قراءات الاربعاء الاول من الصوم 2


المحرر موضوع: قراءات الاربعاء الاول من الصوم 2  (زيارة 433 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سـمير كاكوز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 618
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاربعاء الاول من الصوم
رسالة القديس بولس الى رومة 1 : 26 - 32 ، 2 : 1 - 6
ولِهذا أَسلَمَهُمُ اللهُ إِلى الأَهْواءِ الشَّائِنة فاستَبدَلَت إِناثُهم بِالوِصالِ الطَّبيعيِّ الوصالَ المُخالِفَ لِلطَّبيعة وكَذلكَ تَرَكَ الذُّكْرانُ الوِصالَ الطَّبيعِيَّ لِلأُنْثى واَلتَهَبَ بَعضُهم عِشْقًا لِبَعْض فَأَتى الذُّكْرانُ الفَحْشاءَ بِالذُّكْران فنالوا في أَنْفُسِهِمِ الجَزاءَ الحَقَّ لِضَلالَتِهمِ ولَمَّا لم يَرَوا خَيرًا في المُحافظةِ على مَعرِفةِ الله أَسلَمَهُمُ اللهُ إِلى فَسادِ بَصائِرِهِم ففَعَلوا كُلَّ مُنْكَر مُلِئُوا مِن أَنواعِ الظُّلْمِ والخُبْثِ والطَّمعَ والشَّرّ مُلِئُوا مِنَ الحَسَدِ والتَّقْتيل والخِصامِ والمَكْرِ والفَساد هُم نَمَّامونَ مُفتَرون أَعداءٌ للّهَ، شَتَّامونَ مُتَكَبِّرون صَلِفون مُتَفنِّنونَ بِالشَّرّ عاصونَ لِوالِدِيهِم لا فَهمَ لَهم ولا وَفاء ولا وُدَّ ولا رَحمَة ومع أَنَّهم يَعرِفونَ قضاءَ اللهِ بِأنَّ الَّذينَ يَعمَلونَ مِثلَ هذِه الأَعمالِ يَستَوجِبونَ المَوت فهُم لا يَفعَلوَنها فحَسبُ بل يَرضَونَ عنِ الَّذينَ يَعمَلوَنها + فلا عُذر َلَكَ أَيًّا كُنتَ يا مَن يَدين لأَنَّكَ وأَنتَ تَدينُ غَيرَكَ نَحكُمُ على نَفْسِكَ، فإِنَّكَ تَعمَلُ عَمَلَه يا مَن يَدين ونحنُ نَعلَمُ أَنَّ قَضاءَ اللهِ يَجْري بالحَقِّ على الَّذينَ يَعمَلونَ مِثلَ هذِه الأَعمال أًوَ تَظُنُّ أَنتَ الَّذي يَدينُ مَن يَعمَلونَ مِثلَ هذه الأَعمالِ ويَفعَلُها أَنَّكَ تَنْجو مِن قَضاءِ الله أَم تَزدَري جَزيلَ لُطفِه وحِلمِه وطُولِ أَناتِه ولا تَعلَمُ أَنَّ لُطْفَ اللهِ يَحمِلُكَ على التَّوبَة؟ غَيرَ أَنَّكَ بِقَساوتِكَ وقِلَّةِ تَوْبَةِ قَلْبِكَ تَذَّخِرُ لَكَ غَضَبًا لِيَومِ الغَضَب إِذ يَنكَشِفُ قَضاءُ اللهِ العادِل فيُجازي كُلَّ واحِدٍ بِحَسَبِ أَعمالِه . والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين .
الاربعاء الاول من الصوم
انجيل القديس متى 5 : 38 - 48
فلْيَكُنْ كلامُكم نعم نعم ولا لا فما زادَ على ذلك كانَ مِنَ الشِّرِّير سَمِعتُم أَنَّه قيل العَينُ بِالعَين والسِّنُّ بِالسِّنّ أَمَّا أَنا فأَقولُ لكم لا تُقاوِموا الشِّرِّير بَل مَن لَطَمَكَ على خَدِّكَ الأَيْمَن فاعرِضْ لهُ الآخَر ومَن أَرادَ أَن يُحاكِمَكَ لِيَأخُذَ قَميصَكَ، فاترُكْ لَه رِداءَكَ أَيضاً ومَن سَخَّرَكَ أَن تَسيرَ معه ميلاً واحِداً فسِرْ معَه ميلَيْن مَن سأَلَكَ فأَعطِه ومَنِ استَقرَضَكَ فلا تُعرِضْ عنه سَمِعتُم أَنَّه قِيل أَحْبِبْ قَريبَك وأَبْغِضْ عَدُوَّك أَمَّا أَنا فأَقولُ لكم أَحِبُّوا أَعداءَكم وصَلُّوا مِن أَجلِ مُضطَهِديكُم لِتَصيروا بني أَبيكُمُ الَّذي في السَّمَوات لأَنَّه يُطلِعُ شَمْسَه على الأَشرارِ والأَخيار ويُنزِلُ المَطَرَ على الأَبرارِ والفُجَّار فإِن أَحْبَبْتُم مَن يُحِبُّكُم فأَيُّ أَجْرٍ لكم؟ أَوَلَيسَ الجُباةُ يفعَلونَ ذلك؟ وإِن سلَّمتُم على إِخواِنكم وَحدَهم فأَيَّ زِيادةٍ فعَلتُم؟ أَوَلَيسَ الوَثَنِيُّونَ يَفعَلونَ ذلك؟ فكونوا أَنتُم كامِلين كما أَنَّ أَباكُمُ السَّماويَّ كامِل . والمجد لله دائما .
[/size][/font]