك اولا ان تملك الوقت, ثم المكان وثم المادة لهذا الله ((في البدء خلق السماوات والارض))
ادمون يوسف